Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-25-2015, 01:00 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي وما جعله الله إلا بشرى لكم

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته




وما جعله الله إلا بشرى لكم



من الآيات المتفقة المضمون والمفترقة في ترتيب النظم الآيتان التاليتان:

الآية الأولى: قوله تعالى: {وما جعله الله إلا بشرى لكم ولتطمئن قلوبكم به وما النصر إلا من عند الله العزيز الحكيم} (آل عمران:126).

الآية الثانية: قوله سبحانه: {وما جعله الله إلا بشرى ولتطمئن به قلوبكم وما النصر إلا من عند الله إن الله عزيز حكيم} (الأنفال:10).

بين هاتين الآيتين الكريمتين ثلاثة اختلافات بالنظر إلى ترتيب نظمهما:

الأول: إثبات ضمير الجمع المخاطب {لكم} في آية آل عمران، وحذفه في آية الأنفال.

الثاني: مجيء المفعول به {قلوبكم} عقب الفعل {ولتطمئن} وإتباعه الجار والمجرور {به} على الأصل في آية آل عمران، وتقديمه على المفعول به في آية الأنفال {به قلوبكم} على خلاف الأصل.

الثالث: اختلاف الإخبار عن الله تعالى بـ(العز) و(الحكمة) في الآيتين، فجاء في سورة آل عمران مجيء الصفة، فقال سبحانه: {وما النصر إلا من عند الله العزيز الحكيم}، وجاء في سورة الأنفال مجيء الخبر المستأنف، فقال: {إن الله عزيز حكيم}.

أجاب أهل العلم عن الاختلاف الأول بقولهم: لما تقدم آية الأنفال قوله سبحانه: {إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم} (الأنفال:9) حيث تضمنت الآية ضمير الجمع المخاطب {لكم} فأغنى ذكره بداية عن ذكره تالياً، فقال: {وما جعله الله إلا بشرى}، ولما لم يتقدم آية آل عمران هذا الضمير، استدعى المقام ذكره، فقال عز وجل: {وما جعله الله إلا بشرى لكم}. قال الإسكافي في هذا الصدد: لما قال: {فاستجاب لكم} عُلِمَ أنه جَعَلَ بشرى لهم، فأغنت {لكم} الأولى بلفظها ومعناها عن الثانية، وفي آية آل عمران لم يتقدم ما يقوم مثل هذا المقام، فأتى بقوله: {لكم} على الأصل.

وقد ألمح ابن عاشور إلى معنى جيد في هذا الاختلاف، وحاصل كلامه: أنه أتى بضمير المخاطب الجمع في آل عمران، فقال: {إلا بشرى لكم}، وحذفه في الأنفال؛ لأن آية آل عمران سيقت مساق الامتنان والتذكير بنعمة النصر في حين القلة والضعف، فكان تقييد {بشرى} بأنها لأجلهم زيادة في المِنَّة، أي: جعل الله ذلك {بشرى} لأجلكم، كقوله تعالى: {ألم نشرح لك صدرك} (الشرح:1)، وأما آية الأنفال فهي مسوقة مساق العتاب على كراهية الخروج إلى بدر في أول الأمر، وعلى اختيار أن تكون الطائفة التي تلاقيهم غير ذات الشوكة، فجرد {بشرى} عن أن يعلق به {لكم}؛ إذ كانت (البشرى) للنبي صلى الله عليه وسلم، ومن لم يترددوا من المسلمين في ملاقاة قريش.

وأجابوا عن الاختلاف الثاني بقولهم: إنه لما أخَّر الجار والمجرور في الكلام الأول في آية آل عمران، وهو قوله تعالى: {وما جعله الله إلا بشرى لكم}، وعطف الكلام الثاني عليه = {ولتطمئن قلوبكم به}، وقد وقع فيه جار ومجرور، وجب تأخيرهما في اختيار الكلام؛ ليكون الثاني كالأول في تقديم ما الكلام أحوج إليه، وتأخير ما قد يستغني عنه.

وأما تقديم الجار والمجرور {به} في آية الأنفال؛ فلأن الأصل في كل خبر يُصدَّر بفعل أن يكون الفاعل بعده، ثم المفعول والجار المجرور، وقد يُقدم المفعول على الفاعل للاهتمام به والعناية بشأنه، وكذلك الجار والمجرور بمنـزلة المفعول به في التقديم والتأخير وشبههما؛ ولما كان الغرض الرئيس في آية الأنفال بيان إمداد الملائكة للمؤمنين، فقد قدَّم الجار والمجار اهتماماً به وعناية ببيانه، فقال سبحانه: {ولتطمئن به قلوبكم}.

وأجاب ابن عاشور عن مجيء الضمير على الأصل في آية آل عمران، وتقديمه في آية الأنفال على خلاف الأصل بقوله: تقديم المجرور في قوله: {ولتطمئن به قلوبكم} يفيد الاختصاص، فيكون المعنى: ولتطمئن به قلوبكم لا بغيره، وفي هذا الاختصاص تعريض بما اعتراهم من الوجل من الطائفة ذات الشوكة، وقناعتهم بغَنْم العُروض التي كانت مع العير، فعرَّض لهم بأنهم لم يتفهموا مراد الرسول صلى الله عليه وسلم حين استشارهم، وأخبرهم بأن العير سلكت طريق الساحل، فكان ذلك كافياً في أن يعلموا أن الطائفة الموعود بها، تمحضت أنها طائفة النفير، وكان الشأن بهم أن يظنوا بوعد الله أكمل الأحوال، فلما أراد الله تسكين روعهم، وعدهم بنصرة الملائكة، علماً بأنه لا يطمئن قلوبهم إلا ذلك. وكلام ابن عاشور هنا يفيد أن تقديم الضمير {به قلوبكم} في آية الأنفال هو لأجل الاختصاص، وليس لأجل الاهتمام.

