Loading...




نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-07-2013, 02:21 PM   #1
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 


افتراضي «ثلاث كلهن حق على كل مسلم:

بسم الله الرحمن الرحيم

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ثلاث كلهن حق على كل مسلم: عيادة المريض، واتباع الجنائز، وتشميت العاطس إذا حمد الله عز و جل» رواه الإمام أحمد.

الأمر الأول: عيادة المريض

العيادة في الاصطلاح: هي الزيارة والافتقاد (أي التفقد)، أما المريض: فهو من اتصف بالمرض.

وقد ترجم الإمام أبو عبد الله البخاري في صحيحه بقوله: باب وجوب عيادة المريض، قال ابن حجر رحمه الله: "جزم بالوجوب على ظاهر الأمر بالعيادة، قال ابن بطال: يحتمل أن يكون الأمر على الوجوب بمعنى الكفاية، كإطعام الجائع وفك الأسير، ويحتمل أن يكون للندب، للحث على التواصل والأُلفة" [فتح الباري (10/ 117)].

وهناك آداب ينبغي مراعاتها عند عيادة المريض، منها:

1- أن يلتزم بالآداب العامة للزيارة كأن يدق الباب برفق، وألا يبهمَ نفسه، وأن يغض بصره، وألا يقابل الباب عند الاستئذان.

2- أن تكون العيادة في وقت ملائم، فلا تكون في وقت الظهيرة صيفاً على سبيل المثال.

3- أن تكون العيادة بعد ثلاثة أيام من المرض، وقيل: تستحب من أول المرض، ورأي الجمهور عدم التقيد بزمن، كما قال ابن حجر وهو الحق إن شاء الله.

4- أن يدنو العائد من المريض ويَجِلس عند رأسه ويضع يده على جبهته ويسألَه عن حاله وعما يشتهيه.

5- أن تكون الزيارة غباً أي يوما بعد يوم، وربما اختلف الأمر باختلاف الأحوال سواء بالنسبة للعائد والمريض.

فمن الناس من إذا زار يوماً ازداد مرض المريض به، ومنهم من يكون حبيباً إليه لا يتمنى مفارقتَه.

فعلى الثقيل الأول أن يخفف ولو لم يزر لكان أولى!

6- ينبغي للعائد ألا يطيل الجلوس حتى يضجر المريض، أو يشقَّ على أهله، فإذا اقتضت ذلك ضرورة فلا بأس.

7- ألا يكثر العائد من سؤال المريض؛ لأن ذلك يثقل عليه ويضجره.

8- من آداب العيادة أن يدعو العائد للمريض بالعافية والصلاح، وقد وردت في ذلك أدعية عديدة منها: أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك (سبع مرات) وأن يقرأ عنده بالفاتحة والمعوذتين والإخلاص ويرقيَه بذلك.

9- ألا يتكلم العائد أمام المريض بما يقلقه ويزعجه وأن يظهر له من الرقة واللطف ما يَطِيب به خاطره.

10- أن يوسع العائد للمريض في الأمل، ويشير عليه بالصبر لما فيه من جزيل الأجر، ويحذره من اليأس ومن الجزع لما فيهما من الوزر.

11- ألا يكثر عواد المريض من اللغط والاختلاف بحضرته لما في ذلك من إزعاجه.

ومن الأحاديث التي رغب فيها النبي صلى الله عليه وسلم في عيادة المريض:

حديث مسلم القدسي: قال النبي صلى الله عليه وسلم : «إن الله عز وجل يقول يوم القيامة: يا ابن آدم، مرضت فلم تعدني، قال يا رب، كيف أعودك وأنت رب العالمين؟! قال: أما علمت أن عبدي فلانا مرض فلم تعده، أما علمت أنك لو عدته لوجدتني عنده»؟

وفي صحيح مسلم عن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «من عاد مريضا لم يزل في خُرْفَة الجنة» . قيل يا رسول الله: وما خرفة الجنة؟ قال: «جناها»

و الجنا: اسم لما يجتني من الثمر ويجمع، فشبه رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يحرزه عائد المريض من الثواب بما يحرز المخترف من الثمر.

وعند مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من أصبح اليوم منكم صائما؟» قال أبو بكر: أنا. قال: «من عاد منكم اليوم مريضا؟» قال أبو بكر: أنا. قال: «من شهد منكم اليوم جنازة؟» قال أبو بكر: أنا. قال: «من أطعم منكم اليوم مسكينا؟» قال أبو بكر: أنا. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما اجتمعن في رجل إلا دخل الجنة».

وعند الترمذي عن علي رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ما من مسلم يعود مسلما غُدوة إلا صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يمسي، وإن عاده عشية إلا صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يصبح، وكان له خَرِيفٌ في الجنة».

غدوة: هي ما بين صلاة الصبح وطلوع الشمس، والعشية: آخر النهار

الخريف: الثمر المخروف أي المجتنى.

وعند الترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من عاد مريضا نادى مناد من السماء: طبت، وطاب ممشاك، وتبوأت من الجنة منزلا».

طبت: دعاء له بأن يطيب عيشه في الدنيا

وطاب ممشاك: طِيْبُ الممشى كناية عن سلوك طريق الآخرة.

