Loading...




نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-26-2014, 02:39 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي حقيقة حب المعصوم صلى الله عليه وسلم (2)

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



حقيقة حب المعصوم صلى الله عليه وسلم (2)



درجـات المحـبـة

أخرج البخاري بسنده أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال :"فوالذي نفسي بيده , لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده" .

واعلموا رحمكم الله أن للمحبة درجتين وميزانين , وقسمين :

أولا : المحبة المفروضة :
التي تقتضي قبول ما جاء به - صلى الله عليه وسلم - من عند الله , وتلقيه بالرضا والقبول , والتعظيم والتسليم "وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ" "الأحزاب : 36"

ثانيا : محبة الفضل : وهي تقتضي حسن التأسي به , وتحقيق الاقتداء به وبسنته عليه الصلاة والسلام "لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ" "الأحزاب : 21" .

وبناء على هذ فالمحبة والإيمان أمران متلازمان في قلب المؤمن تلازما مطردا , فيزيد أحدهما بزيادة الآخر وينقص بنقصانه , فعن أنس رضي الله عنه عن النبي -صلى الله عليه وسلم - قال "ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان - وذكر منها - أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما" رواه البخاري ومسلم


مـن أسـبـاب هـذه المحـبـة


ولابد لهذه المحبة من أسباب ودوافع جعلتنا نحرص على محبته - صلى الله عليه وسلم - كل الحرص منها :
إن حب المسلم لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - تابع لحبه لله جل وعز .. ومنها أن الله أحبه واختاره من خلقه , فحب ما يحب الله من لوازم محبة الله .. روى مسلم في صحيحه قول النبي - صلى الله عليه وسلم - : "إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل , واصطفى قريشا من كنانة , واصطفى من قريش بني هاشم , واصطفاني من بني هاشم"
فـ "اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ" "الأنعام : 124"

ومن الدواعي والأسباب لمحبته : كمال رأفته ورحمته بأمته , وحرصه على هدايتهم "لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ" "التوبة : 128"
"وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ" "الأنبياء : 107"

ومنها كمال نصحه - صلى الله عليه وسلم - لأمته وإحسانه إليها , قال جل وعز : "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ" "الأنفال : 24" .

ومنها : ما خصه الله به من كريم الخصال ورفيع الأخلاق مما ميزه الله على سائر الخلق أجمعين .
"وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ" "القلم :4"

هذا هو الحب السني المشروع .. وهذا هو الحبيب يا محب

مـن الحـب البـدعـي


أما الحب البدعي الممنوع فيكفي في ذلك إيراد شيء من أمثلته , ويكفي من القلادة ما أحاط بالعنق .
قال أحد المبتدعة عندما قدم على قبر الرسول - صلى الله عله وسلم - في المدينة :
يا رسول الله يـا من ذكـره ------------ في نهـار الحـشر رمـزا ومـقاما
فأقلني عثرتـي يـا سيـدي ---- في اكتساب الذنب في خمسين عاماً

سبحان الله ! من يقيل العثرات إلا الله ؟ من الذي يغفر الزلات إلا الله ؟ من الذي يشافي ويعافي إلا الله "وَاتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً لَا يَخْلُقُونَ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ" "الفرقان : 3"
ونسوا "لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى بن مريم , فإنما أنا عبد الله ورسوله" صحيح .

ويأتي البوصيري فيقول :
يا أكرم الخلق مـا لي من ألـوذ بـه ------ سواك عند حدوث الحادث العمم
إن لم تكن في قيامي آخذا بيدي ---------------- فضلا فقل يا زلة القدم
فإن مـن جـودك الدنيـا وضـرتها ----------- ومن علومك علم اللوح والقلم

فماذا أبقى البوصيري لله جل وعز ؟ جل الله , وتبارك الله , وتعالى الله , وتقدس الله .. عما يقول الظالمون "كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا" "الكهف : 5"

أخي في الله ..
يقول ربنا جل وعز : "إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ" "المائدة : 72"

اللهم إنا نسأك السداد في القول والحب الصادق لنبيك المعصوم - صلى الله عله وسلم - , ونسألك الإستقامة والعمل وسلامة القلب وإن مرض الجسد , وصحة الروح وإن اعتلت الجوارح , اللهم إنا نسألك استقامة نسلك بها سبل الجنة , وهداية نقرع بها أبوابها .. وتوفيقا يسلكنا مع أصحابها , وكرامة تجعلنا مع الذين يحتلون أرفع درجاتها مع نبيك المعصوم - صلى الله عله وسلم - وسائر النبيين والصدقين والشهداء والصالحين , وحسن أولئك رفيقا .

اللهم يسر أمورنا واحمنا في دورنا .. والله تعالى أعلى وأعلم , ونسبة العلم إليه , وصلى الله على محمد , وعلى آله وصحبه وسلم .

وأخـيرا

وبعد أخي في الله ..
فأسأل الله العظيم .. رب العرش العظيم .. أن يجمعني وإياكم .. , وكل مسلم , ومسلمة .. بمحمد بن عبد الله - صلى الله عليه وسلم - رسول الله في جنات ونهر .. , في مقعد صدق عند مليك مقتدر .. إنه ولي ذلك , والقادر عليه ..

أخي في الله ..
إن المعصوم - صلى الله عليه وسلم - حمل لواء التوحيد , ودعا لهذا الدين , وبذل الغالي والرخيص , والنفس والنفيس .. من أجل أن يبلغ رسالة ربه التي أمره الله بها وبتبليغها للخلائق ..

أخي في الله :
الله .. الله بالسير في ظل هذا اللواء .. , وخلف هذا القائد - صلى الله عليه وسلم - , فإن نهاية المطاق الجنة .. بإذن الله .

تم الكلام وربنا محمود ------------- وله المكارم والعلى والجود

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين , والحمد لله رب العالمين .
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-26-2014, 10:27 PM   #2
عضو سوبر
 

افتراضي رد: حقيقة حب المعصوم صلى الله عليه وسلم (2)

اللهم صلي وسلم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعيين
أبوفاروق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-30-2014, 09:50 AM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي رد: حقيقة حب المعصوم صلى الله عليه وسلم (2)

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حقيقة حب المعصوم صلى الله عليه وسلم (1) IMAM نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 1 08-26-2014 09:01 AM
حقيقة حب المعصوم صلى الله عليه وسلم IMAM نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 1 08-26-2014 09:01 AM
حقيقة رسول الله صلى الله عليه وسلم غيداء السهيمى نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 6 03-02-2014 08:46 AM
جبريل عليه السلام يسأل والنبي صلى الله عليه وسلم يجيب abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 2 11-18-2013 11:59 PM
الصحابية الجليلة الغميصاء خالة رسول الله صلى الله عليه وسلم ـــ رضى الله عنها محمد صفاء نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 3 04-04-2013 08:19 AM


الساعة الآن 01:16 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123