Loading...


العودة   ايجيبت سات > :: .. °° المنتــــــدى الأســــــلامى العـــــــام°° .. :: > نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام


نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-29-2013, 05:30 PM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية محمد صفاء
 


Thumbs up أم المؤمنين أم سلمة ــــ أول مهاجرة إلى المدينة ــــ رضى الله عنها








الحَمْدُ لله رَبِّ العَالَمِينَ وَالصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَى أَشْرَفِ الخَلْقِ أَجْمَعِينَ وَخَاتَمِ الأَنْبِياءِ وَالمُرْسَلِينَ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَالتّابِعِينَ وَمَنْ تَبِعَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّيِنِ.





أم المؤمنين أم سلمة ــــ أول مهاجرة إلى المدينة ــــ رضى الله عنهاا




عائلة أم سلمة ـــ رضى الله عنها:
السيدة الفاضلة الكريمة أم المؤمنين أم سلمة ـــ رضى الله عنها
هى ـــ هند وقيل رملة بنت أبى أمية حذيفة وقيل سهيل ــ يعرف بزاد
الراكب ، وهو من أجواد قريش المشهورين بالكرم.
وهى قريبة النبى ـــ صلى الله عليه وسلم فأخواها من أبيها
عبد الله و زهير ابنا عمة رسول الله ــ صلى الله عليه وسلم ـــ عاتكة
بنت عبد المطلب .
زوج أم سلمة ــــ رضى الله عنها . عبد الله بن عبد الأسد المخزومى
ابن عمة النبى ـــ صلى الله عليه وسلم ـــ برة بنت عبد المطلب
وهى بنت عم خالد بن الوليد ــــ رضى الله عنه.
أولادها من عبد الله بن عبد الأسد هم: سلمة ، وعمر ، و زينب، ورقية


هجرتها ـــ رضى الله عنها إلى الحبشة:

هاجرت أم المؤمنين ــ أم سلمة ــ رضى الله عنها:
مع زوجها إلى الحبشة وتقول ـــ رضى الله عنها:
لما نزلنا أرض الحبشة جاورنا بها خير جار ، أمنا على ديننا وعبدنا
الله لا نؤذى ، فلما بلغ قريش ائتمروا أن يبعثوا إلى النجاشى هدايا
فجمعوا له أدماً كثيرة ثم بعثوا بذلك مع عبد الله بن ربيعة المخزومى
وعمرو بن العاص وسألوا النجاشى أن يرسلنا معهم وقالوا لقد صبأ
إلى بلدك غلمان سفهاء وسألوا أن يدفعهم إليهم فامتنع ـــ رضى الله عنه.


أم ألمؤمنين أم سلمة ـــ رضى الله عنها: و هجرتها إلى المدينة

ثم عادت أم المؤمنين أم سلمة ـــ رضى الله عنها من الحبشة إلى مكة
أوذيت فى الله ،و قاست المتاعب وصبرت على الابتلاءات إلى أن جاءت
الهجرة إلى المدينة المنورة ،
فكانت أم سلمة ـــ رضى الله عنها: أول مهاجرة إلى المدينة
تقول أم المؤمنين ــ أم سلمة ـــ رضى الله عنها:
لما أجمع أبو سلمة على الخروج إلى المدينة رحل على بعيره
وحملنى عليه وحمل معى أبنى سلمة فى حجرى ثم خرج بى إلى
المدينة فلما راته رجال بنى المغيرة قاموا له فقالوا :
هذه نفسك غلبتنا عليها أرأيت صاحبتنا هذه علام نتركك تسير بها
فى البلاد؟ فنزعوا خطام البعير من يده فأخذونى منه، وغضب عند ذلك
بنو عبد الأسد أهل أبو سلمة فقالوا : والله لا نترك ابننا عندها إذا نزعتموها
صاحبنا : فتجاذبوا ابنى سلمة بينهم حتى خلوا يده، وانطلق به بنو عبد الأسد
وحبسنى بنو مغيرة عندهم ، وانطلق أبو سلمة إلى المدينة
قالت : ففرق بينى وبين ابنى وزوجى فكنت اخرج كل غداة فأجلس بالآبطح فما
ازال ابكى حتى امسى او قريبآ منها حتى مر بى رجل من بنى عمى فرارءة ما فى وجهى
فقال لبنى المغيرة الا تخرجون هذة المسكينة فرقتو بين ولدها وزوجها وبيتها ؟؟
فقالو لى الحقى بزوجك ان شئت
فقالت ام المؤمنين ام سلمة ــ رضى الله عنها ــ
فارتحلت بعيرى واخذت ابنى فوضعتة فى حجرى بعد ان رده بنو عبد الاسد
ابنى ثم خرجت اريد زوجى بالمدينة وما معى احدآ من خلق الله .
وتقول أمنا أم سلمةـــ رضوان الله عليها .
ولقيت فى سفرى عثمان بن أبى طلحة أخا بنى عبد الدار
فقال لى: أين يا بنت أبى أمية؟ فقلت: أريد زوجى بالمدينة.
قال : وما معك أحد؟ قلت : لاوالله إلا الله وأبنى وهذا،
قال : والله ما لك من مترك. فأخذ بخطام البعير فانطلق بى إلى المدينة
وتقوا أمنا ـــ أم سلمة ــ رضى الله عنها:
والله ما صحبت رجلاً من العرب أكرم منه .كان إذا بلغنا المنزل أناخ
بى البعير ثم ذهب بعيداً حتى أنزل من فوق بعيرى وربط البعير فى شجرة
ثم يذهب إلى شجرة بعيدة يضطجع تحتها حتى إذا أردنا الرواح يتنحى بعيداً
حتى أركب البعير فإذا أستويت على بعيرى أتى فأخذ بخطامه فقادبى.
فلما قدمنا المدينة نظر إلى قرية بنى عمرو بن عوف فقال: زوجك فى هذه القرية


