Loading...


العودة   ايجيبت سات > :: .. °° المنتــــــدى الأســــــلامى العـــــــام°° .. :: > نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام


نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-03-2013, 05:54 PM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية محمد صفاء
 


Thumbs up الصحابية الجليلة الغميصاء خالة رسول الله صلى الله عليه وسلم ـــ رضى الله عنها







الحَمْدُ لله رَبِّ العَالَمِينَ وَالصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَى أَشْرَفِ الخَلْقِ أَجْمَعِينَ وَخَاتَمِ الأَنْبِياءِ وَالمُرْسَلِينَ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَالتّابِعِينَ وَمَنْ تَبِعَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّيِنِ.





الصحابية الجليلة الغميصاء خالة رسول الله صلى الله عليه وسلم ـــ رضى الله عنها


من هى الغميصاء؟ ضيفة هذا اليوم تعالوا اخواتى نتعرف عليها عن قرب.
ضيفة هذا الحديث هى : خالة خير الانام سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
أول امرأة كان مهرها الأسلام، امرأة من نساء الجنة.
ربت الابطال ، وأنجبت الرجال الذين يحفظون القرآن، جادلت الكفار، وأقنعت
المشركين الفجار،

أسمها ـــ رضى الله عنها:

هى الغميصاء ويقال الرميصاء ويقال سهلة ويقال رملة وقيل أنيفة
قيل رمينةوكانت من الأنصاريات المبايعات وشهدت يوم أحد فكانت تسقى العطشى
وتداوى الجرحى وكان معها خنجر تقاتل به وشهدت حنيناً مع رسول الله صلى الله
عليه وسلم ومعها الخنجر قد حزمته على وسطها وكانت حامل بعبد الله بن أبى طلحة.
و يقال أن أسمها أيضاً أم سليم بنت ملحان حفيدة أيوب الرميصاء.

زواجها ـــ رضى الله عنها:

تزوجت ــ رضى اله عنها قبل الأسلام من مالك أبا أنس
فلما جاء الإسلام أسرعت إليه وتخلف زوجها وانطلقت بعد إسلامها داعية إلى الله تعالى
فى بيتها فكانت تعلم أبنها ــ أنس ـ رضى الله عنه ـ وهو طفل صغير لم يبلغ الرابعة
كلمة التوحيد وتقول له: يا أنس قل .... لا آله ألا الله فكان مالك يقول لها :لا تعلميه
هذا الكلام وانطلق زوجها يوماً إلى الشام فهلك هناك.

مهرها كان اللإسلام

فعندما هلك زوجها مالك فى الشام جاء أبو طلحة الأنصارى خاطباً. فكلمها فقالت
له ــ رضى الله عنها: يا أبا طلحة ما مثلك يرد ولكنك امرؤ كافر وأنا امرأة مسلمة لا
يصلح لى أن أتزوجك! فقال : ما ذاك دهرك(أى ما هذه عادتك)

قالت له الغميصاء ــرضى الله عنها: وما دهرى؟ قال: الصفراء(اى الذهب)
والبيضاء(اى الفضة) قالت : فإنى لا اريد صفراء ولا بيضاء أريد منك الإسلام
فإن تسلم فذاك مهرى ولا أسالك غيره قال: فمن لى بذلك؟
قالت ـــ رضى الله عنها: لك بذلك رسول الله فانطلق أبو طلحة يريد النبى صلى الله عليه وسلم
بينما كان يجلس رسول الله مع أصحابه فلما رأه قال: جاؤكم أبو طلح غرة الإسلام بين عينيه
فأخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم بما قالت له أم سليم فتزوجها على ذلك.

المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد

وعن احد ما رواى عن أنس أنه قال :ـ فما بلغنا أن مهراً كان أعظم منه
إنها رضيت الإسلام مهراً فتزوجها

حياة أم سليم ــ رضى الله عنها مع أبى طلحة ــ رضى الله عنه:

عاشت ــ رضى الله عنها مع أبو طلحة حياة كريمة فكانت امرأة ملحية العينين
فيها صغر ولدت له بنى وكان أبو طلحة يحبه حباً شديداً
وكانت من قبل قد أرسلت أبنها أنس خادم رسول الله وحافظ القرآن وحافظ احاديث
رسول الله صلى الله عليه وسلم
أنس أبن مالك امه الغميصاء تربى أبنها على حب الله وطاعته وحب رسوله الكريم
فيحفظ أنس من الاحاديث 2286 حديث يا له من فتى ويا لها من ام تعلم أبنها الإسلام
والإيمان بالله ورسوله
وقد رزقت بعشرة أطفال يحفظون القرآن إحدى المؤمنات اللاتى بشرن بالجنة
لها موقف لا مثيل له فى العالم

نسمة من نسماتها:
عن أنس ـــ رضى الله عنه وهو أبنها ــ عن النبى صلى الله عليه وسلم قال:
دخلت الجنة فسمعت خشفقة(اى حركة المشى وصوته) فقلت: من هذه
قالوا : الغميصاء بنت ملحان أم أنس بن مالك.
المصدر: صحيح مسلم -

