Loading...




نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-25-2013, 07:09 PM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية محمد صفاء
 


Thumbs up أم المؤمنين زينب بنت جحش ــــ رضى الله عنها




الحَمْدُ لله رَبِّ العَالَمِينَ وَالصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَى أَشْرَفِ الخَلْقِ أَجْمَعِينَ وَخَاتَمِ الأَنْبِياءِ وَالمُرْسَلِينَ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَالتّابِعِينَ وَمَنْ تَبِعَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّيِنِ.





أم المؤمنين زينب بنت جحش ــــ رضى الله عنها





زوجها الله من فوق سبع سماوات
ـــ الأواهة
ـــ أطوال نساء النبى صلى الله عليه وسلم يداًً
ـــ زوجها الله من فوق سبع سماوات
أنها أم المؤمنين زينب بنت جحش , وأمها أميمة بنت عبد المطلب.
عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

كان زيد بن حارثة مولى لرسول الله صلى الله عليه وسلم .
وعاش زيد مع النبى صلى الله عليه وسلم فرأى أخلاقاً منقطعة النظير, فأحب رسول الله زيداً رضوان الله عليه حباً شديداً حتى صار
ابناً للنبى صلى الله عليه وسلم بالتبنى. وبعد مرور زمان ذهب .
النبى إلى زينب بنت جحش ليطلبها لزيد: فرفضت زينب ـــ رضى الله عنها ـــــــــ هذا الزواج , إذ كيف تتزوج عبداً وهى حرة صاحبة نسب,
ورفض أخوها عبد الله بن جحش ــ رضى الله عنه ـــ فأوضح لهم النبى
صلى الله عليه وسلم أنه أمر الله ـــــــ تعالى ولابد من التسليم والانقياد والخضوع والانكسار .

قال تعالى : ( وما كان لمؤمن و لا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن
يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالاً مبيناً ) صدق الله العظيم

وعندئذ سلمت السيدة زينب و استكانت وتزوجت من زيد بن حارثة.
وبدات الحياة الأسرية يؤرقها عدم الكفاءة المادية والنسبية و العبودية.
فكان زيد يذهب للنبى صلى الله عليه وسلم يشكو أحوال زينب معه ,
فكان صلى الله عليه وسلم يأمره بالصبر ويقول له (أمسك عليك زوجك
إلى أن جاء أمر الله عز وجل ـــ يأمره بتطليق زينب وزواجه منها.

زواج النبى صلى الله عليه وسلم من أمنا زينب ـــ رضى الله عنها.


كان أمر تطليق أمنا زينب من زيد وزواج النبى صلى الله عليه وسلم
منها . حكم نزل على النبى صلى الله عليه وسلم كالصاعقة
كيف يتزوج زينب وهو الذى كان يصبر زيد ويقول له أمسك عليك زوجك
فجاء العتاب الإلهى للنبى صلى الله عليه وسلم على إنه لم يسارع
فى تنفيذ أمر الله قال تعالى فى ذلك.

( وإذ تقول للذى أنعم الله عليه وأنعمت عليه أمسك عليك زوجك واتق الله وتخفى فى نفسك ما الله مبديه وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه فلما قضى زيد منها وطراً زوجناكها لكى لا يكون على المؤمنين حرج فى أزواج أدعيائهم إاذ قضوا منهن وطراً وكان أمر الله مفعولاً)

وعندئذ انطلق الرسول الكريم إلى زيد فأظهر ما كان يخفيه وهو جواز الزواج بزوجة الابن المتبنى والذى يخالف تقاليد الجاهلية.

وبعد ان أنقضت عدة السيدة زينب بينما الرسول صلى الله عليه وسلم جالس عند أمنا عائشة يتحدث معها إلى أن أخذت رسول الله غشية فسرى عنه وهو يبتسم ويقول من يذهب إلى زينب يبشرها أن الله قد زوجنيها من السماء . قالت أمنا عائشة : فأخذنى ما قرب وما بعد لما يبلغنا من جمالها .واخرى هى أعظم الامور وأشرفها ما صنع لها . زوجها الله من السماء , وقلت : هل تفخر علينا بهذا؟

وسارع النبى صلى الله عليه وسلم إلى زواجه بزينب ـ رضى الله عنها

يقول أنس ــ رضى الله عنه بنى على النبى صلى الله عليه وسلم بزينب بنت جحش ــ رضى الله عنها. ـ بخبز ولحم , فأرسلت على الطعام داعياً فيجى قوم يأكلون ويخرجون ثم يجىء قوم يأكلون ويخرجون حتى قلت : يا نبى الله لم أجد أحداً أدعوه فقال الرسول الكريم له أرفعوا طعامكم وبقى ثلاث رهط يتحدثون فخرج النبى وذهب إلى عائشة فسألته , كيف وجدت أهلك بارك الله فيها ؟ فتقرى النبى حجرات نسائه كلهن يقول لهن السلام عليكم كما قال لعائشة وهم يقولن كما قالت عائشة كيف وجدت أهل بيتك ؟ فخرج النبى فإذا بثلاث رهط يتحدثون وكان النبى شديد الحياء فعاد الى عائشة حتى جاءه خبر خروجهم فعاد الى زينب . المصدر: صحيح البخاري

وقد تم هذا الزواج بلا ولى ولا شهود وكانت زينب ـ رضى الله عنها تفخر على أزواج النبى صلى الله عليه وسلم بهذا الزواج.

