Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-23-2014, 03:12 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي من أجل أن نكون ممن قدر القرآن الكريم

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



من أجل أن نكون ممن قدر القرآن الكريم


عن أنس رضي الله عنه

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

" إن لله أهلين من الناس "

قيل: من هم يا رسول الله ؟

قال: " أهلالقرآن هم أهلالله وخاصته "

رواه النسائي وصححه الألباني



عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

" يقال لصاحب القرآن :

اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا

فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها
"

رواه الترمذي وأبوداود والنسائي

وأحمد والحاكم وابن حبان



_إنَّ هذا القرآن الذي بين أيدينا قرآن كامل، نقلنا الله به من الشقاء
إلى السعادة، ومن الضلالة إلى الهدى، ومن العمى إلى النور،
فيجب علينا أن نقوم بالواجبات تجاهه، ويجب علينا أن نستشعر
الأعمال التي يقوم بها أهل الإسلام تجاه كتاب الله، فمن هذه الأعمال:


1ــ أن نؤمن بما في هذا القرآن، فكلما جاءنا شيء في القرآن؛
سلَّمنا به، وصدقنا به، ولم نقدِّم بين يدي الله ويدي
رسوله -صلى الله عليه وسلم- شيئًا من الترهات، ولا من الآراء
ولا من المعتقدات ولا من النظريات، ولم نجادل فيه؛ لأنَّه كلام
رب العالمين، والله -جلَّ وعلا- يقول:
{وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ قِيلًا}
[النساء: 122]، ويقول:
{وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ حَدِيثًا}
[النساء: 87].


2ــ طاعة الأوامر الإلهية الواردة في كتاب الله -جلَّ وعلا-؛ فإنَّ الله
علَّق الرحمة بطاعته -سبحانه وتعالى-:
{وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ}
[آل عمران: 132]،

وطاعة الله تكون بالاستماع إلى أوامر القرآن، والعمل بها
وتنفيذها، وعدم المجادلة فيها، ولذلك إذا أردت أن تعرف مقدار
إيمانك؛ فانظر هل إذا جاءتك الأوامر الإلهية؛ بادرت إلى امتثالها،
وصدقت بما فيها، وفعلت ما أمرك الله؟ أم تخاذلت وسوَّفت،
ولم تستجب لهذه الأوامر؟ ولذلك قال سبحانه:
{وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا
أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ
فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا
}
[الأحزاب: 36].


3ــ قراءة هذا الكتاب، بحيث يجعل المؤمن جزءًا من وقته في قراءة
القرآن، سواء كانت هذه القراءة حفظًا عن ظهر قلب، أو كانت
هذه القراءة نظرًا في المصحف؛ ذلك لأنَّ المرء مثابٌ في الحالين
جميعًا، ولذلك جاءت النصوص ترغِّب في قراءة القرآن، يقول الله –سبحانه-:
{فَاقْرَؤُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ}
[المزّمِّل: 20]،

ويقول
النبي-صلى الله عليه وسلم-:
(اقرءوا القرآن؛ فإنَّه يأتي يوم القيامة شفيعًا لأصحابه
وقراءة القرآن يؤجر الإنسان عليها بمجرد القراءة، سواءً فهم
ما يقرأه أم لم يفهمه، فإذا فهمه وتدبره؛ استحق أجرًا آخر.


4ــ استماع الآيات القرآنية، سواءً كان ذلك الاستماع من خلال
إذاعة القرآن، أو كان ذلك الاستماع من خلال الأشرطة الصوتية
؛ فإنَّ المرء يُؤجَر باستماعه لكتاب الله-عزَّ وجل-، ثم يؤجر على
تفكُّره وتدبره للآيات المتلوة، فإنَّ الله-عزَّ وجل- قد أمرنا باستماع القرآن
{وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ}
[الأعراف: 204].


5ـ تدبُّر آيات القرآن، وتفهُّم ما يُتلى من معاني آيات القرآن؛
فإنَّ الله -جلَّ وعلا- قد أنزل هذا الكتاب من أجل تدبره،
{كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ}
[ص: 29]،

ولذلك عاب الله-عزَّ وجل- على الذين لا يتدبرون القرآن،
فقال سبحانه:
{أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا}
[محمد: 24]،

وقال سبحانه:
{أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفًا كَثِيرًا}
[النساء: 82].


