Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-10-2014, 03:48 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي الدعوة الإسلامية دعوة أخلاقية

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



الدعوة الإسلامية دعوة أخلاقية



دعا الدين الإسلامي إلى الفضائل، ونهى عن الرذائل، وجعل سعادة الدنيا والآخرة جزاءً لمن التزم بذلك وقام به،

قال تعالى:
﴿ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ ﴾[1]،

كما قال تعالى:
﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [2]،

والعمل الصالح يشمل الالتزام بتشريعات الإسلام وآدابه وأخلاقياته.

ومن مميزات الدعوة الإسلامية أنها دعوة أخلاقية، شهدت بذلك أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها بعد نزول الوحي على النبي صلى الله عليه وسلم، حين أثنت عليه بما علمت من كريم أخلاقه وحسن طريقته، فقالت تهدئ من روعه أبشر فوالله لا يخزيك الله أبدا، إنك لتصل الرحم، وتصدق الحديث، وتحمل الكل، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق

فهي شهادة بحسن أخلاقه وأفعاله، ومما يلاحظ أنها لم تشهد له آنذاك برجاحة العقل أو رفعة القدر-رغم توافر الصفتين فيه-بل شهدت له بأنه على خلق عظيم، وهو ما شهد له به القرآن حين درجت الدعوة وخرجت لتسمع بها قريش، فقال تعالى: ﴿ وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ ﴾ [3].

وقد سبق علم قريش بذلك، فقد نشأ عليه الصلاة والسلام من أول أمره متحلياً بكل خلق كريم، مبتعدا عن كل وصف ذميم، قال عنه شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : (كان من أكمل الناس تربية ونشأة، لم يزل معروفا بالعدل والبر والصدق ومكارم الأخلاق، وترك الفواحش والظلم، وكل وصف مذموم، مشهودا له بذلك عند جميع من يعرفه قبل النبوة، وممن آمن به وكفر بعد النبوة...
فليس في تلك الكتب إيجاب لعدل، وقضاء بفضل، وندب إلى الفضائل وترغيب في الحسنات، إلا وقد جاء به، وبما هو أحسن منه)،
فكان من أعلم الناس وأفصحهم وأكثرهم حياء، ويضرب به المثل في الأمانة والصدق والجود، أدبه ربه فأحسن تأديبه، فكان من أوفر الناس أدبا وأوفرهم حلما، وأكملهم قوة وشجاعة، وأوسعهم رحمة وشفقة، وبالجملة كل خلق محمود يليق بالإنسان، فله منه القسط الأكبر، وكل وصف مذموم فهو أسلم الناس منه، وأبعدهم عنه، شهد له بذلك العدو والصديق
ومن ذلك شهادة السائب المخزومي
رضي الله عنه-وهو من المؤلفة- له يوم الفتح، بحسن الخلق وسهولة المعاملة، والرفق والابتعاد عن المراء والخصومة، فيقول: جيء بي إلى النبي صلى الله عليه وسلم يوم فتح مكة، فجعل الناس يثنون علي، فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(( لا تعلموني به قد كان صاحبي في الجاهلية)) فقال نعم يا رسول الله فنعم الصاحب كنت)
وفي رواية قال بأبي أنت وأمي، كنت شريكى فنعم الشريك، كنت لا تداري ولا تماري.

وقد لخص النبي صلى الله عليه وسلم دعوته للناس بقوله(إنما بعثت لأتمم صالح الأخلاق))
والمتبصر بحقيقة الإسلام، يلحظ المكانة العظيمة التي تحتلها الأخلاق فيه، حتى كان إتمام مكارم الأخلاق هي دعوته، ( فمكارم الأخلاق دلالة على أداء الواجبات الاجتماعية بكفاءة وإتقان، ودلالة على جودة العمل الفردي والاجتماعي بمهارة، ودلالة حسن التكيف الاجتماعي بين الأفراد من أجل حياة سعيدة نامية متجددة)


وهذا أبو ذر الغفاري رضي الله عنه ( لما بلغه مبعث النبي صلى الله عليه وسلم، قال لأخيه: اركب إلى هذا الوادي، فاسمع من قوله. فرجع فقال: رأيته يأمر بمكارم الأخلاق).

