Loading...




الأدب والشعر العربى Arab literature and poetry


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-12-2014, 01:20 PM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية sympat05
 


new وشْمٌ بَرْبَرِي ـ قصة : خيرالدين جمعة



اللعنة!...رنّ منبّه الهاتف النقال ..أغنية فرنسية رومانسية تأخذك إلى عالم الجنّ والملائكة ..أنهض من فراشي مسرعةً..عكس الأيام السابقة ...إنها الساعة السادسة والنصف صباحا ..أتعثّر في اللحاف الأبيض ..أمسك بالهاتف أوقف رنينه الدافئ الملحّ ..إنه يوم أشبه بصهيل الذاكرة أو بشموخ وشمٍ بربريّ ...اليوم سألتقيه الساعة السابعة والنصف بجانب مقر عملي ..لقد نظّمت كل شيء كي أكون في الموعد المحدَّد ...لا أريد أن أتأخّر عليه كما كان يحدث كل مرة ..لقد رتّبتُ كل شيء حتى سيارة الأجرة التي ستقلّني من شارع قرطاج حيث أسكن إلى مقر عملي ..اتفقتُ معه على الوقت ..قلتُ له الساعة السابعة و النصف بالضبط لا أريدك أن تمرّ عليّ ، لا تحرمني جنون اللقاء ولذّة التحدي ..

الآن كل شيء في مكانه حتي حذائي الجديد الذي اشتريتُه في موسم التخفيضات الكاذب ..جواربي السوداء الشفافة التي تثيره تنظر إليّ في إثارة .. شالي الرمادي القطني نائم على الكرسي مثل قطّ شيرازي ..مجفّف الشعر ..مكياجي على الطاولة أمام مرآة الزينة..كل شيء في مكانه ...أندفع نحو بيت الحمام ..يخترقني العنفوان تحت الماء الدافئ ...لا أريد أن أتذكره و أنا عارية تحت الماء ..مسحت بخاره المثير و أنا أدلك جسمي بالصابون السائل ..شعرتُ به يبعثر أحلامي ويخترقني حيث لا أريد ....و لأن الوقت لا يرحم ..كتمتُ أحلامي الجريئة بأن أغلقتُ الحنفيّة وهرعتُ إلى المنشفة ..
- مازالت أربعون دقيقة..
أذهب إلى المطبخ ، أتناول قطعة مرطبات و أضغط على زرّ آلة القهوة الكهربائية التي أعددتُها من البارحة ..أعود إلى غرفة النوم ..ألبس ملابسي ، التنّورة السوداء القصيرة حدّ الركبتين ، القميص الأبيض ثم السترة ...ألبس الجوارب بعناية، بقي الحذاء ..أين هو؟ ..أين هو؟ ..إنه هنا ، المعطف ؟؟..آه لقد علّقتُه عند باب الخروج من البارحة ..سأبيّن له كم أحبّه ..كم أعشقه !! هذه المرّة لن يقول تلك العبارة التي دائما يردّدها " نحبك يا سخْطة ..أما انت فوضى فوضى كبيرة !! " في كل مرة ألتقيه لابد أن يغضب مني لأنه يعرف أنني أتأخر دائما في الحضور ..هذه المرة تحدّيتُه قلت له : "أريد أن أراك قبل أن أذهب إلى العمل ، نشرب القهوة معا و سترى كيف سأحضر في الوقت المحدد و حتى قبلك" ..آخر مرة غضب و قال لي إنه يشك في حبي له لأنني في كل مرة أجعله ينتظر، قال إنه يشك حتى في احتفاظي برسائله و كيْ أبرز له أنه فريسة الشكوك و الأحكام الخاطئة ، قمت بتنظيمها البارحة بحسب التاريخ واحتفظتُ بها بعناية في مغلَّفٍ ذهبيّ ، ووضعتُها في حقيبتي السوداء حتى لا أنساها ...سأريها له حتى يعرف أني أحبُّه و أعشقه و لكنِّي لا أرضى أن ينعتني بـ" سَخْطة" أو " فوضى " ، هذه المرة و بعد خمس سنوات من اللقاءات المجنونة سنتحدّث بشكل جدِّي عن خطوبتنا ، قال لي :" لن أقبل أن تظلّي بمفردك في شقّة و بدون سيارة ماذا ستفعلين إذا حصل لك شيء ؟! " ..تكلّس عقله ، أصبح شرقيا ، ربما بدأ يتغيّرهو الآخر بعد الثورة لأنني سبق و أن قلتُ له عديد المرات إنّ أخي يزورني كل نهاية أسبوع ليطمئن عليّ كلّما تأخرتُ عن زيارة أهلي في مدينتي الساحلية البعيدة ...تـونس لم تتغيّر كما يدّعي هو..الناس هم الذين تغيروا ، أما تونس فستظل أبدا أقوى من كل الرياح و من كل البشرْ!!

