Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-05-2013, 03:09 PM   #1
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية ابوعلي
 


افتراضي الفرار إلى الله سبحانه



بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عند غلبة الأحزان، وضعف القدرة، وانكسار العزم، لا يجد المرء ملجأ ولا منجى إلا إلى الله سبحانه القوي العزيز، الحي القيوم، فهو مفرج الكروب، ومقو القدرة، ومثبت العزيمة. وعندما يبحث المرء عن ركن ركين ومأوى يأوي إليه، واعتماد يعتمد عليه، لا يجد إلا الفرار إلى الله سبحانه، ثم السكينة، وثم الطمأنينة، وثم الأمان كل الأمان، فالله سبحانه حسبنا، وكافينا، ومؤوينا، وحافظنا، ووكيلنا، وهو نعم الوكيل.

و"حسبنا الله ونعم الوكيل" كانت على لسان أُولي العزم من الرسل، قالها إبراهيم عليه السلام في أعظم محنة ابتلي بها حين ألقي في النار، وقالها محمد صلى الله عليه وسلم في مواجهة المشركين في "حمراء الأسد"، فعن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال: "حَسْبُنَا اللهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ: قَالَهَا إِبْرَاهِيمُ عَلَيْهِ السَّلاَمُ حِينَ أُلْقِي فِي النَّارِ، وَقَالَهَا مُحَمَّدٌ صلى الله عليه وسلم حِينَ قَالُوا: }إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ}"(أخرجه البخاري). قال سبحانه: {الَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِلَّهِ وَالرَّسُولِ مِنْ بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِيمٌ . الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ. فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ}[آلِ عمران: 172-173].

والحسب هو الكافي، فالله كافينا في مهماتنا وملماتنا والوكيل القيم على الأمور، والقائم على المصالح، والكفيل بعياده، فهو خير وكيل، إذ من توكل عليه كفاه، ومن لجأ إليه لم يخيب رجاءه، يقول ابن تيمية رحمه الله: "حسبنا الله ونعم الوكيل -أي-: الله وحده كافينا كلَّنا"(منهاج السنة). وحسبنا الله ونعم الوكيل دعاء في ذاته، يقال في وجه الظالم، كما يمكن أن يلجأ إليه المهموم أو المكروب أو الخائف، وبوب العلماء لهذا الدعاء باب "مَا يَقُول إذا خَافَ قوماً"، كما في عمل اليوم والليلة للنسائي، والوابل الصيب لابن القيم، وغيره إن الذين يستشعرون هذه الكلمات، لهم أحق الناس بإجابة سؤله?، وتنفيذ حاجاتهم، بل بكفايتهم من الحاجة إلى الناس، فهي إقرار بالفقر إلى الله سبحانه، واستغناء عما في أيدي الناس، قال سبحانه: {وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا}[الطلاق: من الآية 3].

ومن كفاه الله سبحانه سعد في الدنيا والآخرة، إذ هو سبحانه المقتدر على كل شيء، قال سبحانه: {وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ}[الأنفال: من الآية 49]. وأيما موقف مر بالإنسان، فوجد نفسه قد غلب فيه، بينما هو على الحق، فعليه أن يستعين بالله، وأن يعتقد في حسبي الله، ويرددها بقلبه قبل لسانه، فعندئذٍ لا خوف ولا فزع، ولا هم ولا غم، وفي الأثر: إِذا وَقَعْتُمْ فِي الأَمْرِ العَظِيمِ فَقُولوا: حَسْبُنا الله وَنِعْمَ الوَكِيلُ، وكذلك يروى "إِنَّ اللَّهَ يَلُومُ عَلَى الْعَجْزِ، وَلَكِنْ عَلَيْكَ بِالْكَيْسِ، فَإِذَا غَلَبَكَ أَمْرٌ فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ". وعن أَبِي سَعِيدٍ الخدري رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «كَيْفَ أَنْعَمُ وَصَاحِبُ القَرْنِ قَدِ التَقَمَ القَرْنَ وَاسْتَمَعَ الإِذْنَ مَتَى يُؤْمَرُ بِالنَّفْخِ فَيَنْفُخُ»، فَكَأَنَّ ذَلِكَ ثَقُلَ عَلَى أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ لَهُمْ: «قُولُوا: حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ، عَلَى اللهِ تَوَكَّلْنَا»

(اخرجه الترمذي والنسائي).
ابوعلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-05-2013, 04:08 PM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-05-2013, 04:15 PM   #3
عضو نشيط
 

افتراضي

بارك الله فيك يا غالى موضوع مميز
تقبل مروري المتواضع
younes غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-05-2013, 05:40 PM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
حـرها وسمــومها وعذابـــها
انه جــواد كــريم
ويجعــل هذا الموضــوع في مــوازين حسنـــاتكِ

ولا يحرمنــا جديـــدكِ المفيــد
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-05-2013, 05:57 PM   #5
صديق المنتدى
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي الفاضل على المجهود الرائع والموضوع القيم
وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أخوانى فى الله: هذه نصائح لمن أراد أن ينال رضا الله سبحانه وتعالى ابو محمود المنتدى الأسلامى العام 3 03-19-2014 04:32 PM
عظمة الله سبحانه وتعالى ابو ساره 2012 الصوتيات والمرئيات الأسلامية 4 01-01-2014 05:31 AM
أين قلوبنا من الله سبحانه وتعالى الساهر المنتدى الأسلامى العام 6 05-22-2013 11:34 AM
كيف ترضي الله سبحانه وتعالى الساهر المنتدى الأسلامى العام 3 05-07-2013 06:14 PM
الاتصال مع الله سبحانه abood المنتدى الأسلامى العام 5 04-13-2013 04:08 PM


الساعة الآن 04:57 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123