Loading...


العودة   ايجيبت سات > :: .. °° المنتــــــدى الفضائى °° .. :: > المنتدى الفضائى العام


المنتدى الفضائى العام General Satellite Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-25-2014, 10:07 PM   #1
عضو مميز على قسم أخـــبار مصر والفضائى العام
 
الصورة الرمزية حسام مشعل
 


جديد من مذنب 67 بى فيلة يداعب العلماء بذبذبات

أصدر المسبار "فيلة"، المستقر حاليا على مذنب "67 بى تشوري وموف جيراسيمنكو"، الموجود فى النظام الشمسى البعيد، اهتزازات استمرت على مدى ثانيتين سجلتها وكالة الفضاء الألمانية، ووصفتها بأنها "صوت ارتطام قصير لكنه مهم"، وأن الصوت بدا وكأنه صدى ضربة كرة تنس تمت بالحركة البطيئة، وذلك على غرار جملة تأكيد الوجود الشهيرة "نحن هنا".

وصدور هذه الاهتزازات جاء نتيجة اصطدام أرجل المسبار المعدنية الثلاث بالمذنب ورغم عدم وجود هواء عليه لنقل الصوت، إلا إنها أرسلت مرة أخرى إلى الأرض فى رسالة يؤكد خلالها أنه لم يدخل بعد فى سبات عميق كما فعل منذ عشر سنوات حينما تم إطلاق "روزيتا" مركبة الفضاء التى حملته عام 2004 إلى الفضاء فى أطول مهمة عرفها التاريخ البشرى حتى الآن، حيث ستستمر حتى عام 2016.
ورحلة فضائية أنفقت أوروبا عليها مليار يورو، وتقودها وكالة الفضاء الألمانية "إيسا" بمشاركة كل من (النمسا، وفنلندا، وفرنسا، والمجر، وأيرلندا، وإيطاليا، والمملكة المتحدة)، ومهمتها كما شرح الدكتور أشرف لطيف تادرس رئيس قسم الفلك بالمعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية هى إجراء أبحاث على مادة وخواص المذنب فحواها هو التأكد من النظرية التي تقول إن المياه على الأرض مصدرها المذنبات، ولأهمية هذا الموضوع للإنسان فقد مثلته "إيسا" بتلك الأهمية التي كانت لفك رموز الكتابة المصرية القديمة، فأطلقت على المسبار اسم "معبد فيلة" بأسوان واسم حجر رشيد "روزيتا" على المركبة التى تم حمله على متنها على أمل أن يستطيع العلماء فك رموز هذا المذنب والتعرف على الكثير من أسرار المهمة الموكلة إليه، كما نجح العلماء من قبل فى فك رموز اللغة الهيروغليفية.
والمسبار "فيلة" هو مسبار هبوط غير متحرك أطلق فى الفضاء الخارجى ممتطيا ظهر المركبة الفضائية "روزيتا" على متن الصاروخ "أريان 5" في مارس عام 2004، وتم الهبوط على سطح المذنب فى 12 نوفمبر الحالى بعد رحلة استغرقت حوالى عشر سنوات على ظهر المركبة الحاملة.
وتم تصميم المسبار "فيلة" للهبوط على المذنب باستخدام ثلاثة أرجل تفتح بمجرد الوصول إليه بأوامر من "روزيتا"، والأرجل مصممة بحيث تخفف من مقدار الارتطام بسطح المذنب مع قدرتها على تعديل وضع المسبار "فيلة" أثناء عملية الهبوط والتثبيت لمنعه من الانفصال عن المذنب نتيجة جاذبيته الضعيفة.
ويحمل المسبار "فيلة" على متنه عددا من الأجهزة العلمية الدقيقة منها جهاز قادر على الحفر فوق سطح المذنب لجمع عينة ترابية ومن ثم نقلها إلى داخل المسبار لغرض تحليلها بجهاز أخر يستخدم في تحليل تربة المذنب - مطياف للكتلة يقوم بتحليل مكونات العينات المأخوذة من السطح والمواد المتطايرة من المذنب ويستكشف الجزيئات العضوية فيها، جهاز يتكون من ست كاميرات صغيرة تعمل على تكوين صورة بانوراما لسطح المذنب، وجهاز لدراسة التركيب الداخلي لنواة المذنب من خلال قياس الأمواج الكهرومغناطيسية المتولدة صناعيا بواسطة المسبار، وجهاز للكشف عن النظائر المشعة، ومجموعة من المجسات تركب على جسم المذنب لتحديد درجة الحرارة والكثافة والخواص الميكانيكية الخارجية للسطح، وجهاز لقياس المغناطيسية والبلازما وتفاعل الرياح الشمسية مع جسم المذنب، وجهاز يدرس الطبقة الخارجية للمذنب من خلال انتقال الموجات الصوتية والخصائص الكهربية للمذنب.
وذكر الدكتور أشرف لطيف تادرس رئيس قسم الفلك بالمعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية أن أوروبا أنفقت على هذه المهمة مليار يورو، حيث أطلقت المركبة "روزيتا" إلى الفضاء على بعد 500 مليون كيلومتر من سطح الأرض، واستخدمت "روزيتا" جاذبية المريخ للوصول إلى مسافات شاسعة في الفضاء، ومرت في رحلتها بكويكبات عديدة منها كويكب "تاينز" الذي يشبه الماسة، وكويكب "توتيشا" العملاق الذي يبلغ حجمه 100 كيلومتر طولا، و100 كيلو متر عرضا.
