Loading...




نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-13-2014, 10:49 AM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي قِصَرُ أمَلِـهِ صلَّى الله عليه وسلَّم

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



قِصَرُ أمَلِـهِ صلَّى الله عليه وسلَّم



روى الإمام أحمد (2614), بإسناد حسَن, عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخرج يريد الماء فيتمسح بالتراب، فأقول: يا رسول الله إن الماء قريب، فيقول:" وما يدريني لعلي لا أبلغه ؟ ".

وروى البخاري (1430), عن عقبة بن الحارث رضي الله عنه حدثه قال: صلَّى بنا النبي صلى الله عليه وسلم العصر, فأسرع ثم دخل البيت, فلم يلبث أن خرج فقلتُ أو قيل له, فقال:" كنتُ خلَّفت في البيت تبراً من الصدقة, فكرهتُ أن أبيته فقسمته ".

وروى الإمام أحمد (26557), بإسناد صحيح. عن أم سلمة قالت: دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم, وهو ساهم الوجه, قالت فحسبت أن ذلك من وجع فقلت يا نبيَّ الله: مالك ساهم الوجه؟ قال:" من أجل الدنانير السبعة التي أتتنا أمس أمسينا وهى في خصم الفراش ".

قال الإمام ابن القيم في مدارج السالكين: " فأمَّا قصر الأمل : فهو العلم بقرب الرَّحيل وسرعة انقضاء مدة الحياة, وهو من أنفع الأمور للقلب, فإنه يبعثه على معافصة الأيام وانتهاز الفرَص التي تمرُّ مر السحاب, ومبادرة طي صحائف الأعمال, ويثير ساكن عزماته إلى دار البقاء, ويحثه على قضاء جهاز سفره وتدارك الفارط, ويزهِّده في الدنيا ويرغبه في الآخرة, فيقوم بقلبه - إذا داوم مطالعة قصر الأمل - شاهدٌ من شواهد اليقين يريه فناء الدنيا وسرعة انقضائها, وقلة ما بقي منها, وأنها قد ترحَّلت مدبرة ولم يبق منها إلا صُبابة كصبابة الإناء يتصابها صاحبها, وأنها لم يبق منها إلا كما بقي من يوم صارت شمسه على رءوس الجبال, ويريه بقاء الآخرة ودوامها, وأنها قد ترحَّلت مقبلة وقد جاء أشراطها وعلاماتها, وأنه من لقائها كمسافر خرج صاحبه يتلقاه, فكلٌّ منهما يسير إلى الآخر فيوشك أن يلتقيا سريعاً.

ويكفي في قصر الأمل قوله تعالى: {أَفَرَأَيْتَ إِن مَّتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ * ثُمَّ جَاءهُم مَّا كَانُوا يُوعَدُونَ * مَا أَغْنَى عَنْهُم مَّا كَانُوا يُمَتَّعُونَ}(الشعراء :205-207), وقوله تعالى: {وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ كَأَن لَّمْ يَلْبَثُواْ إِلاَّ سَاعَةً مِّنَ النَّهَارِ يَتَعَارَفُونَ بَيْنَهُمْ}(يونس: 45), وقوله تعالى: {كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا}(النازعات:46), وقوله تعالى: {قَالُوا لَبِثْنَا يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلْ الْعَادِّينَ * قَالَ إِن لَّبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلاً لَّوْ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ}(المؤمنون113- 114), وقوله تعالى: {كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِّن نَّهَارٍ بَلَاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ}(الأحقاف: 35)...

وخطب النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه يوماً والشمس على رءوس الجبال فقال:" إنه لم يبق من الدنيا فيما مضى منها إلا كما بقي من يومكم هذا فيما مضى منه ".

ومرَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم ببعض أصحابه, وهم يعالجون خصَّاً لهم قد وهي وهم يصلحونه فقال: ما هذا قالوا : خصٌّ لنا قد وهي, فنحن نعالجه فقال:" ما أرى الأمر إلا أعجل من هذا ".

وقصر الأمل بناؤه على أمرين: تيقُّن زوال الدنيا ومفارقتها. وتيقُّن لقاء الآخرة وبقائها ودوامها, ثم يُقايس بين الأمرين ويؤثر أَولاهُما بالإيثار ".

وقال ابن حبان في روضة العقلاء: " فالعاقل يعلم أن ما لم يبقى لغيره عليه غير باق وأن ما سلب عن غيره لا يترك عليه, فالقصد إلى ما يعود بالنفع في الآخرة للعاقل من الدنيا أحرى من السلوك في قصد الضنِّ بها والجمع لها من غير تقديم ما يقدّم عليه في الآخرة من الأعمال الصالحة, وتركك الاغترار بها والاعتبار بتقلُّبها بأهلها ولا شيءَ أعظم خطراً من الحياة, ولا غبن أعظم من إفنائها لغير حياة الأبد, ومن اشتهى أن يكون حراً فليجتنب الشهوات وإن كانت لذيذة, وليعلم أن كلَّ لذيذٍ ليس بنافعٍ, ولكن كل نافع هو الذيذ, وكل الشهوات مملولةٌ؛ إلا الأرباح فإنها لا تملّ, وأعظم الأرباح الجنة والاستغناء بالله عن الناس ".

قال الشاعر:

فأعظم بصبـر للزَّمـان فإنـه---- على حالة المكـروهِ ليس بدائـمِ

تـدورُ لنا أفلاكُـه بعجـائب------ إذا ما انقضَت كانت كأحلامِ نائمِ

سرورٌ وهمٌّ وانتعـاش وسقطـةٌ---- إلى أجـلٍ دانٍ لـذلك هـادمِ

وبالله دونَ الناس فاستغنِ واستعِن---إذا أنزلت إحدى الأمور العظائـمِ

بيان غريب ما سبق:

الأمل: الرجاء.

التبر: ما كان من الذهب والفضة غير مصوغ .

الوليدة: بواو فلام مكسورة، فمثناة تحتية، فدال مهملة: واحدة الولائد.

ساهم الوجه: بالمهملة: متغير اللون.

خصم الفراش: بمعجمة فمهملة: طرفه.
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-17-2014, 05:43 PM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي رد: قِصَرُ أمَلِـهِ صلَّى الله عليه وسلَّم

بارك الله فيك أخي الكريمــ
أدعو الله أن يجعل موضوعوك في موازين حسناتكـــ
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-20-2014, 08:19 PM   #3
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 

افتراضي رد: قِصَرُ أمَلِـهِ صلَّى الله عليه وسلَّم

بارك الله فيك
يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بو بكر الصديق رضي الله عنه خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 1 04-22-2014 12:02 PM
جبريل عليه السلام يسأل والنبي صلى الله عليه وسلم يجيب abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 2 11-18-2013 11:59 PM
الصحابية الجليلة الغميصاء خالة رسول الله صلى الله عليه وسلم ـــ رضى الله عنها محمد صفاء نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 3 04-04-2013 08:19 AM
الصحابية الجليلة أم هانئ بنت عم رسول الله صل الله عليه وسلم ـــ رضى الله عنها محمد صفاء نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 2 04-03-2013 11:22 PM
[ حُقُوقُ النَّبِيِّ - صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم - على أُمَّتِهِ ] الساهر نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 4 03-10-2013 02:05 PM


الساعة الآن 08:40 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123