Loading...




الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم Scientific Miracles in the Quran


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-02-2013, 08:12 AM   #1
عضو مميز على الاقسام المنوعة
 
الصورة الرمزية khallil321
 


درر ذهبية من سورة المائدة



تعريف سورة المائدة



سورة المائدة سورة مدنية ومنها ما نزل في مكة بعد حجة الوداع نزلت بعد سورة الفتح، وهي في ترتيب المصحف بعد سورة النساء وعدد آياتها 120 آية وهي السورة الوحيدة في القرءان التي ابتدأت بـ (يَـأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ...).
وتكرّر هذا النداء في القرءان كله 88 مرة، منها 16 مرة في سورة المائدة لوحدها.
يقول عبد الله بن مسعود: "إذا سمعت (يَـأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ) فارعها سمعك فإنه أمر خير تؤمر به أو شر تنهى عنه". ومعنى (يَـأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ) أي يا من آمنتم بالله حقا يا من رضيتم بالله ربا يا من أقررتم بالله معبودااسمعوا وأطيعوا



وقد تناولت كسائر السور المدنية جانب التشريع بإسهاب مثل سورة البقرة والنساء والأنفال إلى جانب موضوع العقيدة وقصص أهل الكتاب قال أبو ميسرة :المائدة من أخر ما نزل من القران ليس فيها منسوخ وفيها ثمان عشرة فريضة




لماذا سميت بسورة المائدة


لقد كتبنا أنها سورة تتحدث عن الوفاء بالعهود فما الذي يربط بينها وبين المائدة

قالى تعالى (إِذْ قَالَ ٱلْحَوَارِيُّونَ يٰعِيسَى ٱبْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَن يُنَزّلَ عَلَيْنَا مَائِدَةً مّنَ ٱلسَّمَاء قَالَ ٱتَّقُواْ ٱلله إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ * قَالُواْ نُرِيدُ أَن نَّأْكُلَ مِنْهَا وَتَطْمَئِنَّ قُلُوبُنَا وَنَعْلَمَ أَن قَدْ صَدَقْتَنَا وَنَكُونَ عَلَيْهَا مِنَ ٱلشَّـٰهِدِينَ * قَالَ عِيسَى ٱبْنُ مَرْيَمَ ٱللهمَّ رَبَّنَا أَنزِلْ عَلَيْنَا مَائِدَةً مّنَ ٱلسَّمَاء تَكُونُ لَنَا عِيداً لاِوَّلِنَا وَءاخِرِنَا وَءايَةً مّنْكَ وَٱرْزُقْنَا وَأَنتَ خَيْرُ ٱلرَّازِقِينَ * قَالَ ٱلله إِنّى مُنَزّلُهَا عَلَيْكُمْ فَمَن يَكْفُرْ بَعْدُ مِنكُمْ فَإِنّى أُعَذّبُهُ عَذَاباً لاَّ أُعَذّبُهُ أَحَداً مّنَ ٱلْعَـٰلَمِينَ) الاية 112-115


فالآية الأخيرة هي آية محورية (قَالَ ٱلله إِنّى مُنَزّلُهَا عَلَيْكُمْ فَمَن يَكْفُرْ بَعْدُ مِنكُمْ)أي فمن ينقض العهد بعد إنزال المائدة فارتبطت قصة المائدة بقصة قوم طلبوا آية من الله تعالى فأعطاهم ربهم ما طلبوا وأخذ عليهم عهدا شديدا، إن نقضوه فسوف يعذبون عذابا شديدا
أما بالنسبة لأمتنا فقد أعطاها الله تعالى في هذه السورة الآية المحورية (ٱلْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِى وَرَضِيتُ لَكُمُ ٱلأسْلاَمَ دِيناً) هذه الآية منحة ربانية مشابهة للآية التي أعطيها الحواريون المائدة وهم قد وفوا بعهدهم فهل سيفي المسلمون بعهدهم؟




