Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-27-2014, 08:37 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي ما قيمة هذه الحياة الدنيا اذا كانت نهايتها نار موقدة

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



ما قيمة هذه الحياة الدنيا اذا كانت نهايتها نار موقدة



الحياة الدنيا ما اجملها وما اروعها بالمعاصي والذنوب ولكنها حياة ليس لها طعم ولا حلاوة بدون الذنوب هذه حال كتير من الشباب وبالاحرى حال كتير من امتنا الاسلامية والعربية
قال الله تعالى"وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَلَلدَّارُ الآخِرَةُ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ"
فتجد اغلب الناس في هذه الدنيا ليس لها هدف محدد وان وجد هدف فيكون هدف دنيوي او هدف تافه وان سالت كتير منهم ما هدفكم في الحياة فاغلبهم لا يعرف يجاوب والاخرين يقولون هدفنا كذا وكذا وهي اهداف دنيوية ليس لها معنى وليس هي هدف منشود يضيع الانسان عمره من اجله
صحيح انه الكتير يفكر انه الحياة بالمعاصي حلوة لكن ان جرب المعاصي والذنوب فيحس بتعاسة وحزن وانه الحياة اصبحت من حوله جحيم لما ارتكبه من معاصي وذنوب واخطاء بحق الناس فتجده يهرب من هنا وهناك ولا يحب ان يراه احد وتجده دائما وحيدا مع ذنوبه ومعاصيه التي تلاحقه كل يوم وكل ساعة لانه كان معتقد بان بالمعاصي تكون الحياة حلوة
نأتي للشباب واهدافهم في الحياة واكاد اجزم انه اغلب اهداف الشباب في هذه الدنيا هو الفتاة فمنهم من يكون هدفه شريف وينتهي بالزواج ومنهم هدفه دنيئ وينتهي بمصيبة للطرفين

فيا ايها الشاب الذي تبحث عن الفتاة من اجل الشهوة فبعد ان تتعرف على البنت وتخدعها بمفهوم الحب والزواج وتاخد منها كل ما تريده وتتركها في مصيبتها فماذا بعد ماذا سوف تفعل بعد ان ارضيت جموح شهوتك اتريد المزيد ام تعاني ويلات ما فعلت فايامك القادمة سوف تكون عذاب بلا شك لانه سوف يبقى ذنوبك تلاحقك في كل مكان تقلق منامك وتضعضع حياتك فكيف سوف تعيش سعيدا بعد ذلك بعد ان اغضبت الجبار

قال الله تعالى"زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ"
صحيح انه بالحرام تجد كل شيئ سهلا امامك ولا عقبات تحول بينك وبين الذنوب والمعاصي ان مات فيك الحياء وقتلت الضمير داخلك وادميت قلبك بالذنوب فكيف سوف ترى وكيف سوف تحس سوف تكون كالحيوان بلا عقل وقلب وضمير سوف تغلب عليك فقط شهوتك اتجاه من امامك
وليس هذه حال الزاني فقط ولكن من زنى وفكر في ذلك فهو قد وصلته امور اخرى لهذه الموقف لانه استهان ببعض الذنوب البسيطة التي اوقعته في هذه المعصية الكبيرة ومن الذنوب البسيطة التي يقع فيها اغلب الشباب معاكسة البنات يا على النت يا في الشارع يا على التلفون وغيرها من الوسائل وايضا التلفاز والقنوات الاباحية
فهذه كلها عوامل ادت للشاب ان يفور ويثور وترتفع عنده الشهوة فيضطر لفعل تلك المعصية الكبرى والتي سوف يندم عليها العمر كله ويبقى حزينا على فعلته الدنيئة
وكتير من الامور اللي يرتكبها الشباب متل الدخان الذي يدفعه بعد ذلك للحشيش والمخدرات وغيرها ولو سالت كتير من الشباب لماذا دخنت بقول لك لاحس بالرجولة لانه من يدخن فهو رجل وصاحب كلمة وحتى اسالوا كبار السن لماذا دخنتم زمان سوف تلاقوا نفس الجواب

