Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-11-2015, 03:57 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي واقعنا ومكارم الأخلاق

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



واقعنا ومكارم الأخلاق


إن الناس اليوم في عرض الأرض وطولها بحاجة إلى من يقف معهم ويعينهم، ويزيل عنهم الهمّ والقلق، ويدلهم على طريق السعادة والراحة النفسية، ويأخذ بأيديهم إلى طريق النجاة والأمان، حتى وإن قامت الحضارات، وصنعت المخترعات، وتوالت الإنجازات، فكل ذلك من أجل سعادة الإنسان وتكريمه، لكن -وللأسف- البشرية تغرق اليوم تغرق في بحر الدنيا، ويلهث الكثير منهم وراء المال والتجارة، والشهوات واللذات، والرياسة والسيادة بأي طريق وبأية صورة ومهما كان الثمن، المهم الوصول للمراد، وهذا هو الواقع الغالب على الناس اليوم إلا ما شاء الله.
في خضم هذا اللهثان، وفي وسط هذا الإغراق، يتلفت البعض ليبحث عن المثل والمبادئ والأخلاق والآداب في صفوف الناس، وربما سمع عن التبشير، وهو شعار أعلنه المنصرون وتسموا به، بل وتمثلوه للأسف! يقول أحد الإخوة: في يوم من الأيام كنت أراجع طبيباً في أحد المستشفيات، وكنت أرى حسن تعامله، وإظهار حرصه بالمريض وحالته، تبادر إلى ذهني أنه أحد المنصرين، فقد كنت أقرأ وأسمع عن وسائلهم وأساليبهم، يقول: لكني قطعت هذا الخاطر أخذاً بحسن الظن، خاصةً وأنه عربي، وفي بلد مسلم، لكني عرفت فيما بعد أنه يدين بـ النصرانية، وربما كان منصراً أو مبشراً -كما يقولون- انتهى كلامه.
أيها الإخوة الكرام! أليس المسلمون أولى بهذه التسمية (التبشير) وبهذه الأخلاق؟ ألم يقل الحق عز وجل: {وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلاَّ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ} [الأنعام:48] ؟ ألم يقل صلى الله عليه وآله وسلم: (يسروا ولا تعسروا، وبشروا ولا تنفروا) كما في البخاري؟ ألسنا كمسلمين أولى بهذا التلطف والتودد للناس؟! ألسنا أولى بالتحلي بالأخلاق وبث الأمل في النفوس؟ لماذا هذا الجفاء والإعراض؟! وهذا التنفير والانقباض عند بعض المسلمين؟! لقد أثرت الماديات والحضارات على أخلاقنا، وتعاملنا مع بعضنا بشكل كبير، حتى ظن البعض أنه لا يمكن الجمع بين التقدم الحضاري والكسب المادي، وبين التحلي بالأخلاق والآداب، حتى قال أحدهم:
لئن كانت الدنيا أنالتك ثروة وأصبحت منها بعد عسر أخا يسر
لقد كشف الإثراء عنك خلائقاً من اللؤم كانت تحت ستر من الفقر

فإننا لا نكاد نسمع عن ذي شرف أو تاجر أو جاه أو منصب وقد تحلى ببعض الأخلاق والآداب، إلا ويتذاكره الناس إطراءً ومدحاً وتعجباً أن يكون بمثل هذا المكان، ويتمتع بمثل هذه الأخلاق.

