Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-11-2014, 02:54 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي الكفر بالنعم

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته




الكفر بالنعم



الكفر أنواع ، ومنه الكفر بالنعم ، الجميع يتساءل عن سر السعادة التي كنا نعيشها في زمن لا يوجد فيه غاز المدينة ولا حنفيات المياه ولا الهاتف ولا التلفاز ولا الثلاجة ، ولا أتحدث عن الهاتف المحمول ولا عن الانترنت ولا عن الأجهزة المتطورة والمتوفرة في جل البيوت كأجهزة الاستقبال وشاشات التلفاز والكمبيوتر و...، واليوم كل هذه النعم متوفرة لعامة الناس ، لكن كل ما اقتربت منا هاته النعم أفقدتنا لذة السعادة ، نعم ، من حقهم السؤال ، لان السؤال في حد ذاته نوع من التدبر ، والذي يتدبر هو الذي يسأل ومن يسال يتعلم ، ولا يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون .
إن الدنيا جنة الكافر ، فهذه النعم الدنيوية هي في الأصل لذة للكافر وابتلاء للمؤمن ، وما دمنا نحن مؤمنين مسلمين فإننا لا نأمن جمع السعادة والخوف في قلب واحد ، فالمسلم قد يفرح بملابس وأطعمة ومساكن وسيارات فاخرة و ...لكن الخوف ينتابه عند تذكر الحساب يوم القيامة ، وهو في كل مرة يتأمل في الموت التي تأخذ الكبار والصغار، المرضى والأصحاء ، الضعفاء والأقوياء ...فالعاقل لا يأمن الموت ولا يأمن الدنيا التي غدرت بوالديه وبأبنائه وأهله وعشيرته وأحبابه وأصدقائه وجيرانه وخدمه و ... ، فهو يعيش الخوف والقلق لأنه يخاف من حساب الله ، عكس الكافر والمنافق الذي يطمئن للدنيا وملذاتها ولا يفكر إطلاقا أو لا يخاف أصلا يوم لقاء ربه ، عندما نزلت سورة التكاثر وسمع عمر بن الخطاب رضي الله عنه قوله ثم لتسألن يومئذ عن النعيم لزمه المرض أياما ، حتى عاده الصحابة رضوان الله عليهم في بيته ،
فماهي النعم التي كان الناس يعيشها قبل أكثر من أربعة عشر قرنا حتى أفزعت عمر بن الخطاب ، وخاف ربه لأنه سوف يسأل عنها ، فما نحن فاعلون أمام هاته النعم ، أحيانا اسمع من القليل قولهم العامي الخاطئ إننا في ستين نعمة ، والله عزوجل يقول وان تعدوا نعم الله لا تحصوها ، فلا نستطيع إحصاء النعم التي أنعمنا الله إياها.
اخواني في زمن سابق كنا نأكل الطعام الواحد فصلا كاملا ، إلى درجة انك تمشي حيا كاملا تجد نفس الطعام في كل البيوت ، واليوم عندما تدخل سوق الخضر تجد كل الخيرات وفي كل الفصول .
نعم أنا من الذين يقولون إن النعم موجودة لكن هناك من لا دخل له وليس بوسعه شراء ولو حبة طماطم ، لكن العاقل يتذكر أن الرسل والأنبياء وأصحابهم وأولياء الله ، عانوا أكثر منا ربما بآلاف الأضعاف ، هذا هو ثمن الجنة ، فالجنة سلعة الله ، وسلعة الله غالية ، سال رسول الله أي الناس أشد بلاء قال الأنبياء ، ثم الأمثل فالأمثل ، يبتلى الرجل على حسب دينه حتى يمشي على الأرض وما عليه خطيئة ، وعلينا الاقتداء بخير وأحب خير الخلق محمد صلى الله عليه وسلم الذي لم يشبع من خبز الشعير ولا الرديء من التمر .
ثم إن الله سبحانه انعم علينا بأعظم النعم ألا وهي نعمة الإسلام ، والتي اصطفانا بها وحرم منها الكثير من خلقه ، إن العالم اليوم به حوالي سبعة ملايير ساكن والمسلمين هم خمس هذا العدد أي حوالي مليار ونصف ، أفلا تعقلون .