عودة أمنا أم سلمة ـــ رضى الله عنها إلى زوجها:

كان أبو سلمةـــ رضى الله عنه نازلا بها فأدخلنيها على بركة الله
ثم انصرف راجعاً إلى مكة ..... قالت أم المؤمنين أم سلمة ـــ رضى الله عنها:
والله ما أعلم أهل بيت فى الاسلام أصابهم ما أصاب آل أبى سلمة
وما رأيت صاحباً قط أكرم من عثمان بن أبى طلحة ـــ رضى الله عنهم جمعياً


فرحة أم المؤمنين أم سلمة ــ رضى الله عنها:

وبعد عقبات الهجرة جاء الفرح والنصر
وعاشت أم المؤمنين ـــ أم سلمة ـ رضى الله عنها:
مع زوجها بخير حال ، تحفظه فى ماله و أهله وترعاه فى حشمه وعياله
فلا تقع عينه منها على قبيح ولا يشم منها إلا أطيب ريح وإن نظر إليها
سرته وإن أمرها أطاعته . وكانت تحبه حباً جماً ولا تفضل عليه أحداً
وتمنت أم المؤمنين إن يكون زوجها فى الجنة كما هو زوجها فى الدنيا


حديث أم المؤمنين أم سلمة ــ رضى الله عنها :مع زوجها

قالت أم المؤمنين ــ رضى الله عنها لزوجها بلغنى أنه ليس امرأة يموت عنها
زوجها وهو من أهل الجنة ، ثم لم تزوج إلا جمع بينهما فى الجنة،
فتعال أعاهدك ألا تتزوج بعدى ولا أتزوج بعدك قال :أتطيعنى
قالت ـــ رضى الله عنها: نعم قال : إذا مت تزوجى. اللهم أرزق أم سلمة
بعدى رجلاً خير منى. لا يحزنها ولا يؤذيها،فلما مات قالت من خير من أبى سلمة؟
فما لبثت ، وجاء رسول الله ــ صلى الله عليه وسلم فقام على الباب فذكر الخطبة


زواج أم المؤمنين ـ أم سلمة ــ رضى الله عنها من رسول الله صلى الله عليه وسلم


تقول أم المؤمنين ــ رضى الله عنها لما قدم النبى الشريف صلى الله عليه وسلم

لخطبتى قلت أرد على رسول الله أو أتقدم إليه بعيالى ثم جاء صلى الله عليه وسلم
الغد فخطبنى .هذا هو الحب الحقيقى بين الزوجين حقاً وصدقاً لا الغناء والمكر
فحبه أبى سلمة لها جعله يدعوا لها أن يرزوقها الله خيراً منه
تقول أمنا أم سلمة رضى الله عنها:
حدثنى أبو سلمة أنه سمع النبى صلى الله عليه وسلم يقول ما من عبد يصاب
بمصيبة فيفزع إلى ما أمره الله به من قول { إنا لله وإنا إليه راجعون}
اللهم آجرنى فى مصيبتى وآجرنى خيراً منها فلما هلك أبو سلمة ذكرت
ما حدثنى به فآجرنى الله و عوضنى خيراً منها .
المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير


تقول أم المؤمنين أم سلمة ــ رضى الله عنها:

عندما تزوجت من رسول الله وكان ياتى عندى كنت أخذ زينب فى حجرى
لراضعها وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يستحى فيرجع وكررت هذه
حتى جاء لى عمار بن ياسر وكان أخى من أمى فدخل عليه ونشط زينب من حجرى
فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ فقال أين زناب ؟ ماذا فعلت زناب؟
فقلت له أخذها عمار فذهب بها فقال صلى الله عليه وسلم لما بنى بى.
إن شئت أن أسبع لك وإن شئت ثلاثاً فليس بك من أهلك هوان
فكان صلى الله عليه وسلم كريماً حيياً .
المحدث: الإمام الشافعي - المصدر: كتابه الأم

