Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-09-2014, 10:40 AM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي ولقد يسرنا القرآن للذكر

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



ولقد يسرنا القرآن للذكر


لقد جعل الله تعالى القرآن ميسراً لمن أراد حفظه وفهمه، يقول الله -سبحانه وتعالى-: {وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ} سورة القمر(17)؛


"أي سهلنا لفظه، ويسرنا معناه لمن أراده ليتذكر الناس؛ كما قال: {كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ} سورة ص(29)،


وقال تعالى: {فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِينَ وَتُنذِرَ بِهِ قَوْمًا لُّدًّا} سورة مريم(97) ومن تيسيره تعالى على الناس تلاوة القرآن ما ثبت


عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (إن هذا القرآن أنزل على سبعة أحرف)1.


وقوله: {فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ}؛ أي فهل من متذكر بهذا القرآن الذي قد يسر الله حفظه ومعناه؟ وقال محمد بن كعب القرظي: "فهل من منزجر عن المعاصي؟"2.


وقد أوضح الله تيسير هذا القرآن العظيم في مواضع أخر؛ كقوله في آخر "الدخان": {فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ} سورة الدخان (58) وأما


ما ذكر فيها من كونه بلسان هذا النَّبي العربي الكريم فقد ذكره في مواضع أخر؛ كقوله: {وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَبِّ العالمين * نَزَلَ بِهِ الروح الأمين * على قَلْبِكَ


لِتَكُونَ مِنَ المنذرين * بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ
} سورة الشعراء(192-195)، وقوله تعالى: {الر تِلْكَ آيَاتُ الكتاب المبين* إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَّعَلَّكُمْ


تَعْقِلُونَ
} سورة يوسف(1-2)، وقوله تعالى: {حم * والكتاب المبين* إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ} سورة الزخرف(1-3)، وقوله تعالى:


{لِّسَانُ الذي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وهذا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ} سورة النحل(103)، إلى غير ذلك من الآيات3.


وهنا مسألة أخرى: لقد تكررت هذه الآية في سورة القمر أربع مرات، فما الفائدة من هذا التكرار؟ وهل يضيف هذا الترجيع شيئاً جديداً إلى موحيات


هذه السورة؟ وهل له دور ملحوظ ملموس في جمال السورة وفي إيقاعاتها؟ أم هو تكرار محض وليس وراءه شيء ملحوظ مذكور يتصل بجمال السورة وموحياتها؟


تلك أسئلة وجيهة هامة تفرض علينا أن نمعن النظر في نظام الآيات، إن الجواب عنها يكمن في نظامها، ومن أراد الإجابة عليها ساهياً عن نظامها فإنه لن يختلف


في جوابه عن الإمام الشوكاني -رحمه الله- حيث يقول: "لعل وجه تكرير تيسير القرآن للذكر في هذه السورة الإشعار بأنه منة عظيمة لا ينبغي لأحد


أن يغفل عن شكرها"4.


بينما التأمل في نظام تلك الآيات لا يدعنا نقف عند هذا الحد الأدنى، بل يفتح أمامنا آفاقاً واسعة في الموضوع، ويجسِّم لنا جمال هذا الترجيع


ويشخِّص لنا بلاغته وإعجازه من عدة وجوه، وهي كما يلي:


الوجه الأول:
هذا الترجيع يسبغ على تلك المشاهد الرهيبة المخيفة المفزعة ثوباً ضافياً فضفاضاً من الرقة والعذوبة والرحمة، فنشعر كلما ينتهي


مشهد من هذه المشاهد المرجفة كأن ربنا تجلّى لنا برأفته.


وهو يحذرنا أن نتورط فيما تورط فيه أولئك المتمردون من الخزي والعذاب والخسران، وينادينا بحنوّ وتأكيد وإصرار: {وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ}؟.


الوجه الثاني: هذا الترجيع بما فيه من تكرار ضمير الجلالة {نا} يبين لنا مدى رأفة الله بعباده، ويقرّبنا حتى يجعلنا نستشعر كأننا في كنف ربنا، ونسمع صوته


في آذاننا وهو يدعونا وينادينا: {فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ... فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ...} سورة القمر (40).


الوجه الثالث:
هذا الترجيع يجعل كل حلقة من تلك الحلقات مشهداً مستقلاً بنفسه، ويبرز كلاً منها وهي وحدها تكفي للعظة والتذكار.


وكم كان الله بعباده رحيماً، وكم كان عليهم حنوناً؛ إذ قصّ عليهم تلك القصص تباعاً، حتى لو فاتتهم قصة أيقظتهم أخرى: ولقد صدق


نبينا -عليه الصلاة والسلام- إذ قال: (ولا يهلك على الله إلا هالك)5.


الوجه الرابع: هذا الترجيع يجعل كل حلقة من تلك الحلقات متميزة من صاحبتها، ويجعل لكل واحدة منها إيحاءاً يخصها، ويدعونا إلى أن نطيل المكث



عند كل واحدة منها ونستوعب إيحاءاته.


والله أعلم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

------------------- ---------------- -----------

1 رواه البخاري ومسلم.

2 تفسير القرآن العظيم، لابن كثير (4/337).

3 أضواء البيان، للشنقيطي (4/71).

4 فتح القدير (5/181).

5 رواه مسلم.
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-09-2014, 11:09 AM   #2
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي رد: ولقد يسرنا القرآن للذكر

شكراااا على المتابعة
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يا دعاة حقوق المرأة لن تغيروا حكم الله ﴿للذكر مثل حظ الأنثيين﴾ moklis الاخبار العــالمية 0 11-30-2013 10:24 AM
ولقد ذرأنا لجهنم كثيرا من الجن والإنس لهم قلوب لا يفقهون بها IMAM المنتدى الأسلامى العام 3 09-05-2013 12:20 PM
تفسير قوله تعالى (للذكر مثل حظ الأنثيين) barcelonista المنتدى الأسلامى العام 5 06-18-2013 10:36 AM
ولقد أنزلنا إليك آيات بينات وما يكفر بها إلا الفاسقون nadjm المنتدى الأسلامى العام 5 04-02-2013 04:13 PM
حول قوله تعالى :{ ولقد آتينا موسى تسع آيات بينات nadjm المنتدى الأسلامى العام 5 02-21-2013 08:42 PM


الساعة الآن 01:00 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123