Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-18-2014, 03:12 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي لطائف تفسيرية

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



لطائف تفسيرية




قال الله جل وعلا
{وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُم إنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئاً كَبِيراً}
(الإسراء:31)

هذه الآية من بلاغة القرآن اللفظية؛ لأن الله جل وعلا نهى فيها الوالد أن يقتل ولده
وقال: {خَشْيَةَ إِمْلاقٍ} الإملاق هو الفقر؛ {خَشْيَةَ إِمْلاقٍ} أي: خوفاً من الفقر ، فالإنسان الذي يخاف الفقر... فقير أو غير فقير؟ ..غير فقير.. لأنه يخاف الفقر
والإنسان لا يخاف من شيء موجود عنده فلذلك قال الله: {نَّحْنُ نَرْزُقُهُمْ} قدم الولد على الوالد
{نَّحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُم}....

لكنه قال في سورة أخرى
{وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلاَدَكُم مِّنْ إمْلاَقٍ}
(الأنعام:51)
ما معنى {مِّنْ إمْلاَقٍ}؟ من فقر موجود فلذلك قال بعدها: {نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ} فقدم رزق الوالد على رزق الولد؛ لأنه ذكر حالة الرجل الفقير

أما هنا ذكر من يخاف الفقر فقال جل شأنه
{وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُم إنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئاً كَبِيراً}


تأملات قرآنية في سورة الإسراء




الفرق بين الضلالة والغواية

قال الله تعالى في أول سورة النجم
{وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى * مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى}
فنفى الله عن نبيه الضلالة
ونفى الله جل وعلا عن نبيه الغواية

فما الفرق بين الضلالة والغواية؟

الضال: من ليس لديه علم فيطلب غير الحق ويسعى في تحصيله وتحقيقه وهو لا يملك الآلة الموصلة إليه
فلكونه يطلب الأمر على غير علم لن يصل إلى الحق ..هذا الضال، وهو بالنصارى ألصق
ولهذا قال الله: {هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ} (الغاشية:1) إلى أن قال أخبر الله جل وعلا: {عَامِلَةٌ نَّاصِبَةٌ * تَصْلَى نَاراً حَامِيَةً} فهي تعمل وتنصب وتتعب لكنها على غير هدى
فتصلى نارا حامية ..
أما الغاوي: فهو الذي يحيد عن طريق الحق قصدا؛ يعرف الحق لكنه يحيد عمدا وقصدا عنه
وهو ألصق باليهود، ولهذا لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة ورآه كبار اليهود
قال بعضهم لبعض: أهو هو؟ قالوا: نعم
لأن الله قال: {يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءهُمْ} (البقرة:146) فقال أحدهم لحيي بن أخطب أحد زعماء اليهود: ما في قلبك له؟ قال: عداوته ما حييت
فهم يعرفون الحق لكنهم يحيدون عنه..

أسرار التنزيل / سورة النجم

والله اعلم
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-19-2014, 08:16 PM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي رد: لطائف تفسيرية

سلمت يداك أخي الكريم
جعل الله موضوعك في موازين حسناتك

الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لطائف من حروف المعاني في القرآن IMAM المنتدى الأسلامى العام 3 04-30-2014 09:07 PM
المختار من لطائف الصحابة والتابعين abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 1 03-09-2014 12:41 PM
لطائف من آية المداينة IMAM المنتدى الأسلامى العام 6 10-17-2013 12:58 PM
لطائف قرآنية abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 1 09-29-2013 12:05 AM
لطائف قرآنية barcelonista المنتدى الأسلامى العام 5 06-27-2013 12:13 PM


الساعة الآن 05:21 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123