Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-09-2015, 04:04 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي أسباب امتلاء الصدر وغل القلب

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



أسباب امتلاء الصدر وغل القلب



أسباب امتلاء الصدر وغل القلب تنقسم قسمين: أسباب مباشرة.
وأسباب غير مباشرة.

الأسباب المباشرة
فمن الأسباب المباشرة وعلى رأسها: الشيطان: فإن الفرقة والخلاف وملء الصدر بالشحناء وضيق الصدر غاية من غاياته، كما في الحديث الذي رواه مسلم في صحيحه، كتاب المنافقين باب تحريش الشيطان وبعثه سراياه لفتنة الناس، وأن مع كل إنسان قريناً: من حديث جابر رضى الله عنه أنه قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (إن الشيطان قد أيس أن يعبده المصلون في جزيرة العرب، ولكن في التحريش بينهم) .
أي: بالخصومات وبالشحناء والحروب والفتن وغيرها، ومن نظر لحال المسلمين اليوم عرف كيف نجح الشيطان في التحريش بين المسلمين في كل مكان. وسبب ثان مباشر هي أمراض القلوب بأنواعها: بدءاً بسوء الظن، والنجوى، والحسد، والغرور، والهوى، وحب التصدر وغيرها كثير، وجماع ذلك: الغفلة عن القلب وإهماله، ونشكو إلى الله حالنا مع قلوبنا وإطلاق العنان لها، فإننا نهتم بمظهرنا ومركبنا وأكلنا وشربنا، ونغفل كثيراً عن قلوبنا فتجتمع عليها النكت نكتةً نكتةً، (حتى يصبح القلب أسود مرباداً كالكوز مجخياً، لا يعرف معروفاً ولا ينكر منكراً) عياذاً بالله.
ولذلك أقول: إن المسلم لو اهتم بقلبه أكثر مما يهتم حقيقة بمظهره وبيته وأكله وشربه؛ لوجد أن الله سبحانه وتعالى وفقه في كل صغيرة وكبيرة.
فخذ مثلاً: سوء الظن! وهو ترجيح ما يخطر في النفس من احتمال السوء، ويبدأ سوء الظن بخاطرة تنقدح في الذهن، ثم لا يزال الشيطان ينفخ فيها حتى ينزلها منزلة الحقيقة، فنقول مثلاً: فلان يريد كذا، ويقصد من كلامه كذا، فدخلنا في النوايا والمقاصد، وكأننا أصبحنا نعلم الغيب بما يدور في صدور هؤلاء وفي نفوسهم.
وما أجمل قول محمد بن سيرين رحمه الله تعالى: [إذا بلغك عن أخيك شيء، فالتمس له عذراً، فإن لم تجد له فقل: لعل له عذراً لا أعلمه!] .

