Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-16-2014, 12:44 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته




وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا




قال الله تعالى :﴿ وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا ﴾ .

معاني الكلمات في الآية مع ذكر الفوائد منها :

﴿ وَاصْبِرْ﴾ : الصـَّبرُ لغةً: الحبسُ والمنعُ، وهو حبسُ النَّفْسِ عن الجزعِ، وحبسُ اللسانِ عن التَّشكِّي والتَّسخُّطِ، وحبسُ الجوارحِ عن لطمِ الخدودِ وشقِّ الجيوبِ، وذكره ابنُ القيِّمِ رحمه اللهُ تعالى،أفادت الآيةُ وجوبَ الصَّبرِ قال ابنُ القيِّمِ رحمه اللهُ تعالى: هو واجبٌ بالإجماعِ .
وينقَسِمُ الصَّبرُ إلى ثلاثةِ أقسامٍ:
صبرٍ على طاعةِ اللهِ، وصبرٍ عن معصيةِ اللهِ، وصبرٍ على أقدارِ اللهِ المؤلمةِ.
زاد الشَّيخُ تقيُّ الدِّينِ ابنُ تيميةَ رحمه اللهُ: وصبرٌ على الأهواءِ المضلَّةِ، والنَّوعانِ الأوَّلان أفضلُ من الأخيرِ ، وهو الصَّبرُ على أقدارِ اللهِ المؤلمةِ، صرَّحَ بذلك السَّلفُ منهم سعيدُ بنُ جبيرٍ وميمونُ بنُ مِهرانَ وغيرُهما، والنَّوعُ الأوَّلُ أفضلُ من النَّوعِ الثَّاني.
قال ابنُ رجبٍ رحمه اللهُ: وأفضلُ أنواعِ الصَّبرِ: الصِّيامُ، فإنَّهُ يجمعُ أنواعَ الصَّبرِالثَّلاثةَ.
قال ابنُ القيِّمِ رحمه اللهُ في كتابِ ((المدارجِ)): وتمامُ الصَّبرِ أنْ يكونَ كما قال اللهُ:﴿ وَالَّذِينَ صَبَرُواْ ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ ﴾ الآيةَ وأقواه أَنْ يكونَ باللهِ معتَمِدًا عليه لا على نفسِه، ولا على غيرِه من الخلقِ.
وقد تكاثرتِ الأدلَّةُ على الحثِّ على الصَّبرِ والتَّرغيبِ فيه والثَّناءِ على أهلِه، قالالإمامُ أحمدُ: ذكرَ اللهُ الصَّبرَ في تِسعين موضعًا من كتابِهِ([4]).
قوله ﴿ لِحُكْمِ رَبِّكَ ﴾أي‏:‏ لقضائه الكوني والشرعي([5])‏.‏
في الآيةِ : إثباتُ صفةِ الحُكمِ للهِ -سُبْحَانَهُ- وتعالى .
وحكم الله ينقسم إلى قِسمينِ: حُكمٌ شرعِيٌّ دينيٌّ، وحكمٌ قدريٌّ كونيٌّ .
فالشَّرعيُّ متعلِّقٌ بأمرِه، والكونيُّ متعلِّقٌ بخلقِه وهو -سُبْحَانَهُ- له الخَلْقُ والأمرُ، وحكمُه الدِّينيُّ الطَّلبيُّ نوعان بحسبِ المطلوبِ، فإنَّ المطلوبَ إنْ كانَ محبوبًا له فالمطلوبُ فِعلُه إمَّا وجـوبًا وإمَّا استحبابًا، وإن كانَ مبغوضًا له فالمطلوبُ تركُه إمَّا تحْريما وإمَّا كراهةً، وذلك أيضا موقوفٌ على الصَّبرِ، فهذا حكمُه الدِّينيُّ الشَّرعيُّ .
وأمَّا حكمُه الكونيُّ -وهو ما يقتَضِيه وما يقدِّرُه على العبدِِ من المصائبِ الَّتي لا صُنْعَ له فيها- فغرضُه الصَّبرُ عليها، وفي وجوبِ الرِّضا بها قولانِ للعُلماءِ أصحُّهما: إنَّه مستحَبٌّ. فرجعَ الدِّينُ كلَُّه إلى هذهِ القواعدِ الثَّلاثِ: فِعْلُ المأمورِ وتركُ المحظورِ، والصَّبْرُ على المقدورِ، . مِن كلامِ ابنِ القيِّمِ([6]) .
قوله ﴿ ربك ﴾الرب: الملك المتصرف، وتربيته الناس نوعان خلقية تكون بتنمية أجسامهم حتى تبلغ الأشد، وتنمية قواهم عليها النفسية والعقلية، وتربية دينية تكون بما يوحيه إلى أفراد منهم ليبلغوا الناس ما به تكمل عقولهم وتصفو نفوسهم وليس لغيره أن يشرع للناس عبادة ولا أن يحلل شيئاً ويحرم آخر إلا بإذن منه([7]).
قَولُهُ: ﴿ فَإِنَّكَ بأَعْيُنِنا ﴾: أي بِمَرأى منَّا، وتحتَ حفظِنا وكَلاَءَتِنَا (واللهُ يعصِمُكَ مِن النَّاس)([8])،فلا تبال بأذى الكفار، فإنهم لا يصلون إليك([9])‏.‏
قال ابنُ القيِّمِ رحمَه اللهُ: وهذا يتضمَّنُ الحِراسةَ والكلاءةَ والحِفظَ للصَّابرِ لحكمِه -سُبْحَانَهُ وتعالى-، وفيها معيَّةُ اللهِ -سُبْحَانَهُ وتعالَى- للصَّابرِ لحكمِه -سُبْحَانَهُ- وحفظُه، وفيها إثباتُ فعلِ العبدِ حقيقةً، وأدلَّةُ ذلك أكثرُ مِن أن تُحصرَ([10]).
المعنى الإجمالي للآية الأولى : يأمر تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم أن اصبر على أذاهم ولا تبال بهم وامض لأمر الله وبلغ ما أرسلت به فإنك بمرأى منا ومنظر، نراك ونرى أعمالك ونحوطك ونحفظك فلا يصل إليك منهم أذى.