وأشار إلى أنه تم تصوير هذه الكويكبات وإرسال صورها إلى الأرض، وأنه عندما كانت المركبة على مسافة كبيرة جدا من الشمس لم تتمكن من شحن بطارياتها التي تعمل بالطاقة الشمسية فدخلت في سبات عميق لمدة سنتين و7 أشهر و12 يوما، مضيفا أنه تم إفاقة "روزيتا" بعد ذلك للقيام بمهمة إرسال المجس الفضائي "فيلة" الذي يبلغ وزنه حوالي 100 كيلوجرامات، ليهبط على سطح المذنب الثلجي الأملس "تشوري شوريموف" في 12 نوفمبر الحالى، والذى يبلغ حجمه 4 كيلومترات عرضا، و10 كيلومترات طولا ووزنه حوالي 10 مليارات طن من الغبار والمياه المجمدة.
وأوضح أن المركبة "روزيتا" دارت حول المذنب عدة مرات ليتم تحديد نقطة هبوط المسبار "فيله"، وعندما تمت عملية الإنزال على سطح المذنب لم تتمكن أرجل المسبار العنكبوتية الثلاثة الخاصة من تثبيت المجس بطريقة سليمة لشدة نعومه سطحه الثلجي مما أدى إلى انحرافه عن النقطة المحدد لهبوطه لأكثر من كيلومتر تقريبا ليستقر أخيرا في منطقه قليلة الإضاءة حيث حصل "فيله" على ساعة ونصف فقط من ضوء الشمس وهذا المقدار لا يعد كافيا لشحن بطاريته الثانوية والتي تعتمد في شحنها على الطاقة الشمسية.
وأشار تادرس إلى أنه مما زاد الأمر سوءا أن المسبار وقع في ظل صخرة كبيرة أثرت بدورها سلبا على عملية الشحن، حيث استطاع العمل على سطح المذنب لثلاثة أيام معتمدا على بطاريته الرئيسية، وكانت درجة الحرارة على سطح المذنب (135 درجة)، ثم بدأ المجس بتثبيت نفسه بالطبقة تحت السطحية للمذنب، لكنه لم يكن قادرا على التعمق أكثر من بضعة ميليميترات نظرا لصلابة الجليد، فيما بدأ نفاذ مخزون الطاقة الكهربية للمجس لبعد الألواح الشمسية التي تنتج الطاقة الكهربائية عن ضوء الشمس.
ويستخدم المسبار "فيلة" المركبة "روزيتا" كمحطة بث بينه وبين الأرض، وذلك لتقليل الطاقة الكهربائية اللازمة لنقل الإشارات اللاسلكية وسيعمل المسبار على سطح المذنب لمدة أسبوع على الأقل مع إمكانية تمديد الفترة إلى عدة أسابيع فى حالة عمل الألواح الشمسية كما هو مخطط لها.
واستطاع "فيله" أن يرسل للأرض صورا ثلاثية الأبعاد (بانوراما) للمذنب فى اليوم التالى، وخلال تلك اللحظات اكتشفت مركبة "فيلة" بعد هبوطها على سطح المذنب 67 بى جزيئات عضوية تعد اللبنات الأكثر بدائية لوجود الحياة، وفقا لما ذكرته للوكالة الفضائية الألمانية المشاركة في بعثة فيلة.
والمركب العضوي بشكل عام هو الذي يحتوي بين جزيئاته على ذرات الكربون، أساس الحياة على كوكب الأرض، واكتشفت هذه الجزيئات أداة موجودة على متن مركبة الهبوط "فيلة" بعد "استنشاق" جو المذنب بمجرد هبوطها عليه "المركبة".
ويتوقع الدكتور تادرس وجود احتمالية بإمكان إعادة الاتصال مرة آخرى مع مركبة الفضاء "روزيتا" خلال شهر أغسطس القادم عندما يقترب المذنب الحامل للمسبار "فيلة" من الشمس، مما يعنى زيادة الضوء الساقط على ألواحه الشمسية، وبالتالى شحن بطارياته المسئولة عن الإرسال.
ويسعى الفريق العلمى المشارك فى هبوط المسبار "فيلة" على سطح المذنب "67 بى"، وبينهم علماء مصريين يسعى الآن لتحديد موقع المركبة من خلال الصور التى التقطتها لسطح المذنب، خاصة بعد سقوطها فى غير المكان المحدد لها أسفل نتوء صخرى منع وصول الشمس إليها لشحن بطاريتها الفارغة.
حسام مشعل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-26-2014, 05:40 PM   #2
الادارة
 
الصورة الرمزية ابو رباب
 

افتراضي رد: من مذنب 67 بى فيلة يداعب العلماء بذبذبات

ابو رباب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دوره مجانية فى فن التعامل مع العملاء – خدمة العملاء ahmedyousef21 قسم الاعلانات التجارية 0 06-05-2014 11:00 PM
التميز فى خدمة العملاء الاستراتيجية والتنفيذ - كيف تبنى ثقافة الارتقاء بخدمة العملاء samerkamel قسم الاعلانات التجارية 0 04-14-2014 04:46 AM
كنبايات فخمة مودرن محسـن المصرى ركن الديكور والاثاث 1 03-30-2014 04:04 PM
غرف نوم فخمة بتصميمات عالمية احمد عوض ركن الديكور والاثاث 2 10-24-2013 08:07 PM
المظاهر في أغلب الأحيان خداعة Mr. Mahmoud الصوتيات والمرئيات الأسلامية 3 07-23-2013 11:31 AM


الساعة الآن 08:33 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123