Loading...




نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-27-2014, 10:54 PM   #1
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 


افتراضي أيُّ الصدَقة أعظم أجرًا؟



عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: جاء رجل إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: يا رسول الله، أيُّ الصدَقة أعظم أجرًا؟ قال: ((أن تصدَّق وأنت صحيح شحيح تَخشى الفقر وتأمُل الغِنى، ولا تُمهل حتى إذا بلغت الحلقوم قلتَ: لفلان كذا، ولفلان كذا، وقد كان لفلان))؛ متفق عليه.

في الحديث المبادرة إلى فعل الخيرات، وعدم التردد في فعلها إذا أقبل عليها؛ فإن هذا الرجل سأل النبي: "أي الصدقة أفضل؟" وهو لا يريد أي الصدقة أفضل في نوعها، ولا في كميتها، وإنما يريد ما هو الوقت الذي تكون فيه الصدقة أفضل من غيرها، فقال له: ((أن تصدق وأنت صحيح شحيح))؛ يعني صحيح البدن شحيح النفس؛ لأن الإنسان إذا كان صحيحًا كان شحيحًا بالمال؛ لأنه يأمل البقاء، ويخشى الفقر، أما إذا كان مريضًا، فإن الدنيا ترخص عنده، ولا تساوي شيئًا فتهون عليه الصدقة؛ قال: ((أن تصدق وأنت صحيح شحيح، تأمل الغنى وتخشى الفقر))؛ يعني: أنك لكونك صحيحًا تأمل البقاء وطول الحياة والغنى؛ لأن الإنسان الصحيح يستبعد الموت، وإن كان الموت قد يفجأ الإنسان، بخﻼف المريض؛ فإنه يتقارب الموت.

وقوله: ((وتخشى الفقر))؛ يعني: لطول حياتك، فإن الإنسان يخشى الفقر إذا طالت به الحياة؛ لأن ما عنده ينفد، فهذا أفضل ما يكون؛ أن تتصدق في حال صحتك وشُحِّك، ((ولا تمهل))؛أي: لا تترك الصدقة، ((حتى إذا بلغت الحلقوم، قلت: لفﻼن كذا، ولفﻼن كذا))؛ يعني: لا تمهل، وتؤخر الصدقة، حتى إذا جاءك الموت وبلغت روحك حلقومك، وعرفت أنك خارج من الدنيا قلت: ((لفﻼن كذا))؛ يعني: صدقة، ((ولفﻼن كذا))؛ يعني: صدقة، ((وقد كان لفﻼن))؛ أي: قد كان المال لغيرك، ((لفﻼن))؛ يعني: للذي يرثك؛ فإن الإنسان إذا مات انتقل ملكه، ولم يبق له شيء من المال.

في هذا الحديث دليل على أن الإنسان ينبغي له أن يبادر بالصدقة قبل أن يأتيه الموت، وأنه إذا تصدق في حال حضور الأجل، كان ذلك أقل فضلاً مما لو تصدق وهو صحيح شحيح.

وفي هذا دليل على أن الإنسان إذا تكلم في سياق الموت فإنه يعتبر كﻼمه إذا لم يذهل،فإن أذهل حتى صار لا يشعر بما يقول فإنه لا عبرة بكﻼمه؛ لقوله: ((حتى إذا بلغت الحلقوم قلت: لفﻼن كذا، ولفﻼن كذا، وقد كان لفﻼن))، وفيه دليل على أن الروح تخرج من أسفل البدن، تصعد حتى تصل إلى أعلى البدن، ثم تقبض من هناك؛ ولهذا قال: ((حتى إذا بلغت الحلقوم))، وهذا كقوله - تعالى -: ﴿ فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ * وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنْظُرُونَ ﴾ [الواقعة: 83، 84]، فأول ما يموت من الإنسان أسفله، تخرج الروح بأن تصعد في البدن، إلى أن تصل إلى الحلقوم، ثم يقبضها ملك الموت، نسأل الله أن يختم لنا ولكم بالخير والسعادة، والله الموفق.


يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-28-2014, 02:21 PM   #2
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: أيُّ الصدَقة أعظم أجرًا؟

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-29-2014, 11:52 AM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي رد: أيُّ الصدَقة أعظم أجرًا؟

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-04-2014, 05:24 PM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي رد: أيُّ الصدَقة أعظم أجرًا؟

الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لماذا يرتدى معظم الرجال المسلمين الثوب الأبيض ويرتدى معظم النساء المسلمات الثوب الأسود غيداء السهيمى المنتدى الأسلامى العام 3 08-09-2014 08:49 AM
أعظم العبادات IMAM المنتدى الأسلامى العام 1 12-03-2013 09:46 AM
أعظم دواء للقلوب الساهر المنتدى الأسلامى العام 5 08-07-2013 06:26 PM
أيّ مــن هــذه تـريــد ؟ abood المنتدى الأسلامى العام 5 07-16-2013 12:47 PM
أعظم رغبــات الإنسان الساهر المنتدى الأسلامى العام 5 06-19-2013 09:39 PM


الساعة الآن 10:52 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123