Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-10-2013, 01:46 AM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية محمد صفاء
 


Thumbs up ولدي لا أخاف الفراق إن الله سيرعاك






الحَمْدُ لله رَبِّ العَالَمِينَ وَالصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَى أَشْرَفِ الخَلْقِ أَجْمَعِينَ وَخَاتَمِ الأَنْبِياءِ وَالمُرْسَلِينَ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَالتّابِعِينَ وَمَنْ تَبِعَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّيِنِ.




ولدي لا أخاف الفراق إن الله سيرعاك




في زماننا هذا أصبح الكثير يتصارع مهرولا هنا وهناك يريد الحياة الكريمة له ولأبنائه وربما لا يخاف كثير من الناس على نفسه المصائب بقدر خوفه على ولده, بل كل الذي يشغل باله هو أولاده من بعده , فيظل يضع لهم الكثير من التخيلات والتصورات وما يمكن أن يحدث لهم من مهالك بعد فراقهم.
فلا شك أننا كلنا نحب ابناءنا ولا داع أن نضع أنفسنا أمام تلك التصورات لكن لنبحث سويا ونلتمس طرق الصالحين السابقين ونرى ماذا تركوا لأبنائهم لعلنا نقتبس من نورهم ونتأسى بهم فقد مجدهم الله سبحانه وتعالى وضرب لنا بهم مثلا في القرآن الكريم لنتعلم منه كيف نواصل رعاية ابنائنا من بعدنا .
يقول الله تعالى فيهم :
" وأما الجدار فكان لغلامين يتيمين في المدينة وكان تحته كنز لهما وكان أبوهما صالحا فأراد ربك أن يبلغا أشدهما ويستخرجا كنزهما رحمة من ربك ... " الكهف 82
فهذا " دليل من هذه الآية من سورة الكهف من كلمة " وكان أبوهما صالحا " على أن الرجل الصالح يحفظ في ذريته وتشمل بركة عبادته لهم في الدنيا والآخرة بشفاعته فيهم ورفع درجاتهم إلى أعلى درجة في الجنة لتقر عينه بهم " تفسير ابن كثير
هكذا إذن علمنا أول خطوة في طريق الاطمئنان على ابنائنا بعد مماتنا وهي خطوة إصلاح النفس , وهي التي نحب أن نؤكد عليها ههنا ابتداء :
فإن إصلاح النفس يبدأ بإصلاح القلب كما فهمنا من حديث نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم حيث قال :" ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله , ألا وهي القلب " رواه البخاري ومسلم , ومن صلاح القلب يهذب اللسان عن الكلام الخاطئ , ويهذب النظر عن غير الحلال , وتهذب الآذان عن سماع الباطل بأنواعه , وتذهب جميع الأعضاء مستسلمة لأمر القائد الذي يقودها إلى أمر هدايتها , فقائد الجوارح هو القلب فلنبدأ به .

كما علينا أن نمتثل لأوامر الخالق فننتهي عما نهى ونسير بخطواتنا وندق كل أبواب الخير ولنشهد أن الله هو الواحد الأحد الذي وجبت له العبودية وحده لا شريك له وأن محمدا رسول الله خاتم الأنبياء , فلنأخذ منه ما أتى به ولننته عما انتهى عنه .
وكلنا أيضا يعرف أن الإيمان يزيد وينقص وتشتد أحيانا العزيمة على الإصلاح وترتخي , وأحيانا يميل القلب لهواه وفي آن آخر يثبت على الحق لذا علينا أن نغذي إيماننا ونقويه بكثرة الذكر والتسبيح والتهليل له سبحانه ولنجدد عهدنا مع القران الكريم فنكثر من قراءته وتدبره وعلينا أن نلتمس لأنفسنا ركعات في جوف الليل نتلذذ بمناجاة الإله فنسرد له شكوانا وتقصيرنا ونلتمس منه العفو والمغفرة , فالإيمان الصحيح يزيد من صلاحنا .
أما الأمر الآخر إننا لا ينبغي علينا إصلاح انفسنا تاركين أبناءنا فعلينا الاهتمام بصلاح عقيدتهم وترسيخ الإيمان والخوف والخشية في قلوبهم من الله سبحانه وتعالى وبذلك نتركهم ولا نخاف عليهم الفراق , واثقين أن الله تعالي هو الملجأ و هو نعم المولي ونعم النصير لصغارنا .
وفي القرآن الكريم قوله تعالى :
" إن وليي الله الذي نزل الكتاب وهو يتولى الصالحين " قال الواحدي أن عمر بن عبد العزيز ما كان يدخر لأولاده شيئا ، فقيل له فيه فقال : ولدي إما أن يكون من الصالحين أو من المجرمين ، فإن كان من الصالحين فوليه الله ، ومن كان له وليا فلا حاجة له إلى مالي ، وإن كان من المجرمين فقد قال تعالى " : فلن أكون ظهيرا للمجرمين " فمن رده الله لم أشتغل بإصلاح مهماته .
وكان محمد بن المنكدر يقول لولده: والله يا بني إني لأزيد في صلاتي ابتغاء صلاحك.

