Loading...




نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-23-2014, 10:24 AM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 


افتراضي جابر بن عبد الله الأنصـــــــــــــــاريُّ

مضي الركب يسرع الخُطي من " يثرب " إلــــي

مكة يتلهف إلي تلك اللحظة التي يسعد فيها بلقاء النبيّ عليــه

الصلاة والسلام , ووضع يده في يده ليُبايعه علي السمع والطاعة ويعاهده علــــــــي

التأييد والنّصر , وكان في الركب شيخ ومعه غُلامه

الصغير الوحيد , وخلّف في " يثرب " تسع بنات , إذ لم يكن له صبيّ

غيره ... ولقد كان الشيخ حريصاً أشدّ الحرص علي أن يشهد غُلامه الصّغير البيعـــــــــة


وألّا يفوته ذلك اليوم العظيم مــــــــــن أيّـــام الله

هذا الشيخ هو " عبد الله بن عمرو الخزرجيّ الانصاريّ " وأما غُلامــه

فهو " جابر بن عبد الله الأنصـــــاري " الذي أشرق الأيمان في فؤاده وهو صغير فأضــــاء


كل جانب من جوانبه , ومس الأسلام قلبه وتوثّقت

صلاته بالرسول صلوات الله وسلامه عليه منذ نعومه أظفاره , ولما وفد

الرسول الأعظم علي المدينة مهاجراً , تتلمذ الصّبيّ علي يدي نبيّ الهدي والرحمة


فكان من أنجب من أخرجتهم المدرسة المحمدية

للنّاس حفظاً لكتاب الله ... وفقهًا في دين الله ... وروايةً لحديث رسول

الله صلي الله عليه وسلم ... لم يشهد جابر بن عبد الله " بدراً " ولا " أُحداً " مع رسول


الله لأنّه كان صغيراً من جهه ... ولأنّ أباه كان يأمره

بالبقاء مع أخوته التّسع من جهة أخري , ذلك لأنّه لم يكن لهنّ أحد سواه

يقوم علي أمرهنّ ... حدثّ جابر فقال : لما كانت الليلة التي سبقت " أُحدًا " دعاني أبي


وقال : إنّي لا أراني مقتولا مع أول من يُقتل من أصحاب

رسول الله صلي الله عليه وسلم وإنّي والله ماأدع أحد أعزّ منك بعــد

رسول الله , وإنّ عليّ ديناً , فاقض ديني ... وارحم أخواتك واستوص بهنّ خيـــــــــــــراً


فلما أصبحنا كان أبي أول قتيل قُتل في " أحد " , فلما

دفنته أتيت النبيّ عليه الصلاة والسلام فقلت : يارسول الله إنّ أبـــي

ترك ديناً عليه .. وليس عندي ماأؤديه به إلّا ما يُخرجه ثمر نخيله , ولو قمت الي وفاء دينه

من ذلك الثّمر لما أديته في سنين , ولا مال لأخواتــــي

أُنفق عليهنّ منه غير هذا , فقام رسول الله صلي الله عليه وسلــــــم

ومضي معي الي الموضع الذي يُكّوم ويُجمع فيه تمرنا وقال لي ( أُدع غُرماء أبيـــــــك )


فدعوتتهم , فمازال يكيل لهم منه حتّي أدّي الله عن

أبي دينه كله من تمر تلك السّنه , ثم نظرت الي المكان الذي يُجمع

ويكّوم فيه التمر فوجدتــــــــــــه لم تنقــــــص منـــــــــــه تمــــــــــــــــــرة واحــــــــــــدة


ومنذ توفّي والد جابر لم تفته غزوة واحدة مع الرسول

ولقد كانت له في كل غزوة حادثة تُروي وتُحفظ فلنترك له الكلام ليروي

لنا . قال جابر : كنا يوم " الخندق " نحفر فعرضت لنا صخرة شديدة عجزنا عن تحطيمها


فجئنا الي الرسول صلي الله عليه وسلم وقلنا يانبيّ

الله لقد وقفت في سبيلنا صخرة صلدة ولم تفعل معاولنا فيها شيئاً

فقال : ( دعوها فإنّي نازل إليها ) ثم قام وكان بطنه معصوبا بحجر من شدّة الجـــــوع


ذلك لأنّنا كُنا أمضينا أياماً ثلاثة لم نذق خلالها طعاماً

فأخذ النبيّ صلي الله عليه وسلم المعول وضرب الصخرة فغدت تلاً من

الرمل , عند ذلك ازداد أساي علي ما أصاب الرسول صلي الله عليه وسلم من الجــوع


فاتجهت إليه وقلت : أتأذن لي يارسول الله بالمُضيّ

الي بيتي ؟ فقال : ( أمض ) فلما بلغت البيت قلت لامرأتي : لقد رأيت

برسول الله من مرارة الجوع ما لا يصبر عليه أحد من البشر , فهل عندك من شـــــئ ؟


قالت : عندي قليل من الشعير , وشاة صغيرة , فقمت

الي الشّاة فذبحتها , وقطعتها , وجعلتها في القدر , وأخذت الشعير

فطحنته ودفعته إلي امرأتي فعجنته فلما وجدت اللحم يكاد أن ينضج .. وأن العجيــــن


قد لان وأوشك أن يختمر , مضيت الي رسول الله صلي

الله عليه وسلم وقلت له : قليل من الطعام صنعناه لك يانبيّ الله , فقم

أنت ورجل أو رجلان معك . فقال : ( كم هو ) فوصفته له , فلما علم النبيّ عليه الصــلاة