وفي المسند عن هارون بن أبي داود قال: أتيت أنس بن مالك فقلت: يا أبا حمزة، إن المكان بعيد، ونحن يعجبنا أن نعودك، فرفع رأسه فقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «أيما رجل يعود مريضا فإنما يخوض في الرحمة، فإذا قعد عند المريض غمرته الرحمة». قال: فقلت يا رسول الله، هذا للصحيح الذي يعود المريض، فالمريض ماله؟ قال: «تُحَطُّ عنه ذنوبُه».

الأمر الثاني: اتباع الجنائز

ذهب جمهور الفقهاء إلى أنّ تشييع الرجال للجنازة سنّة، لحديث البراء بن عازب رضي الله عنه : " أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم باتّباع الجنائز"، والأمر هنا للنّدب لا للوجوب للإجماع، وقال الزّين بن المنير من المالكيّة : إنّ اتّباع الجنازة من الواجبات على الكفاية.

ومما نهى عنه النبي e هنا ما ورد في حديث ابن عمر رضي الله عنهما قال: " نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تتبع جنازة معها رانَّة " أخرجه ابن ماجه.

يعني نائحة صائحة.

وعن عمرو بن العاص رضي الله عنه أنه قال في وصيته: " فإذا أنا مت فلا تصحبني نائحة ولا نار " أخرجه مسلم.

ومن الأحكام المهمة في اتباع الجنائز أنه ليس من السنة في شيء رفعُ الصوت عند التشييع بذكر ونحوه، وقد كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يكرهون رفع الصوت عند الجنائز. ولابد من الإسراع بالجنازة؛ فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «أسرعوا بالجنازة؛ فإن تك صالحة فخيرٌ تقدمونها إليه، وإن تكن غير ذلك فشر تضعونه عن رقابكم» أخرجه الشيخان.

ويجوز المشي أمام الجنازة وخلفها، وعن يمينها ويسارها، على أن يكون قريبا منها، إلا الراكب يسيرُ خلفها، لقوله صلى الله عليه وسلم: «الراكب يسير خلف الجنازة، والماشي حيث شاء منها» رواه أبو داود.

وأما فضل اتباع الجنائز فقد ورد في أحاديث، منها:

حديث أبي بكر السابق في عيادة المريض.

ومنها: ما ثبت في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم: «من شهد الجنازة حتى يصلى عليها فله قيراط، ومن شهدها حتى تدفن فله قيراطان» قيل: وما القيراطان؟ قال: «مثل الجبلين العظيمين». ولمسلم: «أصغرهما مثل أحد».

الأمر الثالث: وتشميت العاطس إذا حمد الله عز وجل

بأن يقول: رحمك الله، فإن لم يحمد لم يشمته.

في حديث آخر: «وإذا عطَس فحمد الله فشمته»؛ وذلك أن العطاس نعمة من الله؛ لخروج هذه الريح المحتقِنة في أجزاء بدن الإنسان، وقد يسر الله لها منفذاً تخرج منه فيستريح العاطس. فشرع له أن يحمد الله على هذه النعمة. وشرع لأخيه أن يقول له: "يرحمك الله" وأمره أن يجيبه بقوله: "يهديكم الله ويصلح بالكم" فمن لم يحمد الله لم يستحق التشميت.

وقد عطَس رجلان عند النبي صلى الله عليه وسلم فشمت أحدهما ولم يشمت الآخر، فقيل: يا رسول الله عطس عندك رجلان فشمت أحدهما ولم تشمت الآخر! فقال: «إن هذا حمِد الله وإن هذا لم يحمَد الله» رواه الشيخان.
يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-07-2013, 02:32 PM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
حـرها وسمــومها وعذابـــها
انه جــواد كــريم
ويجعــل هذا الموضــوع في مــوازين حسنـــاتكِ

ولا يحرمنــا جديـــدكِ المفيــد
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-07-2013, 05:07 PM   #3
عضو نشيط
 

افتراضي

بارك الله فيك يا غالى
موضوع مميز
younes غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-07-2013, 05:08 PM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية محمد صفاء
 

افتراضي

محمد صفاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-07-2013, 05:10 PM   #5
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-07-2013, 06:36 PM   #6
صديق المنتدى
 

افتراضي

عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]
انوريونس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-07-2013, 08:09 PM   #7
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية ابوعلي
 

افتراضي

سلمت يداك يا غالي وجزاك الله الجنة وجعل عملك في ميزان حسناتك ودائما ننتظر كل جديد لك
ابوعلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-07-2013, 10:22 PM   #8
صديق المنتدى
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أجمل كلمه في اللغة العربية abood المنتدى الأسلامى العام 4 08-24-2013 11:04 AM
أوزيل: ثلاث سنوات هي ثلاث مرات نصف نهائي houari الكورة الأوروبية 3 04-10-2013 06:25 PM
ثلاث حق على كل مسلم يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 7 04-04-2013 09:14 PM
أكثر كلمه ذكرت فى القرأن dr_amr75 المنتدى الأسلامى العام 6 03-08-2013 09:23 AM
كأنه يصف حالنا abood المنتدى الأسلامى العام 2 02-17-2013 12:54 AM


الساعة الآن 08:38 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123