وفى رواة أخرى عن جابر بن عبد الله ــ رضى الله عنهما: قال: أن رسول الله صلى الله
عليه وسلم قال: (أ ُريت الجنة فرأيت امرأة أبى طلحة)
المصدر: صحيح مسلم

أهم موقف فى حياة الغميصاء ـــ رضى الله عنها:

لقد عاشت ـــ رضى الله عنها حياة حافلة بالعطاء والمواقف التى تشهد
لها بالصبر والشجاعة والحكمة فتعالوا اخواتى نتعرف على هذا الموقف العظيم
تكلمنا عن الغميصاء ــ رضى الله عنها وعن ابنها بنى أبن أبو طلحة ـــ رضى الله عنه
فكان يحبه حباً شديداُ . فمرضى الصبى مرضاً شديداً وتواضع أبو طلحة لمرضه
فكان أبو طلحة يقوم لصلاة الغداة (اى الصبح) يتوضأ وياتى النبى صلى الله عليه وسلم
فيصلى معه ويكون معه قريب من نصف النهار ثم يجئ يقيل ويأكل ، فإذا بصلاة الظهر تهيأ وذهب ، فلم يجئ إلى صلاة العتمة ( أى العشاء)
فانطلق وذهب ليصلى مع النبى صلى الله عليه وسلم
تقول أم سليم ــ رضى الله عنها: قلت لا ينعين إلى أبو طلحة أحد ابنه حتى أكون أنا
الذى أنعاه له. فهيأت الصبى فسجت عليه (اى كفنته) ووضعته فى جانب البيت وجاء
أبو طلحة ومعه اصحابه فسألها عن الصبى فقالت يا أبا طلحة ما كان منذ اشتكى أسكن
الساعة أرجو أن يكون قد استراح! فأتته بعشائه فقربته إليهم فتعشوا وخرج القوم
فقامت فتطيبت! وتصنعت له أحسن ما تصنع له من قبل وقام إلى فراشه فوضع راسه
ثم جاءت حتى دخلت معه الفراش فما هو ألا أن ريح الطيب كان منه ما يكون من رجل إلى
أهله حتى إذا كان آخر الليل قالت يا أبا طلحة أرأيت لو أن قوماً أعاروا قوماً عارية
(أى ان تركوا أمانة) فسألوهم أياها أكان لهم أن يمنعوهم؟
قال: لا. قالت : فإن الله ــ عز وجل كان أعارك ابنك عارية ثم قبضه إليه فاحتسب واصبر
فغضب ثم قال: تركتينى حتى إذا وقعت بما وقعت به نعيت إلى ابنى! فاسترجع فحمد الله
فلما اصبح اغتسل وذهب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى معه ثم اخبره
فقال صلى الله عليه وسلم: بارك الله لكما فى غابر ليلتكما . فثقلت من ذلك الحمل
المصدر: صحيح مسلم

يا لها من سيدة تصبر وتحتسب ابنها وتكفنه بيديها الطاهرة اى صبر على هذا
يا لنا ان نتعلم منها ونقتدى بها مع ازواجنا .

جهادها فى سبيل الله:

كانت ام سليم بنت ملحان تخرج مع رسول الله فى الغزوات فإذا خرج خرجت وإذا
دخل دخلت معه . قال النبى صلى الله عليه وسلم حتى اذا ولدت فأئتنى بالصبى
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد كنت على سفر وهى معه لتخرج فى سبيل الله
حتى جاءها المخاض واحتبس أبو طلحة معها وقال أبو طلحة لرسول الله صلى الله عليه وسلم
يارب إنك تعلم أنه يعجبنى أن أخرج مع رسولك إذا خرج وأدخل معه إذا دخل (اى فى المعارك) وقد احتبست بما ترى
تقول أم أنس ـــ رضى الله عنها: يا أبا طلحة ما اجد الذى كنت أجد فانطلقا
قال: وضربها المخاض حين قدموا فولدت غلام قال لابنها أنس :
يا أنس ، لا يطعم شيئاً حتى تغدو به رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعثت معه بتمرات
قال: فبات يبكى وبات مجنحاً عليه (اى مائلا) أكالئه حتى أصبحت فغدوت إلى رسول الله
صلى الله عليه وسلم وعليه بردة وقدمت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
فلما نظر إليه قال لآنس: أولدت أم سليم ؟ قال نعم . فقال: تمهل أفرغ لك
قال: فألقى ما فى يديه فتناول صلى الله عليه وسلم الصبى وقال لانس أمعه شئ
قال نعم تمرات، فأخذ الرسول صلى الله عليه وسلم التمرات فمضغهن ثم جمع بزافة ثم فتح فاه
وأرضعه إياه فجعل يحنك الصبى وجعل الصبى يتلمظ يمض بعض حلاوة التمر وريق رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فكان اول من فتح أمعاء ذلك الصبى على ريق رسول الله صلى الله
عليه وسلم فقال: أنظروا إلى حب الأنصار التمر.
قال : يا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، سمه . قال : فمسح وجهه وسماه عبد الله
فما كان فى المدينة شاب أفضل منه
قال: فخرج منه رجل (جمع راجل، ضد فارس) واستشهد بفارس

