Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-21-2014, 12:01 PM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 


افتراضي حــــــق الــمســـــلم علـــي اخــــــيه


حق المسلم علي اخيه
إن الحمد لله نحمده و نستعينه و نستغفره ، و نعوذ بالله من شرور أنفسنا ، و من سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، و من يضلل فلا هادي له ، و أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، و أشهد أن محمداً عبده و رسوله .
 يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته و لا تـموتنَّ إلا و أنتـم مسلمون  [ آل عمران : 102 ] .
 يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة و خلق منها زوجها و بثَّ منهما رجالاً كثيراً و نساء ، و اتقوا الله الذي تساءلون به و الأرحام إن الله كان عليكم رقيباً  [ النساء : 1 ] .
 يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله و قولوا قولاً سديداً يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم  و من يطع الله و رسوله فقد فاز فوزاً عظيماً  [ الأحزاب :70،71 ] .
أمّا بعد فيا عباد الله !
أوصيكم و نفسي بتقوى الله العظيم و طاعته ، و أحذّركم و بال عصيانه و مخالفة أمره ، و أذكركم و نفسي بحقوقه و حقوق خلقه ، التي افترَضَها الله تعالى في كتابه و على لسان نبيه .
إن ديننا الذي ارتضاه الله تعالى لنا منهجاًَ رَشداً يجمع بين الحقوق و الواجبات ، و لا يذهب فيه سدى شيء من الصالحات ، و لا ريب في أن الحقوق تجب على العباد بإيجاب الشارع الحكيم ، أما في حقه تعالى فلا شيئ يجب عليه إلا ما أوجبه على نفسه تفضلاً منه و منة .
و من جوامع الكلم و فصل الخطاب في بيان مجمل الحقوق و أوجب الواجبات ما رواه الشيخان و غيرهما و اللفظ لمسلم عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال : كنت ردف رسول الله صبى الله عليه وسلم ليس بيني و بينه إلا مؤخرة الرحل فقال : ( يا معاذ بن جبل ) ، قلت ُ : لبيك رسول الله صبى الله عليه وسلم و سعديك ، ثم سار ساعة ثم قال : ( يا معاذ بن جبل ) قلت ُ : لبيك رسول الله صبى الله عليه وسلم و سعديك ، ثم سار ساعة ثم قال : ( يا معاذ بن جبل ) ، قلت ُ : لبيك رسول الله صبى الله عليه وسلم و سعديك ، قال : ( هل تدري ما حق الله على العباد ؟) قال : قلت : الله و رسوله أعلم ، قال : ( حق الله على العباد أن يعبدوه و لا يُشركوا به شيئاً ) ، ثم سار ساعة ، فقال : ( يا معاذ ) قلتُ : لبيك رسول الله صبى الله عليه وسلم و سعديك ، قال : ( هل تدرري ما حق العباد على الله إذا فعلوا ذلك ؟ ) قلت : الله و رسوله أعلم ، قال : ( أن لا يُعذبَهُم ) .

النـاس مـا عقَـلـوا لله عبـاد *** حتى و إن جهلوا يوماً و إن حادوا
يحدوهـمُ أملٌ فـي نيـل مغفرة *** في يوم محشرهـم لله إن عـادوا
ما دام مرتكـزاً إفـراد بارئـهم *** في أصـل فطرتهم و الدين توحيدُ

عباد الله !
إن توحيد الله تعالى بما أوجب توحيده به من أفعاله و أسمائه و صفاته و عبادة خلقه أوجب الواجبات ، و أهم المهمات التي عليها مدار الفوز و النجاة ، في الحياة و بعد الممات ، و لهذا كثر النكير على من وقع في الشرك المنافي لتوحيد رب البريات ، و آذن الله تعالى المشركين بالإياس من المغفرة و دخول الجنات .
قال تعالى :  إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَ يَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً بَعِيدًا  [ النساء : 116 ] .

