Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-24-2014, 01:22 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي قَبْـــل وَدَاعِ رَمَضَآن

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



قَبْـــل وَدَاعِ رَمَضَآن


يا شهر رمضان ترفق ------دموع المحبين تدفق
قلوبهم من ألم الفراق تتشقق
عسى وقفة الوداع تطفئ ----من نار الشوق ما أحرق
عسى ساعة توبة وإقلآع ----ترقع من الصيام ما تخرق
عسى منقطع من ركب المقبولين يلحق
عسى أسير الأوزار يطلق -----عسى من استوجب النار يعتق

قبل أيام كنا نحتفي ونحتفل بقدوم شهر رمضآن وها نحن الآن نودّعه

لقد أشمر الشهر عن ساق وأذن بوداع و انطلاق و دنا منه الرحيل والفراق

لقد قُوّضت خيامه وتصرّمت أيامه وانقضت ساعاته وأزف رحيله

هكذا تمضي السنوات وتنقضي الأشهر وتنصرم الأيام

السنة تمضي ولن تعود الشهر ينقضي ولن يرجع

لو بذلت الدنيا كلها لاسترجاع يوم مضى فلن يتم ذلك



وهذآ ما أدركه الحسن البصري رحمه الله .فقال

"ما من يوم ينشقّ فجره إلا ومناد ينادي : يا ابن آدم أنا يوم جديد وعلى عملك شهيد

فتزود مني فإني لا أعود إلى قيام الساعة "

فليت شعري من المقبول فنهنّيه و من المحروم فنعزّية

أيها المقبولون هنيئا لكم

وأيها المردودون جبر الله مصيبتكم



ماذا فات من فاته خير رمضآن ؟

وأي شئ أدرك من أدركه فيه الحرمان ؟

كم بين من حظه فيه القبول والغفران

ومن حظه فيه الخيبة و الخسران ؟

متى يصلح من لم يصلح في رمضآن؟

ومتى يصحُّ من كان فيه من داء الجهالة و الغفلة مرضآن ؟



يا من أعتقه مولاه من النار إياك أن تعود بعد أن صرت حرّاً إلا رقّ الأوزار

أيبعدك مولاك من النار ثم تقترب منها

وينقذك منها وأنت توقع نفسك فيها ولا تحيد عنها

إن كانت الرحمة للمحسنين فالمسيء لا ييأس منها

وإن تكن المغفرة مكتوبة للمتقين فالظالم لنفسه غير محجوب عنها



كن ربـــــانيّــــاً ولا تكــن رمضآنياً

" ماذا بعد رمضآن "

إذا كنا نودع رمضآن فإن المؤمن لن يودّع الطاعة والعبادة

بل سيوثق العهد من ربه ويقوي الصلة مع خالقه ليبقى نبع الخير متدفقا

اما اولئك الذين ينقضون عهد الله ويهجرون المساجد مع مدفع العيد فبئس القوم لا يعرفون الله إلا في رمضآن

قد ارتدّوا على أدبارهم ونكصوا على اعقابهم



لا قيمة لطاعة تؤدّي دون أن يكون لها من أثر تقوى أو خشية

-- أين أثر رمضآن بعد انقضائه إذى هُجر القرآن و تُرِكت الصلآة مع الجماعة وانتهكت المحرمات

--- اين اثر الطاعة اذا أُكل الربا و أُخذت اموال الناس بالباطل ؟

اين اثر الصيام والقيام اذا تحايل المسلم في بيعه وشرائه وكذب في ليله ونهاره

-- اين اثر رمضان اذا لم يقدم دعوة الى ضال و لقمة الى جائع وكسوة الى عار
قيل لبشر الحافي رحمه الله
ان قوما يعبدون و يتهجدون في رمضان فقال بئس القوم لا يعرفون الله حقا الا في شهر رمضان
ان الصالح الذي يتعبد وجه السنة كلها

فبقدر ما نفكر في عظمة الارباح في رمضان وهو شهر من العام

بقدر ما يجب ان نفكر في فداحة الخسارة و ضياع الغنائم التي نفرط فيها على مدى بقية ايام العام
وهنا يخطر ببالي اسئلة شديدة لايقاظنا من الغفلة
-- هل هناك مدرسة او جامعة تكتفي بالتعليم شهر كل عام
-- هل هناك اسواق وشركات لا تعمل الا شهر في العام
- هل هناك مستشفيات لا تستقبل المرضى الا شهرا في العام
وما هي حال اي مجتمع يمكن ان نتصور فيه مثل ذلك


ان العمل مستمر لا ينقطع

وهناك حدود دنيا اساسية لا تتوقف

و المواسم ليست - في الجملة - لاستحداث اعمال لا وجود لها بل جلها زيادة ومضاعفة
في الاعمال المعروفة و مزيد من اغتنام الاوقات للحصول على ارباح اكثر
وهنا حديثي عن الفرائض و عن اساسيات من التطوعات خاصة بالنسبة للدعاة

اين هي في غير رمضان
وكم هو الخسران في تركها وهجرانها
وهل خسائر 11 شهر يكفي دائما ان تعوضها ارباح شهر واحد

اليست المساجد تشكو في غير رمضان قلة المصلين
اليست المصاحف تشكو قلة التالين
اليست الارحام تشكو قلة الواصلين
االيس ذوو الحاجات يشكون قلة المنفقين
كم هي الخسائر فادحة وعظيمة
السنا نلحظ هذه الصورة تتكرر في كل الاعوام وتقع من جماهير غفيرة من اهل الاسلام
وهنا يثور سؤال حزين يمكن التحفظ عليه وهو

" ما فائدة رمضان وجدواه ان لم يبق اثره و لم يدم نفعه بل ان جاء بعده عكسه وخلفه ورائه ما ينقضه؟

لقد كان رمضان ربيعا وواحة خضراء وحديقة غناء يتمتع فيها الصائم

بملذات الحس ومسرات النفس وكان ذخيرة للنفوس المؤمنة تتزود فيها بوقود الطاعة
وتتغذى بزاد التقوى زادا يقويها ويبلغها بقية العام حتى يعود اليها "



وقبل ان نودع رمضان .. لم يبق الا ان اقول :


سلام عليك يا رمضان ..
كنت مضمارا يتنافس فيه المتنافسون وميدانا يتسابق فيه المتسابقون وسوقا يتاجر فيه المتقون

سلام عليك يا رمضان ... كم رُفعت فيه من اكف ضارعة ووجلت فيه من قلوب خاشعة وتحركت فيه من مشاعر فياضة و احاسيس مرهفة و عواطف جياشة

سلام عليك يا رمضان .. لقد وهبتنا حًسن الخشوع و عذب الخضوع و نثرت الدموع

سلام عليك يا رمضان .. .
اعتقتنا من اسار الشهوات وايقظتنا من ظلمات الغفلات ويسرت لنا ترك المنكرات وعودتنا على فعل الخيرات

سلام عليك يا رمضان .. ذقنا معك حلاوة الصيام وروعة القيام ولذة القرآن

سلام عليك يا رمضان .. ان القلب ليحزن وان العين لتدمع وانا على فراقك لمحزونون

سلام عليك يا رمضان ..
ياليتنا اجتهدنا يا ليتنا اكثرنا يا ليتنا صبرنا يا ليتنا ماكسلنا ولا تهاونّا

سلام عليك يا رمضان .. ما اشده من وداع وما اشقه من فراق وما اصعبه من رحيل


نسال الله عز وجل الا يحرمنا حلاوة لقائك وروعة وصالك.
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:39 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123