Loading...


العودة   ايجيبت سات > :: .. °° المنتــــــدى الأســــــلامى العـــــــام°° .. :: > المنتدى الأسلامى العام


المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-07-2014, 11:56 AM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي يهب لمن يشاء إنثا ويهب لمن يشاء الذكور أو يروجهم ذكرانا وإنثا ويجعل من يشاء عقيما

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



يهب لمن يشاء إنثا ويهب لمن يشاء الذكور أو يروجهم ذكرانا وإنثا ويجعل من يشاء عقيما


ان الله سبحانه خلق الإنسان بدون ذكر أو انثى
معجزة تخضع لله سبحانه وتعالى
وخلق الانثى من الرجل وحده
معجزة تخضع لارادة الله سبحانه وتعالى
خلق الرجل من الانثى وحدها دون أن يمسها رجل
معجزة جعلها الله سبحانه وتعالى
خلق الإنسان من ذكر وأنثى
معجزة جعلها الله تمضى فى الدنيا بالاسباب والمسببات
ولكنه لم يطلقها لتتم بالأسباب والمسببات وحدها؟
فأدخل فيها المشيئة
يقول الحق سبحانه وتعالى
وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ (الشوري 50)
إذن
كل معجزة الخلق التى تمت إنما تخضع لمشيئة الله سبحانة وتعالى
فليس وجود النوعين موجبا لأن يوجد الخلق
يقول الحق سبحانه وتعالى فى سورة الشورى
{لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثاً وَيَهَبُ لِمَن يَشَاءُ الذُّكُورَ ، أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَاناً وَإِنَاثاً وَيَجْعَلُ مَن يَشَاءُ عَقِيماً }
المسألة ليست وجود مسببات بل إن الله سبحانه وتعالى حين يريد للأسباب أن تفعل
فهى تفعل
وحين يريدها أن تتعطل فهى تتعطل
وحين يريد أن تأتى بالعلل دون الأسباب يأتى بها فلا قيود ولا حدود
لقدرة الله سبحانه وتعالى
يقوم واحد يسالنى
اما وإذا تعطلت الاسباب هذه قضية فى أصل الكون
وهى قضية طرحها الله سبحانه وتعالى وأعطاها للبشر ليدخل الإيمان إلى قلب المؤمن فيضع فيه السكينه
فالله سبحانه وتعالى يقول للمؤمن إذا ضاعت الأسباب فلا تيأس
فأنا الذى خلقت الاسباب وأنا القادر على ايجاد المسببات دون القانون
فلا تيأس إن عزت الأسباب
ومن هنا يأوى المؤمن إلى ركن شديد
ويحس بالطمأنينة تملأ قلبه
ولا يمزقه الفزع خوفا او رعبا حينما يفقد أى شىء
ذلك أنه يأخذ بالأسباب أولا
فإذا عزت الأسباب أو تعذرت ووجد كل الطرق مغلقة فى وجهه
اتجه إلى الله سبحانه وتعالى
فالمؤمن لا ييأس من روح الله ابدا
ولا تنهار نفسه ويضيع أمنه عندما يرى انهيار الأسباب
وبما ان نتحدت عن الاسباب والمسببات ويتجلى ذلك
فى سورة مريم
ميلاد مريم رضى الله عنها كان لها ضجة
يحكى ذلك القرآن الكريم
إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ [آل عمران:35]
كلمة انى وضعتها أنثى التى قالتها امرأة عمران
تحسر على أنها لم تضع ذكرا
أى أن الوليد الذى جاء لا يؤدى الغرض الذى وهب من أجله
لأن امرأة عمران نذرت ما فى بطنها لله سبحانة وتعالى
وكيف تستطيع مريم أن تؤدى الخدمة فى المعبد وهى أنثى
امرأة عمران تقول ان الرجل أفضل من الأنثى فى ذلك
فيقول لها الله سبحانه وتعالى
أنك مازلت تحسبين أن الذكر أحسن من الأنثى
هذه العملية التى تفكرين بها هى منطق الدنيا الخائب
ويضيف الله سبحانه وتعالى فى قوله
{وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى} سورة مريم36
أى أن الأنثى التى جاءت أفضل من الذكر الذى تمنيته
وكأنما الأنثى لها مكانة أكثرمما تظنين
فلا تقولى أن الله قد أعطانى أنثى ولم يعطينى ذكر
لأن الله سبحانه وتعالى هو الخالق
ولأنه يعرف أن هذه الأنثى سيصبح لها شأن أخر
وبعد ذلك نعرف أن والد مريم متوفى
حيث أنها حين ولدت أرادوا أن يكفلوها
وكلمة من يكفلها دليل على أن وليها الطبيعى وهو الوالد غير موجود
ويكفلها زكريا عليه السلام
ومعنى أن يكفلها زكريا وفيه نبوة
أنه يأتى إليها بكل مقومات حياتها
فعندما يدخل عليها المحراب يجد عندها رزقا
ومعنى أن زكريا يجد عندها الرزق عند دخوله المحراب أو المكان الذى تصلى فيه مريم وتسجد
معناه أنه لم يأت بهذا الرزق