و من عدله المطلَق سبحانه و تعالى أن لا يُضيع شيئاً من حقوق العباد حتى يقتص لصاحبها أو يرضيه برفع درجاته أو تكفير سيئاته ، فما ربك بظلام للعبيد ، و لا يرضى الظلم بين العبيد ، بل يقول لمن دعا على ظالمه : ( و عزتي و جلالي لأنصرنك و لو بعد حين ) كما روينا بإسناد حسن عن خير البشر .
فإن برئت ذمتك من التفريط في جنب الله ، و سلمت من الوقوع في الشرك بالله ، فحذار حذار من الاستطالة في حقوق العباد أو التقصير فيما أوجب الله عليك صرفه لهم ، فإنك موقوف و محاسَبٌ عن كل اقتراف ، أو مجانبة للحق و الإنصاف .
روي في المسند عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صبى الله عليه وسلم قال : ( الدواوين عند الله عز و جل ثلاثة ؛ ديوان لا يعبأ الله به شيئاً ، و ديوانٌ لا يترك الله منه شيئاً ، و ديوانٌٌ لا يغفره الله ؛ فأما الديوان الذي لا يغفره الله فالشرك بالله ، قال الله عز و جل : و من يُشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة . و أما الديوان الذي لا يعبأ الله به شيئاً فظلم العبد نفسَه فيما بينه و بين ربه ، من صوم يوم تركه أو صلاة تركها ، فإن الله عز و جل يغفر ذلك و يتجاوز إن شاء ، و أما الديوان الذي لا يترك الله منه شيئاً فظُلمُ العباد بعضَهم بعضاً : القصاص لا محالة ) .
نعم يا عباد الله ! إن حقوق العباد لا يستهين بها إلا غر مغبون ، جاهل بالعواقب و الخواتيم ، أما من اصطفاه الله و تولاه ، و وفقه لما فيه رضاه فلا يفرط في شيء منها ، و أقلها ما جاء التأكيد عليه في السنة تخصيصاً ، و هو حق المسلم المتعين الأداء على المسلم .
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صبى الله عليه وسلم قال : ( حق المسلم على المسلم خمس رد السلام و عيادة المريض و اتباع الجنائز و إجابة الدعوة و تشميت العاطس ) متفق عليه .
و في رواية في صحيح مسلم : ( حق المسلم على المسلم ست : إذا لقيته فسلم عليه ، و إذا دعاك فأجبه ، و إذا استنصحك فانصح له ، و إذا عطس فحمد الله فشمته ، و إذا مرض فعُده ، و إذا مات فاتبعه ) .
و في رواية مسلم هذه زيادات و قيود هامة في التعامل بين المسلمين ، أولها زيادة حقوق المسلم عدداً ، و في هذا دلالة على أن العدد المذكور يفيد مراعاة حال السائل و ليس الاقتصار على ما ذكر .
و ثانيها الأمر بالسلام مطلقاً على من يلقاه المسلم من المسلمين ، و ليس مجرد رد السلام على من ابتدأه به ، لما لإفشاء السلام في إشاعة المحبة و الألفة بين أفراد المجتمع ، فقد ثبت في صحيح مسلم من حديث أن رسول الله صبى الله عليه وسلم قال : ( لا تدخلوا الجنة حتى تحابوا ألا أدلكم على أمر إذا فعلتموه تحاببتم ؟ أفشوا السلام بينكم ) .
و ثالثها إيجاب إسداء النصيحة لمن يحتاجها من المسلمين ، لأن الدين النصيحة ، و من النصيحة الواجبة مناصحة المبتدع و الرد على المخالف بما يرده إلى الحق و لا يزيده نفرة منه ، و بعداً عنه ، و قد دأب السلف على مناظرة المخالفين في أصول الدين و فروعه ، و أطرهم على الحق أطراً بالحجة و البيان ، لا غير ، و ما مناظرات إمامَي السنة و أهلها في زمنيهما أحمدَ بن حنبل و أحمدَ بن تيمية إلا معالم في الطريق ترد على من يفر من المخالف إلى القذف و التشهير متذرعاً بآراء آحاد العلماء في عدم مناظرة المبتدعة رغم شذوذ هذا القول و مخالفته لما عليه جمهور السلف قولاً و فعلاً .
و رابع ما يستفاد من هذا النص الشريف : تقييد إيجاب تشميت العاطس بحمده لله تعالى ، فإن قال بعد عطاسه : الحمد لله . قيل له : يرحمك الله وجوباً على الكفاية ، و يتعين عليها بعدها أن يدعو لنفسه و لمشمته بما جاء في السنة كقوله : يهدينا و يهديكم الله و يصلح بالكم .
عباد الله !
إن حقوق إخوانكم من أهل القبلة عليكم لازمة ما دامت فيكم عين تطرف ، و لا تنتهي إلا باتباع جنائزهم بعد مماتهم فأدوا إليهم حقوقهم ، و اسألوا الله حقوقكم .
و ما دام الحديث عن حقوق العباد قائماً فمن المناسب الإشارة إلى ما أقره رسول الله صبى الله عليه وسلم قبل الهجرة و طبقه بعدها عملياً من أخوة الإسلام بين أبنائه و التآخي بين المسلمين فـ ( المسلم أخو المسلم لا يظلمه و لا يسلمه ) كما ثبت بذلك الحديث في الكتب الستة .
و أخوة الإسلام أقوى من أخوة النسب ، و رابطته أوثق من رابطة الدم ، و لا مسوغ شرعاً للتبجح بالمصطلحات المبتدعة حديثاً من قبيل الأخوة في الوطنية أو القومية أو غيرهما من الدعوات الجاهلية .
و حذار من الانحراف بالانجراف وراء من يعد النصارى اخوة له ، بدعوى أن الله تعالى وصف بعض أنبيائه بأنهم إخوان لبني قومهم كما في قوله تعالى :  و إلى مدين أخاهم شعيباً  و قوله سبحانه :  و إلى عاد أخاهم هوداً  ، مع أنهم يغفلون عن أن الله تعالى لم يصف الأقوام بأنهم إخوة للأنبياء ، و إثبات الصفة ليس إثباتاً لما يقابلها كما هو معلوم عند أهل اللغة .
و من العجب أن نعد الصليبيين إخوةً لنا ، في الوقت الذي نغفل فيه أو نتغافل عن الأخوة الحقة التي تربطنا بأبناء ديننا و ملتنا ، و أهل قبلتنا ، في فلسطين و غيرها من بلدان المسلمين ، فنسلم إخواناً و نخذل آخرين ، يقبعون في سجون الغزاة المجرمين ، مع أن من حقهم علينا أن نقوم بواجب النصرة و الإمداد لهم .
أين نحن من أقوال أئمة السلف ، و هداة الخلف و قد أجمعوا على وجوب استنقاذ الأسير و فك العاني :
قال ابن العربي في أحكام القرآن بعد ذكر الأسرى المستضعفين : إن الولاية معهم قائمة , و النصرة لهم واجبة بالبدن بألا تبقى منا عين تطرف حتى نخرج إلى استنقاذهم إن كان عددنا يحتمل ذلك , أو نبذل جميع أموالنا في استخراجهم , حتى لا يبقى لأحد درهم ، كذلك قال مالك وجميع العلماء ، فإنا لله و إنا إليه راجعون على ما حل بالخلق في تركهم إخوانهم في أسر العدو , و بأيديهم خزائن الأموال و فضول الأحوال . اهـ .
و قال ابن تيمة : فكاك الأسارى من أعظم الواجبات ، و بذل المال الموقوف و غيره في ذلك من أعظم القربات .
فالله الله يا أمة الإسلام في إخوانكم ، إرعوا شؤونهم ، و أعطوهم حقوقهم ، و حذار من أن يكون في قلوبكم غل للذين آمنوا .
وفّقني الله و إيّاكم لخيرَيْ القول و العمَل ، و عصمنا من الضلالة و الزلل
أقول قولي هذا و استغفر الله الجليل العظيم لي و لكم من كلّ ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم
و صلّى الله و سلّم و بارك على نبيّّّه محمّد و آله و صحبه أجمعين
_______________
الخطبة الثانية