6ــ تعلُّم هذا القرآن، سواءً كان ذلك التعلُّم تعلُّمًا ليصحح قراءته،
أو كان ذلك من خلال تعلُّم معاني القرآن، بأن نقرأ تفاسير هذه
الآيات، أو نستمع لكلام العلماء الذين يشرحون معاني الآيات
القرآنية، فإنَّ هذا من خير الأعمال، كما قال
النبي -صلى الله عليه وسلم-:
(خيركم من تعلم القرآن وعلمه).


7ــ تعليم هذا الكتاب، سواءً كان هذا التعليم تعليمًا لطريقة النطق
بالكتاب، أو تعليمًا لمعاني الكتاب، أو تعليمًا للأعمال الصالحة
التي أرشد إليها الكتاب.


8ــ أن نعتقد أنَّ هذا الكتاب حاوٍ على الخير، جامع لأنواع الفضائل،
وأنَّه منهجٌ للحياة يسير عليه أهل الإيمان، وأنه شامل لم يترك
شيئًا من أحوال الناس إلَّا وقد نظَّمها وأتى بها، كما قال سبحانه
: {وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً
وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ
}
[النحل: 89].


9ــ احترام هذا الكتاب، والقيام بالآداب العظيمة التي ورد في
الشريعة بوجوب التزامها أو استحباب التزامها تجاه هذا الكتاب،
ومن احترامه أن لا نجعله في مكان ممتهن، وأن لا نجعله على
الأرض، وأن لا نجعله في مكان يُستقبح وجوده فيه، وأن
لا نمسه إلَّا ونحن طاهرون، فقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم-
: (لا يمسُّ المصحف إلَّا طاهر
فكلُّ ذلك يجب أن نتعلمه
لأجل أن نكون ممن قدَّر كلام الله-عزَّ وجل-.


10ــ الدعوة لهذا الكتاب، فإنَّ المؤمنين يحرصون على دعوة الناس
إلى التمسك بهذا الكتاب، والعمل به، قال سبحانه:
{وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ}
[فصلت: 33]،

ويقول -جلَّ وعلا-:
{قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي
وَسُبْحَانَ اللّهِ وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ
}
[يوسف: 108].


11ــ أن نعتقد أنَّه هو المصلِح لأحوال الناس في جميع شؤونهم،
كما نعتقد أنَّه الحكم الذي يُتحاكَم إليه في كل أحوال الناس.


12ــ الحرص على نشر الآيات القرآنية، سواءً كان ذلك بطباعة
المصاحف، أو بتسجيل الأشرطة لتلاوة الآيات القرآنية.


13ــ أن نحفظ شيئًا من الآيات القرآنية، مع تكرار هذا الحفظ
وتعاهده، فقد ورد في الحديث الصحيح أنَّ النبي-صلى الله عليه وسلم-
قال: (تعاهدوا القرآن؛ فإنه أشد تفلتًا من الإبل في عُقُلِها).


هيا لنتدبر معاً مقتطف من حديث

رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

" ... وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله،

يتلون كتاب الله، ويتدارسونه بينهم,

إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة،

وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده
"

رواه مسلم وغيره


نستخلص من هذا الحديث الفضائل التالية:


1- نزول السكينة من الله تبارك وتعالى.

2- غشيان الرحمة فهاهو باب الرحمة مفتوح

فبادروا أحبتي بولوجه علَّ الله أن يرحمكم.

3- أن تحفهم الملائكة وهم عباد الله المكرمون

لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون .

4- أن يذكرهم الله فيمن عنده ..

فأين هذا مما يسعى إليه بعض الناس أن

يذكره أحد الأكابر أو يثني عليه ؟!



اللهم لا تجعل الدنيا اكبر همنا

ولا مبلغ علمنا

ولا إلى النار مصيرنا

اللهم اجعلنا من حفظة القرآن الكريم والعااملين بأحكامه

اللهم صلَ وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد .
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-23-2014, 04:46 PM   #2
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي رد: من أجل أن نكون ممن قدر القرآن الكريم

ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-23-2014, 06:49 PM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي رد: من أجل أن نكون ممن قدر القرآن الكريم

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السبيل لكي نكون مع القرآن IMAM المنتدى الأسلامى العام 1 07-14-2014 07:47 AM
معجزة القرآن الكريم الرياضية: القرآن يتحدى - أول قاعدة بيانات كاملة عن القرآن الكريم abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 2 01-14-2014 09:55 PM
قاموس القرآن الكريم - طرق استنباط الأحكام من القرآن الكريم abood الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 3 01-05-2014 05:43 PM
من أجل أن نكون ممن قدَّر القرآن IMAM المنتدى الأسلامى العام 0 11-07-2013 12:27 PM


الساعة الآن 02:58 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123