Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-09-2014, 11:10 AM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي وَرِضْوَانٌ مِنَ اللهِ أَكْبَرُ ..

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



وَرِضْوَانٌ مِنَ اللهِ أَكْبَرُ ..


(
وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ
)
[التوبة: 72]


والرضوان مما وعد الله سبحانه عباده المؤمنين، ولكن قوله تعالى: {وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ} منقطع عن العطف فلم يُنصَبْ {رِضْوَانٌ} كما نُصِبَت {جَنَّاتٍ} و{مَسَاكِنَ} ؛ ليُعلَمَ بذلك تفضيلُ الله تعالى رضوانَهُ عن المؤمنين على سائر ما قسم لهم من فضله وأعطاهم من كرامته (تفسير الطبري 6/233)،
{وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ}؛ أي: شيءٌ من الرضوان أكبر من كل ذلك النعيم الذي أعده الله تعالى لعباده،
فكيف إذًا برضاه الكامل؟ ولأن الرضوان يعمُّ أهل الجنة كلهم جاز أن يكون {رِضْوَانٌ} مبتدأً مع أنه نكرة. الذي سوغ الابتداء به وصفه بقوله "من الله"


وجاء في تفسير الطبري:

فإن معناه : ورضا الله عنهم أكبر من ذلك كله ، وبذلك جاء الخبر عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حدثني المثنى قال : حدثنا سويد قال : أخبرنا ابن المبارك عن مالك بن أنس عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : إن الله يقول لأهل الجنة : يا أهل الجنة ! فيقولون : لبيك ربنا وسعديك ! فيقول : هل رضيتم ؟ فيقولون : ما لنا لا نرضى ، وقد أعطيتنا ما لم تعط أحدا من خلقك ؟ فيقول : أنا أعطيكم أفضل من ذلك . قالوا : يا رب ، وأي شيء أفضل من ذلك ! قال : أحل عليكم رضواني ، فلا أسخط عليكم بعده أبدا .

حدثنا ابن حميد قال : حدثني يعقوب عن حفص عن شمر قال : يجيء القرآن يوم القيامة في صورة الرجل الشاحب ، إلى الرجل حين ينشق عنه قبره ، فيقول : أبشر بكرامة الله ! أبشر برضوان الله ! فيقول مثلك من يبشر بالخير ؟ ومن أنت ؟ فيقول : أنا القرآن الذي كنت أسهر ليلك ، وأظمئ نهارك ! فيحمله على رقبته حتى يوافي به ربه ، فيمثل بين يديه فيقول : يا رب ، عبدك هذا ، اجزه عني خيرا ، فقد كنت أسهر ليله ، وأظمئ نهاره ، وآمره فيطيعني ، وأنهاه فيطيعني . فيقول الرب - تبارك وتعالى - : فله حلة الكرامة . فيقول : أي رب ، زده ، فإنه أهل ذلك ! فيقول : فله رضواني قال: ( ورضوان من الله أكبر ) . وابتدئ الخبر عن "

رضوان الله " للمؤمنين والمؤمنات أنه أكبر من كل ما ذكر - جل ثناؤه - فرفع ، وإن كان " الرضوان " فيما قد وعدهم . ولم يعطف به في الإعراب على " الجنات " " والمساكن الطيبة " ليعلم بذلك تفضيل الله رضوانه عن المؤمنين على سائر ما قسم لهم من فضله ، وأعطاهم من كرامته نظير قول القائل في الكلام لآخر : " أعطيتك ووصلتك بكذا ، وأكرمتك ، ورضاي بعد عنك أفضل لك ".

اللهم قربنا إليك وارزقنا رضوان منك والفردوس الأعلى بغير حساب ولا سابقة عذاب، وقر أعيننا بلذة النظر إلى وجهك الكريم والشوق إلى لقائك في غير ضراء مضرة ولا فتنة مضلة

اللهم آمين آمين.

والله اعلم
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2014, 05:26 PM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية DR TAREK
 

افتراضي رد: وَرِضْوَانٌ مِنَ اللهِ أَكْبَرُ ..

شكرا على المتابعة
بارك الله فيك
DR TAREK غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2014, 05:28 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية hosam1000
 

افتراضي رد: وَرِضْوَانٌ مِنَ اللهِ أَكْبَرُ ..

hosam1000 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-14-2014, 10:39 AM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي رد: وَرِضْوَانٌ مِنَ اللهِ أَكْبَرُ ..

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المُؤْمِنُ القَوِيُّ خَيرٌ وَأَحَبُّ إِلَى اللهِ مِنَ المُؤْمِنِ الضَّعيفِ" يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 4 07-27-2013 02:38 PM
منْ قَالَ إِذَا خَرَجَ مِنْ بَيتِهِ بِسمِ اللهِ تَوَكَّلْتُ عَلَى اللهِ يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 4 07-23-2013 12:42 PM
من بستان السنة " لَعَنَ اللهُ المُتَشَبهِينَ مِنَ الرّجالِ بالنّسَاءِ " محمد صفاء نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 6 04-23-2013 08:57 PM
(وَمَنْ يَتَّقِ اللهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجَاً) كريم ك المنتدى الأسلامى العام 6 03-07-2013 12:53 PM


الساعة الآن 07:41 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123