الراوي أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: أحكام الجنائز - الصفحة أو الرقم: 35
خلاصة حكم المحدث: أخرجه البخاري ومسلم مختصرا مقتصرا على قصة وفاة الصبي


من أعظم أبنائها ـــ رضى الله عنها

أنس بن مالك خادم رسول الله وراوى احاديث الرسول
صلى الله عليه وسلم
عبد الله بن أبو طلحة ـ رضى الله عنه

قدرها عند رسول الله ـــ صلى الله عليه وسلم:

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعظمها ويقدرها وكان يكثر من زيارتها
وياكل عندها ويقيل فى بيتها ، فقد روى أنس أن رسول الله كان يزور أم سليم
فتتحفه بالشئ تصنعه له :قال أنس: وأخ لى أصغر منى يكنى أبا عمير فزارنا
رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم فقال: يا ام سليم ما شأنى أرى أبا عمير ابنك
خائر النفس فقالت: يا نبى الله ماتت صعوة له كان يلعب بها
قال: فجعل النبى صلى الله عليه وسلم يمسح راسه ويقول يا ابا عمير ما فعل النُغير أى طائر صغير ) المصدر: صحيح البخاري -

وكانت ــ رضى الله عنها : ــ حريصة ان تجمع آثار النبى صلى الله عليه وسلم تبركاً
بها . فعن أنس ــ رضى الله عنه: أن النبى صلى الله عليه وسلم لما أراد أن يحلق راسه
بمنى أخذ أبو طلحة شق شعره فحلق فجاء به إلى ام سليم ، فكانت تجعله فى سكها
وقالت أم سليم ــ رضى الله عنها : كان النبى صلى الله عله وسلم يقيل عندى فكان كثير العرق فكنت اسيل العرق فى قارورة لى وكان عندى فراش من جلد وشعر كان ينام عليه نبى الامة
صلى الله عليه وسلم وذات يوم استيقظ النبى فقال لها ما تجعلين يا أم سليم؟
فقالت: باقى عرقك أريد أن أدوق به طيبى. المصدر: صحيح مسلم

فكانت كل هذه البطولات والمواقف النادرة هيأت الرميصاء لأن تحظى
بالجنة قال صلى الله عليه وسلم:
رأيتنى دخلت الجنة ، فإذا أنا بالرميصاء امرأة أبى طلحة
رضى الله عنهما جميعاً وجمعنا واياكم معهم فى اعالى جنان الخلد
ورزقنا وأياكم ألاخلاص فى القول والعمل



ـ رضى الله عنها:




اللَّهُمَّ اجْعَلْ عَمَلَنَا كُلَّهُ خَالِصَاً لِوَجْهِكَ الكَرِيمِ
وصل اللهم وسلم وبارك علي سيدنا محمد وعلي أله وأصحابة وأتباعة بإحسان الي يوم الدين
والحمد لله رب العالمين.




محمد صفاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-03-2013, 07:03 PM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
حـرها وسمــومها وعذابـــها
انه جــواد كــريم
ويجعــل هذا الموضــوع في مــوازين حسنـــاتكِ

ولا يحرمنــا جديـــدكِ المفيــد
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-03-2013, 11:23 PM   #3
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية ابوعلي
 

افتراضي

انت دائما تبهرنا بتميزك جزاك الله خيرا وجعل عملك في ميزان حسناتك وننتظر دائما جديدك
ابوعلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-04-2013, 08:19 AM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

شلال ابداعك مازال منهمر...
دمت ودام نبض قلمك الرائع...
وننتظر جديدك بشووق...
مجهود رائع تشكرعليه
ودي ووردي لسموك الرائع
abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بعض المحرمات التي نهى عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم abood المنتدى الأسلامى العام 2 05-24-2014 09:50 PM
الصحابية الجليلة أم هانئ بنت عم رسول الله صل الله عليه وسلم ـــ رضى الله عنها محمد صفاء نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 2 04-03-2013 11:22 PM
الصحابية الجليلة السيدة أروى عمة رسول الله صل الله عليه وسلم محمد صفاء نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 5 03-30-2013 09:29 PM
الصحابية الجليلة أمامة بنت العاص . حفيدة رسول الله صل الله عليه وسلم محمد صفاء نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 5 03-30-2013 03:59 PM
الصحابية الجليلة عاتكة بنت عبد المطلب عمة رسول الله صل الله عليه وسلم محمد صفاء نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 5 03-30-2013 08:03 AM


الساعة الآن 07:11 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123