Loading...




نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-04-2015, 01:21 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي مواقف من السيرة.. هل نحن على مقدار التحدي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


مواقف من السيرة.. هل نحن على مقدار التحدي


لقد بعث الله نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم ليوجد أمة متكاملة ومتماسكة، قال عليه الصلاة والسلام: «المسلمون تتكافأ دماؤهم ويسعى بذمتهم أدناهم».
ولقد أقام النبي صلى الله عليه وسلم هذه الأمة على أساس من التراحم والتآخي، فحث المؤمنين على ألا يظلم بعضهم بعضاً، ولا يحتقر بعضهم بعضاً، فقال: «المؤمن أخو المؤمن، لا يظلمه ولا يسلمه ولا يحقره، بحسب امرئ من الشر أن يحقره أخاه المسلم...»وقال: «وكونوا عباد الله إخواناً».

وكان من خطبته -عليه الصلاة والسلام- في حجة الوداع، أن أوصى المؤمنين بوصية جامعة فقال: «.. إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا..».
وكان عليه الصلاة والسلام يُقوِّم الصحابة وينصحهم، ويعظهم في حال وجود أي خروج عن هذا المنهج الذي رباهم عليه.

فمن ذلك: أن أبا ذر رضي الله عنه حين قال لبلال رضي الله عنه:"يا بن السوداء". وجاء بلال يشتكي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال عليه الصلاة والسلام لأبي ذر: «أعيَّرته بأمه؟ إنك امرؤ فيك جاهلية..».

ومن ذلك: تحريمه صلى الله عليه وسلم للغيبة والنميمة حتى لا يبقى كل إنسان منشغلاً في مجالسه بأعراض الناس.

وتحريمه للتجسس «ولا تجسسوا ولا تحسسوا..» حتى لا يبقى كل إنسان منشغلاً بتتبع الغير.

مثل هذه التحذيرات يعني أن تبقى صدور المسلمين سليمة بعضها من بعض، متآلفة ومتراحمة، يألم المسلم لألم أخيه، ويفرح لفرحه، ويحزن لحزنه.

وهذا الأمر قد ظهر جلياً في حياة الصحابة، فكان شغلهم الشاغل عبادة الله عز وجل، ومقارعة أعداء هذه الأمة؛ لتكون كلمة الله هي العليا، وكلمة الذين كفروا السفلى.

وهكذا كان الأمر في زمن التابعين، حتى بدأ الناس يخرجون عن الجادة، فانشغلوا بما حذرهم النبي عليه الصلاة والسلام عنه، فبدأ كيد الكائدين يظهر على الساحة، ولم يجد من يقاومه إلا ما شاء الله من أولئك العلماء الأفذاذ، الذين قيضهم الله للدفاع عن دينه، لكن خطط الأعداء انطلت على بعض المسلمين، فما من عقيدة ظهرت إلا ولها أتباع إلى يومنا هذا. فكيد الأعداء اليوم أكبر وأعظم فهم يخططون وينفذون، وأبناء الأمة في سبات عميق إلا من رحم ربك، والعلماء الربانيون قلة قليلة في المجتمع المسلم.

وأكثر هؤلاء قد انشغل بعضهم ببعض، لا أقول في قضايا المنهج، فهذا أمر لا بد منه وفق المنهجية التي رسمها سلفنا الصالح رضوان الله عليهم، لكنهم انشغلوا في أمور جانبية فرعية، في وقت يعمل فيه الأعداء على جميع الصعد: (عقدية، إعلامية، تعليمية، اقتصادية،... إلخ). العدو جزأ البلاد الإسلامية، وشكل الأحزاب القومية واللادينية، وانتهك الحرمات والمقدسات، وسلب الأوطان والخيرات.. إلخ، والأمة تنظر إلى كل ذلك ولا حراك لها.

ونداءات العلماء والمصلحين كأنها صراخ في وادٍ سحيق، لا تكاد تسمع، ولو سمعت فما يستطيع السامع أن يفعل شيئاً، إلا ما شاء الله.

غير أننا نرى انشغالاً من الأمة على جميع الصعد، فالدول الإسلامية يحيك بعضها المؤامرات لبعض، ويتحرش بعضها ببعض، ويستولي بعضهم على أرض بعض، ويقاتل بعضهم بعضاً، وما اجتمع حكام المسلمين إلا ازدادوا تفرقاً.

وعامة الناس منشغلون بدنياهم، والدعاة يتتبع بعضهم بعضاً في الهفوات والزلات، والجماعات تقاطع بعضها بعضاً، وتكيد بعضها لبعض، ويحذر بعضها من بعض، ويلغي بعضها بعضاً، ويحاول بعضهم هدم الآخرين؛ ليقوم على أنقاضه، ويفرح بعضهم لتضييق بعض الدول على مخالفيهم من الدعاة والجماعات، أو إقفال وإلغاء بعض المؤسسات.. وهكذا.

والأمة مجتمعة تقر وتعترف بأن أعداءها يكيدون ويخططون لإضعافها ومحوها من الوجود، وأن الأعداء يخططون وينفذون. لكن الأمر كما قال (موشي ديان) اليهودي: "المسلمون لا يقرءون، وإذا قرءوا لا يفهمون، وإذا فهموا لا يعملون...". لقد فرض علينا الأعداء مفاهيمهم وقيمهم فرضاً، وصار المسلم يشعر بالذل والخزي إن أظهر مفاهيمه وقيمه، إلا أولئك الذين ثبتهم الله عز وجل.

فهل يا ترى نحن على مستوى تلك التحديات؟ أترك الجواب للقارئ الكريم.
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-11-2015, 09:29 AM   #2
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية khairy khairy
 

افتراضي رد: مواقف من السيرة.. هل نحن على مقدار التحدي

جزيت خيرا يا عزيزى

واللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين
khairy khairy غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جسم نادال أصبح التحدي الأكبر له بمشواره الرياضي kiko10 منتدى الرياضات الاخرى 2 01-31-2014 04:27 PM
الصبر على أقدار الله ابو محمود المنتدى الأسلامى العام 4 11-30-2013 01:02 PM
مواقف تربوية من السيرة النبوية abood نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 3 11-02-2013 04:05 PM
مقدار اليوم في جهنم IMAM المنتدى الأسلامى العام 4 10-18-2013 08:35 PM


الساعة الآن 04:12 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123