إننا نكافئ الذي يصنع لنا معروفا ، وقد نكافئ الذي يبتسم لنا فقط ، فكيف تقابل ربك وقد نجّاك من الكفر وجهنم ، وهداك إلى الإسلام والجنة ، لما اشتد مكر الكفار برسول الله وطلبوا منه المعجزات كالتي أعطاها الرسل من قبله ، ضاقت بنبينا الكريم اليتيم الفقير محمد صلى الله عليه وسلم الدنيا ، وأكرمه الله بعد صبره على كفار قريش ، وعلى انقطاع الوحي ، بمعجزة الإسراء والمعراج ، والتي عرج فيها سيدنا وحبيبنا صلى الله عليه وسلم إلى السموات العلى ، وتقدم إلى مكان لم يصل إليه الروح الأمين جبريل عليه الصلاة والسلام ، بعدها ذكّره الله عزّوجل بنعمة الهداية في سورة الضحى " ووجدك ضالا فهدى " ، ثم أرضى الله حبيبه صلى الله عليه وسلم حين قال له في نفس السورة " ولسوف يعطيك ربك فترضى "، وقال صلى الله عليه وسلم يا رب لن أرضى وواحد من أمتي في النار .
إن العبد التقي يقابل نعم ربه بالشكر، ،يجب الحفاظ على النعم بالشكر والعبادة ، يقول الله عزوجل " فليعبدوا رب هذا البيت الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف " ، ، قال رسول الله عليه الصلاة والسلام " مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ، نسال الله العافية والسلامة لنا وللأمة الإسلامية جمعاء ، اللهم ارفع عنا وعنهم الفتن ما ظهر منها وما بطن .
لقد انعم الله على بني إسرائيل بكل النعم ، ورزقهم من ثمار الجنة ، وفضلهم على العالمين ، لكن قابلوا تلك النعم بالكفر والجحود ، ووصل بهم الأمر إلى طلب الأدنى من ذلك يقول الله عزوجل " وإذ قلتم يا موسى لن نصبر على طعام واحد فادع لنا ربك يخرج لنا مما تنبت الأرض من بقلها وقثائها وفومها وعدسها وبصلها " وعجب موسى عليه الصلاة والسلام لطلبهم ، كيف يملّون من المن والسلوى ، ويريدون الثوم والعدس ، ثم قال عزوجل " قال أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير"
أخيرا و جوابا عن السؤال الذي يطرحه العامة في بحثهم عن العيش الكريم و سعادة الدارين هو في قوله عز و جل " وإذ تأذن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد "
إن الفرق بيننا وبين من سبقونا ، هو في معرفتهم لقيمة النعم فشكروا الله وطلبوا العافية والسلامة فقط ، لذلك عاشوا اسعد منا ، أما نحن فنطلب الكثير من متاع الدنيا وملذاتها ، لكننا لا نعرف القناعة التي عرفها السابقون فالسر يكمن هنا ، و لمن أراد العكس فيقول الله عزو جل " وضرب الله مثلا قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغدا من كل مكان فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون .
كما نسأل الله السلامة والعافية والهداية لنا وللأمة الإسلامية جمعاء .
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-12-2014, 01:31 PM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية DR TAREK
 

افتراضي رد: الكفر بالنعم

DR TAREK غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-16-2014, 08:59 AM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 

افتراضي رد: الكفر بالنعم

مشكور بارك الله فيك وجعله في ميزان حسناتك
ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-16-2014, 08:39 PM   #4
الادارة
 
الصورة الرمزية ابو رباب
 

افتراضي رد: الكفر بالنعم

التوقيع:



ابو رباب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مفردة الكفر في القرآن IMAM المنتدى الأسلامى العام 4 01-21-2014 11:04 AM
امور خطيرة تصل بفاعلها حد الكفر ! IMAM المنتدى الأسلامى العام 5 05-10-2013 10:33 AM
ثلاثة هي الكفر يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 6 05-02-2013 09:45 PM
الفرق بين من يفرح بالنعم لهواه ومن يفرح بالنعم لتساعده على طاعة الله محمد صفاء المنتدى الأسلامى العام 4 03-27-2013 10:47 PM


الساعة الآن 06:35 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123