Loading...




نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-08-2014, 09:53 PM   #1
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 


افتراضي جمـع القرآن الكريم في عهد أبي بكر الصديق رضي الله عنه



جمـع القرآن الكريم في عهد أبي بكر الصديق رضي الله عنه

لما تولى أبو بكر الصديق - رضي الله عنه - الخلافة بعد وفاة رسول الله صلـى الله عيه وسلم ارتدت بعض القبائل العربية ممن دخلـت في الإسلام حديثا ، وامتنـع بعضها عـن دفع الزكاة ، فجهز الجيـوش لمحاربة المرتـدين ، ووجه خالد بن الوليد - رضي الله عنه - في جيش كبير إلى اليمامة - قوم مسيلمة الكذاب - وذلك سنة اثنتي عشرة للهجرة ، فدارت معركة حامية الوطيس ، انتهت بقتل مسيلمة ، وهزيمة قومه ، وعودة من سلم منهم إلى الإسلام . كما استشهد فيها عدد كبير من الصحابة قدروا بخمسمائة ، وقيل ستمائة وستون وقيل سبعمائة وكان من بين هؤلاء سبعون قارئا ، منهم سالم مولى أبي حذيفة - أحد الذين أمر النبي صلى الله عليه وسلم بأخذ القرآن عنهم - وقد هال ذلك عمر بن الخطاب رضي الله عنه واستشعر خطورة الأمر بذهاب شيء من القرآن بموت بعض القراء والحفظة من الصحابة ، ففزع إلى أبي بكر الصديق رضي الله عنه وأشار عليه بجمع القرآن الكريم وكتابته في مصحف واحد بدلا من وجوده متفرقا في صحف متعددة وفي هذا الأمر يروي لنا البخـاري عن زيد بن ثابت رضي الله عنه أنه قال : "أرسل إلي أبو بكر الصديق ، مقتـل أهل اليمامة ، فإذا عمر بن الخطاب عنده ، قال أبو بكر : إن عمر أتاني فقال : إن القتل قد استحر يوم اليمامـة بقراء القرآن ، وإنـي أخشى أن يستحر القتل بالقـراء بالمواطن ، فيذهب كثير من القرآن ، وإني أرى أن تأمر بجمع القرآن
قلت لعمر : كيـف تفعل شيئا لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال عمر : هذا والله خير ، فلم يزل عمر يراجعني حتى شرح الله صدري لذلك ، ورأيت في ذلك الذي رأى عمر .
قال زيد : قال أبو بكر : إنك رجل شاب عاقل لا نتهمك ، وقد كنت تكتب الوحي لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، فتتبع القرآن فاجمعه ، فوالله لو كلفوني نقل جبل من الجبال ما كان أثقل علي مما أمرني به من جمع القرآن . قلت : كيف تفعلون شيئا لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : هو والله خير ، فلم يزل أبو بكر يراجعني حتى شرح الله صدري للذي شرح له صدر أبي بكر وعمر رضي الله عنهما .
فتتبعت القرآن أجمعه من العسب واللخاف ، وصدور الرجال ، حتى وجدت آخر سورة التوبة مع أبي خزيمة الأنصاري ، لم أجدها مع أحد غيره لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حتى خاتمة براءة ، فكانت الصحف عند أبي بكر حتى توفاه الله ، ثم عند عمر حياته ، ثم عند حفصة بنت عمر رضي الله عنها .
ونستطيع أن نستخلص من هذا الحديث وغيره من أحاديث جمع القرآن في عهد أبي بكر رضي الله عنه عدة أمور

عناية الصحابة بالقرآن الكريم

تدلنا الروايات التي وردت حول وقعة اليمامة وحديث جمع القرآن الكريم على مدى العناية والاهتمام من الصحابة رضوان الله عليهم بالقرآن الكريم . فكان حفظ القرآن الكريم شعارا لهم في وقعة اليمامة ، حيث كانوا يتنادون به ، ويشجعون أنفسهم أمام قوة عدوهم بعبارات تدل على حفظهم للقرآن الكريم ، ومن العبارات التي وردت على ألسنتهم عندما حمي الوطيس : قولهم "يا أصحاب سورة البقرة" وقـول سالم مولى أبي حذيفة - للمهاجرين عنـدما خشوا أن يؤتـوا من قبلـه -"بئس حامـل القرآن أنا إذا" وقـول أبي حذيفـة : "يا أهل القرآن : زينوا القرآن بالفعال . ") .
كما نلحظ فزع عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى أبي بكر الصديق رضي الله عنه لما علم بكثرة القتلى من القراء ، وخشي أن يشتد في مواقع أخرى ويكثر القتلى منهم فيذهب كثير من القرآن . ودار حوار بينهما حول كيفية العمل والحال ما وقع ، ثم استدعى الخليفة أبو بكر الصديق زيد بن ثابت رضي الله عنه وأمره بجمع القرآن الكريم فدل ذلك على مدى اهتمامهم بالقرآن الكريم حيث جعلوه من أولويات عملهم ، بعد أن تناقش الجميع في الأمر وانتهوا إلى ما انتهوا إليه .
فهذا الحرص من الصحابة رضوان الله عليهم لم يقتصر على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، بل تعداه وأشد إلى ما بعد وفاته صلى الله عليه وسلم .