ناتي للنت وما ياتي من وراه من مصائب كبيرة فاغلب الشباب العربي والبنات يستخدمون النت من اجل اشياء تافهة وقليل من يستخدمها من اجل العلم والدين والمعرفة
لكن الذنب الاكبر والمعصية الكبرى هي انه الشاب او الفتاة ان لقى حاله غرقان في الذنوب والمعاصي فحينها يفكر في اغراق الكتير من الشباب والفتيات معه في هذه الوحل الذي يعيش فيه

بعد كل هذه اقول للشاب كم عمرك وكم يوم من عمرك كنت سعيد وكم يوم من عمرك كنت حزين
سوف تلاقي انه الايام الحزينة اكتر بكتير من الايام السعيدة ايام نكد وهموم واحزان وبكاء ومرض ووجع
فاليوم حزين في البيت وغدا في الشغل وبعده في الدراسة وبعده وجع ومرض وهكذا حياتك يا عاصي ربك
وايضا اسالوا نفسكم كم ساعة في اليوم تطيع ربك وتعبده وكم ساعة تعصيه وتلهو فسوف تنصدم من النتيجة انه لا مقارنة بالمرة بين دقائق العبادة وساعات المعصية
واقول لك ايها العاصي ما قيمة هذه الدنيا اذا كانت نهايتها نار موقدة
الا تعلم ان حياة الدنيا جزء بسيط من الاخرة لا يتعدى شيئ امام حياة الاخرة فحياة الاخرة الى مالانهاية
قال الله تعالى"إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاء فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالأَنْعَامُ حَتَّىَ إِذَا أَخَذَتِ الأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَآ أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَن لَّمْ تَغْنَ بِالأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ"
اتريد ان تكون حياتك الكبيرة وهي الاخرة نار والقصيرة جنة الا الاحرى بنا ان تكون حياتنا الدنيا سجن من اجل جنة الاخرة وهي سجن للمؤمن وليس لاحد غيره
وكتير من الناس يحسب ان الانسان الذي حياته سجن يكون تعيس بالعكس فهو اسعد انسان على الارض لانه مطيع ربه وربه راضي عنه وحينها كل الناس راضية عنه
فالانسان المؤمن يومه كله سعيد ويعيش بامن وامان وينام مرتاح لا توجد شائبة نعكر حياته بل انه في قمة الفرح والسعادة لانه عارف ماهو اخر هذه العبادة
اذن الحياة الدنيا هي دنيا واحدة ومتمسكين فيها فما بالك بالاخرة وهي ليست دنيا واحدة بل ملايين من الدنيا الفانية والملايين قليلة جدا امام ايام الاخرة وسنينها
واعلموا جيدا جميعا انه الانسان ليس ضامن عمره بالمرة في أي لحظة ممكن يموت فلا تقول بعد فترة اتوب فهذا خطا ابدا من يومك لانك ممكن في أي لحظة تغادر هذه الدنيا بدون انذار مسبق فكتير كانوا معنا قبل ايام وصاروا الان في عالم اخر
قال الله تعالى"كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ"
فان لم تكن قادر على ان تقاوم ذنوبك ومعاصيك فانت حينها لا تستحق الحياة لان ذنوبك انتصرت عليك وغلبتك واصبحت امامها ضعيفا وسوف تيقى تنهش فيك الى ان تقتلك ذنوبك لوحدها
واخيرا اسال الله العلي القدير ان يهدي شبابنا وفتياتنا الى الصراط المستقيم وان يحفظهم بحفظه.

IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-28-2014, 04:16 AM   #2
المدير العام
 
الصورة الرمزية hoba3000
 

افتراضي رد: ما قيمة هذه الحياة الدنيا اذا كانت نهايتها نار موقدة

جزاك الله خيرا
hoba3000 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الأخرة IMAM المنتدى الأسلامى العام 2 11-19-2014 10:20 AM
الحياة الدنيا وفق المنظور القرآني IMAM المنتدى الأسلامى العام 2 11-16-2014 10:01 AM
مثل الحياة الدنيا IMAM المنتدى الأسلامى العام 3 03-30-2014 08:59 AM
قيمة الدنيا أمام دار الأخرة IMAM المنتدى الأسلامى العام 3 12-05-2013 12:41 AM
هوان الحياة الدنيا IMAM المنتدى الأسلامى العام 6 08-18-2013 11:23 AM


الساعة الآن 05:41 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123