Loading...



أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) Egypt News

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-04-2013, 02:26 PM   #1
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي «تركى» لـ«مرسى»: الحاكم الضعيف «فتنة»




أحمد تركي أحد علماء الأزهر الشريف
طالب الشيخ أحمد تركى، أحد علماء الأزهر الشريف، الدكتور محمد مرسى بتقديم استقالته إن لم يستطع أن يقيم العدل بين الناس ويقتص لدماء الشهداء كما وعد وقال إن «دماء الشهداء فى رقبتى».

وقال «تركى»، فى حوار صريح لـ«الوطن»: إن الحاكم الضعيف فتنة، مرجعاً أزمة الرئيس مرسى إلى أهله وعشيرته، وحتى أبناؤه يضعونه فى مواقف مخزية عندما يتطاولون على الناس.

واعتبر أن القصاص فى عصر «مرسى» غائب، وهو ما يهدّد أمن المجتمع. وقال: رأينا مَن ارتكب الجرائم فى حق مصر عياناً بياناً دون أن يلومه أحد، ووصل الأمر إلى تورُّط المقربين من الرئيس فى جرائم لم يحاسبهم عليها أحد.. وإلى نص الحوار.

* ماذا تعنى «القصاص»؟

- هذه الكلمة مأخوذة من اقتصاص الأثر، أى تتبُّعه؛ لأن المجنى عليه أو وليه أو الدولة تتبع الجناية فتأخذ حق المجنى عليه من الجانى بمثل الجناية، وفى الاصطلاح الشرعى: أن يوقع على الجانى مثل ما جناه. ونظام القصاص كان قائماً فى الجاهلية على أساس أن القبيلة تُعتبر المسئولة عن الجناية التى يقترفها فرد من أفرادها؛ لذا كان ولى الدم -ولى المقتول- يطالب بالقصاص من الجانى ومن القبيلة، وقد يتوسّع فيقتل مجموعة فى مقابل فرد واحد، وكثيراً ما نشأت الحروب بين القبائل بسبب الإفراط فى القصاص.

* وهل اختلف القصاص فى الإسلام عن الجاهلية؟

- جاء الإسلام فوضع حداً لهذا النظام الجائر، وأعلن أن الجانى هو وحده المسئول عن جنايته وليس أفراد عائلته أو قبيلته، قال الله تعالى: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِى الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالْأُنثَىٰ بِالْأُنثَىٰ فَمَنْ عُفِىَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَىْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ذَٰلِكَ تَخْفِيفٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ فَمَنِ اعْتَدَىٰ بَعْدَ ذَٰلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ * وَلَكُمْ فِى الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِى الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ» (البقرة: 178، 179).

* هل القصاص فى القتل فقط أم فى الجنايات عامة؟

- القصاص فى كل الجنايات، وهذا ثابت بإجماع الفقهاء حتى فى الجروح والعاهات. يقول تعالى: «وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالْأَنفَ بِالْأَنفِ وَالْأُذُنَ بِالْأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ» (المائدة: 45). ويقول تبارك وتعالى: «وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ وَقَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِمُ الْمَثُلَاتُ» (الرعد: 6).

وبما أن العقوبة مماثلة للجرم، فقد عبّر عنها بـ«المثُلات» فى الآية السابقة؛ لذلك سُميت العقوبة «قصاص»، وهذا هدف تسعى إليه كل الأنظمة الوضعية -أن تكون العقوبة مماثلة للجريمة- ولم يصل إليها إلا الإسلام.

* لماذا شرع الله القصاص؟ وما أهميته بالنسبة للسلم الاجتماعى؟

- شرع الله القصاص لحماية المجتمع من وقوع الجرائم، قال تعالى: «وَلَكُمْ فِى الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِى الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ»؛ فالعقوبة ردع لمن تسوّل له نفسه أن يُؤذى الناس فى أنفسهم أو أموالهم أو أعراضهم، ولذلك يُعد القصاص هو أساس السلم الاجتماعى؛ فحيثما وقع القصاص من المجرمين وأقيم العدل كان السلام والأمان، وإن لم يقع كانت الفوضى والجرائم، وقد سمى الله تعالى الردع فى القرآن حدوداً فقال: «تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ»؛ لأنها تمنع من الوقوع فى الجريمة وتمنع مرتكبيها من تكرارها مرة أخرى.

