Loading...



أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) Egypt News

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-17-2014, 12:38 AM   #1
عضو مميز على قسم أخـــبار مصر والفضائى العام
 
الصورة الرمزية حسام مشعل
 

افتراضي فشل فى تسميمهما وحيد والديه فاستعان بصديق لذبح والدته

"أحمد" طالب كلية التجارة عمره 17 عاما وحيد والدته من زوجها الذي بلغ سن المعاش.. الثلاثة كانوا يعيشون في هدوء ومحبة حتى بلغ الابن الصغير سن المراهقة وتعرف على أصدقاء السوء الذين جذبوه معهم لتعاطي المخدرات.

بدأت ملامح الابن تتغير وسلوكه أيضا، واختلف تعامله الهادئ مع أبويه وأصبح خشنا عنيفا.. ازدادت حاجته للمال، وطلبه للنقود فاق حاجاته الدراسية وتخطى قدرة الأب والأم . وأمام إصراره للوصول إلى المزيد وعدم استطاعتهما إعطائه مايرغب نشبت بينه وبين أبيه المشاجرات ، ولما حاولت الأم التدخل لتهدئة الأجواء بإعطاء الابن - سرا - بعضا من مصروفها الشخصى تعددت اعتداءاته عليها بالشتائم التي تطورت إلى ضرب مبرح إذا اعتذرت بنضوب ما تملكه عندما كان يطلب مزيدا من المال لتلبية نزواته الآثمة وإشباع رغباته للمخدرات .

سرقة وفشل السم

تطورت الأمور وبدأت يدا الابن تمتد من وقت لآخر إلى بعض حلى أمه ينتزعها منها عنوة ويقوم ببيعها ، وإلى مبالغ مما كان يقتصدها والده لمواجهة الظروف ، ولما اكُتشفت السرقات قرر الأب المبيت وحده في غرفة يغلقها عليه من الداخل وأمر زوجته بفعل الشيء نفسه في غرفة أخرى حماية لنفسيهما وأملا أن يثوب وحيدهما إلى رشده .. ولكن الإبن العاق صور له خياله الشيطاني أن حل مشكلته يكمن في الخلاص من والديه ليضع يده على كامل ما يمتلكانه وبدأ يبحث عن طريقة سهلة للخلاص . في إحدى القصص التي زوده بها صديقه "هاني" الذي كان يعمل في أحد المراكز الدراسية التي ألحقته أسرته بها لتساعده على دروسه - والذى يكبره بعامين ويشاركه جلسات الإدمان - قرأ أحمد أن أحد الجواسيس انتحر بسهولة وسرعة ، مستخدما مادة سيانور البوتاسيوم القاتلة فقرر على الفور اللجوء لها للوصول إلى غرضه في قتل أبويه . عاد إلى البيت ووزع المادة السامة على عدد من أوانى الشرب الخاصة بأمه وأبيه وانتظر موتهما ، ولكن الأب لاحظ تغير لون مياه الشرب ورائحتها فمنع زوجته من شربها وانتظر إبنه ليواجهه باكتشافه المحاولة الدنيئة ، وأنه قرر لذلك تبديل "كالون الشقة" والاحتفاظ وحده بمفاتيحها .

تخطيط مشترك للقتل

في جلسة مخدرات أعلن أحمد لرفيقه هانى ضيقه من حياته مع والديه وفشل محاولة تسميمهما فهون عليه الأمر ورسما معا خطة جديدة لقتل كليهما وبدآ على الفور تنفيذها . في نفس الليلة تقرّب وحيد أمه منها واستطاع أن يسلب منها مفتاحها الخاص بالشقة ، وسرعان ماخرج للشرفة وأشار لرفيق الخطة الذى كان

ينتظر أسفل العمارة فصعد من فوره ليدخل من باب الشقة مباشرة إلى غرفة صديقه الذى قام بإخفائه في دولاب ملابسه بعد أن أحضر له سكينا من المطبخ كان قد أعدها حسبما تقضى الخطة ! انتظرالشريكان حتى قامت "أم أحمد" مع آذان الفجر لتتوضأ ولما عادت لغرفتها لحقها إبنها وجلس بجوارها على السرير يؤكد لها أنه قرر العودة لحسن ظنها وظن أبيه فأخذت تدعو له بالصلاح والهداية ، ولكنه فاجأها بالوثوب على صدرها وطرحها على الفراش واضعا مخدة نومها على وجهها ضاغطا عليها بشدة بساعديه ليضمن كتم أنفاسها ، في نفس اللحظة دخل زميله هانى وبيده السكين وأخذ يطعنها في رقبتها وصدرها وبطنها ومختلف أنحاء جسمها طعنات نافذة وهى تستغيث بفلذة كبدها الوحيد بنظرات لوم دون جدوى ، فحاولت دفعه عنها فوقعا سويا من فوق السرير وقد خارت قواها .

