Loading...




نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-17-2015, 11:28 AM   #1
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية يوسف سيف
 


افتراضي الظلم وعاقبته 1

الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على نبيه المصطفى وعلى آله وصحبه الشرفاء، أيها الإخوة والأخوات السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

عاقبة الظلم

فإن الظلم مرتعه وخيم وعاقبته وبيلة، هو منبع الرذائل ومصدر الشرور، يأكل الحسنات ويمحق البركة ويجلب الويلات، يورث العداوات ويسبب القطيعة والعقوق، متى فشا الظلم في أمة وشاع فيها أهلكها، ومتى حل في قرية دمرها، ولو بغى جبل على جبل لدك الباغي منهما، هناك ظلم عند الأفراد وظلم عند الأمم والجماعات.
الظلم عدوان على حق الغير ووضع الشيء في غير موضعه الشرعي ومجاوزة حد الشارع، وكل ذنب عصي الله به فهو ظلم وعلى رأس ذلك الشرك بالله: إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌسورة لقمان13قد يظلم الإنسان نفسه أو يظلم غيره، والله تعالى قد أمر بالعدل وحرم الظلم والبغي والعدوان كما قال في الآية الكريمة: إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَسورة النحل90، وهكذا الشرع إذا أمر بشيء نهى عن ضده لتكميل القضية من جوانبها، وهذه الآية ما من عدل ولا فضل ولا استقامة إلا وتأمر به، وما من ظلم ولا عصيان ولا فساد إلا وتنهى عنه.


تنزيه الله عن الظلم

نزه الله نفسه عن الظلم: وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِّلْعِبَادِسورة غافر31وقال في الحديث القدسي: (يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرماً فلا تظالموا) ، كان أبو إدريس الخولاني إذا حدث بهذا الحديث جثا على ركبتيه من هول ما فيه.
الله عز وجل يبغض الظالمين ويحب المقسطين أهل العدل: وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَسورة الحجرات9وقال: وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَسورة آل عمران57، وذكر خيبتهم فقال: إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَسورة الأنعام21فالظالم محروم من الفلاح في الدنيا والآخرة مصروف عن الهداية في أمور دينه ودنياه، توعده الله: فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْ عَذَابِ يَوْمٍ أَلِيمٍ سورة الزخرف65، وهددهم بسوء العاقبة: وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَسورة الشعراء227، وطردهم عن رحمته: فَبُعْدًا لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَسورة المؤمنون41، فأخبر سبحانه أن هؤلاء الظالمين بعيدون عن رحمته جزاء ما عملوه، وقال: أَلاَ لَعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظَّالِمِينَسورة هود18فكل ظالم له حظ من هذه اللعنة بقدر ظلمه فليستقل أو ليستكثر، والظلم ظلمات يوم القيامة، فلا يهتدي الظالم يوم القيامة بسبب ظلمه في الدنيا، فربما وقع في حفرة في النار.

تقبيح الظلم عقلاً وشرعاً

والشدائد والأنكال والعقوبات هي الظلمات يوم القيامة بالإضافة إلى سواد ما هو فيه، والمعصية في الظلم أشد من غيرها لأن الظلم عادة لا يقع إلا على الضعيف الذي لا يقدر على دفعه ولا يقدر على الانتصار، وقد أطبقت الملل والنحل على تقبيح الظلم، ويكفي في ذمه قوله تعالى: وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْمًاسورة طـه111، حتى قال الشافعي رحمه الله: "بئس الزاد إلى المعاد العدوان على العباد"
فكم قد رأينا ظالماً متمرداً *** يرى النجم تيهاً تحت ظل ركابه
فعما قليل وهو في غفلاته *** أناخت صروف الحادثات ببابه
فأصبح لا مال له ولا جاه يرتجى *** ولا حسنات تلتقي في كتابه
وجوزي بالأمر الذي كان فاعلاً *** وصب عليه الله سوط عذابه
مظالم العباد ديوان لا يمحى منه شيء.