وإنما الذى أتى به هو الله سبحانه وتعالى
بدليل أن زكريا يسألها
أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللَّهِ(37) آل عِمران
وابتدأت الصغيرة المكفولة مريم بفطرتها
تفهم أن الله سبحانه وتعالى ليس له قانون يحكمه
وأنه يرزق من يشاء بغير حساب
أن الله سبحانه وتعالى حينما أعد مريم للمهمة التى ستقوم بها
جعلها أولا منذورة لله سبحانه وتعالى ولعبادته
ثم جعل من يكفلها نبيا هو زكريا
ثم بعد ذلك أراد الله سبحانه وتعالى أن يمهد لها فبين لها أن لكل شىء فى هذا الكون سببا
إلا أن هناك أشياء تحدث بلا أسباب
أو يعطل الله فيها الأسباب
وبدأ بمسألة الرزق الذى يرزقها به
فاكهة من غير أوانها
ورزق ليس موجودا على الأرض
تمهيدا لما هو قادم
واعلانا لها بأن الله سبحانه وتعالى يفعل ما يشاء
ثم بعد ذلك أتى الله سبحانه وتعالى بقضية أخرى هى دعاء زكريا بالولد
عندما رأى الرزق بلا حساب عند مريم
هنالك دعا زكريا ربه .. وطلب زكريا ولدا فاستجاب الله لدعائه
وبشره بالغلام .. هنا تذكر زكريا عند هذه البشرى
إنهيار الأسباب عنده
فقال ربى اننى رجل عجوز .. وامرآتى عاقر
اى أن الأسباب الكونية لإمكان الانجاب غير موجودة
فكيف أستطيع أن أنجب طفلا
فقال الله سبحانه وتعالى
قَالَ كَذَلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَقَدْ خَلَقْتُكَ مِن قَبْلُ وَلَمْ تَكُ شَيْئًا سورة مريم
فإذا كان الله سبحانه وتعالى قد خلق زكريا .. ولم يك شيئا يذكر
هو لا يستطيع أن يعطيه الغلام دون التقيد بالأسباب
هنا تذكير مرة أخرى لمريم بأذن الله سبحانه وتعالى إذا أراد فإنه يوجد الاشياء بدون الأسباب نفسها أولا
أعطاها الرزق بلا أسباب للرزق .. ثم استجاب لدعوة زكريا التى دعاها فى المحراب
فقال الله سبحانه وتعالى هنالك دعا زكريا ربه
وكلمة هنالك أن الدعاء تم فى المحراب عند مريم لتشهد مرة أخرى ما يثبت فؤادها فيما أعده الله لها
فترى الخلق يتم بدون أسباب الخلق .. فزكريا عجوز .. وامرأته عاقر
ومع ذلك فإن الله قادر على أن يرزقه بولد
وكل هذا هدفه ألا تهتز مريم مما ستتعرض له من ولادة دون ذكر
ومع ذلك .. ومع هذه المقدمات اهتزت مريم حين رأت جبريل عليه السلام
قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا"20سورة مريم"
أى أن بعد كل هذه المقدمات من رزق بلا أسباب
ومن ولد لزكريا مع أنتقاء الأسباب
مع كل هذه المقدمات أهتزت مريم عندما رأت جبريل حتى سبحانه وتعالى ليثبتها قال لها
كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ *21*مريم
والله سبحانه وتعالى يريد أن يقول لمريم بعد كل هذه المقدمات من رزق بلا أسباب
ومن خلق مع أختفاء الأسباب تتعجبين مما يحدث
لقد قلت يامريم يرزق من يشاء بغير حساب
شهدت يامريم أن الله سبحانه وتعالى حين يريد تعطيل نواميس الكون وايجاد المسببات بلا أسباب
يستطيع أن يفعل ذلك..شهدته مع زكريا ومع ذلك تتعجبين

والله اعلم
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-07-2014, 08:00 PM   #2
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي رد: يهب لمن يشاء إنثا ويهب لمن يشاء الذكور أو يروجهم ذكرانا وإنثا ويجعل من يشاء عقيما

ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2014, 08:50 AM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي رد: يهب لمن يشاء إنثا ويهب لمن يشاء الذكور أو يروجهم ذكرانا وإنثا ويجعل من يشاء عقيما

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
والله يضاعف لمن يشاء abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 1 12-08-2013 07:25 PM
بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء .. IMAM المنتدى الأسلامى العام 2 10-27-2013 11:27 PM
جزاء الذّاكرين abood المنتدى الأسلامى العام 3 09-28-2013 11:48 PM
افضل خصال المسلم الساهر المنتدى الأسلامى العام 5 08-13-2013 07:44 PM
قلوب تريد وربّ يشاء abood المنتدى الأسلامى العام 3 07-25-2013 06:14 PM


الساعة الآن 07:36 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123