من البركات التى وقعت بزواجه صلى الله عليه وسلم من زينب ـ رضى الله عنها ـــــــ نزول ايه الحجاب (الاية 53 من سورة الاحزاب)
وكانت هذه صبيحة عرس النبى صلى الله عليه وسلم بزينب ـ
و يقال ان السيدة زينب شديدة الغيرة كما كان حال باقى زوجات النبى صلى الله عليه وسلم وكانت لها مشاغبات لطيفة تنتهى فى وقتها ولا تستمر .

تقول أمنا عائشة ــ رضى الله عنها.
أرسل أزواج الرسول فاطمة بنت رسول الله أليه وهو مضطجع معى فى مرطى فأذن لها فقالت يا رسول الله إن أزواجك أرسلنى إليك يسألنك العدل فى أبنة أبى قحافة وأنا ساكته, فقال لها الرسول صلى الله عليه وسلم (( أى بنيتى ألست تحيبن ما أحب)) قالت بلى : قال فأحبى هذه : قامت فاطمة رضوان الله عليها فذهبت إلى أزواج النبى
فأخبرتهن بالذى قالت وبالذى قال لها الرسول الك الكريم فقلن لها : ما نراك أغنيت عنا من شىء المصدر: صحيح مسلم

ومن البركات أيضا : حظر دخول المؤمنين منازل رسول الله بغير أذن.

من صفات أمنا زينب بنت جحش :
جودها وصدقتها . ولذا وصفها النبى صلى الله عليه وسلم بطول اليد
كناية عن كثرة أنفاقها فى سبيل الله.

وعن عائشة ــ رضى الله عنها قالت : قال النبى صلى الله عليه وسلم (( أسرعكن لحوقاً بى أطولكن يداً )) فكن يتطاولن أيتهن أطول يداً.
قالت أمنا عائشة رضوان الله عليها . فكنا إذا أجتمعنا بعد رسول الله نمد أيدينا فى الحائط نتناول فلم نزل نفعل ذلك حتى توفيت زينب بنت جحش ـ رضى الله عنها ــــ فكانت امرأة قصيرة ولم تكن أطولنا , فعرفت أن النبى صلى الله عليه وسلم أراد بطول اليد الصدقة.
وكانت تعمل بيدها وتتصدق به فى سبيل الله . المصدر: فتح الباري لابن حجر


الصافة الثانية لأمنا زينب بنت جحش . زهدها:
فكانت زهادة لا تريد متاع الدنيا و كانت تنفق عطاء عمر كله وهو اثنى عشر ألف درهم أنفقتها كلها فى أبواب الخير.

الصفة الثالثة وهى أواهة
كانت زينب ــ رضى الله عنها ـــــــ صوامة قوامة قانتة بالليل والنهار.
خاشعة فى صلاتها متضرعة إلى ربها,


تقول أمنا عائشة لم أر امرأة قط خيراً فى الدين من زينب وأتقى لله وأصدق حديثاً و أوصل للرحم وأعظم صدقة وأشد ابتذالا لنفسها فى العمل الذى تصدق به وتقرب به إلى الله ـــ تعالى.


وأنتهت حياة أمنا زينب بنت جحش بأن كانت أسرع أزواج النبى صلى الله عليه وسلم لحوقاً به بعد موته, فماتت فى عصر الفاروق
عمر بن الخطاب ــــــــ رضى الله عنه ــــ

الى جنة الخلد أمنا الحبيبة وجمعنا الله معكى انتى وأمهات المؤمنين
فى الفردوس الاعلى مع سيد الخلق محمد بن عبد الله
صلى الله عليه وسلم




اللَّهُمَّ اجْعَلْ عَمَلَنَا كُلَّهُ خَالِصَاً لِوَجْهِكَ الكَرِيمِ
وصل اللهم وسلم وبارك علي سيدنا محمد وعلي أله وأصحابة وأتباعة بإحسان الي يوم الدين
والحمد لله رب العالمين.




محمد صفاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-25-2013, 07:55 PM   #2
صديق المنتدى
 

افتراضي

بارك الله فيك اخي وجزاك الله خيرا
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-25-2013, 11:12 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
حـرها وسمــومها وعذابـــها
انه جــواد كــريم
ويجعــل هذا الموضــوع في مــوازين حسنـــاتكِ

ولا يحرمنــا جديـــدكِ المفيــد
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-26-2013, 05:47 PM   #4
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية ابوعلي
 

افتراضي

كل الشكر لك يا غالي واصل تميزك وابداعك وان شاء الله لن يضيع لك أجر
ابوعلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أم المؤمنين ــــ السيدة ماريا القبطية ؛ أم أبراهيم ـــــ رضى الله عنها محمد صفاء نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 5 03-30-2013 08:03 AM
أم المؤمنين أم سلمة ــــ أول مهاجرة إلى المدينة ــــ رضى الله عنها محمد صفاء نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 5 03-30-2013 08:03 AM
أم امؤمنين السيدة صفية بنت حيى ــــ رضى الله عنها محمد صفاء نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 5 03-30-2013 08:03 AM
أم المؤمنين السيدة عائشة ـــ رضى الله عنها ـــ عروس قصص أمهات المؤمنين محمد صفاء نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 3 03-26-2013 05:47 PM
أم المؤمنين السيدة زينب بنت خزيمة ــــ رضى الله عنها محمد صفاء نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 3 03-26-2013 05:47 PM


الساعة الآن 09:27 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123