صور الظلم

ولظلم العباد ألوان وصور كثيرة: كمنعهم من حقوقهم والتفريط فيها وفعل ما يضر بهم، غير أن أقبح صوره البغي في الأرض بغير الحق والاستطالة على الخلق في دينهم أو أنفسهم أو أموالهم أو أعراضهم أو عقولهم بمختلف سبل العدوان، هذا ظلم العباد.
- ومن صور ظلم العباد في دينهم: التسبب في صرف الناس عن الحق بإثارة الشبهات والشهوات التي توقعهم في الشرك أو البدعة أو الكفر، وكذلك توقعهم في الرذيلة والفسق والفجور، ومن يتولى كبر هذا النوع من الظلم هؤلاء عليهم لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، ينشرون في صروحهم الإعلامية ويثيرون الشهوات في كتاباتهم وأقلامهم القذرة، وهكذا بالأصوات الخليعة التي تقتل الغيرة والفضيلة وتنشر الفجور والرذيلة، يحملون أوزارهم ومن أوزار الذين يضلونهم ويظلمونهم.
- ومن صور ظلم العباد: الاعتداء على نفوسهم بقتل أو ضرب أو سجن أو تعذيب، كما قال عليه الصلاة والسلام: (إن الله يعذب الذين يعذبون الناس في الدنيا) ، وكل من أعان على ذلك أو أشار به أو شمت بالمظلوم أو خذله داخل في الوعيد، وهناك ظلم للعباد في أعراضهم كإشاعة الفاحشة بينهم، وقذف المحصنين والمحصنات من المسلمين والمسلمات، وكذلك الذين يفتحون سبل الرذيلة: المتاجرة بالأزياء المحرمة التي تصف الجسد، نشر الأفلام، كذلك التجسس أو تتبع العورات التلصص على الحرمات، وأيضاً ما يقع من فضح الأسرار التي يجب كتمها، ويكون الاعتداء على العرض بالغيبة والنميمة والتنابز بالألقاب والسخرية والاستهزاء وغير ذلك، وأشده الاعتداء على أعراض أهل الخير من العلماء والدعاة.
- من صور ظلم العباد في أموالهم الاعتداء على أموال المعصومين بسرقة أو إتلاف أو غصب أو تحايل أو خداع أو نحو ذلك من وسائل أكل أموالهم والاستيلاء عليها.
وهذا عاقبته تكون في الدنيا أيضاً وليس في الآخرة فقط، يحكى أن وزيراً ظلم امرأة بأخذ مزرعتها وبيتها، فشكته إلى الله فأوصاها مستهزئاً بالدعاء في ثلث الليل الآخر، فأخذت تدعو عليه شهراً، فابتلاه الله بحاكم فوقه قطع يده وعزله وأهانه، فمرت عليه وهو يجلد فشكرته على وصيته، وقالت:
إذا جار الوزير وكاتباه *** وقاضي الأرض أجحف في القضاء
فويل ثم ويل ثم ويل *** لقاضي الأرض من قاضي السماء
- ومن أشد أنواع الظلم تسلط الظلمة على رعيتهم كما تسلط فرعون على قومه وقال: مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِسورة غافر29واليوم كثيرون يظلمون ويتسلطون ويستبدون سيراً على سيرة سلفهم فرعون الطاغية: ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَىسورة غافر26، وهكذا سفك للدماء، عدوان على الأحياء، بقر لبطون الحوامل، قلع لعيون الناس وأظفار الأطفال، هدم للبيوت، حصار للأعداء، تجويع، تسميم، إهانة، إذلال، استيلاء على الأموال، استعباد كامل، والله سبحانه وتعالى قال على لسان فرعون: سَنُقَتِّلُ أَبْنَاءهُمْ وَنَسْتَحْيِي نِسَاءهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَاهِرُونَسورة الأعراف127لا يستطيعون أن يخرجوا عن حكمنا وقدرتنا، وهذا غاية الجبروت والعدو والقسوة؛ ولذلك قال تعالى: إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَسورة القصص4ويوجد اليوم من يحاصر بجيشه ويحاصر بقوته مدناً بأكملها وأحياء وقطاعات فيمنع الغذاء والدواء، لا يؤمن بالله ولا باليوم الآخر، ولا يرعى ذمة ولا حرمة، فيعتدي على الأعراض، وكذلك يوقع الناس في العنت والمشقة والشدة، لا ماء لا كهرباء لا غاز لا طعام، لا يريدهم أن يعيشوا بكرامة، ويظن أن الإذلال هو طريق السيطرة والتحكم.
وتعرض الصور على الملأ وتنشر في القنوات، وهكذا تعرضها المواقع، والله تعالى ليس بغافل عما يعمل الظالمون أبداً، وما الله بغافل عما يعمل الظالمون، وما الله غافلاً عن هؤلاء وسيمنع عنهم فضله: وَنَادَى أَصْحَابُ النَّارِ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُواْ عَلَيْنَا مِنَ الْمَاء أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللّهُ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَسورة الأعراف50والظلم لا يجوز.

