Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-20-2014, 11:26 PM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 


افتراضي نعمة الإسلام



بسم الله الرحمن الرحيم


نعمة الإسلام

إنَّ الحمد لله نحمدهُ ونستعينهُ ونستغفرهُ ونعــوذُ باللهِ من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا
من يهدهِ اللهُ فلا مضلَّ له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له
وأشهد أنَّ محمداً عبده ورسوله ...
أما بـــــــــعد

فلقد كان البشر قبل الإسلام أحطَّ من الوحوش في الغابة، يأكل القويُّ الضعيف، ويتعالى المغرور على الحقير من نظره، فلمَّا بعث الله نبيَّنا محمدًا - صلى الله عليه وسلم - أنقذ الله به مَن أراد هدايته، فعاش المسلمون في سعادة متآلفين متعاونين، لا فضل لعربي على عجمي، ولا لأبيضَ على أسودَ، إلا بالتقوى، متحابِّين كما قال نبيُّنا - صلوات الله وسلامه عليه -: ((لا يؤمن أحدكم؛ حتى يحبَّ لأخيه ما يحب لنفسه)).


ولَمَّا تمسَّك المسلمون بإسلامهم وتعاليمه العظيمة، انتشر الإسلام، وكَثُرت الفتوحات، ودخَل الناس في دين الله أفواجًا؛ حيث وَجدوا فيه ما يتَّفق مع فِطَرهم السليمة؛ فإن الله - سبحانه وتعالى - هو خالق البشرية والعالِم بما يُصلحهم ويَصلح لهم؛ ولذا فإن البشر كلما ابتعدوا عن الإسلام وتعاليمه، نالهم من الشقاء بقدر بُعدهم.


وفي هذه الأزمان يعاني معظم البشر ما يُعانونه من حروب طاحنة، تُصنَع آلاتُها بقُوتِ البشر ممن يموت في الصحاري والكهوف جوعًا، وتحت أنقاض المباني المدمَّرة، وبالأمراض الفتَّاكة، وأصبح الكثير من البشر عدوًّا للبشر - مسلمهم وكافرهم - وتناسى أن الإسلام حافَظ على حياة البشر: مسلمهم وكافرهم.


فحين فتَح المسلمون معظم البلاد، ولم يقبل البعض من الكفار الدخولَ في الإسلام، وقَبِل ببذْل الجزية - وهي شيء رمزي - حافَظ المسلمون عليه، مع أن الجزية لم تُؤخذ من الفقير والعاجز والصغير والمرأة، بل ربما آل الأمر إلى أن يُعطَى هذا العاجز ما يَحفظ حياتَه.


كما أن الإسلام حافَظ على حياة الحيوان والطير، فقصة المرأة التي حبَسَت الهرةَ، والبغيِّ التي سقَت الكلبَ، والنهي عن اتخاذ الطير هدفًا يُرمى - كلها قصص مشهورة تفيد أن الإسلام حافَظَ على حياة الحيوان، فكيف بابن آدم الذي كرَّمه الله؟!


فإن أطاع مولاه، سعِد في دنياه وأُخراه، وإن كفَر بالله وعصاه، ناله في دنياه ما يستحقه من عيش البهائم، وإن مات كافرًا، فمصيره إلى النار، وإن مات مسلمًا عاصيًا، فأمره إلى الله، إن عُفِي عنه، وإلا ناله ما يستحقه من جزاء، ومصيره إلى الجنة بفضْل مولاه؛ ﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئًا وَلَكِنَّ النَّاسَ أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ﴾ [يونس: 44].


ولا يَسَعُ البشريةَ إلا الإسلامُ وتعاليمه السامية السمحة؛ فالعبد يحتاج إلى إيمان صادق، يؤمن بالله وملائكته، وكُتبه ورسله، واليوم الآخر، وبالقدر خيره وشرِّه، ويَمتثل أوامر الله، ويحتاج إلى تقوى يتَّقي بها ما نهى الله عنه ورسوله، ويحتاج إلى احتسابٍ في عمله فيما يأتي ويذَر؛ فإنه بهذا يرتاح ويربح غيره، فقد يعمل العمل ويأخذ عليه أُجْرَةً وأجرًا؛ (يرحم الله امرأً صنع صنيعة ويعمل عملاً من أعمال البر يُؤجر عليها في الدنيا والآخرة، فالله أفرح بتوبة العبد من الوالدة بولدها)، فتعاليم الإسلام تريح العباد فيما يأتون ويَذَرون.


ولو رجَعنا لحادث الاعتداء على صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف الذي آلَمنا وأحزَننا، لعرَفنا مخالفته لتعاليم الإسلام، وما ينبغي أن يكون عليه المسلم.


