Loading...



منتدى الحوار العام General Discussion

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-16-2014, 01:37 PM   #1
صديق المنتدى
 

افتراضي استثمار المحن

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته




استثمار المحن



كثير منا يظن ان المحن والابتلاءات عبارة عن الام وضيق وشدائد وحسرات وجراحات ...
الا ان هناك معاني عظيمة اخر للمحن منها :

- ادراك حقيقة الحياة .. لان الاصل في هذه الحياة هو الابتلاء والتمحيص والاختبار ({كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ} [الأنبياء : 35]، {الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ} [الملك : 2].
- ان الله عز وجل يريد أن يطهرك ويبدل سيئاتك حسنات ويزيد رصيدك من الحسنات ان احتسبت وصبرت واخلصت النية {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ} [البقرة : 155]..
- قد تكون من رحمة الله تعالى بالعباد تغير الاحوال والاوضاع والنعم فأن في ذلك كسر للجمود والرتابة واعطاء معاني جديدة للحياة لان دوام الحال والاستمرار على وضع معين قد يسبب حالة من السأم والملل والله تعالى اعلم.

- ومنها ان الله تعالى اصطفاك من بين خلقه ويريد ان يهيئك لمهمة وعمل تؤديه ، وحتى تنجح فيه لابد من الابتلاء والتمحيص كيما يشتد العود ويستوي البناء فتكون أهلا لما اختارك الله سبحانه له {وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ} [القصص : 5].
- يؤكد علماء النفس ان هناك مايسمى بـ ( النمو بعد الصدمة ) حيث وجدوا ان الصدمات والحوادث تجعل من اناس تعرضوا لها اكثر مرونة وثقة بالنفس وقدرة ... ان الامر يعتمد على طريقة التفكير وطريقة النظر الى الاحداث بشكل رئيسي واعادة ترتيب الاستراتيجيات والاهداف بمرونة وواقعية .. قال تعالى {... وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} [البقرة : 216]

- تذكر أن النار تزيد الذهب بريقا ولمعانا ،فأجعل من العثرات رصيدا تدخره في بنك الخبرات .
- ليس المعيار الأساسي الذي يقاس به الانسان هو مواقفه في لحظات الراحة والدعة ، وانما مواقفه في اوقات التحديات والمحن .


أساليب عملية :


- تدبر في قصص القران وانظر في المحن والابتلاءات التي تعرض لها الرسل والانبياء عليهم السلام واهل الصلاح والاصلاح ، أقرأ و تمعن في سيرة الحبيب محمد ( صلى الله عليه وسلم ) فأن فيها شفاء ودواء لما تعانيه الصدور .
- عند وقوع مصيبة أو امر جلل تملك نفسك وسيطر عليها واشحنها بالايجابية واخبرها بان لديك القدرة على تجاوز ما حدث ، بعد التوكل على الله سبحانه وتعالى، واستصغر من شأن الحادث وانظر له بأدراك وعقل كبير ونفس واثقة مطمئنة
( الرضا بقضاء الله تعالى وقدره). ( الصلابة في مواجهات التحديات والازمات )
ان " الرياح المتقلبة : تهز النفس ، فنعالجها بتوهيمها البطولة "
- كن صاحب التفكير الايجابي الواقعي المرن فمن خلاله يمكن شحن الذات بالامل والتفاؤل وان تجعل من العقبات احجارا ترتقي عليها لان الاحداث لا تؤثر فينا بقدر كيفية استجابتنا لها ... " وقد مال بعض علماء النفس وعلماء التربية في الاونة الاخيرة واصطلحوا على أن تعريف - الذكاء – بأنه القدرة على مواجهة الصعاب ومهارة التكيف مع الظروف الطارئة ، ومن ثم حل المشاكل التي تعترض طريق الفرد " .

ان التفكير الايجابي الواقعي المرن :

يعطيك قدر عالٍ من المرونة والمطاوعة والتي من خلالها تكون قادرا على :
- رؤية المواقف الصعبة على انها تحديات وفرص وليس تهديدا للذات.
- تجاوز العقبات والاخفاقات ورؤية الفشل على انه تجارب وخبرات.
- رؤية الامور بتفاؤل واقعي ...
-التمتع بصحة نفسية وبدنية واجتماعية ممتازة.

لذا اجعل من المحنة دروس تتعلم منها وتخرج بخبرات ترتقي من خلالها وتزداد

- كن متهيئا على الدوام فلا تخلد الى وضع معين ولا تستكين الى حياة واحدة ولا تيأس او تقنط لان دوام الحال من المحال . وهذه العبارة ليست دعوة للقلق والخوف من المستقبل وانما هي بيان لعلامة من علامات الاسوياء الذين لا يطغون ولا يركنون الى مظاهر واوضاع زائلة وفي الوقت ذاته لا ييأسون او يقنطون في مواجهة التحديات والازمات {وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَلَلدَّارُ الْآخِرَةُ خَيْرٌ لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ} [الأنعام : 32] و {فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا} [الشرح : 5]
انها دعوة للوسطية في التفكير والانفعال والافعال.

- اجعل لك جلسات تفكر وتأمل في بدائع الله سبحانه وتعالى في خلقه فأن ذلك مما يعمق الايمان ويرشق الفكر ويرهف الحواس ويغرس السكينة والطمأنينة النفسية ويعزز المرونة والمطاوعه في الذات {إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ} [آل عمران : 190]، وتفكر في أحوال من هم في ابتلاءات دائمة كالذين يعانون من امراض مزمنة او مستعصية أو الذين يعانون أحوالا اجتماعية وإنسانية متردية من فقر وتشريد و مجاعات وحروب وكوارث وفقدان امن .... فتش عن هكذا نماذج تحسس احوالهم وتصور انك واحدا منهم كيف سيكون تفكيرك وشعورك حينها ، عندئذ ستشعر بنعمة الله تعالى عليك {وَآتَاكُمْ مِنْ كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ} [إبراهيم : 34].




IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
على تردد جديد على النيل سات بث النيل الدولية حسام مشعل المنتدى الفضائى العام 5 03-24-2014 08:38 PM
روسيا تحاول استثمار قلق المغرب من الموقف الامريكي من قضية الصحراء sympat05 الاخبار العربية والخليجية 0 10-12-2013 09:40 PM
لماذا شبَّه الله تعالى الليل باللباس في قوله (وجعلنا الليل لباساً) ؟ محمد صفاء الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 9 03-21-2013 11:08 PM


الساعة الآن 08:09 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123