وتمتعت أم المؤمنين أم سلمة ــ رضى الله عنها بالحياة مع رسول الله
صلى الله عليه وسلم وعاشت معه أياماً لا تنسى فكان ــ صلى الله عليه وسلم.
يكرمها ولا يملها
وعن زينب بنت أبى سلمة قالت :
كانت أمى ورسول الله صلى الله عليه وسلم يغتسلان فى أناءً واحد
فكان صلوات ربى عليه وتسليمه يحب زوجاته وكان يحنوا عليهن جميعاً
وكانت أم سلمة ــ رضى الله عنها تتعلم من النبى صلى الله عليه وسلم
أحكام الإسلام حتى تأدبت بأدب النبوة .
فعنها ــ رضى الله عنها ــ قالت
قلت يا رسول الله هل لى أجر فى بنى أبى سلمة أنفق عليهم ولست بتاركتهم
هكذا وهكذا إنما هم بنى؟ فقال صلى الله عليه وسلم ـــ نعم لك أجر لانفاق عليهم. المصدر: صحيح مسلم


حب رسول الله لأم المؤمنين ــ أم سلمة ـ رضى الله عنها:

كان صلى الله عليه وسلم يأخذ بمشورتها ويرتضى رأيها. ومن ذلك:
أن النبى صلى الله عليه وسلم لما صالح أهل مكة وكتب كتاب الصلح بينه
وبينهم فلما فرغ قال لاصحابه قوموا فانحرو ثم احلقوا قال : فوالله ما قام أحد
منهم حتى قالها ثلاث مرات ,فلما لم يقم منهم احداً دخل على أم سلمةـــ
رضى الله عنها ــ فذكر لها ما لقى من أصحابه فقالت له أم سلمة ـــ رضى الله عنها
أخرج ولا تكلم أحداً حتى تنحر بُدنك ، وتدعو حالقك فيحلق .
فخرج صلى الله عليه وسلم ــ ففعل ذلم فلما رأوا ذلك قاموا ونحروا وجعل
بعضهم يحلق لبعض
المحدث: ابن جرير الطبري - المصدر: تفسير الطبري


وفاة أم المؤمنين ــ أم سلمة ــ رضى الله عنها

واستمرت أم سلمة ـــ رضوان الله عليها ـــ
على الهدى والتقى إلى أن انتقلت إلى رحمة الله من ربها ورضوان
وتوفيت سنة ستين من الهجرة بعد أن عاشت حياة حافلة من العطاء والبذل
فسلام ٌعليها وعلى زوجات النبى صلى الله عليه وسلم


الى جنة الخلد أمنا الحبيبة وجمعنا الله معكى انتى وأمهات المؤمنين
فى الفردوس الاعلى مع سيد الخلق محمد بن عبد الله
صلى الله عليه وسلم




اللَّهُمَّ اجْعَلْ عَمَلَنَا كُلَّهُ خَالِصَاً لِوَجْهِكَ الكَرِيمِ
وصل اللهم وسلم وبارك علي سيدنا محمد وعلي أله وأصحابة وأتباعة بإحسان الي يوم الدين
والحمد لله رب العالمين.




محمد صفاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-29-2013, 05:43 PM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
حـرها وسمــومها وعذابـــها
انه جــواد كــريم
ويجعــل هذا الموضــوع في مــوازين حسنـــاتكِ

ولا يحرمنــا جديـــدكِ المفيــد
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-29-2013, 06:15 PM   #3
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية ابوعلي
 

افتراضي

كل الاحترام والتقدير لك أخي الفاضل على هذا الموضوع الرائع وبارك الله فيك
ابوعلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-29-2013, 06:45 PM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية Mr. Mahmoud
 

افتراضي

ويجعــل هذا الموضــوع في مــوازين حسنـــاتكِ
ولا يحرمنــا جديـــدكِ المفيــد
Mr. Mahmoud غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-29-2013, 07:27 PM   #5
صديق المنتدى
 

افتراضي

بارك الله فيك اخي وجزاك الله خيرا
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-30-2013, 08:03 AM   #6
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

تسلم الايادي على الموضوع الراقي والطيب
وننتظر كل جديد لك
abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أم المؤمنين ــــ السيدة ماريا القبطية ؛ أم أبراهيم ـــــ رضى الله عنها محمد صفاء نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 5 03-30-2013 08:03 AM
أم امؤمنين السيدة صفية بنت حيى ــــ رضى الله عنها محمد صفاء نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 5 03-30-2013 08:03 AM
أم المؤمنين السيدة عائشة ـــ رضى الله عنها ـــ عروس قصص أمهات المؤمنين محمد صفاء نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 3 03-26-2013 05:47 PM
أم المؤمنين السيدة زينب بنت خزيمة ــــ رضى الله عنها محمد صفاء نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 3 03-26-2013 05:47 PM
أم المؤمنين زينب بنت جحش ــــ رضى الله عنها محمد صفاء نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 3 03-26-2013 05:47 PM


الساعة الآن 12:37 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123