Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-23-2014, 12:26 PM   #1
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 


new بعملك الصالح تبني بيتك في الجنة





==========================
اعلم يا عبد الله أن كل عمل صالح تعمله فهو لبنة لبناء بيتك في الجنة، فإذا أكثرت من الأعمال الصالحة في سنوات عمرك فإن قصرك في الجنة سيشيد عاليا، فعلى قدر العمل يرتفع القصر والبنيان، وأسوق لكم قصة جميلة تؤيد هذا الكلام.

يُحكى عن رجل رأى في المنام أنه مات ، وصعد إلى السماء ولما وصل ..كانت دهشته كبيرة , لما شاهد من الجمال والحدائق الرائعة ، والمنازل والقصور, فسأل عن أصحابها ..فأجابه أحد الملائكة:” هذه المنازل والقصور للصاعدين من الأرض”. ابتهج الرجل كثيراً وطلب من الملاك أن يرشده إلى مكان سكنه , فسار به الملاك إلى مكان حيث أصبحت المنازل متواضعة وفقيرة , فسأل الرجل الملاك أين منزلي؟ فأشار الملاك إلى غرفة فقيرة صنعت من بعض الأخشاب وقال له: هذا هو منزلك . غضب الرجل وقال للملاك: لماذا لا أسكن في أحد القصور التي مررنا بها؟ ولماذا أنا هنا والبقية في الأماكن الأكثر رفاهية؟ أجابه الملاك: في السماء لا يوجد مواد أولية للبناء فكل ما ترسلونه لنا من الأرض من أعمال صالحة نستعمله لبناء منازل لكم، وأنت هذا كل ما أرسلته لنا.
وقتها يندم الإنسان لأنه لم يكثر من العمل الصالح.

{يَقُولُ يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي} ( الفجر: 24)، قال: لـ(حياتي) .. ولم يقل: (في حياتي)..كأن حياته لم تبدأ بعد..الحياة الحقيقية هي الآخرة.. وما هذه الحياة الدنيا إلا لهو ولعب.. وإن الدار الآخرة لهي الحيوان.. لو كانوا يعلمون!

قال الإمام الفخر الرازي: ( يا ليتني قدمت ) في الدنيا التي كانت حياتي فيها منقطعة لحياتي هذه التي هي دائمة غير منقطعة ، وإنما قال : ( لحياتي ) ولم يقل : ” لهذه الحياة ” على معنى أن الحياة كأنها ليست إلا الحياة في الدار الآخرة ، قال تعالى : ( وإن الدار الآخرة لهي الحيوان ) [ العنكبوت : 64 ] أي لهي الحياة .

فينبغي على الإنسان الكيس الفطن أن يقدم ويعمل لحياته الحقيقية،
فعَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ، عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:” الْكَيِّسُ مَنْ دَانَ نَفْسَهُ وَعَمِلَ لِمَا بَعْدَ الْمَوْتِ” (رواه الترمذي وابن ماجه)

فلا يكون حب الدنيا متربعا على قلبه ناسيا الآخرة، وأسوق لكم قصة جميلة في ذلك:

جاء رجل إلى الإمام علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – ليكتب له عقد بيت اشتراه – ليزداد شرفا بأن الإمام علي كتب العقد بنفسه – فنظر عليٌّ إلى الرجل، فوجد أن الدنيا متربعة عَلَى قلبه، وقد فتن بها وغرته أمواله، فأراد الإمام علي أن يوصل له رسالة توقظه من غفلته فكتب: اشترى ميت من ميت بيتاً ، يقع في دار المذنبين وسكة الغافلين، له أربعة حدود، الحد الأول يؤدي إلى الموت، والحد الثاني يؤدي إلى القبر والحد الثالث يؤدي إلى الحساب والحد الرابع يؤدي إما إلى جنة وإما إلى نار كما يريد الواحد القهار.. ! ثم أعطاه للرجل فنظر فيه فإذا عيناه تدوران فقال الرجل لعلي: ما هذا يَا عَلي؟! جئتك لتكتب عقد دار كتبت عقد قبر

!!! فقال له الإمام علي:

النفس تبكي على الدنيا وقد علمت *** أن السلامة فيها ترك ما فيها
لا دار للمرء بعد الموت يسكنها *** إلا التي كان قبل الموت يبنيها
فإن بناها بخير طاب مسكنه *** وإن بناها بشر خاب بانيها
أين الملوك التي كانت مسلطنة *** حتى سقاها بكاس الموت ساقيها
أموالنا لذوي الميراث نجمعها *** ودورنا لخراب الدهر نبنيها
كم من مدائن في الآفاق قد بنيت *** أمست خرابا وأفنى الموت أهليها
لا تركنن إلى الدنيا وما فيها *** فالموت لاشك يفنينا ويفنيها
وأعمل لدار غداً رضوان خازنها *** والجار أحمد والرحمن ناشيها
قصورها ذهب والمسك طينتها *** والزعفران حشيش نابت فيها
أنهارها لبن محض ومن عسل *** والخمر يجري رحيقاً في مجاريها
من يشتري الدار في الفردوس يعمرها *** بركعة في ظلام الليل يحييها
فقال الرجل لعلي بعد أن ذكره ووعظه: أشهدك أني قد جعلتها لله ورسوله..