- مازالت نصف ساعة..
ينهمل الرذاذ في الخارج مثل انفلات الياسمين و تونس تغتسل في الصباح بماء الشتاء الربّاني ، في المرة الأخيرة رقصتْ لي الدنيا حين حدّثني عن موعد زيارة أهلي ..فاحت رائحة القهوة في الشقة فأسرعتُ إلى المطبخ ملأتُ فنجانا من القهوة و أخذتهُ إلى غرفة النوم ..أخذتُ في تجفيف شعري فذاب صوت الرذاذ على بلّور النافذة خيوطًا من الصباح ..ربطته في شكل ذيل حصان و ضعتُ مكياجا خفيفا ..أترشّف قهوتي الساخنة على عجل أضع على شفتيّ الأحمر المثير الذي يحبه و أحيط عينيّ بالأسود الشامخ بعنفوان ..ظلال من الماسكارا الخفيف على الرمشين تكفي...ليبقى قتيلي إلى الأبد !!

- مازال ربع ساعة ...
ربع ساعة فقط و ألتقيه ..أطلّ من النافذة الثملة بقطرات المطر فألمح سيارة الأجرة عند باب العمارة ، يبتسم الفرح في قلبي كالدفء المزمن ..سأبيّن له اليوم أنني لست ُ فوضى و أنني قادرة على أن أكون منظمة و مرتبة حين أريد ذلك ، سأصل قبله إلى الموعد ..أنا من سيغضب هذه المرة ..سأصرخ في وجهه و أقول له : لماذا تتركني أقف وحيدة على الرصيف حتى أكون فريسة للعابرين ؟!..أترك غرفة النوم ، أعبّ ما بقي في فنجان القهوة .أضع الفنجان في حوض المطبخ ..
بقيت عشر دقائق ، عند الباب أضع معطفي الأسود الطويل ..أعود إلى غرفة النوم لآخذ حقيبتي السوداء ..لن أنساها لأن بها أجمل ما قرأتُ من رسائل ، سأجعله يخجل من نفسه هذا اليوم ...أنا التي سأتهكم عليه هذا الصباح ..في أحد المرات قال لي : " أنا أحبك ولكنك فوضى عارمة ، كيف سأنجح معك في بناء بيت الزوجية ؟! " ..لقد آلمني في ذلك اليوم ..نعم آلمني ... ولكن ربما معه بعض الحق ..أنا لديّ شيء من الاضطراب و العجلة التي أعاني منها نتيجة عدم التزامي بالوقت و لكنني هاأنذا اليوم أقهر الوقت ..أمسك بحقيبتي ..أعود إلى المطبخ آخذ كيس الزبالة البلاستيكي الأسود كعادتي كل صباح فأنا أكره أن أعود إلى البيت مساء لأشمّ رائحة كريهة ثم لأنني لا أريد أن أشمّها حتى في الحي... أريد من عمّال البلدية أن يأخذوها بعيدا ..بعيدا ..أعرف أنهم يأتون قبل الساعة الثامنة بقليل .....أطمئنّ إلى أن كل شيء على ما يرام ..ثم أهمّ بالخروج ، قبل أن أغلق الباب أتثبّت جيدا في كل شيء، كالعادة لقد نسيتُ هاتفي النقال ، أعود إلى غرفة النوم ، آخذه بسرعة ، أضعه في حقيبتي ، ثم أعانق الصباح و أقبّل البرد ..برد تونس الماكر الذي يتسلّل تحت ملابسي بكل جرأة كلحْن غجريٍّ شرسْ!

