Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-08-2014, 11:19 AM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي اعتز بإسلامك

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



اعتز بإسلامك



يقول الله تعالى في كتابه الكريم { ربما يود الذين كفروا لو كانوا مسلمين }
إن المتأمل لهذه الآية العظيمة يجد أن فيها عزة وكرامة لكل من اعتنق الإسلام ودان به ومات عليه , فالمسلمون يمتازون عند الله في الدنيا والآخرة .

إن الإنسان بما أوجده الله فيه من عقل وقلب وعواطف تميل إنسانيته بين الحين والحين إلى الرحمة ونصرة الخير الذي في نفسه فتجده بدون أن يدفعه أحد يقوم بأعمال الخير ويسعد بذلك وما هذا إلا رحمة من مائة رحمة أنزلها الله ليتعامل بها الخلائق فيما بينهم فبغض النظر عما يعتنقه الإنسان من دين أو اعتقاد أو تجرد من ذلك نجد أن فيهم من يهرع لعمل الخير وإغاثة الملهوف , ولعلنا نشاهد ما يعرض لنا من عمليات إنقاذ ومساعدات إنسانية على كافة الأصعدة وفي جميع المجالات , وهنا يقع التمايز فيما بين المسلم والكافر في الثواب على ما يقوم به من أعمال خيرية .

فالكافر مهما قدم من أعمال خيرية وإنسانية لا تعد له شيئا في ميزانه يوم القيامة , يقول الله تعالى { وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا } أي كل هذه الأعمال باطلة لا وزن لها ولا ثواب فيها , والهباء المنثور هو شعاع الشمس إذا دخل الكوة ولو ذهب ليمسكه احد لم يستطع فرغم رؤيته لا يزن شيئا وكذلك أعمال الكافر لأن أعماله قد فقدت شرطا شرعيا واجب ومؤكد الوجود وهو توحيد الله وعدم الإشراك به , فليس بعد الكفر والشرك ذنب وهو الظلم العظيم , يقول الله تعالى : { إن الشرك لظلم عظيم } ويقول الله تعالى :{ إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء } , ومن هذا فإن القيام بكل أعمال الخير دون وجود الشرط الشرعي وهو توحيد الله وإفراده بالعبادة لا يوجب لها الثواب ولا تعد ذات قيمة , لأن أوجب الوجوب عبادة رب الوجود كما أمر في تشريعه المنزل دون تحريف أو تأويل , ولأن الإسلام هو الدين الذي ارتضاه الله لعباده كان هو الدين الواجب الإتباع فهو دين الأنبياء جميعا وهو الدين الذي أقره الله سبحانه , يقول الله تعالى :{ إن الدين عند الله الإسلام } ويقول الله تعالى :{ ومن يبتغي غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين }.

إن الإسلام دين يعز الإنسان في الدنيا والآخرة , لأن المسلم إذا أقدم على فعل خير كتب له ثوابه , والمسلم تذهب حسناته سيئاته, فمعتنق الإسلام وإن كان عاصيا مفرطا فهو ليس بعيدا عن رحمة الله لأنه حقق الشرطي الشرعي وهو إفراد الله بالعبادة والخلوص من الشرك , وهذا لا يعني أن يتمادى المسلم في المعاصي فقد يعم الرّان على قلبه وقد يرتد عن الدين بترك ركن من أركان الإسلام وأهمها بعد توحيد الله الصلاة التي بتركها يكون الإنسان كافرا . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :{ العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر } .
فأنت أيها المسلم حينما تقوم بأعمال الخير تنال بها الأجر والثواب وعندما تقوم بالمعاصي تكتب عليك فإن تبت واستغفرت كان الله توابا غفورا , وإذا أتبعت عملا سيئا بعمل صالح فإن الحسنات يذهبن السيئات , يقول الله تعالى :{ إن الحسنات يذهبن السيئات } ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم :{ اتق الله حيثما كنت واتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن } .

ويوم القيامة حينما يقضي الله بين العباد ويدخل من يشاء من عباده الذين لم يظلموا أنفسهم بشرك الجنة ويدخل الكفار والمشركين والمنافقين للخلود في النار ويدخل من يشاء من عباده العصاة النار , ويبقوا ما يشاء الله لهم أن يبقوا ثم يأذن الكريم المنان ذو الفضل والإحسان بالشفاعة للمسلمين الموحدين فيشفع الملائكة ويشفع الأنبياء ويشفع أولي القربى لأهلهم حتى ينتهي ذلك تأتي الشفاعة العظمى من الله عز وجل فيأمر أن يخرج من النار من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان والمقصود بذلك كل من صدق بوجود الله وصدق برسالة محمد صلى الله عليه وسلم , ولا شك أن هذا المعنى تخلوا منه قلوب المشركين والكفار والمنافقين , ثم يأمر الله عز وجل أن يخرج من النار كل من شهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله وهو الركن الأول من أركان الإسلام فهنا يتحقق قول الله تعالى :{ ربما يود الذين كفروا لو كانوا مسلمين } .

بعد أن يقضي الله - وهو خير الحاكمين – بين العباد ويخلد المسلمون في الجنة ويخلد الكفار والمشركين في النار
يكون المسلمون على الأرائك ينظرون ومن الكفار يضحكون كما كانوا ولا زالوا يضحكون ويسخرون من المسلمين , يقول الله تعالى :{ فاليوم الذين آمنوا من الكفار يضحكون * على الأرائك ينظرون * هل ثوب الكفار ما كانوا يفعلون } , كلا والله لن ينال الكفار ثواب ما كانوا يفعلوا , وبهذا تكون العزة في آخر المطاف للمسلمين الموحدين الذين لم يشركوا مع الله أحدا , فحق لك أيها المسلم أن تعتز بإسلامك فهو دين العز والشرف والنجاة من النار .

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-09-2014, 08:58 PM   #2
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي رد: اعتز بإسلامك

ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-09-2014, 10:36 PM   #3
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 

افتراضي رد: اعتز بإسلامك

بارك الله فيك
يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-10-2014, 08:11 PM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي رد: اعتز بإسلامك

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-11-2014, 10:49 AM   #5
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 

افتراضي رد: اعتز بإسلامك

مشكور بارك الله فيك وجعله في ميزان حسناتك
ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اعتز بأسلامي abood المنتدى الأسلامى العام 8 04-02-2013 10:49 PM


الساعة الآن 08:11 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123