Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-20-2014, 12:48 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي غيث لا ينقطع

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



غيث لا ينقطع


- قال لي مُحدّثي :

أتعجَّب كثيرًا مما يفعله والدي في الصباح فقد كان يجمع علب الحليب ذات الحجم الكبير ويغسلها !

حتى علمتُ فيما بعد أنَّهُ يأخذها معه إلى المسجد ويتركها عند برادات الماء التابعة للمسجد فيأخذها العمال وينتفعوا بها !

أبتسمُ طويلًا كُلَّما تذكرت قوله وكأنِّي به قد وضع نصبَ عينيْه أنْ /

تَزَوَّدْ مِنَ التقوى فإنكَ لا تدري -- إذا جنَّ ليلٌ هل تعيش إلى الفجرِ ؟

إنَّهُ العطـاء ,

لهُ أهلٌ قد شُغفوا به و مالت أنفسُهم إلى ماعند الكريمِ الرحمن سُبحانه

فتاقت أرواحُهُمْ وتطلَّعتْ إليهْ , وسارتْ في كُلِّ دربٍ مُوصلٍ إليهْ ,

حتى ينتهي بهم الدرب إلى جنةٍ عرضها السماوات والأرض أُعدت للمُتقين !

لا عجب ! .. ألم يقل الله تبارك وتعالى :

{ وَأَنْ لَيْسَ للإنسَانِ إلَّا مَا سَعَى وَأَنّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى }

إنَّ العظماء والنُّبلاء وأصحاب النُّفُوس الكبيرة لا تكاد أعينهم تقرّ بنعيم

ولا يستقيم له حال ولا يطيب لهم عيش إلا بالعطاء ..

فتراهُم أولي أرواح نديَّة وأيدٍ سخيَّة و أخلاقٍ عشبيَّة و ابتسامة ماطرة و قُلُوبٌ بالحُبِّ والبذل زاخرة ..

باختصار / هُم غيْثٌ لا ينقطعْ ! .. فلاريب أن يكُونُوا هُم أسعد الناس وأحسنهم خلقا !

وأذكر أنَّ بعضهم عرَّفَ: الخُلقَ الحسنَ بأنَّهُ /

كفُّ الأذى و بذل الندى (العطاء) و الصبر على الأذى و الوجه الطَّلق !

ولنا في رسُول الله صلى الله عليه وسلم أُسوةٌ حسنة حيث كان من أسخى الناس و أجودهم وأكرمهم ,

أما قالت له خديجة رضي الله عنها مُخفِّفةً عنه وَ مُثبتةً له :

[ كلا أبشر ، فوالله لا يخزيك الله أبداً .. !

إنك لتصل الرحم ، وتحمل الكل ، وتقري الضيف ، وتعين على نوائب الحق ] !

فكأنَّها تقول لا تحزنْ , فـما جزاء الإحسان إلا الإحسان !

نعم والله ..

فالعطاء قِبْلَةُ السعادةِ و التوفيق كما هي الأعمال التطوعيَّة

إذ تبقى دائِمًا تنضح بالخير حتى أنَّهُ صلى الله عليه وسلم ,

حينما جاءه رجلٌ يشكو قسوةَ قلبِهِ، أوصاهُ أنْ / إذا أردتَ أن يلين قلبك و أن تدرك حاجتك فامسح رأس اليتيم، ..!

- إنَّ من الجميل أن يُعطي الإنسانُ بلا أسباب ولا مناسبات ولا ينتظر الشُّكر ولا رد الجميل ولا يتوق إلى المقابل..

فإنَّهُ إذا ألزم نفسه بهذه السياسة وتدربت روحه و مرنت مع هذه الرياضة أفلح و فاز برضا الله ومحبته ..

ومن الذي ينشد غيرها ؟!

ألم يقل الله تبارك وتعالى : { إنَّ اللهَ يُحبُّ المُحسنين }

والله هذه هي الغاية وأصحاب الهمم العالية و المطالب الغالية

لا يلتفتون إلى أي ردٍ للإحسان مُقابل الإحسان الأكبر من الرحيم الرحمن فإنَّ العُمر يفنى و الأنفاس تُعدّ والأيام تنقضي !

فرابح أو خاسر..و بخ بخ لمن أعطى وأعطى فمات و الذكرُ يُخبر / أنَّ ما كان هوَ لله ثُمَ للتاريخ ؛ فليشهد .!



- إشــارة

فارفع لنفسك بعد موتك ذكرها --- فالذكرُ للإنسانِ عمرٌ ثاني ,
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-20-2014, 04:06 PM   #2
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي رد: غيث لا ينقطع

جزاك الله خيرا
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عندما ينقطع الرجاء إلا من الله abood المنتدى الأسلامى العام 3 05-08-2014 07:19 PM
حتى لا ينقطع المعروف بين الناس yasser منتدى الحوار العام 2 05-20-2013 05:56 AM
حتى لا ينقطع عملكَ بعد الموت.. الوقف ! yasser المنتدى الأسلامى العام 7 02-17-2013 11:19 AM


الساعة الآن 10:03 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123