هذا هو اللقاء المجنون أحلى لقاء ..رذاذ يراقص بقايا الظلمة في يوم شتوي بارد ..الساعة السابعة والشمس تتمطى في دلال وراء الغيوم و أنا أقف مع من أحب عند كافتريا على رصيف من أرصفة مدينة تونس الخرافية ...بقيت دقائق معدودة و ألتقيه ..التاكسي ينتظر في الأسفل قبل أن أدلف إلى المصعد الكسول ..ألقي على عجل بكيس الزبالة في المكان المخصّص لسكان الطابق الرابع لينزل إلى أسفل ، أسمع صوت ارتطامه متوجّعا وهو يسقط في الحاوية الكبيرة ....هذا ما ورثناه من الهندسة الفرنسية العتيقة ...أنظر إلى ساعتي يأكلني القلق و أفكر.... وأفكر....وأفكر و أبعد الأفكار السوداء عني ...و قلبي يقول ستصلين قبله إنه لقاء التحدي ..ألقيبأغراضي في المقعد الخلفي و أرتمي في السيارة و أنا أحدّق في ساعة التاكسي الداخلية ..طلبت من السائق الإسراع إلى ساحة باستور ...قلبي يغنّي ..سأصل قبله و سيخجل من نفسه ..عندما استدارت السيارة آخر شارع الحبيب بورقيبة مودِّعة تمثال ابن خلدون ...لمحتُ ذبابة عنيدة داخل السيارة تطيّرتُ منها ففتحتُ النافذة لتخرج ..تحمّلت البرد رغم نظرات السائق المعاتبة و لكنني انتبهتُ إلى أن هناك ذبابة أخرى ...شممتُ ملابسي لأتأكد أنني قد وضعت عطرا ..فقد أحسستُ أن هناك رائحة كريهة داخل السيارة فتحت النافذة أكثر ...بقيت خمس دقائق بالضبط ..قلت في نفسي بأيّ رائحة سأقابله ؟! أنا متأكدة أنني قد وضعتُ عطري المفضل ..لا يمكن أن أخرج بدونه .....تزايدت الرائحة الكريهة فنظرتُ إلى السائق في اشمئزاز..كيف يستقبل زبائنه و سيارته كأنها مزبلة ..البارحة اتصلتُ بالشركة كي ينتظرني في الوقت المحدد ثم يأتيني بسيارة كأنها سلّة قمامة ..سأشكوه للشركة حتى يحترم زبائنه في المرة القادمة هو يعرف جيدا أنني سأدفع له أجرة مضاعفة ..نظرتُ إليه فبدا لي أنه هو بدوره يزمّ شفتيه متبرّما ، شككتُ في الأمر و في لحظة خاطفة التفتُّ إلى الوراء لأتأكد من عدم وجود شيء مريب في السيارة ..نعم التفتّ إلى الوراء ..فتحتُ عينيّ ..لم أصدق ما رأيت ..غلا الدم في عروقي و أحسستُ بدقات قلبي ترجّ كياني ..التفتّ .. أحسستُ خصلة شعري ترتعد مُلامسةً كتف السائق و رأسي يمتدّ إلى الوراء زرافةً من الرعب ....أغمضتُ عينيّ فتحتهما ...أغمضتهما مرة أخرى فتحتهما ..لا أصدّق ما أرى ..ذبحني الدوار و زلزلتني الأسئلة ..لم يكن فوق المقعد الخلفي حقيبتي السوداء بل كيس الزبالة الأسود ...
التفتُّ إلى السائق صارخةً بصوتٍ مزّق البرد و أحالني إلى رُكام : توقّفْ..توقّفْ...اللعنة !!!
sympat05 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تيفيز لن يلعب ضد فيورنتينا طارق نور الكرة الايطالية 3 03-15-2014 08:03 PM
دمعة على عرفات الساهر الصوتيات والمرئيات الأسلامية 3 10-20-2013 02:08 AM
دمعة ثمنها الجنة IMAM المنتدى الأسلامى العام 6 08-27-2013 01:26 PM
كتاب دمعة على قبر أمي abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 3 06-28-2013 11:39 AM
اجمل دمعة abood المنتدى الأسلامى العام 6 02-21-2013 10:39 AM


الساعة الآن 10:04 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123