Loading...




نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-14-2014, 09:21 PM   #1
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 


افتراضي أرأيتم لو أن نهرًا بباب أحدكم يغتسل



عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ((أرأيتم لو أن نهرًا بباب أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس مرات، هل يبقى من درنه شيء؟))، قالوا: لا يبقى من درنه شيء، قال: ((فذلك مثل الصلوات الخمس؛ يمحو الله بهن الخطايا))؛ متفق عليه.

لقد أهمل كثير من الناس هذا الركن، وعدوه عبئًا ثقيلاً عليهم، وإذا ما ذكرهم أحد به التمسوا لأنفسهم ألف عذر وعذرًا؛ فتعللوا بأنهم مشغولون بأمور هامة، واعتبر أحدهم عمله عبادة، واعترف بعضهم بالتقصير ودعا بالهداية، وجاهر فريق آخر بالمعصية، وبدلوا نعمة الله كفرًا وأحلوا أنفسهم دار البوار، ﴿ فَمَا لَهُمْ عَنِ التَّذْكِرَةِ مُعْرِضِينَ * كَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُسْتَنْفِرَةٌ * فَرَّتْ مِنْ قَسْوَرَةٍ ﴾ [المدثر: 49 - 51].

إن حياة الإنسان تستدعي الطعام والشراب؛ ذلك لأن بهما قوام الجسد ومادة العيش، غير أن هناك أمورًا الإنسان أشد حاجة إليها، ولا يستطيع أن يستغني عنها؛ إنها شعائر الدين، وعلى رأسها الصﻼة؛ فهي قوام الروح، ومادة الطمأنينة، تسمو بصاحبها وترفعه من سفاسف الأمور، فيستقيم في حياته على الجادة، استقامته بين يدي ربه في الصﻼة؛ ولذلك كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا حزبه أمر فزع إلى الصﻼة.

وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ((أرأيتم لو أن نهرًا بباب أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس مرات، هل يبقى من درنه شيء؟))،قالوا: لا يبقى من درنه شيء، قال: ((فذلك مثل الصلوات الخمس.. يمحو الله بهن الخطايا))، يقرر النبي - صلى الله عليه وسلم - لأمته فضيلة الصﻼة وعظيم أجرها؛ ليصبروا على أدائها في أوقاتها, فمثل المؤمن الذي يعد نفسه للصﻼة فيصليها, ثم يعد نفسه للصﻼة فيصليها حتى يتم فرض اليوم, بحال المؤمن الذي يمر ببابه نهر فهو يغتسل فيه خمس مرات كل يوم، فتكرار الصلوات يمحو الخطايا, كما أن تكرار الاغتسال لا يبقي من الدرن شيئًا، وهنا ينتقل المؤمن كلما توضأ ليصلي, أو كلما سمع النداء إلى تصوُّر نهر لا يجهده بُعده؛ إذ هو قريب ببابه، وتصوُّر درن يؤذيه بقاؤه, وتصور اغتسال يورث النشاط ويزيل الدرن, فيرى نفسه مندفعًا إلى الصﻼة سعيدًا بها لينقي نفسه مما يؤذيها، ويبرأ مما يثقله.

ويبدأ الحديث باستفهام من النبي - صلى الله عليه وسلم - ليطيل الشوق ويزيد الانتباه: ((أرأيتم لو أن نهرًا..؟))، وهو - صلى الله عليه وسلم - لا يلبث أن يتبعه بسؤال آخر: ((هل يبقى من درنه شيء؟))، وتأتي إجابتهم بالنفي: لا يبقى من درنه شيء.

تأملوا كلمة ((نهر)) التي توحي بالرقة والصفاء والعذوبة، وقوله - صلى الله عليه وسلم -: ((بباب)) وهي توحي بالالتصاق بين النهر والباب، حتى لكأن الدار تجري من تحتها الأنهار، وكلمة ((يغتسل)) التي توحي بالتجدد والحدوث، وهذا الفعل وإن كان يتكرر خمس مرات - وهو العدد المحصور في اليوم - فإنه يوحي باتصال النعيم ودوامه، فﻼ يبقي هذا الاغتسال من الدرن شيئًا.

من التناسق الفنى الجميل فى هذا الحديث أن يجعل المعصية قذرًا تتقزز منه النفس السوية وتنفر، والصلوات الخمس نهرًا جاريًا كثير الماء عذبه، لا يحمل خبثًا، وهو بعد ذلك غير ملوث.

والصﻼة فريضة الله على المؤمنين، وقد ورد الأمر بها فى آيات كثيرة من كتاب الله؛ كما فى قوله - تعالى -: ﴿ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا ﴾ [النساء: 103]، وقوله: ﴿ حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى ﴾ [البقرة: 238]، وجعلها النبي - صلى الله عليه وسلم - الركن الثاني من أركان الإسلام.

والصﻼة تطهر النفس وتزكيها، وتهيئ العبد لمناجاة الله - تبارك وتعالى - فى الدنيا ومجاورته فى الآخرة، وهى تنهى صاحبها عن الفحشاء والمنكر؛ قال - تعالى -: ﴿ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ ﴾ [العنكبوت: 45].

ولعظم أهمية الصﻼة كانت آخر ما وصى به - صلى الله عليه وسلم - قبل رحيله إلى الرفيق الأعلى حين قال: ((الصﻼة الصﻼة، وما ملكت أيمانكم)).

والصﻼة أول ما يحاسب عليه العبد، فإذا صلحت صلح سائر عمله، ولن يغني عنكم أحد من الله شيئًا، ولن يتحمل وزركم، ولن يدفع عنكم أحد عذاب الله إن حلَّ بكم، فإياكم وترك الصﻼة؛ فإن تركها يورث الحسرة والندم فى يوم لا ينفع فيه الندم، ويعض الظالم على يديه يقول: يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلاً، نسأل الله - تعالى - أن يثبتنا على الإيمان والعمل الصالح، والله أعلم.

يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-15-2014, 12:39 AM   #2
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: أرأيتم لو أن نهرًا بباب أحدكم يغتسل

بارك الله فيك
انوريونس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-15-2014, 01:49 AM   #3
المدير العام
 
الصورة الرمزية hoba3000
 

افتراضي رد: أرأيتم لو أن نهرًا بباب أحدكم يغتسل

جزاك الله خيرا
hoba3000 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-15-2014, 10:40 AM   #4
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: أرأيتم لو أن نهرًا بباب أحدكم يغتسل

بارك الله فيك اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-17-2014, 05:38 PM   #5
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي رد: أرأيتم لو أن نهرًا بباب أحدكم يغتسل

بارك الله فيك أخي الكريمــ
أدعو الله أن يجعل موضوعوك في موازين حسناتكـــ
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سكاي نت SKYNET Ver 1.010 BLUE ثبات وقوة hussam_steet قسم الداونلود الفضائى او العشوائى 166 اليوم 12:52 AM
إذا أحسن أحدكم إسلامه .. يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 2 04-17-2014 05:39 PM
لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعاً متصدعاً من خشية الله IMAM المنتدى الأسلامى العام 3 12-01-2013 11:56 PM
جورج اسحاق: إجراء انتخابات رئاسية مبكرة أصبح أمرًا ''مؤكد'' ابو رباب أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) 1 05-21-2013 09:10 PM
هذا هو نبينا.....فهل لديكم مثله؟؟؟ ابوعلي نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 4 02-25-2013 06:33 PM


الساعة الآن 11:51 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123