سبب تردد أبي بكر الصديق في قبول عرض عمر رضي الله عنهما بجمع القرآن

نلحظ من الحديث السابق الذي رواه البخاري أن أبا بكر الصديق رضي الله عنه تردد - في أول الأمر - في قبول عرض عمر بن الخطاب رضي الله عنه بجمع القرآن الكريم . ولعل السبب في ذلك أن أبا بكر رضي الله عنه ظن أن جمع القرآن الكريم كله في مصحف واحد بدعة في الدين ، فخاف أن يحدث فيه ما لم يفعله الرسول صلى الله عليه وسلم أو يأمر به ، ولذلك قال رضي الله : "كيف أفعل شيئا لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال ابن بطال : "إنما نفر أبو بكر أولا ، ثم زيد بن ثابت ثانيا ، لأنهما لم يجدا رسول الله صلى الله عليه وسلم فعله ، فكرها أن يحلا أنفسهما محل من يزيد احتياطه للدين على احتياط الرسول .
ولكن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أخذ يقنع أبا بكر بصواب الفكرة ، وأن في هذا الأمر خيرا ، ولم يزل به حتى اقتنع بأهمية ذلك ، ولذا قال : "فلم يزل عمر يراجعني حتى شرح الله صدري لذلك" .
وبنفس الاقتناع اقتنع زيد في آخر الأمر حيث قال "لم يزل أبو بكر يراجعني حتى شرح الله صدري للذي شرح له صدر أبي بكر وعمر رضي الله عنهما" .
قـال ابن حجر : "وقـد تسول لبعض الروافض أنه يتوجه الاعتراض على أبي بكر بما فعله من جمع القرآن في المصحف فقال : كيف جاز أن يفعل شيئا لم يفعله الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام ؟ والجواب : أنه لم يفعل ذلك إلا بطريق الاجتهاد السائغ الناشئ عـن النصح منه لله ولرسوله ولكتابه ولأئمة المسلمين وعامتهم ، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم أذن في كتابة القرآن ، ونهى أن يكتب معه غيره ، فلم يأمر أبو بكر إلا بكتابة ما كان مكتوبا . ثم قال : وإذا تأمل المنصف ما فعله أبو بكر من ذلك جزم بأنه يعد من فضائله ، وينوه بعظيم منقبته لثبوت قوله صلى الله عليه وسلم : من سن سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها فما جمع القرآن أحد بعده إلا وكان له مثل أجره إلى يوم القيامة" .
ومن هنا يتبين أن عمل أبي بكر رضي الله عنه لم يكن بدعة في الدين ، ويكفي دليلا على ذلك إجماع الصحابة رضوان الله عليهم على استحسان عمله ومشاركتهم فيه ، وقد عبر علي بن أبي طالب رضي الله عنه عن ذلك بقوله : "أعظم الناس أجرا في المصاحف أبو بكر ، إن أبا بكر كان أول من جمعه بين اللوحين .

سبب جمع القرآن الكريم في عهد أبي بكر الصديق

دلت الأحاديث الواردة في جمع القرآن الكريم في عهد أبي بكر الصديق رضي الله عنه على أن سبب جمعه يعود إلى خوف الصحابة رضوان الله عليهم من ذهاب شيء من القرآن بذهاب حفاظه باستشهادهم في المعارك أو موتهم ، فكتابته مجموعا في مصحف واحد فيه أمان وحفظ له مما قد يحصل في المستقبل ، ويدل لهذا ما أفصح عنـه عمر رضي الله عنه بقوله : "إن القتل قد استحر يوم اليمامة بقراء القرآن ، وإني أخشى أن يستحر القتل بالقراء بالمواطن فيذهب كثير من القرآن" فذهاب بعض القراء قد يعني ذهاب الآخرين ، فبهذا العمل أمكن تدارك الأمر منذ بدايته .

يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2014, 09:48 AM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي رد: جمـع القرآن الكريم في عهد أبي بكر الصديق رضي الله عنه

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2014, 10:30 AM   #3
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: جمـع القرآن الكريم في عهد أبي بكر الصديق رضي الله عنه

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
القرآن الكريم كلام الله IMAM المنتدى الأسلامى العام 2 07-08-2014 05:22 PM
معجزة القرآن الكريم الرياضية: القرآن يتحدى - أول قاعدة بيانات كاملة عن القرآن الكريم abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 2 01-14-2014 09:55 PM
الوصية بكتاب الله (القرآن الكريم) IMAM المنتدى الأسلامى العام 4 07-25-2013 06:16 PM
الأم في القرآن الكريم الساهر المنتدى الأسلامى العام 3 06-15-2013 12:02 PM
من روائع كتاب الله القرأن الكريم dr_amr75 المنتدى الأسلامى العام 5 03-01-2013 11:36 PM


الساعة الآن 01:07 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123