Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-01-2014, 10:58 AM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 


افتراضي أمراض القلوب: سوء الظن

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أمراض القلوب: سوء الظن
الحذر من هجر المسلم والتقاطع والتدابر، فقد قال - صلى الله عليه وسلم -: ((لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث يلتقيان فيعرض هذا ويعرض هذا وخيرهما الذي يبدأ بالسلام)) [رواه الخمسة].
قد يمكث الناس دهرا ليس بينهم ودٌ، فيزرعه التسليم واللطف، قال - صلى الله عليه وسلم -: ((تعرض الأعمال كل يوم اثنين وخميس، فيغفر الله - عز وجل - في ذلك اليوم لكل امرئٍ لا يشرك بالله شيئًا، إلا امرء كانت بينه وبين أخيه شحناء، فيقول: أنظروا هذين حتى يصطلحا)). فانظر كم يضيع على نفسه من الخير من يحمل في قلبه الحقد والحسد والغل؟!
أولا: الابتسام والبشاشة
للابتسامة أثر حسن على الآخرين صغارا وكبارا، وهي مما يزرع الألفة والمحبة بين الناس، وقد حث النبي -صلى الله عليه سلم- عليها وأمر بها مع فعله لها، فعن أبي ذَرٍّ - رضي الله عنه - قال: "قال رسول اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -: ((تَبَسُّمُكَ في وَجْهِ أَخِيكَ لك صَدَقَةٌ))[رواه الترمذي].
قال ابن عيينة - رحمه الله تعالى -: "البشاشة مصيدة المودة والبر شيء هين وجه طليق وكلام لين".
ثانياً: قراءة القرآن وتدبره:
فهو الدواء لكل داء، والمحروم من لم يتداو بكتاب الله، قال - تعالى -: (قُل هُوَ لِلذِينَ ءَامَنُوا هُدىً وَشِفَآءٌ) [فصلت: 44]، وقال: (وَنُنَزِلُ مِنَ القُرءَانِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحمَةٌ لِلمُؤمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظّالمِينَ إلا خَسَاراً) [الإسراء: 82].




قال ابن القيم - رحمه الله -: "والصحيح أن "مِن" ها هنا لبيان الجنس لا للتبعيض" وقال - تعالى -: (يَا أيُها النّاسُ قَد جَاءَتكُم مَوعِظَةٌ مِن رَبِكُم وَشِفَاءٌ لِمَا في الصُدُور) [يونس: 57].
قال ابن القيم - رحمه الله تعالى -: "فالقرآن هو الشفاء التام من جميع الأدواء القلبية والبدنية وأدواء الدنيا والآخرة وما كل أحد يؤهل ولا يوفق للاستشفاء به وإذا أحسن العليل التداوي به ووضعه على دائه بصدق وإيمان وقبول تام واعتقاد جازم واستيفاء شروطه لم يقاومه الداء أبدا، وكيف تقاوم الأدواء كلام رب الأرض والسماء الذي لو نزل على الجبال لصدعها أو على الأرض لقطعها فما من مرض من أمراض القلوب والأبدان إلا وفي القرآن سبيل الدلالة على دوائه وسببه والحمية منه لمن رزقه فهما في كتابه" ا. هـ..
وقال المناوي - رحمه الله تعالى -: "فالقرآن هو الشفاء التام من جميع الأدواء القلبية والبدنية لكن لا يحسن التداوي به إلا الموفقون، وللّه حكمة بالغة في إخفاء سر التداوي به عن نفوس أكثر العالمين كما له حكمة بالغة في إخفاء كنوز الأرض عنهم" ا. هـ.
قال ابن حبان - رحمه الله تعالى -: "الواجب على العاقل لزوم السلامة بترك التجسس عن عيوب الناس، مع الاشتغال بإصلاح عيوب نفسه؛ فإن من اشتغل بعيوبه عن عيوب غيره أراح بدنه ولم يتعب قلبه فكلما اطلع على عيب لنفسه هان عليه ما يرى مثله من أخيه، وأن من اشتغل بعيوب الناس عن عيوب نفسه عمى قلبه وتعب بدنه وتعذر: (ربنا لا تجعل في قلوبنا غلا للذين امنوا)) التزام هذا الدعاء..
فعلى المسلم أن يلتزم هذا الدعاء لنفسه، وأن يدعو به لإخوانه المسلمين: (وَالذِّينَ جَاءُوا مِن بَعدِهِم يَقُولُونَ رَبَنَا اغفِر لَنَا وَلإخوَانِنَا الّذِينَ سَبَقُونَا بِالإيمَان وَلاَ تَجعَل في قُلُوبِنَا غِلاً لِلّذِينَ ءَامَنُوا رَبَنَا إنّكَ رَءُوفٌ رّحِيم) [الحشر: 10].
استحضر أن المؤمن يلتمس المعاذير، والمنافق يلتمس العثرات.
إصلاح القلب ومداومة علاجه:
إن لسليم الصدر مكانة عظيمة ومنزلة عالية، فعن عبد الله بن عمرو - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((خير الناس ذو القلب المخموم واللسان الصادق)) قيل: ما القلب المخموم؟ قال: ((هو التقي النقي الذي لا إثم فيه ولا بغي ولا حسد)).
وعن النُّعمان بن بَشيرٍ - رضي الله عنه - قال: سمعتُ رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: ((ألا وإِنَّ في الجَسَدِ مُضْغَةً: إذا صَلَحَتْ صَلَحَ الجَسدُ كلّه، وإذا فَسَدَتْ فَسَدَ الجسَدُ كله، أَلا وهِيَ الْقَلْبُ)).
قال الشنقيطي - رحمه الله تعالى -: " سلامة الصدر طريق إلى الجنة: ((فأول زمرة تدخل الجنة: ... لا اختلاف بينهم ولا تباغض، قلوبهم على قلب رجل واحد..))[البخاري].
وقد أخبر الله - تعالى - عن حال أهل الجنة فقال: (وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الأَنْهَارُ) [لأعراف: 43]. (وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَاناً عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ) [الحجر: 47].
الله يمدحهم:
(وَالَّذِينَ تَبَوَّأُوا الدَّارَ وَالإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ * وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ) [الحشر: 9، 10].
هلا قبلت عذر أخيك واسترحت فالحياة ملئ بأشياء تحتاج أن تفكر فيها أكثر وتعطيها اهتمامك أكثر من أن تفكر ما وراء الكلمات والمواقف..
أختي أخي: اسلم صدرك تسلم لك الحياة..
وكما قال الشاعر:
من ذ الذي ما ساء قط *** ومن له الحسنى فقط
abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-01-2014, 01:35 PM   #2
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: أمراض القلوب: سوء الظن

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أمراض لا يراها الناس ابو محمود المنتدى الأسلامى العام 3 11-17-2013 11:32 AM
أمراض القلوب وعلاجها abood المنتدى الأسلامى العام 2 11-06-2013 11:08 PM
أمراض الامة abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 1 09-01-2013 11:44 PM
أمراض القلوب و علاجها ابو محمود المنتدى الأسلامى العام 4 08-21-2013 06:48 PM
كتاب أمراض القلوب وشفاؤها abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 5 05-24-2013 10:41 PM


الساعة الآن 10:06 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123