Loading...




رمضــــــان مبارك شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ


إنشاء موضوع جديد   
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-26-2014, 12:52 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي وكان نصر الله في رمضان

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته




وكان نصر الله في رمضان


سبحانك اللهم وحمدًا لك على نعمائك، وجزيل عطائك، نشكرك ونسبح بحمدك، منحت النصر عبادك المخلصين، المجاهدين الصابرين، ووعدتهم أجرًا عظيمًا، متاعًا في الحياة الدنيا، أو جنة عرضها السموات والأرض أُعِدَّت للمتقين، وعدتنا فأوفيت؛ لأن وعدك الحق، وأوعدتنا فعفوت؛ لأنك الغفور الرحيم.



كان نصرك للمؤمنين المجاهدين في رمضان -شهر القرآن- في يوم بدر ﴿ يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ ﴾ [الأنفال: 41]، يوم فرَّقت بين الحق والباطل، بحولك وقوتك، وتأييدك ونصرتك، وتثبيتك ورعايتك، وقلتَ - وقولُك الحق -: ﴿ إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلَائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آمَنُوا سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ ﴾ [الأنفال: 12].



وكانت واقعة بدر هي الفيصلَ بين الحق والباطل، بين النور والظلمة، بين كتائب الخير وجحافل الطغيان، وكان ذلك في رمضان.



لقد شاءت إرادتك -ولا رادَّ لمشيئتك- أن يكون امتحانك للمؤمنين الصابرين صعبًا عسيرًا، لا يجتازه إلا كلُّ من طهرت نفسُه، وعمر قلبُه، وآمن بصدق الرسالة، وعاهَد رسولَك على حمل الأمانة، وكان يوم الامتحان يوم بدر في رمضان.



وشئتَ -جلَّت قدرتُك- أن يكون الامتحان جهادين: جهادًا في سبيلك، وجهادًا ضد النفس. وكان الامتحان أقوى ما يكون الامتحان، وكان نصرك أكبرَ ما يكون النصر؛ لأنك علمت: صدق النوايا، وطهارة النفوس، ومضاء العزيمة، وانتصر المسلمون بتأييدك في رمضان؛ لأن النصر من عندك.



لقد ألهمتَ نبيَّك ورسولك -تحقيقًا لإرادتك، وتنفيذًا لمشيئتك- أن تكون الواقعة في رمضان؛ لكي يرد اعتبارَ المسلمين المهاجرين، الذين اشتروا رضاءك، وآمنوا بدعوة نبيِّك، وتركوا أملاكهم وأمتعتهم، وخرجوا من ديارهم طائعين؛ فكانت هذه الواقعة ردًّا على قُوى الشر الباغية، التي لا تجد مَن يَردَعها أو يَقبُرها، وكان ذلك في واقعة بدر، في رمضان.



وفي ليلة بدر، ألهمت محمدًا -صلى الله عليه وسلم- نبيَّك ورسولك، بما سيحدث، كان يضع يده على الأرض قائلاً: ((هذا مصرع فلان -من المشركين- إن شاء الله غدًا))، ثم يضع يده على جزء ثانٍ من الأرض قائلاً: ((هذا مصرع فلان، إن شاء الله غدًا))، ثم يضع يده على جزء آخر من الأرض ويقول: ((وهذا مصرع فلان، إن شاء الله غدًا)).



فوعزَّتك وجلالِك - يا مَن بعثته بالحق شاهدًا ومبشرًا ونذيرًا، وداعيًا إلى الله بإذنه، وسراجًا منيرًا - ما أخطؤوا تلك الحدودَ، ولا جاوَزوا تلك المواضع، بل جعلوا يصرعون عليها، واحدًا بعد واحد، بل شيطانًا بعد شيطان، وألقوا في حفرتهم، وأقبل عليهم النبي - صلى الله عليه وسلم - يناديهم بأسمائهم، ويقول لهم: ((هل وجدتم ما وعد ربكم حقًّا؛ فإني وجدت ما وعدني ربي حقًّا؟))، فقال له بعض صحابته: "أتكلم أجسادًا لا أرواح فيها؟"، فأجاب: ((ما أنت بأسمعَ منهم، ولكنهم لا يستطيعون أن يردُّوا علي))، وصدق تنزيلك المجيد: ﴿ وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى ﴾ [النجم: 3، 4].



وفي يوم بدر، في رمضان، التقى الجمعان، وكانت قريش بخيلها وخُيَلائها، وشبابها ورجالها، وسلاحها وعَتادها، وزهوها وكبريائها، وفي ألف من عددها: منهم شاكي السلاح، كامل العدة، وخرج محمد - عبدك ورسولك - في ثلاثمائة وبضعة عشر رجلاً فقط، ينقصهم السلاح والعتاد، ولكن الإيمان يملأ قلوبهم، والمضاء يغمر عزيمتهم،ورغم قلة عدد جندك المسلمين، فقد غلَبوا بإذنك الكثرة للكافرين، وصدق قولك - جل شأنك -: ﴿ كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ ﴾ [البقرة: 249].