هدف ســــــورة المائـــــــدة



هدف هذه السورة الكريمة واضح في أول نداء جاء فيها (يَـأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ أَوْفُواْ بِٱلْعُقُودِ) أي أوفوا بعهودكم لا تنقضوا الميثاق والعقود تشمل ما عقده الإنسان من إفراد الله عز وجل في العبودية ومن المسؤولية عن الأرض واستخلاف الله له إلى أمور الطاعات كالصلاة والحجابإلى ترك المحرمات كشرب الخمر وأكل الحرام
وقد نلحظ أنه لم يتكرر نداء (يَـأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ) في أي سورة كما تكرر في سورة المائدة (16 نداء) فسورة البقرة مثلا فيها عشرة نداءات مع أن عدد آياتها أطول. هذه النداءات تشكل محاور السورة، فكلما يأتي نداء منها ترى بعده محورا جديدا للسورة فيه تفاصيل الأوامر أو النواهي. 16 أمرا والسورة تنقلنا من أمر إلى آخر، لتأمرنا بالإيفاء بالعقود.
ففي السورة نرى آخر آية أحكام في القرءان ٱلْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِى وَرَضِيتُ لَكُمُ ٱلأسْلاَمَ دِيناً) من التي أنزلت في حجة الوداع
هنا يظهر هدف الآن وقد تم الدين فالتزموا بالعهد مع الله وحافظوا عليه، فأحلّوا حلاله وحرّموا حرامه. إنها سورة الحلال والحرام في الإسلام



محـــــاور الســـــــورة




كما ذكرنا فكلما يأتي نداء (يَـأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ)تنتقل بنا السورة إلى محور جديد وأحكام جديدة تفصيلية والملفت أن كل آيات السورة تدور في فلك هذه المحاور التي تبيّن أحكاما كثيرة في الحلال والحرام:



1. الطعام والشراب والصيد والذبائح.
2. الأسرة والزواج.
3. الإيمان والكفارات.
4. العبادات.
5. الحكم والقضاء والشهادات وإقامة العدل.
6. تنظيم علاقات المسلمين والأديان الأخرى، خاصة اليهود والنصارى.

هناك تركيز في السورة على الحلال والحرام في الطعام والشراب والصيد والذبائح. وهذا يتناسب تماما مع اسم السورة "المائدة" فالطعام من أهم ضروريات الحياة ومع ذلك فيجب مراعاة الحلال والحرام فيه فما بالك بغيره من شؤون الحياة؟ أيضا خلال هذا الكم الهائل من أحكام الحلال والحرام في السورة يأتي التأكيد دائما على أن التشريع ملك الله وحده من أول آية (إِنَّ ٱلله يَحْكُمُ مَا يُرِيدُ) إلى أن تأتي ثلاث آيات تحذر من الحكم بغير ما أنزل الله، كقوله تعالى( وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ ٱلله فَأُوْلَـئِكَ هُمُ ٱلْكَـٰفِرُونَ)


النداء الأول: (أَوْفُواْ بِٱلْعُقُودِ)

(يَـأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ أَوْفُواْ بِٱلْعُقُودِ أُحِلَّتْ لَكُمْ بَهِيمَةُ ٱلاْنْعَامِ)1
بتحليل الله تعالى لنا بهيمة الأنعام للذبح والطعام؟

إن أول ماذكر بعد طلب الوفاء هو ما قد أحل فلم يبدأ ربنا بما قد حُرِّم (أُحِلَّتْ لَكُمْ) وهذا من رحمة الله تعالى بهذه الأمةوهذه طريقة ينبغي على الدعاة اتباعها لئلا يكون منفرا فكلمة (أَوْفُواْ بِٱلْعُقُودِ) توحي بأن الخطاب بعدها شديد اللهجة فتأتي مباشرة كلمة لكسب القلوب فالداعية لا يجدر به أن يبدأ مع من يدعوهم بما قد حُرّم عليهم، لأن الأصل في الأشياء الإباحة فيبدأ بما أبيح أولا ثم ينبههم إلى المحرمات بعد ذلك
وإلى جانب الرحمة واللطف في الخطاب، هناك معنى لطيف في النداء الأول: أوفوا بالعقود حتى لا نضيّق عليكم دائرة الحلال، كما كان الحال مع اليهود
والملفت أن هذا المعنى أشارت إليه السور المحيطة بسورة المائدة 'النساء والأنعام' فنرى في سورة النساء قوله تعالى (فَبِظُلْمٍ مّنَ ٱلَّذِينَ هَادُواْ حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ طَيّبَـٰتٍ أُحِلَّتْ لَهُمْ)
وفي سورة الأنعام (وَعَلَى ٱلَّذِينَ هَادُواْ حَرَّمْنَا كُلَّ ذِى ظُفُرٍ...).
لماذا كان هذا التحريم؟(... ذٰلِكَ جَزَيْنَـٰهُم بِبَغْيِهِمْ وِإِنَّا لَصَـٰدِقُونَ)
فهم لم يوفوا بعهدهم مع الله فضيّق عليهم بعض الحلال عقاباً لهم، فحذار أيها المسلمون من أن يصيبكم ما أصابهم


النداء الثاني (لاَ تُحِلُّواْ شَعَائِرَ ٱلله)

(يَـأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ لاَ تُحِلُّواْ شَعَائِرَ ٱلله.. )
يا مؤمنين لا تغيِروا معالم دين الله تعالى من أوامر ونواهي


(... وَلاَ ٱلشَّهْرَ ٱلْحَرَامَ وَلاَ ٱلْهَدْىَ وَلاَ ٱلْقَلَـٰئِدَ وَلا ءامّينَ ٱلْبَيْتَ ٱلْحَرَامَ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مّن رَّبّهِمْ وَرِضْوٰناً وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَٱصْطَـٰدُواْ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَانُ قَوْمٍ أَن صَدُّوكُمْ عَنِ ٱلْمَسْجِدِ ٱلْحَرَامِ أَن تَعْتَدُواْ وَتَعَاوَنُواْ عَلَى ٱلْبرِ وَٱلتَّقْوَىٰ وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى ٱلإِثْمِ وَٱلْعُدْوَانِ)

فالآية الأولى: أقرّت ضروريات الحياة (الطعام)، ثمّ الآية الثانية: بدأت بتقرير مبادئ إنسانية عظيمة:
- العدل تأكيداً على هدف سورة النساء بإقرار العدل ( وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ... أَن تَعْتَدُواْ)
- التعاون تأكيداعلى إحدى رسائل سورة آل عمران (الوحدة وعدم الاختلاف) (وَتَعَاوَنُواْ عَلَى ٱلْبرِ وَٱلتَّقْوَىٰ وَلاََعاوَنُواْ عَلَى ٱلإِثْمِ وَٱلْعُدْوَانِ)
وهذه الآية تشمل آلاف الصور من العلاقات الاجتماعية التي تندرج تحت البر والتقوى والتعاون.
- التقوى (وَٱتَّقُواْ ٱلله إِنَّ ٱلله شَدِيدُ آلْعِقَابِ)
لتذكرنا بأن هذا الكتاب (هُدًى لّلْمُتَّقِينَ)كما جاء في أول سورة البقرة.
وبعد ذلك في الآية الثالثة ( حُرّمَتْ عَلَيْكُمُ ٱلْمَيْتَةُ وَٱلْدَّمُ...)
فأول عقد ينبغي الوفاء به هو طيبات الطعام فلا يجوز أن يأكل المرء أكلا فيه خبث...
وبعدها في الآية الخامسة ( ٱلْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ ٱلطَّيّبَـٰتُ وَطَعَامُ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْكِتَـٰبَ حِلٌّ لَّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَّهُمْ وَٱلْمُحْصَنَـٰتُ مِنَ ٱلْمُؤْمِنَـٰتِ وَٱلْمُحْصَنَـٰتُ مِنَ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْكِتَـٰبَ)
وهنا قد أرشدت الآية إلى حلالين : الطيبات من الطعام والطيبات من النساء سواء كنّ مؤمنات أم من أهل الكتاب بشرط أن يكنّ محصنات وذوات خلق متين. وفي هذا لفتة رائعة إلى تسامح الإسلام مع أهل الكتاب، في نفس السورة ذات اللهجة الشديدة في الخطاب معهم ونقض عقائدهم. فالله تعالى أحل لنا النساء العفيفات سواء كنّ مسلمات أو من أهل الكتاب.
وفي نفس الآية يأتي قوله تعالى(ٱلْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِى وَرَضِيتُ لَكُمُ ٱلإسْلاَمَ دِيناً) هذه الآية محورية كونها ختام الأحكام في القرءان وعلاقتها مع موضوع السورة أنه لا وجود للعهود إلا بعد الإتمام. فبما أن الدين اكتمل، عاهد الله تعالى أيها المؤمن على الإيفاء بعهده والالتزام بشرعه. يا ترى هل أحسسنا يوما بهذه النعمةنعمة إتمام الدين وشكرنا الله تعالى عليها؟
جاء رجل من اليهود إلى سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال: "يا أمير المؤمنين، إنكم تقرأون آية في كتابكم لو نزلت علينا معشر اليهود لاتخذنا ذلك اليوم عيداً". فقال عمر: "وأي آية؟" فقرأ اليهودي هذه الآية، فقال عمر: ''قد علمت اليوم الذي أنزلت والمكان الذي أنزلت فيه، نزلت في يوم الجمعة ويوم عرفة وكلاهما بحمد الله تعالى لنا عيد".
وهنا ملاحظة لطيفة أخرى:
إن أكثر آيات السورة اختتمت بشدة وخاصة آيات المقدمة (إِنَّ ٱلله شَدِيدُ ٱلْعِقَابِ) و (إِنَّ ٱلله سَرِيعُ ٱلْحِسَابِ)
إلاّ الآية الثالثة التي ذكرت حكم الاضطرار (فَمَنِ ٱضْطُرَّ فِى مَخْمَصَةٍ..) فقد اختتمت بسعة رحمة الله تعالى (فَإِنَّ ٱلله غَفُورٌ رَّحِيمٌ)