* مَن الذى يقوم بالقصاص؟ وما دور الحاكم باعتباره ولى الأمر؟

- الذى يحكم فى الدماء إذا وقعت هو القاضى (السلطة القضائية)، والذى له حق المطالبة بالقصاص ولى المقتول (ويسمونه ولى الدم) لقوله تعالى: «وَمَن قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِف فِى الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنصُورًا» (الإسراء: 33). وليس معنى الآية كما يفهمها البعض أن ولى المقتول هو الذى يطبّق القصاص، إنما له حق المطالبة بالقصاص (إجراءات التقاضى) وله حق العفو عن القاتل لقوله تعالى: «فَمَنْ عُفِىَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَىْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ» (البقرة: 178)، والذى له حق التنفيذ هو الحاكم، ولا يجوز للحاكم أن يتباطأ فى أداء القصاص، كما لا يجوز له أن يتباطأ فى جمع الأدلة وتوثيقها للقاضى ومساعدته فى التحريات والإجراءات. وإذا تباطأ أو مارس نفوذه للمحسوبية والمحاباة، فقد خان الله ورسوله والناس، لقول النبى، صلى الله عليه وسلم: «إذا جمع الله الأولين والآخرين يوم القيامة يرفع لكل غادر لواء، ولا أشد من غدرة أمير عامة» (رواه مسلم). وإذا كان القتل جماعياً كما هو فى ثورة 25 يناير، وكان القتلة من جند الحاكم أصبح الشعب كله ولياً للدم، وليس أهالى الشهداء فقط؛ لأن مقصود القتل ليس فرداً وإنما الناس طلاب الحرية والعدل.

* وما شروط القصاص؟

- القتل أنواع: عمد، وهو أن يقصد القاتل العاقل البالغ قتل إنسان معصوم الدم (لا يستحق القتل شرعاً بجريمة قد ارتكبها) وشروط القصاص هى: أن يكون القتل عمداً والقاتل عاقلاً بالغاً والمقتول معصوم الدم، واستخدام آلة يقتل بها غالباً. وشبه العمد: ويعنى أنه ضربه بشىء لا يقتل مثل حجر صغير أو غير ذلك (يُعبّر عنه القانون بقوله «ضرب أفضى إلى موت»)، وهذا فيه الدية. والقتل الخطأ: وهذا فيه الدية، ومن القتل الخطأ ضحايا حوادث القطارات والطرق، ويتحمل الدية كل من أسهم فى الإهمال بصورة مباشرة أو غير مباشرة، وكل من هو فى نطاق المسئولية، كرئيس الجمهورية ورئيس الوزراء والوزير المختص والموظفين، وقد ورد أن النبى، صلى الله عليه وسلم، أعطى دية لأولياء رجل قُتل خطأً فى غزوة أحد.

