Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-01-2014, 07:43 AM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 


افتراضي الشهامة والرجولة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قال تعالى : ( فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفاً يَتَرَقَّبُ قال رَبِّ نَجِّنِي مِنْ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ، وَلَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقَاءَ مَدْيَنَ قَالَ عَسَى رَبِّي أَنْ يَهْدِيَنِي سَوَاءَ السَّبِيلِ، وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِنْ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِنْ دُونِهِمْ امْرَأتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ، فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ ).

يخبرنا الله سبحانه وتعالى عن خروج موسى عليه السلام من مصر خائفاً يترقب ( أي يتلفت خشية أن يدركه أحد من قوم فرعون ) بعد أن قتل شخصا من أهل مصر دون قصد منه أثناء دفاعه عن أحد بني إسرائيل , وهو لا يدري إلى أين يتوجه ، ولا إلى أين يذهب ، وذلك لأنه لم يخرج من مصر قبل ذلك ؛ حتى ساقته قدماه إلى مدين , فوجد هناك على مشارفها بئراً , ووجد الرعاء يسقون منها ماشيتهم , ووجد إمرأتين يقومان بحجز غنمهما عن غنم الرعاء حتى لا تختلط أغنامهم مع أغنام الرعاء , ووجدهما لا يسقون أغنامهم , بل يقفون بجوار البئر فقط .
فذهب إليهما موسى عليه السلام وسألهما عن حالهما وعن سبب وقوفهم بين الرجال عند البئر ؟؟؟ فقالتا : لا نقدر على أن نسقي أغنامنا إلا بعد إنتهاء الرعاء من سقاية أغنامهم , وذلك لضعفنا , ولعجز أبينا عن فعل ذلك بسبب مرضه وكبر سنه .
قال الله سبحانه وتعالى : { فَسَقَى لَهُمَا } , بشهامته ورجولته وكمال خلقه عليه السلام .

كثيرا ما تصادفنا في الحياة مواقف رجولية , لأناس لهم قيم ومباديء أخلاقية في تعاملهم مع الآخرين . وهؤلاء الأشخاص ليس من الضروري ان يكونوا رجالا فقط , بل من النساء أيضا ومن مختلف الأعمار .
فانت ترى الصبي ذا المروءة يتخلى طواعية عن مكانه في وسيلة المواصلات للكبير الواقف , .بشهامة ورجولة تفوق سنه الصغير
وترى المرأة تدفعها المروءة فتسأل عن جارتها التي تشاجرت معها
منذ فترة ؛ لأنها علمت أنها مريضة بدافع من بذل الخير دون تعالٍ أو تذكر لما كان منها من إساءة .
وتجد الرجل العربي يعين أخاه على ظهر دابته , ويأخذ بيده ليعبر به الطريق و وهو لايعرفه من قبل على سبيل الشهامة والرجولة .

وتلحظ طالبا في الجامعة يدفع عربة زميله من ذوي الاحتياجات الخاصة بروح الشهامة والمروءة معه .

والأديان السماوية تحثنا على تلك القيم النبيلة , والمباديء الأخلاقية الرفيعة , ولو تتبعنا أقوال الأوائل من الصحابة والتابعين ومواقفهم لوجدناها ممتلئة بالشهامة والمروءة ؛ فقد
رُوي عن على بن أبي طالب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال من عامل الناس فلم يظلمهم , وحدثهم فلم يكذبهم , ووعدهم فلم يخلفهم , فهو ممن كملت مروءته , وظهرت عدالته , ووجبت أخوته .)

وقال حكيم العرب ربيعة الرأي المروءة ست خصال ؛ ثلاث في الحضر , وثلاث في السفر ؛ فأما التي في الحضر : فتلاوة القرآن , وعمارة مساجد الله , واتخاذ الإخوان في الله .
وأما التي في السفر : فبذل الزاد ,وقلة الخلاف لأصحابه , والمزاح في غير معاصي الله .)

ومن أقوال الحسن البصري رحمه الله من مروءة الرجل أربعة ؛ صدق لسانه , واحتماله عثرات إخوانه , وبذل المعروف لأهل زمانه , وكف الأذى عن أباعده وجيرانه .)

وروي عن قيس بن ثابت بن ساعدة أنه كان يقدم على قيصر الروم فيكرمه , فقال له قيصر : ما أفضل العقل عندكم ؟
قال قيس : معرفة المرء نفسه .
قال : ماأفضل العلم ؟
قال : وقوف المرء عند جهله .
قال قيصر : فما أفضل المروءة ؟!!
قال : استبقاء الرجل ماء وجهه .المروءة باب مفتوح , وطعام مبذول , وإزار مشدود , وقيام في حوائج الأهل والناس , فإن من احتاج أهله إلى الناس وهو قادر على مساعدتهم فلا مروءة عنده .

وتتحقق الشهامة والمروءة في العفة عما في أيدي الناس , والتجاوز عما يكون منهم , وقد قال احد الصحابة :
( جالسوا أهل الدين ؛ فإن لم تقدروا عليهم , فجالسوا أهل المروءة من أهل الدنيا ؛ فإنهم لايرفثون في مجالسهم )

وجماع المروءة يتمثل في قول الله تعالى : ( إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربي , وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي
يعظكم لعلكم تتقون .) ويقول حسن البصري : ( لادين لمن لامروءة له )
ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-01-2014, 10:23 AM   #2
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: الشهامة والرجولة

بارك الله فيك اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-01-2014, 10:54 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي رد: الشهامة والرجولة

سلمت يداك اخي الكريم
جعل الله موضوعك في موازين حسناتك
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-03-2014, 12:05 PM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي رد: الشهامة والرجولة

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نظام ادارة وتقييم السلامة - SMS صابرينا ثامر قسم الاعلانات التجارية 0 04-06-2014 02:19 AM
بشريات السلامة من أهوال القيامة ج1 abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 1 09-02-2013 12:33 PM
دورة نظام ادارة السلامة SMS انفستورز قسم الاعلانات التجارية 0 07-21-2013 05:45 AM
نِعمةُ السلامة abood المنتدى الأسلامى العام 5 04-07-2013 02:17 PM
دورة نظام ادارة السلامة SMS جورررية قسم الاعلانات التجارية 1 04-02-2013 10:40 PM


الساعة الآن 06:23 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123