وفي يوم بدر، في رمضان، التقى الجمعان؛ فظهرت القيم والمبادئ، وعُرِفت -يا رب- معادن الرجال المخلصين لمبادئ دينهم، وتعاليم نبيهم - صلى الله عليه وسلم - الذائدين عنها، الفانين في سبيلها، الراغبين فيما هو أغلى من الدنيا، وأبقى من أيامها، الآملين فيما عند الله، وما عند الله خير وأبقى.



كان عمير بن الحمام - رضي الله عنه - على مقربة من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- سمعه قبيل القتال يحفز أصحابه، ويحرضهم على القتال، سمعه يقول: ((قوموا إلى جنةٍ عرضُها السموات والأرض أعدت للمتقين، والذي نفس محمد بيده، لا يقاتلهم اليوم رجلٌ فيُقتَل صابرًا محتسبًا، مقبلاً غير مدبر؛ إلا أدخله الله الجنة))، فقال عمير: "بخ بخ!"، فقال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: ((من أهلها))، فأخرج عمير تمرات، وجعل يأكل منها استعانة بها على الجهاد، ثم قال -وكأنما يحدث نفسه-: "أفما بيني وبين أن أدخل الجنة إلا أن يقتلني هؤلاء؟"، ثم رمى التمرات من يده، وقال: "والله لئن بقيت حتى آكلها إنها لحياة طويلة"، وأخذ سيفه وخرج، فقاتل القوم حتى سقط شهيدًا؛ فكان من أهلها.



وفي يوم بدر، في رمضان، التقى الجمعان، فماذا كانت النتيجة؟

لقد فتحتَ - يا رب - عليهم أبوابَ رحمتك، وأسبغتَ عليهم جزيل نعمتك، وكان هذا اليوم فتحًا مبينًا، رجعوا بالنصر والغنيمة، والأجر والمثوبة: ﴿ ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنَ اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيمًا ﴾ [النساء: 70].



لقد كنت مع جندك المسلمين، المجاهدين الصابرين - في رمضان - يدُك فوق أيديهم، فبينت - جلَّت قدرتك - الحدَّ الفاصل بين الكَذَبة الأدعياء، المتفاخرين بالباطل، المجتمعين على الإثم، وبين المؤمنين بربهم ودينهم، الواثقين بنصر خالقهم، الموقنين بأن الله معهم: يوفقهم، ويدافع عنهم، ويبطش بعدوهم، قلتَ - وقولك الحق -: ﴿ فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَى وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلَاءً حَسَنًا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ﴾ [الأنفال: 17].



إلهي، يا واهب النصر، ما أشبه اليوم بالبارحة، وما أشبه يوم العاشر من رمضان بيوم بدر، يوم الفرقان! حين عَرَف القوم ربَّهم، وتمسكوا بكتابك، وهَدْي نبيك - صلى الله عليه وسلم - وارتفعت أصواتهم تجلجل، وهم يعبرون القناة، مهللين مكبرين: "الله أكبر ... الله أكبر"، تمامًا كما فعل المسلمون الأوائل يوم بدر، ومنحتنا يا رب النصر، منحتنا النصر في رمضان؛ لأنك قلت - وأنت أصدق القائلين -: ﴿ وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ ﴾ [الروم: 47].



ما أشبه اليوم بالبارحة!



وما أحوجنا إلى أن نتذكر ونتذكر، ولا نبتعد فنضل!



ما أحوجنا إلى طاعتك، والاعتراف بهباتك وجزيل عطاياك!



ما أحوجنا إلى قراءة تاريخ ديننا الإسلامي الحنيف!



ما أحوجنا أن نتذكر أيام جهادنا، أيام إسلامنا، أيام نصرنا!



ما أحوجنا أن نتبصَّر ونتذكر، ونخلص النية في الاقتداء بأهل بدر: في الثقة، والإيمان، والوفاء؛ ليكون لنا كما كان لهم يوم الفرقان: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا وَيُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ ﴾ [الأنفال: 29].
IMAM غير متواجد حالياً  
قديم 06-27-2014, 11:49 AM   #2
الادارة
 
الصورة الرمزية ابو رباب
 

افتراضي رد: وكان نصر الله في رمضان

بارك لله فيك اخي
وجعل عملك في ميزان حسناتك
التوقيع:



ابو رباب غير متواجد حالياً  
قديم 06-27-2014, 05:38 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي رد: وكان نصر الله في رمضان

الساهر غير متواجد حالياً  
قديم 06-28-2014, 12:21 PM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي رد: وكان نصر الله في رمضان

abood غير متواجد حالياً  
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كام سؤال وكام طلب بخصوص ترومان hd_1 الاسطورة ابوذياد Truman-StarTrack-Spark-HD 6 07-07-2014 11:38 PM
وكان حلماً حبيب ايجيبت الأدب والشعر العربى 0 02-01-2014 07:09 PM
وكان أبوهما صالحاً .. احمد عوض ركن الاب والام 2 09-09-2013 10:48 PM
تفسير قول الله تعالى : ( وكان عرشه على الماء ) IMAM المنتدى الأسلامى العام 5 07-30-2013 10:45 AM
وكان يا مكان ( حُبّ ) شادي1980 الأدب والشعر العربى 1 03-30-2013 11:35 PM


الساعة الآن 07:19 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123