فأحكام الإسلام بشكل عام لا تخرج عن أمرين، أمر بالخير أو نهي عن الشر، كما تنبه لذلك أكثم بن صيفي
حين أرسل من قومه رجلين ليأتياه بخبر النبي صلى الله عليه وسلم ويبلغوه عنه، فذهبا إليه وسألاه عن رسالته،
فقال( أنا محمد بن عبد الله، وأنا عبد الله ورسوله))،
ثم تلا عليهما
قوله تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ
فأتيا أكثم فقالا له ذلك، فقال: إي قوم إنه يأمر بمكارم الأخلاق وينهى عن ملائمها، فكونوا في هذا الأمر رؤوسا ولا تكونوا أذنابا.

أما المقصود بالأخلاق:

فالخلق ( عبارة عن هيئة راسخة تصدر عنها الأفعال بسهولة ويسر، من غير حاجة إلى فكر وروية)
ويجيء الخلق بمعنى: الدين والطبع والسجية
وهو وصف لصورة الإنسان الباطنة، و(يقال: فلان حسن الخَلق والخُلُق: أي حسن الباطن والظاهر، فيراد بالخَلق الصورة الظاهرة، ويراد بالخُلُق الصورة الباطنة).

والخلق صفة مستقرة في النفس- فطرية أو مكتسبة- ذات آثار في السلوك، محمودة أو مذمومة، ويقاس مستواه عن طريق قياس آثاره في سلوك الإنسان، فالسلوك هو المظهر الخارجي للخلق، فالصفة الخُلقية الحميدة تكون آثارها في سلوك الإنسان حميدة كذلك، وإذا كانت ذميمة كانت آثارها ذميمة، وكما أن الشجرة تعرف بالثمرة، فكذلك الخلق الطيب يعرف بالأعمال الطيبة.

وقد تكررت الآيات القرآنية والأحاديث في مدح حسن الخلق، والأمر به بشكل عام مجمل، والأمر والترغيب بفضائل خلقية كثيرة، وكذلك النهي والترهيب عن رذائل الأخلاق، ثم تبين الجزاء لمن التزم بذلك، بالظفر بمرضاة الله تعالى، والسعادة العاجلة في الحياة الدنيا، والمؤجلة في الآخرة.
ومن آثار الأخلاق الإسلامية المباركة على الدعوة، انتشارها في نواحي الأرض، وقبول الناس لها، لما يرون من أخلاق المسلمين الحسنة التي يتحلون بها في تعاملهم مع غيرهم، سواء أكانوا تجارا، أم طلبة علم، أم مجاهدين في سبيل الله، وذلك حين كان المسلمون مُثُلا تتحرك، وقيما إيمانية تسعى في الأرض، ويسعى نورها بين أيديها وبأيمانها.

وبأخلاقهم برهنوا لغيرهم على سمو هذا الدين وعظمته، مما دفع الكثير من غير المسلمين إلى اعتناق الإسلام رغبة وحبا فيه.

يقول بيجي روديك: ( وتعاليم الإسلام الخُلُقية تحقق امتزاجا تاما بين المثالية والواقعية.. وليس في الإسلام أي فصل بين الدين والسياسة، فمن واجب الدولة المسلمة، أن تراعي واجباتها الخُلقية المفروضة إلى الأفراد، فالسياسة في الإسلام أخلاق أولا وقبل كل شيء).



[1] سورة النحل جزء من آية 90.

[2] سورة النحل آية 97.

[3] سورة ن آية 2.



والله اعلم
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-11-2014, 01:21 AM   #2
عضو مميز
 
الصورة الرمزية noujoum
 

افتراضي رد: الدعوة الإسلامية دعوة أخلاقية

شكرا لك اخي العزيز على الموضوع المفيد دنيا واخرة

noujoum غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دي ماريا يوجه حركة غير أخلاقية لجمهور الريال طارق نور الكرة الاسبانية 4 01-09-2014 12:58 AM
هل للقلب وظائف أخلاقية الساهر المنتدى الأسلامى العام 3 10-13-2013 03:26 PM
حركة لا أخلاقية للهيلالي تستفزّ جماهير الرجاء في الدربي maattiim الكورة العربية 3 04-30-2013 06:37 PM
صحوة أخلاقية abood المنتدى الأسلامى العام 5 04-16-2013 10:03 PM
قيم أخلاقية abood منتدى الحوار العام 6 03-04-2013 03:53 AM


الساعة الآن 07:20 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123