وقد أجاب ابن الزبير الغرناطي عن اختلاف النظمين = (لكم) و(به) بقوله: إن آية آل عمران لما تقدم فيها قوله تعالى: {ويأتوكم من فورهم} (آل عمران:125) والإخبار عن عدوهم، فاختلط ذكر الطائفتين، وضمَّهُما كلام واحد، فجُرِدت (البشارة) لمن هدى منهما، وأنها لأولياء الله المؤمنين، فجيء بضمير خطابهم متصلاً بلام الجر المقتضية الاستحقاق، فقال: {بشرى لكم} وبين أن (قلوبهم) هي المطمئنة بذلك، فقال: {ولتطمئن قلوبكم به}، فقُدِّمت (القلوب) على المجرور؛ اعتناء وبشارة؛ ليمتاز أهلها ممن ليسوا من أهلها. أما آية الأنفال فلم يتقدم فيها ذكر لغير المؤمنين، فلم يحتج إلى الضمير الخطابي {لكم}.

أما الاختلاف الثالث فقد أجابوا عنه بقولهم: القصد إعلام المخاطبين أن {النصر} ليس من قِبَل الملائكة، ولا من جهة العدد والعدة وفضل القوة، ولكنه من القادر الذي لا يُغْلَب، ولا يُمنع عما يريد فعله، والحكيم الذي يضع النصر موضعه.

والآية التي في الأنفال إنما هي في قصة يوم بدر، وبين الله تعالى ذلك بلفظ {جعله} كالعلة لكون {النصر} بيده، فكأنه قال في المعنى: {النصر} ليس {إلا من عند الله}؛ لأنه {العزيز} الذي لا يُمنع عما يريد فعله، {الحكيم} الذي يضع {النصر} في موضعه، ففصل ذلك في خبرين على الأصل الواجب في توفية كل معنى حقه من البيان.

والآية التي في سورة آل عمران هي في قصة يوم أحد، وهي بعد يوم بدر؛ فلما كان قد فصَّل الخبر بصيغة التأكيد في قصة يوم بدر في آية الأنفال، جاء به مختصراً بصيغة الوصف في قصة يوم أحد في آية آل عمران؛ اعتماداً على ما فصَّل في الخبر الأول، فكان الاختصار بالثاني أليق، وكان الثاني له أجمل، فخص كل موضع بما يقتضيه المقام.

وجواب ثان عن هذا، وهو أن آية الأنفال تقدم فيها وعود جليلة كقوله تعالى: {وإذ يعدكم الله إحدى الطائفتين أنها لكم}، ثم قال: {ويريد الله أن يحق الحق بكلماته ويقطع دابر الكافرين} (الأنفال:7)، ثم قال: {ليحق الحق ويبطل الباطل ولو كره المجرمون} (الأنفال:8)، فهذه وعود سيقت مساق التعليل، لم يتقدم إفصاح بمثلها في آية آل عمران، فناسبها تأكيد الوصفين العظيمين من قدرته جل وتعالى على كل شيء، وحكمته في أفعاله، فقال: {إن الله عزيز حكيم}، ولما لم يقع في آية آل عمران إفصاح بما في آية الأنفال، وردت الصفتان تابعتين دون تأكيد، فقال: {وما النصر إلا من عند الله إن الله عزيز حكيم} وجاء كلٌّ على ما يناسب.

وأجاب ابن عاشور بجواب آخر هنا، وهو أنه لما كان هناك تردد عند المؤمنين في الخروج لملاقاة عير قريش يوم بدر، وسيق الكلام مساق التعليل، جاءت الآية في هذا السياق بصيغة التأكيد، الذي يفيد أن {النصر} من عند الله وحده، في الوقت الذي يشاء، وبحسب ما تقتضيه حكمته ومشيئته، ولما انتفى هذا التردد في سياق آية آل عمران، وسيق الكلام مساق الإخبار، جاء ختام الآية بصيغة الصفة، فجاء ختام كل آية بما يتفق والسياق الذي وردت فيه.

والله اعلم
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مواقع بجميع اللغات تسرد سيره الرسول صل الله عليه وسلم ابوعلي ابوعلي نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 8 07-18-2014 01:10 PM
«يعقوب» يعلن رسمياً نجاح إنتاج «قلب بشرى كامل» باستخدام تقنية «النانو» ابو ساره 2012 أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) 0 02-02-2014 11:33 AM
فتاة أسبانية تشرح معني كلمة ( الله ) بعد أن عجز عنها العرب abood المنتدى الأسلامى العام 4 01-12-2014 08:54 PM
ألم يعلم بأن الله يرى IMAM المنتدى الأسلامى العام 3 10-07-2013 11:08 PM


الساعة الآن 08:14 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123