Loading...




نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-06-2013, 06:10 PM   #1
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 


افتراضي ثلاث لن تزال في أمتي

بسم الله الرحمن الرحيم

عن أنس بن مالك رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «ثلاث لن تزال في أمتي: التفاخر في الأحساب، و النياحة، والأنواء» رواه أبو يعلى والضياء المقدِسي.

رواية الإمام مسلم: «أربع في أمتي من أمر الجاهلية لا يتركونهن: الفخر في الأحساب، والطعن في الأنساب، والاستسقاء بالنجوم، والنياحة».

الأمر الأول من هذه الثلاثية: التفاخر في الأحساب

قوله صلى الله عليه وسلم: «في الأحساب»، أي: في شأنها وسببها، والحسب: ما يعده الرجل من الخصال التي تكون فيه؛ كالشجاعة والفصاحة وغير ذلك .. وقيل: الحسب ما يعده الإنسان من مفاخر آبائه.

فالمراد من الحديث التفاخر والتعاظم بِعَدِّ مناقبهم ومآثرهم وفضائلهم، وذلك جهل عظيم، فلا فخر إلا بالطاعة، ولا عز لأحد إلا بالله.

فلا ينتفع أحد إلا بتقوى الله عز وجل، فلا ينبغي لأحد أن يتفاخر بذلك.

لن ينتفع أحد بنسبه، ففي حديث آخر في صحيح مسلم قال النبي صلى الله عليه وسلم: «وَمَنْ بَطَّأَ بِهِ عَمَلُهُ لَمْ يُسْرِعْ بِهِ نَسَبُهُ ».

ولن ينتفع بماله إن لم يستعمله في طاعة الله، قال تعالى: }وَمَا أَمْوَالُكُمْ وَلا أَوْلادُكُمْ بِالَّتِي تُقَرِّبُكُمْ عِنْدَنَا زُلْفَى إِلا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا{

كل هذه الأشياء لا اعتبار لها عند الله، عند ابن ماجة وفي المعجم الكبير للطبراني، عَنْ سَهْلِ بن سَعْدٍ رضي الله عنه ، قَالَ: مَرَّ بِالنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلٌ، فَنَظَرَ إِلَيْهِ، ثُمَّ قَالَ: «مَا رَأْيُكَ فِي هَذَا»؟ قال سهل: هَذَا رَجُلٌ مِنْ أَشْرَافِ النَّاسِ، هَذَا حَرِيٌّ إِنْ خَطَبَ أَنْ يُنْكَحَ، وَإِنْ شَفَعَ أَنْ يُشَفَّعَ، وَإِنْ قَالَ أَنْ يُسْمَعَ لِقَوْلِهِ. ثُمَّ مَرَّ رَجُلٌ، فَقَالَ: «مَا رَأْيُكَ فِي هَذَا»؟ قُلْتُ: هَذَا رَجُلٌ مِنْ فُقَرَاءِ الْمُسْلِمِينَ، هَذَا حَرِيٌّ إِنْ قَالَ أَنْ لا يُسْمَعَ لِقَوْلِهِ، وَإِنْ خَطَبَ أَنْ لا يُنْكَحَ، وَإِنْ شَفَعَ أَنْ لا يُشَفَّعَ، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: «لَهَذَا خَيْرٌ مِنْ مِلْءِ الأَرْضِ مِثْلَ هَذَا».

وفي الصحيحين أنّ النبي صلى الله عليه وسلم لما أُنْزِلَ عَلَيْهِ: }وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الأَقْرَبِينَ{ قال: «يَا مَعْشَرَ قُرَيْشٍ اشْتَرُوا أَنْفُسَكُمْ مِنَ اللَّهِ لاَ أُغْنِي عَنْكُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا، يَا بَنِي عَبْدِ الْمُطَّلِبِ لاَ أُغْنِي عَنْكُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا، يَا عَبَّاسَ بْنَ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ لاَ أُغْنِي عَنْكَ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا، يَا صَفِيَّةُ عَمَّةَ رَسُولِ اللَّهِ لاَ أُغْنِي عَنْكِ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا، يَا فَاطِمَةُ بِنْتَ رَسُولِ اللَّهِ سَلِينِي بِمَا شِئْتِ لاَ أُغْنِي عَنْكِ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا».

وفي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إنه ليأتي الرجل العظيم السمين يوم القيامة لا يزن عند الله جناح بعوضة».

الأمر الثاني من أمور الجاهلية التي حذرنا منها نبي الله صلى الله عليه وسلم: النياحة

ما هي النياحة؟ النياحة البكاء بجزع وعويل. أو قل: الصراخ والعويل في البكاء كما في معجم لغة الفقهاء.

والنياحة كفر والعياذ بالله، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «اثنتان في الناس هما بهم كفر: الطعن في النسب، والنياحة على الميت» رواه مسلم.