أيها الإخوة!
إن من ينظر ويقرأ عن دين الإسلام خاصةً في باب الأخلاق والآداب والمعاملة، ليعجب أشد العجب من عظمة هذا الدين، ودقة مراعاته للمشاعر والعواطف، وحرصه على نشر المحبة والمودة! اسمعوا لهذا الحديث عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال النبي صلى الله عليه وسلم: (إذا أحدث أحدكم في صلاته فليأخذ بأنفه ثم لينصرف) والحديث أخرجه أبو داود والترمذي وابن ماجه وأحمد وهو صحيح.
لماذا يأخذ بأنفه؟ وما علاقة الأنف بما صنع؟ إنها عظمة هذا الدين، ودقة عنايته بمشاعر النفس، والحفاظ على أحاسيسها، يأخذ بأنفه؛ ليوهم من بجواره أن به رعافاً فلا يفتضح أمره فيحرج ويخجل.
قال الخطابي في بذل المجهود شرح سنن أبي داود: إنما أمره أن يأخذ بأنفه؛ ليوهم القوم أن به رعافاً، وفي هذا الباب من الأخذ بالأدب في ستر العورة، وإخفاء القبيح والتورية بما هو أحسن، وليس داخلاً في باب الرياء والكذب، وإنما هو من باب التجمل واستعمال الحياء، وطلب السلامة من الناس.

ارض للناس جميعاً مثل ما ترضى لنفسك
إنما الناس جميعاً كلهم أبناء جنسك
غير عدل أن توخى وحشة الناس بأنسك
فلهم نفس كنفسك ولهم حس كحسك

إن من ينظر للواقع يرى العجب في الإفلاس الأخلاقي الذي تعيشه كثير من المجتمعات الإسلامية اليوم! بل هناك من انبهر بالحضارة الغربية فنقلها للمسلمين بقضها وقضيضها وإيجابها وسلبها.
ونحن مع دعاة التقدم والحضارة في الاستفادة من التكنولوجيا والصناعة، وكسب المهارات والخبرات، لكننا نقول وعلى لسان كل مسلم صادق وغيور: لا وألف لا لاستيراد العادات والتقاليد الغربية، والانحلال الخلقي باسم الحرية وحقوق المرأة، أما إقحام الفضيلة والستر والعفاف ومكارم الأخلاق في التقدم والتخلف المزعوم فخدعة مكشوفة، لا تنطلي إلا على غافل ساذج في فكره دخن، أو في قلبه مرض.
إن في أخلاقنا وآدابنا كمسلمين، بل وعاداتنا وتقاليدنا كعرب، ما يملأ قلوبنا بالفخر والاعتزاز والرفعة والسيادة، فالله اختار لنا مقاماً عزيزاً ومكاناً شريفاً، فقال جل وعز: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً} [البقرة:143] .
فأسألكم بالله! هل هذا المقام يناسب ما يفعله بعض الغافلين والغافلات من تشبه وتقليد بأهل الكفر والشرك في عاداتهم ولباسهم وسيئ أخلاقهم؟ فأنت أيها المسلم! يجب أن تكون متبوعاً لا تابعاً، وقائداً لا منقاداً، بصفاء عقيدتك، وثبات مبدئك، وتعاليم دينك السمحة، وحسن أخلاقك، فلم لا نعتز بالشخصية الإسلامية؟ ولم لا نعلن للعالم كله أننا أهل دين وخلق؟! وأن لنا صبغةً خاصةً تميزنا عمن سوانا هي: {صِبْغَةَ اللَّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنْ اللَّهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدُونَ} [البقرة:138] ؟!
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-13-2015, 05:03 AM   #2
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي رد: واقعنا ومكارم الأخلاق

شكراااا للمتابعة
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خلق من أفضل الأخلاق abood المنتدى الأسلامى العام 3 01-19-2014 01:16 AM
عدوى الأخلاق abood المنتدى الأسلامى العام 4 11-19-2013 02:42 AM
عفوية الأخلاق IMAM المنتدى الأسلامى العام 6 05-27-2013 03:58 PM
من مكارم الأخلاق : ابو محمود المنتدى الأسلامى العام 6 04-19-2013 12:03 PM
الأخلاق الذميمة ( مساوئ الأخلاق ) ودلائله من القرآن الكريم محمد صفاء الاعجاز العلمى فى القرآن الكريم 4 04-08-2013 09:19 PM


الساعة الآن 05:07 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123