تقتل أمك يا أحمد ؟!

الأب الذى كان قد قام ليؤدى بدوره صلاة الفجر سمع جلبة في حجرة زوجته فدلف إليها فشاهد المنظر البشع ونوافير الدم تندفع من كل مكان في جسد زوجته ، فأمسك بابنه يصرخ فيه غير مصدق " تقتل أمك ياأحمد ؟ تقتل اللى شالتك في بطنها وربتك لغاية ما بقيت راجل؟" وبينما كان الإبن يحاول تخليص نفسه من قبضة أبيه المشددة أخذ يهدده بأنه حالا سيلقى نفس مصيرها . ولاحظ الرجل وهوملتاع أن نظرات زوجته تتجه برعب إلى شىء خلفه فحاول الالتفات ليفاجأ بشريك إبنه يضربه بقوة بآنية فخارية كانت في الغرفة ويُكسّْرها على رأسه فسقط مغشيا عليه، وتراخت يد الأم التي أسلمت الروح عن ملابس ابنها التي كانت تتمسك بها وهو ماأتاح للمجرمين أن يخرجا للصالة ويلقيا من نافذتها السكين على السطح المجاور ، ولما حاولا الهرب وجدا باب الشقة مغلقا فعادا للأب الملقى بجوار زوجته ليفتشا ملابسه حتى ظفرا بمفتاحه واستطاعا فتح الباب ليغادرا مسرح الجريمة .

القانون ينقذ رقبتهما

أمام المباحث اعترف القاتلان بجريمتهما وأرشدا عن السلاح الذى استخدماه . أمام النيابة أعادا تمثيل كيفية تنفيذ قتل الأم والشروع في قتل الأب . في المحاكمة حاول دفاع كلا منهما أن يطعن في قواهما العقلية وأنهما لم يكونا في وعيهما لحظة ارتكاب الجريمة لوقوعهما تحت تأثير المخدر ، ولكن جاءت تقارير الطب العقلى والنفسى التي طلبتها دائرة جنايات طنطا تؤكد على تمتعهما بكامل قواهما العقلية وأن المخدر لايسلبهما الإرادة . المحكمة برئاسة المستشار د. محمد سكيكر وعضوية بهجات داود و محمد فتحى قالت أنه وقد ثبت لها أن المتهمين أحمد وهانى قتلا والدة المتهم الأول عمدا مع سبق الإصرار، حيث بيتا النية وعقدا العزم على ذلك وأعدا له عدته ، فأنها تلتفت عن طلب الدفاع الرأفة بهما لأنهما لايستحقان أية شفقة أو عطف - خاصة المتهم الأول - الذى خطط وأعان على قتل أمه والشروع في قتل أبيه وهو وحيدهما الذى كانا يعدانه ليرعاهما في كبرهما كما ربياه صغيرا ، لذلك فهو يستحق أقصى عقاب لجريمة القتل ، ولكن لأن قانون الطفل ينص على "أنه لايحكم بالإعدام ولا بالسجن المؤبد ولا بالسجن المشدد على المتهم الذى لم يجاوز سنه الثامنة عشر سنة ميلادية كاملة وقت ارتكاب الجريمة "، فأنها تحكم على المتهم الأول "أحمد" بالسجن لمدة خمسة عشر عاما ، وعلى المتهم الثانى "هانى" بالسجن المؤبد .
حسام مشعل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بعد تصديق المفتي.. «جنايات المنيا» تقضي بإعدام مرشدة سياحية ابو رباب أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) 0 12-24-2013 06:28 PM
كتاب : أدب الدنيا والدين الساهر الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 3 09-14-2013 10:53 AM
الفرق بين الحياء والخجل Mr. Mahmoud المنتدى الأسلامى العام 5 06-12-2013 12:02 PM
إثيوبيا تعلن قرب تصديق دول حوض النيل على اتفاقية «عنتيبى» فى غيبة مصر elkolaly2010 الاخبار العــالمية 4 03-10-2013 10:19 PM
السويق يفشل في تضييق الخناق على صحم في الدوري العماني محمد الفهد الكورة العربية 2 03-04-2013 12:21 PM


الساعة الآن 03:48 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123