وفي مسند الإمام أحمد عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: لما افتتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة رن إبليس رنة فاجتمعت إليه جنوده، فقال: ايأسوا أن تردوا أمة محمد على الشرك بعد يومكم هذا، ولكن افتنوهم في دينهم وأفشوا فيهم النوح.

فهو يرضى بذلك لأن النياحة كفر والعياذ بالله.

ولعن النبي صلى الله عليه وسلم صوتين في الدنيا، منهما: النياحة.

وفي الصحيحين: «ليس منا من ضرب الخدود، وشق الجيوب، ودعا بدعوى الجاهلية».

وكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا بايع امرأة بايعها على نبذ النياحة وعدم فعلها.

وعند ابن ماجة: لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم الخامشة وجهها، والشاقة جيبها، والداعية بالويل والثبور».

والنائحة إذا لم تتب تقام من قبرها –كما أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم - يوم القيامة وعليها سربال من قطران ودرع من جرب والعياذ بالله.

ويكفي أن تعلم المرأة أن الميت يعذب ببكاء أهله عليه كما قال النبي صلى الله عليه وسلم، فهل ترضى عاقلة أن تكون سبباً في أن يعذب ميتها ببكائها؟

وهنا قد يسأل سائل فيقول: كيف يعذب ببكائها والله يقول: }ولا تزر وازرة وزر أخرى{؟

فالجواب بأحد وجهين:

يعذب إذا أوصى بالنوح عليه.

أو إذا علم أنهم يفعلون ذلك بالأموات ولم يوص بتركها.

الأمر الثالث: الأنواء

رواية الإمام مسلم: «والاستسقاء بالنجوم».

والمراد إضافة السقيا ونزول الغيث إلى النجوم، وإنما أنعم الله على عباده بها.

وقد ثبت في الصحيحين عَنْ زَيْدِ بْنِ خَالِدٍ الْجُهَنِىِّ رضي الله عنه قَالَ: صَلَّى بِنَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم صَلاَةَ الصُّبْحِ بِالْحُدَيْبِيَةِ فِي إِثْرِ سماء كَانَتْ مِنَ اللَّيْلِ، فَلَمَّا انْصَرَفَ أَقْبَلَ عَلَى النَّاسِ فَقَالَ: «هَلْ تَدْرُونَ مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ»؟ قَالُوا: اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ. قَالَ: «قَالَ أَصْبَحَ مِنْ عِبَادِى مُؤْمِنٌ بِي وَكَافِرٌ، فَأَمَّا مَنْ قَالَ: مُطِرْنَا بِفَضْلِ اللَّهِ وَرَحْمَتِهِ فَذَلِكَ مُؤْمِنٌ بي وَكَافِرٌ بِالْكَوْكَبِ، وَأَمَّا مَنْ قَالَ مُطِرْنَا بِنَوْءِ كَذَا وَكَذَا. فَذَلِكَ كَافِرٌ بِى مُؤْمِنٌ بِالْكَوْكَبِ».

فالواجب على الإنسان أن يسند النعمة إلى مسديها، إلى الله تعالى .

فهذه الأمور من مسائل الجاهلية التي أمر النبي صلى الله عليه وسلم بمخالفتها، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: «أبغض الناس إلى الله ثلاثة» وذكر منهم صلى الله عليه وسلم من اتبع سنة الجاهلية.
يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-06-2013, 06:50 PM   #2
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية ابوعلي
 

افتراضي

جزاء الله كل خير أخي الغالي واصل تميزك وابداعك وان شاء الله لن يضيع لك أجر
ابوعلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-06-2013, 08:17 PM   #3
مراقب عام على المنتديات
 
الصورة الرمزية MENOMAN
 

افتراضي

كل الشكر اخى الغالى على المجهود وفى انتظار كل جديد


تقبل خالص تحياتى
MENOMAN غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-06-2013, 11:55 PM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
حـرها وسمــومها وعذابـــها
انه جــواد كــريم
ويجعــل هذا الموضــوع في مــوازين حسنـــاتكِ

ولا يحرمنــا جديـــدكِ المفيــد
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-07-2013, 08:39 AM   #5
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-07-2013, 01:30 PM   #6
صديق المنتدى
 

افتراضي


بارك الله فيك اخي على المجهود المتميز والعمل الجيد وجعله في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حديث: ((ستفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة...)) IMAM نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 1 05-24-2014 09:09 AM
زوجة تسال زوجها مستر صُلاَّحَ منتدى الحوار العام 3 05-18-2014 12:49 PM
دع الأيام تفعل ما تشاء nader2010 الأدب والشعر العربى 3 04-12-2013 11:38 PM
أوزيل: ثلاث سنوات هي ثلاث مرات نصف نهائي houari الكورة الأوروبية 3 04-10-2013 06:25 PM
كن كما تشاء شادي1980 الأدب والشعر العربى 2 03-30-2013 11:39 PM


الساعة الآن 05:15 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123