النداء الثالث (طيبات الروح)

(يَـأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى ٱلصَّلوٰةِ فٱغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى ٱلْمَرَافِقِ...)
قد يتساءل البعض عن سبب ورود هذه الآية في وسط الكلام عن العقود والوفاء بها. فالواقع أن الآيات بدأت بطيبات الطعام ثمّ طيبات الزواج وكلها ملذات الدنيا وبعدها انتقلت الآيات إلى طيبات الروح وطهارة الروح التي تبدأ بالوضوء وبهذا تكون السورة قد اشتملت على جميع اللذات: لذة العبادة بالإضافة للذائذ الطعام والزواج.
ويمكننا أن نستشعر خلال هذه الآيات شمولية الإسلام في الأحكام، فأحكام المعاملات قد أتت في السورة جنبا إلى جنب مع أحكام العبادات


النـــــداء الرابع (العدل)

ويستمر تتابع الآيات بعد ذلك إلى أن نصل إلى النداء الرابع
(يَـأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لله شُهَدَاء بِٱلْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَانُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ ٱعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ وَٱتَّقُواْ ٱلله إِنَّ ٱلله خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُون).
فبعد أن تناولت الآيات إيفاء العقود في الطعام والشراب والزواج والوضوء، انتقلت إلى عقد مهم جداً (العدل) ولو مع الناس الذين نبغضهم، ولو مع الناس الذين نحاربهم. إن هذه الآية قاعدة هامة من قواعد تسامح الإسلام وعدله مع الفئات الأخرى.


النداء الخامس (ٱذْكُرُواْ نِعْمَةَ ٱلله)

الآية (11) تذكرنا أن الله تعالى قد حفظ المؤمنين من غدر أعدائهم، فاتقوا الله يا مؤمنين وأوفوا بعهده: (يَـأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ ٱذْكُرُواْ نِعْمَةَ ٱلله عَلَيْكُمْ إِذْ هَمَّ قَوْمٌ أَن يَبْسُطُواْ إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ فَكَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنكُمْ)
فالله تعالى يفي بعهوده معنا سبحانه، ومن هذه الوعود الربانية الرائعة ما ذكر في الآية التاسعة: (وَعَدَ ٱلله ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ)


فهل سنفي بعهدنا أمام الله تعالى؟

[/CENTER][/SIZE][/COLOR]
khallil321 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-02-2013, 09:28 AM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

بارك الله فيك وجعل هذا العمل في ميزان حسناتك

واصل ابداعك وتميزك
abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-02-2013, 10:44 AM   #3
صديق المنتدى
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي على هذه الدرر الذهبية وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-02-2013, 11:38 AM   #4
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية ابوعلي
 

افتراضي

بسم الله ما شاء الله دائما متميز بارك الله فيك على هذا الموضوع المفيد والمهم
ابوعلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-02-2013, 08:12 PM   #5
عضو نشيط
 

افتراضي

بارك الله فيك يا غالى
موضوع مميز
تفبل مروري المتواضع
younes غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-02-2013, 09:39 PM   #6
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
حـرها وسمــومها وعذابـــها
انه جــواد كــريم
ويجعــل هذا الموضــوع في مــوازين حسنـــاتكِ

ولا يحرمنــا جديـــدكِ المفيــد
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-03-2013, 07:28 AM   #7
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية Mr. Mahmoud
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
Mr. Mahmoud غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-03-2013, 08:18 PM   #8
عضو مميز
 

افتراضي

بارك الله فيك
nabile31 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفوائد المستنبطة من اية الوضوء في سورة المائدة IMAM المنتدى الأسلامى العام 3 06-08-2014 10:13 AM
صفة الرجولة في سورة المائدة IMAM المنتدى الأسلامى العام 6 01-26-2014 09:35 PM
لماذا ورد طائر الغراب في سورة المائدة في القرآن الكريم abood الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 6 09-20-2013 11:05 PM
من أسرار سورة المائدة محمد صفاء الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 6 04-29-2013 10:00 AM
الشيخ أحمد الرزيقى وما تيسر من سورة المائدة محمد صفاء الصوتيات والمرئيات الأسلامية 5 03-03-2013 12:42 AM


الساعة الآن 11:42 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123