فالمعتدي أقدم على قتْل نفسه، وقد نهى الله عن ذلك وتوعَّد عليه بالعقوبة، وفكَّر في قتْل غيره ممن أمَّنه غدرًا وخيانة، وقد نهى الله عن ذلك، وتوعَّد عليه بالعقوبة.


فكيف يتجاهل مثلُ هذا تعاليمَ الإسلام التي تُريحه وتريح منه، ولم يُفكر في عقوبات الدنيا والآخرة؟!

فنحمد الله على سلامة الأمير محمد، ونرجو الله أن يُعينه على ما يقوم به من عملٍ، وأن يَحفظ على بلادنا أمْنَها واستقرارَها، وتماسُك شعبها مع ولاة أمرها، وأن يردَّ كيْد الكائدين في نحورهم.


كما أن ما حصل بعد هذه الحادثة من تساؤلات حول جامعة الملك عبدالله - حفِظه الله وأيَّده بتوفيقه - خصوصًا ما يتعلق باختلاط الرجال بالنساء، فأرى أن تعاليم الإسلام كافية في حلِّ ما أشكَل، فلو قيل: بالاجتماع لا بالاختلاط، لكان حلاًّ وسطًا، فيمكن أن يكون الرجال في جهة من صالة الاجتماع، والنساء في جهة أخرى من الصالة نفسها، فيتلقَّى الجميع الدرس والمحاضرة في آن واحد، مع احتفاظ كلٍّ بكرامته، فالرجال برجولتهم، والنساء بأُنوثتهم، مع استفادة الجميع في آن واحد دون احتكاكٍ، فالرجل له كرامته، والمرأة لها كرامتها.


فالاجتماع يغاير الاختلاط، فالمرأة - وهي في عبادة - تُصلي خلف الرجال في المسجد، وقد أخبر نبيُّنا - صلوات الله وسلامه عليه - أن خيرَ صفوف النساء آخِرها، وشرها أوَّلها، وأن خير صفوف الرجال أوَّلها، وشرها آخِرها، فما المانع أن تكون النساء في جهة والرجال في جهة؟!


وعند الانصراف يتأخَّر الرجال حتى تخرج النساء؛ كما أمر بذلك نبيُّنا - صلوات الله وسلامه عليه - عند انصراف المصلِّين رجالاً ونساءً من المسجد، ويكون هذا الحل كدعوة للإسلام من المسلمين.


أما الاختلاط، فهو وسيلة لشرور أدرَكها الأعداء، ونقَدها المُنصفون منهم، بعد أن ذاقوا مرَّ ثمره، فنحن في غُنية عن تعاليم الأعداء، مع الإفادة والاستفادة بما يَصلح ويُصلح، دون أن يترتَّب عليه إضرار ومفاسد، وإخلالٌ بالثوابت.


إن نبيَّنا - صلوات الله وسلامه عليه - حذَّر من فتنة النساء، وأخبر أن أوَّل فتنة بني إسرائيل كانت في النساء، فلا داعي للعناد والمكابرة، والحلول موجودة في الإسلام وتعاليمه السامية، فهل منَع الإسلام من صناعة وسائل النقل والاتصالات المفيدة، وتعلُّم الطب حتى من المرأة، مع الحفاظ على كرامتها، وعدم السفور والاختلاط؛ لتُعالج النساء؟!


إننا في حاجة إلى إيمان وتقوى واحتساب فيما نأتي ونذَر، ونشر تعاليم الإسلام في أوساط المجتمع من البيت والمدرسة ووسائل الإعلام، وبهذا نوفر جهودًا كبيرة فيما يسمى بمكافحة الإرهاب التي أُلصِقت بالمسلمين، وإن فعل شيئًا من ذلك مَن ينتسب للإسلام أو من المسلمين الجاهلين، فلا يُنسب للإسلام فعْلُ مَن خالف تعاليم الإسلام؛ ﴿ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ﴾ [الأنعام: 164].

الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-21-2014, 11:55 AM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي رد: نعمة الإسلام

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-21-2014, 03:24 PM   #3
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: نعمة الإسلام

بارك الله فيك اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نعمة الدمع abood المنتدى الأسلامى العام 4 01-08-2014 05:48 PM
هجوم الإعلام السعودي على الإسلام السياسي ودعاة الإسلام moklis المنتدى الأسلامى العام 3 12-16-2013 11:29 AM
الحمد لله على نعمة الإسلام الساهر المنتدى الأسلامى العام 5 08-05-2013 12:08 PM
نعمة الابتلاء الساهر المنتدى الأسلامى العام 4 02-20-2013 02:58 PM


الساعة الآن 11:12 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123