الأسباب غير المباشرة

أولاً: الاختلاف في وجهات النظر وطريقة سير العمل: فقد يؤدي الخلاف في الآراء والتصورات إلى اختلاف القلوب وجفوتها وامتلائها بالشحناء، فليس شرطاً -أخي الحبيب- أن يوافقك الناس بكل ما تريد: فإما أن توافقني وإلا فأنت عدوي! وأنت معي وإلا فأنت ضدي! خطأ أن نأخذ هذه القاعدة في حياتنا؛ لأن كل إنسان له وجهة نظر، المهم أن نتفق في الأصول، أما في الفروع والخلاف فيها، واختلاف وجهات نظر، وطريقة سير العمل هذا يدعو على كذا، وهذا يدعو على كذا، فهذا لا يدعي أبداً إلى أن نملئ قلوبنا بغضاً وحقداً وشحناءً على بعض -والعياذ بالله- بل ننصح أخانا وننبه على ما وقع فيه من خطأ، فهذا هو واجبنا، أما أن نظلمه فنحقد عليه ونهجره، فلا.
ذكر الذهبي في السير قال: قال يونس الصدفي: ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة ثم افترقنا، ولقيني فأخذ بيدي ثم قال: يا أبا موسى! ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة؟!.
انظروا للنفوس! ألا يسعنا ما وسعهم؟! وقال أحمد بن حفص السعدي شيخ ابن عدي: سمعت أحمد بن حنبل يقول: لم يعبر الجسر إلى خراسان مثل إسحاق، وإن كان يخالفنا في أشياء، فإن الناس مازال يخالف بعضهم بعضاً.
هكذا كانوا رحمهم الله تعالى.
إذاً فالخلاف في المسألة الفرعية لا يفسد للود قضيةً أبداً، فقد كان يعذر بعضهم بعضاً فيقول: لعل له تأويلاً، ويقول: لعل ذلك الحديث لم يبلغه أو لم يصله، أو غير ذلك من الأعذار التي كانوا يبحثونها لبعضهم رحمهم الله تعالى.
ولذلك قال الذهبي في السير: مازال الأئمة يخالف بعضهم بعضاً ويرد هذا على هذا، ولسنا ممن يذم العالم بالهوى والجهل.
ثانياً: التنافس: ولاشك أن التنافس أمر محمود، لكنه قد يتعدى إلى الحسد والغل على الآخرين، خاصةً بين الأقران، ولذلك يقول الذهبي: استفق ويحك وسل ربك العافية، فكلام الأقران بعضهم في بعض أمر عجيب وقع فيه سادة، فرحم الله الجميع.
ويقول أيضاً: كلام الأقران يطوى ولا يروى.
ويقول أيضاً: كلام الأقران بعضهم في بعض يحتمل، وطيه أولى من بثه، إلا أن يتفق المعاصرون على جرح شيخ فيعتمد قولهم.
إذاً فالتنافس مطلوب، ولكن بطبيعة البشر قد يصل إلى قلب قرينك أو زميلك شيء من الحقد عليك، فانتبه لهذا الأمر! وليس هذا الكلام على إطلاقه، فهناك من الأقران من يهتم بقرينه بل ويفضله على نفسه، فهذا هشام بن يوسف يقول: كان عبد الرزاق أعلمنا وأحفظنا.
فهذه صورة جميلة لحال الأقران المنصفين، بل وهناك صور كثيرة ولله الحمد والمنة.
ثالثاً: التناصح: وكيف يكون التناصح سبباً للحسد والحقد؟! فبعض الناس لا يحتمل النصيحة، فيبدأ بالكيد للناصح والتفتيش عن عيوبه وبثها، مع أنك حرصت على أن تكون الوسيلة صحيحةً: بانفراد بينك وبينه، وبالكلمة الطيبة والموعظة الحسنة، ومع ذلك وجد في نفسه شيئاً عليك، ولا يزال يتحرى ويبحث عن أخطائك، حتى يرد الصاع صاعين.
رابعاً: التجارة والبيع والشراء والتعامل مع الآخرين: (ورحم الله رجلاً سمحاً إذا باع، سمحاً إذا اشترى وإذا اقتضى) كما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي ذكره البخاري في باب السهولة والسماحة في البيع والشراء.
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-10-2015, 12:55 PM   #2
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي رد: أسباب امتلاء الصدر وغل القلب

جزاك الله خيرا
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من أسباب شرح الصدر يوسف سيف المنتدى الأسلامى العام 6 05-10-2014 08:21 AM
سلامة الصدر راحة في الدنيا وغنيمة في الآخرة وسبب من أسباب دخول الجنة ابو محمود المنتدى الأسلامى العام 3 02-23-2014 10:49 AM
أسباب نزول البلاء على المؤمن abood المنتدى الأسلامى العام 3 12-05-2013 12:52 AM
أسباب انشراح الصدر الساهر المنتدى الأسلامى العام 5 11-30-2013 07:40 AM
طمأنينة القلب وانشراح الصدر .... كيف تصل إليها IMAM المنتدى الأسلامى العام 4 11-17-2013 11:26 AM


الساعة الآن 11:48 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123