والسلام بمقدار الطعام قال ( يا أهل الخندق إنّ جابراً

قد صنع لكم طعاماً فهلموا إليه ) ثم التفت إليّ وقال ( امض إلي زوجتك

وقل لها لا تنزلي قدرك , ولا تخبزي عجينك حتي أجئ ) فمضيت الي البيت وقد ركبني


من الهمّ والحياء ما لا يعلمه إلّا الله , وجعلت أقــــول :

أيجيئنا أهل الخندق علي صاع من شعير وشاة صغيرة ؟ ! ثم دخلت

علي امرأتي وقلت : ويحك , لقد افتضحت .. فرسول الله سيأتينا بأهل الخندق اجمعين


فقالت : هل سألك : كم طعامك ؟ قلت نعم , فقالت

ألق الهم وأزحه عن نفسك , فالله ورسوله أعلم , فكشفت عنّي غمّاً

شديداً بمقالتها تلك , وماهو إلا قليل حتي أقبل رسول الله صلي الله عليه وسلم ومعــه


الأنصار والمهاجرون , فقال لهم ( أدخلوا , ولا تزدحموا )

ثم قال لامرأتي ( هات خابزة فلتخبز معك واغرفي من قِـــــــدرك ولا

تُنزليها عن الموقد ) ثم طفق يكسر الخبز , ويجعل عليه اللحم , ويُقربه إلي أصحـــــابه


وهم يأكلون , حتي شبعوا جميعاً , ثم تابع جابر

قائلاً : أُقسم بالله إنهم انفضوا عن الطعام وإنّ قِدرنا لتفور كما هي

وإن عجيننا ليُخبز كما هو , ثم إن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال لامرأتي ( كلي


واهدي ) فأكلت وجعلت تهدي طوال ذلك اليوم

هذا ولقد ظل جابر بن عبد الله الأنصاري مصدر إشعاع وهدايــــة

للمسلمين دهراً طويلاً , حيث مد الله في أجله حتي أوشك أن يبلغ من العُمر قرناً


ولقد خرج ذات سنة الي بلاد الروم غازياً في سبيل

الله وكان الجيش بقيادة مالك بن عبد الله الخثعميّ , وكان مالك يطوف

بجنوده وهم منطلقون ليقف علي أحوالهم , ويشُدّ من أزرهم , ويولي كبارهم ما يستحقونه


من عناية ورعاية , فمر بجابر بن عبد الله فوجده ماشياً

ومعه بغل له يُمسك بزمامه ويقوده , فقال له : ما بك يا أبا عبد الله ؟ لم لا

تركب ؟! وقد يسّر الله لك ظهراً يحملك عليه فقال : سمعت رسول الله يقول ( من اغبرّت


قدماه في سبيــــــــل الله حرّمـــه الله عـــــــلي النار )

فتركه " مالك " ومضي حتي غدا في مقدّمة الجيش , ثم التفت إليه وناداه

بأعلي صوته وقال : يا أبا عبد الله , مالك لا تركب بغلك وهو في حوزتك ؟ فعرف وفهم جابر


قصدهُ وأجابه بصوت عال وقال : لقد سمعت رسول

الله صلي الله عليه وسلم يقول ( من اغبرّت قدماه في سبيل الله حرّمهُ

الله علي النار ) فقفز الناس عن دوابّهم , وكل منهم يريد أن يفوز بهذا الأجر , فما رُئي جيش


أكثــــــــــــــــــر مُشـــــــــــــــاةُ من ذلك الجيش

هنيئاً لجابر بن عبد الله الأنصاريّ , فقد بايع الرسول صلي الله عليه وسلم

وهو طُفيل لم يبلغ الحُلم , وتتلمذ علي يديه منذ نعومة أظفــاره , وروي ألفاً وخمسمائــــة


حديثاً عن رسول الله صلي الله عليه وسلــــم

وأنّ البُخاريّ ومسلماً أثبتا في صحيحيهمــــا ما يفوق علي مائتين من

أحاديثــــــــــه تلك , وأنّه ظل مصدر إشعــــــاع وهداية للمسلميــــن دهــــرا طـــــويــلاً

فلقد مدّ الله في حياته حتّي بلغ قرنا من الزمان

رحم الله جابر الأنصاري ورضي عنه وعن صحابة رسول الله صلي الله

عليـــــــــــــــه وسلـــــــم
abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-23-2014, 12:28 PM   #2
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: جابر بن عبد الله الأنصـــــــــــــــاريُّ

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
انس جابر تتوج ببطولة تونس المفتوحة kiko10 منتدى الرياضات الاخرى 2 05-12-2014 05:21 PM
التونسية أنس جابر تودع بطولة البرتغال للتنس kiko10 منتدى الرياضات الاخرى 2 05-03-2014 08:15 AM
الزمالك يرحب باحتراف جابر وإبراهيم محمد على الكورة المصرية 2 11-17-2013 08:39 PM
جابر: لو فشلنا في حصد كأس مصر كنا سنرحل محمد على الكورة المصرية 1 11-17-2013 01:27 PM
سورة البقرة كاملة الشيخ علي جابر رحمه الله محمد صفاء الصوتيات والمرئيات الأسلامية 7 03-16-2013 07:26 AM


الساعة الآن 10:08 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123