Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-29-2014, 04:28 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي بالمحن تأتي المنن

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



بالمحن تأتي المنن


قال الله تعالى: ﴿ قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانْصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ ﴾ [الأنبياء: 68].

1- تلقي المحن والشدائد في الطريق إلى الله هو سنة من سنن الله في خلقه، وكل دعوة مفروشة بالورود ليس فيها كَلٌّ ولا تعب ولا شدة، فلا تلبث أن تضمحل، ونهايتها حتمًا إلى الفشل الذريع.



2- والأنبياء والرسل - وهم الخيرة والمصطفَوْن - لاقوا من أقوامهم أليم العذاب والإهانة والسخرية، فمنهم من قُتل، ومنهم من طُرد، ومنهم من سُلبت منه ممتلكاته، ومنهم من سجن، لكن فما وهنوا لما أصابهم في سبيل الله وما ضعُفوا وما استكانوا.



3- ومن بينهم خليل الرحمن وأبو التوحيد إبراهيم عليه السلام، الذي بدأ الدعوة إلى الله في سن مبكرة، وكان قومه ممن يعبدون الأصنام، فكان ينكر عليهم هذه العبادة التي لا تنفع ولا تضر، ويحاول دومًا أن يأتي بالحُجة والبرهان؛ حتى يرد عقول هؤلاء المنحرفين لأماكنها.



وقد سلَّحه الله تعالى بسلاح العلم والبرهان وهو لا يزال فتى صغيرًا، قال الله تعالى: ﴿ وَلَقَدْ آتَيْنَا إِبْرَاهِيمَ رُشْدَهُ مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا بِهِ عَالِمِينَ ﴾ [الأنبياء: 51]، رشده من قبل: أي: هداه قبل بلوغه، والرشد: الهدى والرأي الحق، وكنا به عالمين: أي: آتيناه رشدًا عظيمًا على علمٍ منا بإبراهيم؛ أي: بكونه أهلاً لذلك الرشد.



4- لما غلب إبراهيم قومه بالحجة، وجاءهم بالبينة والبرهان الساطع على بطلان عبادة الأصنام والأوثان، لم يجد الجبابرة والفراعنة سوى اللجوء لقوة الحديد والنار.



5-هنا نقف وقفة: قيل: إن إبراهيم عليه السلام كان عمره آنذاك ستًّا وعشرين سنة، وكان وحيدًا ضعيفًا بين هؤلاء القوم، ولا يملك بين يديه قوة ولا وسيلة تُخِيفهم، فلماذا هذه النار العظيمة؟!



- إنه الحقد والبغض والكفر حين يتمكن من النفوس المريضة بداءِ الكبرياء، تصبح هينة ضعيفة لا تعرف سوى لغة الحديد والنار، محاولة منها لتعويض عجزها وضعفها أمام الحجة والبرهان.



-وهذه اللغة تبقى ما بقيت هذه النفوس الخبيثة والمريضة بداء العظمة والكبرياء على مر الأزمنة والعصور.



6- لكن دومًا تكون الغلبة ويكون النصر حليف النفوس القوية والسليمة التي ارتوت باليقين حتى الثمالة، فلا تخيفها قوة حديد ولا نار، بل يزيدها ذلك ثباتًا ويقينًا.



قال الله تعالى: ﴿ الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ ﴾ [آل عمران: 173].



7- روى الطبري فيما ذكر عن السدي قال: فلما رجعوا جمعوا لإبراهيم الحطب، حتى إن المرأة لتمرض فتقول: لئن عافاني الله لأجمعن لإبراهيم، فأخَّروه حتى جمعوا له حطبًا كثيرًا؛ لكي يحرقوه حريقًا مضنيًا.



فأخروا إبراهيم وأوقدوا له نارًا عظيمة يستحيل القرب منها، فصنعوا منجنيقًا ووضعوه فيها، وألقوه في النار.



المَنْجَنِيقُ: آلةٌ قديمةٌ من آلات الحصار، كانت تُرْمى بها حجارةٌ ثقيلة على الأسوار فتهدمها.



وبقيت أعناق مخلوقات الله مشرئبة لهذه الحادثة، كلها تدعو لنجاة هذا الفتى المؤمن.



8- وهنا تدخلت العناية الربانية، وبهرت كل العقول، وحطمت كل الاعتقادات، ودمرت كيد الكافرين، وأعلت كلمة الحق والدين، وألهَمَ الله جل وعلا نبيه وخليله إبراهيم عليه السلام كلمة ناجية، فجعل يسبح بها، ويدعو الله بها، روى البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: "حسبنا الله ونعم الوكيل، قالها إبراهيم عليه السلام حين أُلقي في النار"، وروى البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: "كان آخر قول إبراهيم حين ألقي في النار: حسبنا الله ونعم الوكيل".