* وهل هناك قصاص عادل وآخر غير عادل؟ وكيف يتم تطبيقه؟

- القصاص العادل هو الاقتصاص من القاتل وسرعة إجراءات التقاضى حتى لا يتكرر القتل وتحدث فتنة فى المجتمع، والعدل بين الناس حتى فى إجراءات التقاضى، وتطبيق القانون على الجميع؛ فقد رد النبى، صلى الله عليه وسلم، شفاعة أسامة بن زيد وكان حِبه (بكسر الحاء)، فى امرأة سرقت وقال: «أتشفع فى حدٍ من حدود الله؟»، ثم صعد المنبر وقال: «إنما أهلك الناس قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريفُ تركوه، وإذا سرق فيهم الضعيفُ أقاموا عليه الحدَّ، والذى نفسُ محمدٍ بيده، لو أن فاطمةَ بنتَ محمدٍ سرقتْ لقطعتُ يدَها». وفى غزوة من الغزوات نخس رجلاً فى بطنه وقال له: «استوِ فى الصف»، فقال الرجل: أوجعتنى يا رسول الله، اقدنى (اجعلنى أقتص منك) فرفع رسول الله ثوبه وقال: «استقد منى». وفى آخر خطبة له، صلى الله عليه وسلم، قبل موته قال: «.. من كنت جلدت له ظهراً فهذا ظهرى فليستقد منه، ألا ومن كنت شتمت له عرضاً فهذا عرضى فليستقد منه». أما القصاص غير العادل فهو القصاص الانتقائى، يعنى: يختار النظام من يُطبّق عليه القانون ويختار من يضعهم فوق الناس وفوق القانون ويتغاضى عن جرائمهم أو يستفيد منها، وهذا كفيل بحدوث كوارث وفتن وهزيمة وغضب من الله على النظام ومناصريه، يستعجل نهايته بصورة مُهينة كما قال ابن تيمية: إن الله ينصر الدولة العادلة وإن كانت كافرة، ولا ينصر الدولة الظالمة وإن كانت مؤمنة.

* كيف نُطبّق القصاص الآن؟ وما دور الرئيس مرسى؟

- تطبيق القصاص الآن يحتاج إلى بطولة وشجاعة لإنقاذ البلد من الفوضى التى يعيشها، من خلال توفير المعلومات اللازمة للقضاء بشأن أحداث يناير وأحداث «محمد محمود» ومجلس الوزراء وأحداث الاتحادية؛ لأن إخفاء الأدلة أو حجبها عن العدالة خيانة للأمانة، ولو تم القصاص لشهداء يناير لحقنّا دماء الشهداء الذين سقطوا بعد ذلك، ولا يزالون يسقطون إلى الآن، وهذه مسئولية الرئيس، وأذكّره بقول النبى، صلى الله عليه وسلم: «.. ولا غادرَ أعظمَ غَدْراً من أمير عامةٍ». وكل من يرتكب جريمة يُطبّق عليه القانون.

* هل الرئيس مرسى قادر على القصاص؟

- رأينا من يرتكب جرائم فى حق مصر عياناً بياناً ولم يلُمه أحد، وكأن القانون موجود ليطبَّق على فئات دون فئات، وصل الأمر إلى تورُّط القريبين من الرئيس فى مهاترات مع الناس (كتصريحات ابن الرئيس) حتى إن بدا أنه يدافع عن والده، مما أدى إلى وجود انطباع لدى البعض أن هناك ارتباكاً فى مؤسسة الرئاسة، وعدم الثقة فى الرئيس بسبب نفوذ عائلته وجماعته وعشيرته، وهو نفس الإحساس الذى كان نحو الرئيس السابق عندما أعطى لأبنائه والقريبين منه الحق فى ظلم البلاد والعباد.
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-04-2013, 03:11 PM   #2
صديق المنتدى
 

افتراضي

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]
انوريونس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-04-2013, 06:15 PM   #3
عضو سوبر
 

افتراضي

مشكور على المجهود ياغالى
ahmed3dm2 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-05-2013, 09:55 AM   #4
الادارة
 
الصورة الرمزية ابو رباب
 

افتراضي

بارك الله فيك
التوقيع:



ابو رباب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
برنامج لاصحاب النت الضعيف 3 قنوات للنت الضعيف تعمل علي البرنامج قناتين لبين 1 وقناة لبين 2 abo.jana منتدى شروحات وبرامج الشيرنج العامه 65 06-21-2017 02:02 PM
مانشستر يونايتد يحضر صفقة لحارس تركي sympat05 الكرة الإنجليزية 0 12-03-2013 12:13 PM
تلاوات خاشعة بصوت القارئ تركي الرميح محمد صفاء الصوتيات والمرئيات الأسلامية 6 03-16-2013 10:05 PM


الساعة الآن 06:45 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123