Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-05-2015, 12:43 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي تلك أمة قد خلت

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته




تلك أمة قد خلت



القرآن كلام الرحمن.

القرآن تلاوته تَشرح صدر الإنسان.

القرآن تدبُّر آياته يزيد الإيمان.

القرآن تعلُّمه وتعليمه رِفعة للشأن.

القرآن هدى يهدي القلوب، ونور يُنير الحياة.

القرآن الكريم: كتاب الله المعجز المتعبَّد بتلاوته، المنقول إلينا بالتواتر.

القرآن للداء دواءٌ، وللمرض شفاء، وللقلب نقاء، وللرُّوح ارتقاء.

القرآن رِفعة للدرجات، ورفيق في المُدْلهمَّات.

القرآن ارتقاء رُوحي؛ لتسمو الروح في بحر الطمأنينة، وارتقاء فكري؛ ليَسبح العقل في التفكُّر والتأمُّل.

القرآن شفاء لنفسٍ أنْهَكتها المعاصي والآثام، وشفاء لجسد أتعَبته الأمراض والآلام.

القرآن بركة في العمر والأوقات، وزيادة في الأجر والحسنات.

القرآن فيه القَصص النيِّرات، والمعجزات الخالدات.

باختصار: القرآن منهج حياة.



تكرار الألفاظ والآيات في القرآن الكريم لم يأتِ عبثاً، فالله سبحانه منزه عن العبث، وبالتالي فإن هذا التكرار لا بد أن يكون لحكمة ما، عَلِمَها من علمها، وجَهِلَها من جهلها، فقد نجهلها اليوم، ونعلمها غداً، وقد يجهلها قوم، ويعلمها آخرون، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.

ومما جاء من هذا الباب قوله سبحانه: { تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسألون عما كانوا يعملون} (البقرة:134،141). فهذه الآية تكررت مرتين بين آيات متقاربة، فهل ثمة فائدة تُذكر من وراء هذا التكرار؟

للعلماء في بيان فائدة هذا التكرار اجتهادات وآراء، نسوق إليك ما وقفنا عليه:

أولاً: ذكر الخطيب الإسكافي أن الآية جاءت بعد قوله سبحانه: { أم كنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت إذ قال لبنيه ما تعبدون من بعدي قالوا نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق إلها واحدا ونحن له مسلمون} (البقرة:133)، ومعناه: أنإسرائيل عليه السلام قرر بنيه على عبادتهم التي ثبتت عندهم، ووصاهم بها، فقال تعالى لهؤلاء: أتنفون ما ثبت من وصيةيعقوب عليه السلام بنيه، وتقريره إياهم، وإقرارهم بها، والأمة قد انقضت، وحالها في عبادتها قد ثبتت. ومن نفى ما ثبت من الدين، فقد دخل في الكفر. فهذه الآية الأولى جاءت عقب تقريريعقوب عليه السلام لبنيه، وإقرارهم له.

والآية بعينها كُررت بعد قوله تعالى: { أم تقولون إن إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط كانوا هودا أو نصارى} (البقرة:140)، أي: أم أنتم تُثبتون ما هو منتف، ومن أثبت في الدين ما ليس منه، فهو في الإثم كمن نفى عنه ما هو منه. ففي الأول نفي ما هو ثابت من إقرار بني إسرائيل، وفي الثاني إثبات ما هو منتف من كون إبراهيم و إسماعيل و إسحاق كانوا هوداً أو نصارى، وكل واحد من هذين يوجب من البراءة، ويستحق به من غلظ الوعيد، والتخويف بالعقاب، والتنبيه على الكبيرة التي تحبط الحسنات، مثل ما يوجبه الآخر، فلذلك أعيد في الدعوى الثانية الباطلة ما قَدَّم في الدعوى الأولى الكاذبة، وكما استحقت تلك براءة الذمة من قائلها، وتنبيهه على فساد قوله، كذلك استحقت هذه فصارت الثانية في مكانها، وحقِّها كما وقعت الأولى في محلها ومستحقها، فلم يكن ذلك تكراراً، بل كان وعيداً عقيب كبيرة، كما كان الأول وعيداً عقيب كبيرة أخرى غير الثانية.

ثانياً: قال الرازي: إنه متى اختلفت الأوقات والأحوال والمواطن، لم يكن التكرار عبثاً، فكأنه تعالى قال: ما هذا إلا بشر، فوَصْفُ هؤلاء الأنبياء فيما أنتم عليه من الدين، لا يسوغ التقليد في هذا الجنس، فعليكم بترك الكلام في تلك الأمة، فلها ما كسبت، وانظروا فيما دعاكم إليه محمد صلى الله عليه وسلم، فإن ذلك أنفع لكم وأعود عليكم، ولا تسألون إلا عن عملكم.

ثالثاً:
قال أبو حيان ما حاصله: ليست الآية الثانية تكراراً للأولى؛ لأن الثانية وردت إثر شيء مخالف لما وردت الآية الأولى بإثره. وإذا كان كذلك، فقد اختلف السياق، فلا تكرار. بيان ذلك: أن الأولى وردت إثر ذكر الأنبياء، فتلك إشارة إليهم، والثانية وردت عقب أسلاف اليهود والنصارى، فالمشار إليه هم. فقد اختلف المخبر عنه والسياق. والمعنى: أنه إذا كان الأنبياء على فضلهم وتقدمهم، يجازون بما كسبوا، فأنتم أحق بذلك.

رابعاً:
ذهب ابن عاشورإلى أن الغرض من التكرار زيادة رسوخ مدلوله في نفوس السامعين؛ اهتماماً بما تضمنه؛ لكونه معنى لم يسبق سماعه للمخاطبين، فلم يقتنع فيه بمرة واحدة. ومثل هذا التكرار وارد في كلام العرب: قال الشاعر:

فتنازعا سَبِطاً يطير ظلاله كدخان مشعلة يُشَبُّ ضِرَامُها

مَشْمُولةٍ غُلِثَتْ بِنَابت عَرْفَجِ كدخان نَارٍ سَاطِعٍ أَسْنَامُها

فإنه لما شبه الغبار المتطاير بالنار المشبوبة، واستطرد بوصف النار، بأنها هبت عليها ريح الشمال، وزادتها دخاناً، وأوقدت بالعرفج الرطيب لكثرة دخانه، أعاد التشبيه ثانياً؛ لأنه غريب مبتكر. وكذلك الأمر في الآية هنا، أعادها ثانية ليرسخ في نفوس السامعين أن لكلٍّ سعيه وعمله، ولكلٍّ جزاؤه وعقوبته، ولا يؤخذ أحد بجريرة أحد. وهذا المعنى مؤكد في كثير من آيات القرآن.

وحاصل ما نقلناه من أقوال بخصوص هذا التكرار، يرجع إلى أمرين اثنين:

الأول:
أن التكرار منتفٍ؛ لاختلاف السياق الذي وردت فيه كل من الآيتين.

الثاني: أن القصد من التكرار تأكيد وترسيخ مضمون الآية، وهو أن لكل نفس جزاء سعيها، إن خيراً فخير، وإن شراً فشر. { فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره * ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره} (الزلزلة:7-8).

والله اعلم
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:52 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123