Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-06-2015, 03:44 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي العمل حياة المجتمع الإسلامي وقوته

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



العمل حياة المجتمع الإسلامي وقوته


يقول الله تعالى: {إنّ الّذين آمنوا وعَمِلوا الصّالحات إنّا لا نُضيعُ أجْرَ مَن أحْسَنَ عمَلًا} الكهف:30، وقال تعالى: {مَن عَمِل صالحًا مِن ذَكَرٍ أوْ أنْثَى وَهُوَ مُؤمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمُ أجْرَهُم بأحْسَنِ ما كانوا يَعملون} النّحل:97.

ولقد بيَّن لنا النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم في أحاديث كثيرة، أنّ طرق العمل الّذي أحلّه الله تعالى متعدّدة، وأنّ أنواعها لا تكاد تُعَدّ ولا تُحصى، ومن الأحاديث النّبويّة الشّريفة الّتي أكّدَت ذلك قوله عليه الصّلاة والسّلام: ”والّذي نفسي بيده؛ لأن يأخذ أحدكم حبله فيَحتطب على ظهره خيرٌ له من أن يأتي رجلًا فيسأله، أعطاه أو منعه” أخرجه البخاري.
وعن المِقدامِ بن معدي كرب رضي الله عنه عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: ”ما أكل أحد طعامًا قط خيرًا من أن يأكُل من عمل يديه، وإنّ نبيَ الله داود صلّى الله عليه وسلّم كان يأكل من عمل يده” رواه البخاري.

أعلى الإسلام من شأن العمل بل جعله إذا اقترن بالنّية الصّالحة يخرج من حيِّز العادات ليكون عبادة لله ربّ العالمين.
ولأهمية العمل العظيمة فقد كان أفضل خلق الله، وهو رسولنا محمّد صلّى الله عليه وسلّم، يَعمل برعي الأغنام وبالتّجارة. ولأهمية العمل أيضًا وضرورة استمراره، فقد حثّ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم على ذلك في الحديث الشّريف الّذي رواه أنس بن مالك أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: ”إن قامَت السّاعة وبيد أحدكم فسيلة فإن استطاع أن لا تقوم حتّى يغرسها فليفعل”.

ويعتبر الإسلام العمل الصّالح حتّى ولو كان صغيرًا قربى إلى الله، وفي سبيله ويوضّح هذا المعنى ما جاء في حديث كعب بن عجرة قال: ”مرّ النّبيّ على رجل، فرأى أصحاب رسول الله من جَلده ونشاطه، فقالوا: يا رسول الله؛ لو كان هذا في سبيل الله! فقال رسول الله: ”إنّ كان خرج يسعَى على ولده صغارًا؛ فهو في سبيل الله، وإن كان خرج يسعَى على أبوين شيخين كبيرين؛ فهو في سبيل الله، وإن كان خرج على نفسه يُعفها فهو في سبيل الله، وإن كان خرج يسعَى رياء ومفاخرة؛ فهو في سبيل الشّيطان”.

و التّكسّب أنواع: كسب مفروض، وهو الكسب بقدر الكفاية لنفسه ولعياله وقضائه دينه، وكسب مستحب، وهو كسب الزّيادة على أدنى الكفاية؛ ليواسي به فقيرًا أو يجازي به قريبًا، ثمّ قال: إنّه أفضل حتّى من التخلّي لنفل العبادة”.

والإسلام أعطى العمال حقوقهم فلا نقص ولا هضم، فقد أعطى كلّ ذي حقّ حقّه، قال تعالى: {وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} التّوبة:105، وقال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَوْفُواْ بِالْعُقُودِ} المائدة:1، وقال تعالى: {إِنَّا لا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا} الكهف:30، وقال تعالى: {إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ} النّحل:90.
كما وبيَّن رسولنا صلّى الله عليه وسلّم، حقوق العمال، وحقوق أرباب العمل في الحديث الّذي يرويه أبو هريرة رضي الله عنه عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: ”قال الله تعالى: ثلاثة أنا خصمُهم يوم القيامة: رجل أعطي بي ثمّ غدر، ورجل باع حرًّا فأكل ثمنه، ورجل استأجر أجيرًا فاستوفى منه ولم يعطه أجره” أخرجه البخاري، ويقول: ”أعطوا الأجير حقَّهُ قبل أن يَجِفّ عرقه”، ويقول: ”إنّ الله يحبّ إذا عمل أحدكم عملاً أن يُتقنه”، ويقول: ”أدِّ الأمانة إلى مَن ائتمنك، ولا تَخُن مَن خانك” أخرجه أبو داود.

وإنّ الله عزّ وجلّ لم يخلق الإنسان في هذه الحياة ليلهو أو يعبث، ولا ليغتر القويّ بقوته ويطغى بجبروته، ولا ليستكين الضّعيف إلى ضعفه، ويستقرّ الفقير على حاله، ولكنّه سبحانه وتعالى خلق الإنسان وركّب فيه طاقة العمل وأدواته، وسخر له ما في الكون ظاهراً وباطناً في السماء وفي الأرض، ليكون خليفة عن الله في الأرض، يعمل على عمرانها ويسعى في إصلاحها، ويبحث عن أسرار الله التي أودعها جميع ما خلق، ليجني من وراء ذلك قوة الإيمان بالله، وعز الدنيا وسعادة الآخرة .

ومن هنا ندعو الشباب بخاصة وأفراد المجتمع عامة إلى العمل وإلى الإنتاج لما يمثل ذلك من دعم للاقتصاد الوطني، كما ونناشد أصحاب المصانع وأرباب الأعمال أن يحافظوا على جودة منتجاتهم كي تبقى دائماً في المقدمة، وأن يعطوا العمال حقوقهم كاملة غير منقوصة، لنرفع من شأننا وشأن مجتمعاتنا.
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-07-2015, 07:08 AM   #2
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي رد: العمل حياة المجتمع الإسلامي وقوته

متابعة طيبة
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مكانة العلم والعلماء في المجتمع الإسلامي الساهر المنتدى الأسلامى العام 5 04-21-2014 11:20 AM
رعاية الأيتام في المجتمع الإسلامي الساهر المنتدى الأسلامى العام 2 04-11-2014 01:45 PM
نجاح الشيرينج مرهون باسمه، وقوته تأتي من ثباته وسرعته الـdzma5/2/2014 bakar قسم السيرفرات النيوكامد المجانية 0 02-05-2014 08:57 PM
إتقان العمل وسيلة حضارية لتقدم المجتمع IMAM المنتدى الأسلامى العام 1 12-28-2013 09:16 AM
نجاح الشيرينج وقوته مرهون بارتباطه باسمه الـGladiator ا 18/10/2013 bakar قسم السيرفرات النيوكامد المجانية 2 10-18-2013 11:17 PM


الساعة الآن 03:24 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123