وكلمة حسبي: أي: كافيني؛ أي: الله يكفيني، والله تعالى وحده الذي يرد بأس الذين كفروا في كل الأزمنة والأمكنة، ولا طاقة للناس برد كيد الفراعنة والجبابرة؛ لأنهم يعتمدون على القوة المادية، ويهيئون وسائل البطش الشنيعة حتى يلجموا أفواه المستضعفين والمخالفين؛ حرصًا منهم على ما جمعوا من متاع الدنيا، وخوفًا من زواله وذَهابه، أو تحوله لأيدي غيرهم.



وبالتالي فما على الضعفاء من سبيل سوى الركون إلى الله، والالتجاء إليه، والاحتماء به، واليقين بنصره، فالعزة لله جميعًا، والنصر بيدي الله، والأرض لله يورثها من يشاء من عباده.



9- واللجوء إلى الله في أوقات الشدة والمحنة من وسائل الثبات ومواصلة الدرب والوصول للهدف، كما فعل خليل الرحمن إبراهيم عليه السلام حين أتى الله بقلب سليم، وفوَّض أمره كله لله، دون الاعتماد أو طلب الغوث والعون من أحد، وقد اهتدى حبيب الله محمد صلى الله عليه وسلم بهدي أبيه إبراهيم عليهما الصلاة والسلام، وكان يحتمي بحمى الله، مقتفيًا أثر أسلافه من الأنبياء والرسل، قال ابن عباس رضي الله عنهما فيما رواه البخاري: "وقالها محمد صلى الله عليه وسلم حين قالوا: ﴿ الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ ﴾ [آل عمران: 173]".



10- هذه الكلمة العظيمة التي أمر بها الباري سبحانه وتعالى النبي صلى الله عليه وسلم، ثم أمر بها النبي صلى الله عليه وسلم المؤمنين، قال تعالى: ﴿ فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ﴾ [التوبة: 129] - ينبغي أن تكون ديدن المصابين بكل هم وغم وضيق وشدة، يقولها المبتلى بقلب سليم، مقبلاً على الله، موقنًا بالله، محسنًا الظنَّ بخالقه.



11-وقفة أخرى: ليس عدم رؤية النصير والمعين معناه عدم وجوده، ففي حديث النبي صلى الله عليه وسلم الذي رواه ابن ماجه عن عائشة مرفوعًا: ((لم تبقَ يومئذٍ دابة إلا أطفأت عنه النار، إلا دابة واحدة، وهي الوزغ، فإنها كانت تنفخ عليه))؛ لذلك كان يقتلها النبي صلى الله عليه وسلم ويسميها الفويسقة ويأمر بقتلها، يقول ابن عباس: "إلا الوزع، كانت تنفخ عليه؛ فلذلك أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتلها".



ربما لم تجد في قومك من يؤازرك، ويؤانس كربتك، وينصرك على من ظلمك، لكن في الحقيقة أن الله يسخر لك في غيابك جنودًا تحرسك وتؤازرك، قال جل وعلا: ﴿ وَأَنْزَلَ جُنُودًا لَمْ تَرَوْهَا ﴾ [التوبة: 26]، فلا تهن ولا تحزن ولا تضعف، ويجب أن تكون على يقين بنصر الله لكل ضعيف مستضعف في كل زمان ومكان، وهو وعد الله، والله لا يخلف الميعاد، قال الله تعالى: ﴿ وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ ﴾ [القصص: 5].



فاللهم اغفر لنا ذنوبنا، وإسرافنا في أمرنا، وثبت أقدامنا، وانصرنا على القوم الكافرين.
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-31-2014, 10:00 AM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي رد: بالمحن تأتي المنن

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جلاش باللحم المفروم احمد عوض ركن المطبخ 0 03-09-2014 03:39 PM
شقق للبيع بالمدن الجديدة صابرينا ثامر قسم الاعلانات التجارية 0 01-28-2014 06:14 PM
أوزي باللحم المفروم احمد عوض ركن المطبخ 1 01-15-2014 05:45 AM
صينية البامية باللحم احمد عوض ركن المطبخ 3 10-24-2013 08:10 PM
باستا باللحم بـ 10 دقائق احمد عوض ركن المطبخ 1 09-09-2013 09:32 PM


الساعة الآن 05:34 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123