Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-29-2013, 11:59 AM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي بعض معاني سورة الكافرون

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



بعض معاني سورة الكافرون



قال الله تعالى: بسم الله الرحمن الرحيم {قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ (1) لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ (2) وَلَا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (3) وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَّا عَبَدتُّمْ (4) وَلَا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (5) لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ (6)}.

أولاً- فضل هذه السورة:
هذه السورة هي إحدى سورتي الإخلاص[1]، لأن سورتي الإخلاص {قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ} و{قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ}.

ثانيًا- من السنّة في قراءتها:

كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يقرأ ب{قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ} و{قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ} في:
1- سنّة الفجر[2]
2- سنة المغرب [3]
3- ركعتي الطواف[4].
وجاء في حديث عند أبي داود والترمذي عن فروة بن نوفل، عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال له: ((اقرأ {قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ} ثم نم على خاتمتها، فإنها براءة من الشرك))[5].
ومن الحكمة من قراءتها في هذه المواطن:
لما تضمناه من الإخلاص لله عزّوجلّ، والثناء عليه بالصفات الكاملة.

ثالثًا- تفسير لبعض معاني هذه السورة العظيمة:

هذه السورة سورة البراءة من العمل الذي يعمله المشركون، وهي آمرة بالإخلاص فيه.
*فقوله تعالى: {قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ}يشمل كل كافر على وجه الأرض، سواء كان من المشركين، أو من اليهود، أو من النصارى، أو من الشيوعين، أو من غيرهم، كل كافر يجب أن تناديه بقلبك أو بلسانك إن كان حاضرًا لتتبرأ منه ومن عبادته.
*{لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ}
أي: لا أعبد الذين تعبدونهم من الأصنام والأنداد.
*{وَلَا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ}
وهو الله وحده لا شريك له، ف(ما) هاهنا بمعنى (من)؛ لأن الاسم الموصول إلى عاد إلى الله فإنه يأتي بلفظ (من).

*{وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَّا عَبَدتُّمْ (4) وَلَا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ}.
ما الحكمة من تكرار الجملتين؟
للعلماء في ذلك أقوال:
القول الأول: أنه تكرار للتوكيد، لكن يَرِد على هذا القول أن الصيغة مختلفة، فقوله: {لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ} فعل، وقوله: {وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَّا عَبَدتُّمْ} (عابد) اسم.
القول الثاني: أن الأولى {لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ* وَلَا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ} للحال، والثانية {وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَّا عَبَدتُّمْ* وَلَا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ} للمستقبل، لكن يرد على هذا القول أنهم قد يؤمنون فيعبدون الله!
القول الثالث: أن قوله {لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ} يعني: لا أعبد الأصنام التي تعبدونها، {وَلَا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ} أي: لا تعبدون الله، {وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَّا عَبَدتُّمْ* وَلَا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ} أي: في العبادة، يعني ليست عبادتي كعبادتكم، ولاعبادتكم كعبادتي، لأن عبادتي خالصة لله، وعبادتكم عبادة مقترنة بالشرك؛ فلا تسمى عبادة، فيكون هذا نفي للفعل لا للمفعول به، يعني: ليس نفيًا للمعبود، لكنه نفي للعبادة.
أي: لا أعبد عبادتكم أي: لا أسلكها ولا أقتدي بها، وإنما أعبد الله على الوجه الذي يحبه ويرضاه، ولهذا قال: أي: لا تقتدون بأوامر الله وشرعه في عبادته، بل قد اخترعتم شيئًا من تلقاء أنفسكم كما قال: {إِِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنفُسُ وَلَقَدْ جَاءهُم مِّن رَّبِّهِمُ الْهُدَى} [النجم : 23]، فتبرأ منهم في جميع ما هم فيه، فإن العابد لا بد له من:
1- معبود يعبده
2- وعبادة يسلكها إليه


فالرسول صلى الله عليه وسلم وأتباعه:
- يعبدون الله - بما شرعه
ولهذا كان كلمة الإسلام (لا إله إلا الله محمد رسول الله) أي:
- لا معبود إلا الله ==== (لا إله إلا الله)
- ولا طريق إليه إلا ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم === (محمد رسول الله).
والمشركون يعبدون غير الله عبادة لم يأذن بها الله.