لذلك ينبغي على كل مسلم أن يهتم بالآخرة لأنها الباقية، ” فعَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ ، قَالَ : أَتَى رَجُلٌ مُعَاذَ بْنَ جَبَلٍ ، وَمَعَهُ أَصْحَابُهُ يُسَلِّمُونَ عَلَيْهِ وَيُوَدِّعُونَهُ ، فَقَالَ : ” إِنِّي مُوصِيكَ بِأَمْرَيْنِ ، إِنْ حَفِظْتَهُمَا حُفِظْتَ ، إِنَّهُ لا غِنَى بِكَ عَنْ نَصِيبِكَ مِنَ الدُّنْيَا ، وَأَنْتَ إِلَى نَصِيبِكَ مِنَ الآخِرَةِ أَفْقَرُ ، فَآثِرْ نَصِيبَكَ مِنَ الآخِرَةِ عَلَى نَصِيبِكَ مِنَ الدُّنْيَا ، حَتَّى تَنْتَظِمَهُ لَكَ انْتِظَامًا فَتَزُولَ بِهِ مَعَكَ أَيْنَمَا زِلْتَ ” ( حلية الأولياء )

والمعنى: خذ نصيبك من الدنيا ، واهتم بحقيبة الآخرة لأنها تزول معك حيث تزول وهي مواد بناء بيتك ومستقرك في الجنة، وستترك حقيبة الدنيا لأهلها.

لذلك قال حاتم الأصم رحمه الله : ” نظرت إلى الناس فإذا كل شخص له محبوب، فإذا وصل إلى القبر فارقه محبوبه فجعلت محبوبي حسناتي لنكون معي في قبري “.

عباد الله: إن من صفات المؤمن الحق أن يكون عالي الهمة , رفيع الرغبة في تحقيق معالي الأمور التي تنفع صاحبها في الدارين جاء في الحديث:” إن الله تعالى يحب معالي الأمور، وأشرافها، ويكره سفسافها ” ( الجامع الصغير )

فهو لا يرضى بالدون إذا كان قادراً على تحقيق المعالي , ولا تطاوعه نفسه على أن يكون في مؤخرة الركب وهو قادر على أن يكون في المقدمة , ولما أخبر النبي عليه الصلاة والسلام بعدد أبواب الجنة وأنها ثمانية نهضت نفس أبي بكر الصديق التواقة إلى أعلى المنازل فتمنى الدخول من الأبواب كلها ,

جاء في صحيح البخاري من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :” من أنفق زوجين في سبيل الله ، نودي من أبواب الجنة : يا عبد الله هذا خير ، فمن كان من أهل الصلاة دعي من باب الصلاة ، ومن كان من أهل الجهاد دعي من باب الجهاد ، ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الريان ، ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة . فقال أبو بكر رضي الله عنه : بأبي وأمي يا رسول الله ، ما على من دعي من تلك الأبواب من ضرورة ، فهل يدعى أحد من تلك الأبواب كلها ؟ . قال : نعم ، وأرجو أن تكون منهم ”

فانظر إلى الهمة وتأمل في هذا السمو , ولعل هممنا مع بداية العام أن تعلوا وترتفع لبلوغ أعلى المنازل , وتصل إلى أعلى الدرجات , ولقد كان رسول الهدى عليه الصلاة يربي أصحابه على الهمم العالية فكان يقول لأصحابه :” إذا سألتم الله فاسألوه الفردوس فإنها وسط الجنة وأعلاها وفوقها عرش الرحمن ومنها تفجير أنهار الجنة ” ( صححه الألباني)

فبداية هذا العام الجديد فرصة لتربية النفس وتعويدها على طاعات ربما كانت في تكاسل عنها, واعلم أن هذه الطاعات والعبادات هي خير زاد لك إذا رحلت من دنياك؛ وبها تبني مستقرك ومثواك.

يقول الشاعر:
فـذو عَـقْـلٍ يَمُرُّ بها كَجِسْرٍ …….. ومزرعة لزَرْعِ الخَيْرِ فيها
لِيَعْبُرَهُ إلى دارِ الإيابِ ………..لِيَحْصُدَ زَرْعَهُ يَوْمَ الحِسابِ
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-23-2014, 01:59 PM   #2
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: بعملك الصالح تبني بيتك في الجنة

بارك الله فيك اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-23-2014, 06:48 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي رد: بعملك الصالح تبني بيتك في الجنة

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
محاضرات حول عالم الجنة مراتب الجنة الوان النعيم في الجنة صفات اهل الجنة abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 2 05-04-2014 05:27 PM
نعم المال الصالح للرجل الصالح IMAM المنتدى الأسلامى العام 5 01-08-2014 05:51 PM
كيف تبني بيتك في الجنة؟ nadjm المنتدى الأسلامى العام 3 03-12-2013 04:05 PM
كيف تبني بيتك في الجنة؟ nadjm المنتدى الأسلامى العام 5 03-04-2013 09:52 PM


الساعة الآن 06:04 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123