وفي الآية الأولى من الفوائد :

1- الحث على الصبر .
2- إثبات صفة الحكم لله .
3- إثبات صفة الربوبية .
4- إثبات العين لله بدون تشبيه .
5- إثبات المعية .
6- إثبات فعل العبد حقيقة .
7- الرد على من أنكر شيئاً من هذه الصفات أو أولها بتأويل باطل .
8- أن القرآن كلام الله لا كلام محمد ولا غيره .
9- الحث على مراقبة الله .
10- النهي عن الجزع .
11- إثبات قدرة الله الذي نواصي الدواب بيده .
12- لطف الله برسوله وحفظه له .
13- إثبات صفة الكلام لله .
14- الحث على الاقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم فيما أمر به من الصبر .
15- أن الرسول يعاني مشاقاً من الخلق حيث أمر بالصبر([11]) .


--------------------- ------------------- ---------

[1]- ( سورة الطور: آية : 48) .
[2]- ( سورة القمر: آية : 13: 14) .
[3]- ( سورة طـه: آية : 39) .
[4]- التنبيهات السنية ( ص : 93 ) .
[5]- شرح الواسطية للفوزان ( ص : 67 ) .
[6]- التنبيهات السنية ( ص : 94) ، الكواشف الجلية ( ص : 249 ) . [7]- الكواشف الجلية ( ص : 250 ) .
[8]- التنبيهات السنية ( ص : 94 ) .
[9]- شرح الواسطية للفوزان ( ص : 67 ) .
[10]- التنبيهات السنية( ص : 94 ) . [11]- الكواشف الجلية ( ص : 250 ) .



والله اعلم
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-17-2014, 11:23 AM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي رد: وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
{إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ IMAM المنتدى الأسلامى العام 2 08-09-2014 08:49 AM
ذِكْرُ رَحْمَتِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا IMAM المنتدى الأسلامى العام 1 06-09-2014 09:47 AM
وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ nadjm المنتدى الأسلامى العام 4 03-28-2013 10:33 PM
وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ ـ آيات معجزات محمد صفاء الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 5 02-24-2013 12:12 AM
وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ nadjm المنتدى الأسلامى العام 2 02-21-2013 08:39 PM


الساعة الآن 10:04 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123