القول الرابع: اختاره شيخ الاسلام ابن تيمية-رحمه الله-أن قوله تعالى: {لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ} هذا الفعل، نفى الفعل لأنها جملة فعلية، {وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَّا عَبَدتُّمْ* وَلَا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ} أي: في القبول، نفى قبولَه لذلك بالكلية، لأن النفيَ بالجملة الأسمية آكد، بمعنى ولن أقبل غير عبادتي، ولن أقبل عبادتكم، وأنتم كذلك لن تقبلوا، فتكون الجملة الأولى عائدة على الفعل، والجملة الثانية عائدة على القبول والرضا، يعني: لا أعبده ولا أرضاه، وأنتم كذلك، لا تعبدون الله ولا ترضون بعبادته.
ومن هنا نأخذ أن القرآن الكريم ليس فيه شيء مكرر لغير فائدة إطلاقًا؛ لأننا لو قلنا بذلك لكان في القرآن ما هو لغو، وهو منزه عن ذلك.
*{لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ}
الذي أنتم عليه وتدينون به، ولي ديني ، فأنا بريء من دينكم، وأنتم بريؤون من ديني.
كما قال تعالى: {وَإِن كَذَّبُوكَ فَقُل لِّي عَمَلِي وَلَكُمْ عَمَلُكُمْ أَنتُمْ بَرِيئُونَ مِمَّا أَعْمَلُ وَأَنَاْ بَرِيءٌ مِّمَّا تَعْمَلُونَ} [يونس : 41]،{لنَََا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ} [القصص : 55]،وقال البخاري: يقال: {لَكُمْ دِينُكُمْ} الكفر، {وَلِيَ دِينِ} الإسلام[6].



فهذه السورة فيها البراءة والتخلي من عبادة غير الله عزّوجلّ، سواء:
- في المعبود - أو في نوع الفعل
وفيها الإخلاص لله عزّوجلّ، وأن لا نعبد إلا الله وحده لا شريك له.

هذا والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد




[1] وردت هذه التسمية في السنّة، في حديث رواه الترمذي (كتاب الحج/ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم/ باب ما يقرأ في ركعتي الطواف/ 869) وقال الألباني: صحيح
[2] "صحيح مسلم" (كتاب صلاة المسافرين/ باب بيان استحباب ركعتي سنة الفجر وبيان ما يستحب أن يقرأ فيهما/726).
[3] رواه الترمذي (كتاب الصلاة/ باب ما جاء في الركعتين بعد المغرب والقراءة فيهما/431) وقال: حديث غريب، ورواه ابن ماجه (كتاب إقامة الصلوات والسنة فيها/ باب ما يقرأ في الركعتين بعد المغرب/1166) وقال الألباني: صحيح لغيره.
[4] "صحيح مسلم" (كتاب الحج/ باب حجة النبي صلى الله عليه وسلم/ 1218)
[5] رواه أبو داود (أبواب النوم/ باب ما يقول عند النوم/ 5055) واللفظ له، والترمذي (كتاب الدعوات/ باب 22/ 3403) وقال الألباني: حسن لغيره "صحيح الترغيب والترهيب".
[6] هكذا نقله ابن كثير، وهو في صحيح البخاري (كتاب التفسير/ باب سورة الكافرون).
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-29-2013, 01:48 PM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

بارك الله فيك على هذا الموضوع الراقي والقييم وادعوا الله ان يكون في ميزان حسناتك
abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-29-2013, 05:06 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
حـرها وسمــومها وعذابـــها
انه جــواد كــريم
ويجعــل هذا الموضــوع في مــوازين حسنـــاتكِ

ولا يحرمنــا جديـــدكِ المفيــد
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-29-2013, 06:20 PM   #4
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية ابوعلي
 

افتراضي

اللهم إبعد عنك شر بني أدم وإجعلك من أصحاب الفردوس الأعلى بارك الله فيك على هذا الموضوع الرائع
ابوعلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-30-2013, 03:37 PM   #5
صديق المنتدى
 

افتراضي

بارك الله فيكم اخواني وجزاكم الله خيرا على مروركم الطيب بموضوعي
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-30-2013, 06:22 PM   #6
الادارة
 
الصورة الرمزية ابو رباب
 

افتراضي

التوقيع:



ابو رباب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-06-2013, 02:22 PM   #7
عضو مميز
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
astercc غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سورة القدر...معاني و إشارات IMAM المنتدى الأسلامى العام 0 07-19-2014 12:42 PM
قوة البلاغه في سورة الكافرون ((سبحانه ما اعظمه )) abood المنتدى الأسلامى العام 5 08-15-2013 08:29 PM
كتاب تفسير سورة الكافرون محمد صفاء الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 4 06-17-2013 01:30 AM
تلاوة قيمة من آخر سورة الشورى وأول سورة الزخرف الشيخ جودة ابو السعود محمد صفاء الصوتيات والمرئيات الأسلامية 7 03-29-2013 03:51 PM


الساعة الآن 09:04 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123