وهذا والد الإمام البخاري رحمهما الله تعالى، وكان تاجرا غنيا، لما ترجم له البخاري، الولد يترجم لأبيه ترجمة مختصرة فيقول: (رأى حماد بن زيد، وصافح ابن المبارك بكلتا يديه) وأما الأب أبو البخاري رحمه الله لما حضرته الوفاة، دعا ابنه وقال له: (يا بني! لقد تركت لك ألف ألف درهم، ما أعلم درهماً فيه شبهة).
وبعد ترسيخ الايمان داخل نفوس أبناءنا ,فلابد أن نربيهم علي حب الأعمال الصالحة و المسارعة في الخيرات فبذلك نضمن لهم الحياة الطيبة حيث وعدنا بذلك الله سبحانه في كتابه الكريم حيث قال
( من عمل صالحاً من ذكر أو أنثي و هو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة و لنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون ) النحل 97

فذلك وعد الله تعالي لمن جمع الايمان و العمل الصالح بأن له الحياة الطيبة في الدنيا و الثواب و الجزاء الحسن في الدار الآخرة .
كما ينبغي علينا أن نعود أبناءنا تدريجياً علي تحمل أنواعا من المسؤولية مما يزيد ثقتهم بأنفسهم , تلك الثقة التي تدفعهم إلي مواجهة كل الصعاب التي تواجههم , فتجعل دور الابن يعين دور الأب ويخلفه دون خوف أو إزعاج .
أيضاً كي لا نخاف علي أبناءنا علينا أن نعودهم علي القناعة و عدم النظر لما عند الغير , فهذه الصفة تدفعهم للزهد فيما في يد الغير مما يجعله محبوبا منهم ففي حديث النبي صلى الله عليه وسلم " ازهد فيما عند الناس يحبك الناس" فيسير بعد فراق الأبوان محبوبا ممن حوله ينال الترحيب عند لقائهم مما يهون عليه وحشه فراق الأبوين .


كما علينا أن نربي أولادنا على استعمال ما أرشد إليه النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال " أنظروا إلى ما هو أسفل منكم ولا تنظروا إلى ما هو فوقكم فإنه أجدر ألا تزدروا نعمة الله عليهم " رواه البخاري ومسلم
فعندما يجد الابن أن امامه كثيرا من البسطاء والفقراء فيجد نفسه في نعمة وفضل فيشعر من داخله بالرضا مما يزيل قلقه وهمه وغمه ويزيد سروره وشعوره بنعم الله التي فاق فيها غيره .
و مع كل ذلك فقد نبهنا النبي صلي الله عليه و سلم – إن قدرنا - أن نحاول ألا نترك أبناءنا فقراء عالة علي الناس , بل نترك لهم بعض المال الذي قد يساعدهم فيكون لهم كنواة يبدأ بها الأبناء السير في هذه الحياة المليئة بالصعاب ,( و قد ذهب النبي صلي الله عليه و سلم ليعود أحد الصحابة و هو مريض ,فسأله الصحابي فقال يا رسول الله إني لي مالاً كثيراً و ليس يرثني إلا ابنتي فأتصدق بثلثي مالي قال صلي الله عليه و سلم لا , قال فالشطر , قال النبى صلي الله عليه و سلم لا , قلت فالثلث قال النبي صلي الله عليه و سلم الثلث و الثلث كثير إنك إن تترك ورثتك أغنياء خير من أن تتركهم عالة يتكففون الناس ) مسند احمد

واخيرا فعلينا أن نعلم ابناءنا ذلك الدعاء ونربيهم عليه منذ الصغر فليحفظه الابن ويردده فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو به " اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري , وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي , وأصلح لي آخرتي التي إليها معادي , واجعل الحياة زيادة لي في كل خير, واجعل الموت راحة لي من كل شر " رواه مسلم
فالله قريب مجيب الدعاء , فلنستودع ابناءنا عنده سبحانه كل يوم فإنه لا يضيع ودائعه .
فليكن راسخا في قلبك ياولدي أننا مهما باعدت بيننا الأيام .." إن الله سيرعـــاك "





اللَّهُمَّ اجْعَلْ عَمَلَنَا كُلَّهُ خَالِصَاً لِوَجْهِكَ الكَرِيمِ
وصل اللهم وسلم وبارك علي سيدنا محمد وعلي أله وأصحابة وأتباعة بإحسان الي يوم الدين
والحمد لله رب العالمين.




محمد صفاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-10-2013, 07:00 AM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية Mr. Mahmoud
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
Mr. Mahmoud غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-10-2013, 07:48 AM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-10-2013, 11:24 AM   #4
صديق المنتدى
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-10-2013, 04:41 PM   #5
عضو مميز
 

افتراضي

بارك الله فيك اخي وجزاك الله كل خير ودائما الى الامام بمجهوداتك ا لقيمة .
ejaish غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-10-2013, 07:42 PM   #6
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية ابوعلي
 

افتراضي

أخي الفاضل أسأل الله أن يجعل عملك في ميزان حسناتك ويحسن خاتمتك وبارك الله فيك
ابوعلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-10-2013, 10:30 PM   #7
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية ابو محمود
 

افتراضي

ابو محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-10-2013, 10:45 PM   #8
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
حـرها وسمــومها وعذابـــها
انه جــواد كــريم
ويجعــل هذا الموضــوع في مــوازين حسنـــاتكِ

ولا يحرمنــا جديـــدكِ المفيــد
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صباح الفراق شادي1980 الأدب والشعر العربى 2 05-19-2014 04:25 PM
جنة اللقاء و نار الفراق yasser منتدى الحوار العام 2 03-11-2014 12:54 PM
أنا شاب أحب طاعة الله، وفي بداية التزامي ـ ولله الحمد ـ ولدي مشكلة أتضايق منها وهي إف احمد معنى المنتدى الأسلامى العام 3 05-08-2013 09:36 AM
الفراق بدون وداع مستر صُلاَّحَ منتدى الحوار العام 2 04-10-2013 04:05 PM
سورة يوسف بصوت القارئ الشيخ وليد الدليمي يرحمه الله محمد صفاء الصوتيات والمرئيات الأسلامية 5 03-10-2013 08:38 AM


الساعة الآن 10:59 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123