أما بعد فإن خير الكلام كلام الله ، و خير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وسلم ، و شر الأمور محدثاتها ، و كل محدثة بدعة ، و عليكم بالجماعة فإن يد الله على الجماعة ، و من شذ شذ في النار .
أمّةَ الإسلام !
لا نزال حديثي عهد بشهر رمضان الذي ي أفل نجمه قبل يومين ، و سرعان ما بردت الهمم برحيله ، و عادت أحوال الكثيرين منا إلى ما كانت عليه قبل دخوله ، و كأن الله لا يعبد إلا في رمضان ، و هذه أمارة للخذلان و دلالة على الخسران ، لأن رب رمضان هو رب شعبان و شوال و سائر الشهور .
فلنبادر يا عباد الله إلى تصحيح مساراتنا ، و ليشد بعضنا على أيادي بعض بالتذكير و المناصحة و الإعانة على طاعة الله .
فاتّقوا الله يا عباد الله ، و تزوّدوا من دنياكم لآخرتكم عملاً يرضاه ، و صلّوا و سلّّموا على نبيّه و آله و صحبه و من والاه ، فقد أُمرتم بذلك في الذكر الحكيم ، إذ قال ربّ العالمين : ( إنّ الله و ملائكته يصلُّون على النبي يا أيّها الذين آمنوا صلّوا عليه و سلّموا تسليما )
اللهم صلّ و سلّم و بارك على عبدك ، و رسولك محمّد ، و على آله و صحبه أجمعين .
ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-21-2014, 02:20 PM   #2
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: حــــــق الــمســـــلم علـــي اخــــــيه


بارك الله فيك اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-23-2014, 09:08 AM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي رد: حــــــق الــمســـــلم علـــي اخــــــيه

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-23-2014, 10:39 AM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي رد: حــــــق الــمســـــلم علـــي اخــــــيه

سلمت يداك اخي الكريم
جعل الله موضوعك في موازين حسناتك
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:57 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123