نهاية الظالمين أليمة

من السنن الإلهية أيها الإخوة الأخوات: أن الله تعالى لا بد أن يأخذ الظالم ولو بعد حين، جرت عادة الله في خلقه أنه سبحانه وتعالى يمهل ولا يهمل، ونهاية الظالمين أليمة، والمتأمل في سيرهم في القرآن الكريم يجد في مصارعهم عبرة وعظة، ولا يبالي الله في أي واد يهلكون، ويخزيهم في الحياة الدنيا وفي الآخرة، وقد جعل الله عقوبة الظلم والبغي معجلة في الدنيا قبل الآخرة لشناعة الظلم وكثرة أضراره: (ما من ذنب أجدر أن يعجل الله لصاحبه العقوبة في الدنيا مع ما يدخره له في الآخرة من البغي وقطيعة الرحم)حديث صحيح، البغي والظلم، وعلى الباغي تدور الدوائر فيبوء بالخزي ويتجرع مرارة الذل والهزيمة وينقلب خاسئاً وهو حسير لم يبلغ ما أراد ولن يظفر بما رجا، أقرب الأشياء صرعت الظلوم وأنفذ السهام دعوة المظلوم.
اقتضت سنة الله تعالى وهو الحكم العدل هلاك الظالمين ومحق المعتدين وقطع دابر المفسدين، سواء كان الظالم فرداً أو جماعة، حزباً أو طائفة، قال الحافظ ابن رجب رحمه الله: "الغالب أن الظالم تعجل له العقوبة في الدنيا وإن أمهل فإن الله يملي له حتى إذا أخذه لم يفلته"، وقد قال بعض أكابر التابعين لرجل: "يا مفلس فابتلي القائل بالدين والحبس بعد أربعين سنة"، وضرب رجل أباه وسحبه إلى مكان فقال الذي رآه بعد ذلك: إلى هاهنا رأيت هذا المضروب قد ضرب أباه وسحبه إليه، فسبحان من هو قائم على كل نفس بما كسبت، وسبحان من هو بالمرصاد، وسبحان الحكم العدل الذي لا يجور، وسبحان من بيده موازين ومقاليد الأمور، يفعل ما يشاء ويحصي على العباد مثاقيل الذر، وكما تدين تدان.
فجانب الظلم لا تسلك مسالكه *** عواقب الظلم تخشى وهي تنتظر
وكل نفس ستجزى بالذي عملت *** وليس للخلق من ديانهم وطر
يوسف سيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-18-2015, 03:24 PM   #2
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: الظلم وعاقبته 1

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-11-2015, 09:26 AM   #3
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية khairy khairy
 

افتراضي رد: الظلم وعاقبته 1

جزيت خيرا يا عزيزى

واللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين
khairy khairy غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أكاديمية العمل الحر .. تعلم العمل عبر الانترنت مجانا سمسمة احمد قسم الاعلانات التجارية 0 01-31-2015 01:33 PM
الظلم وأنواعه وعاقبته وأسبابه وآثاره abood المنتدى الأسلامى العام 1 01-16-2015 01:51 PM
الأوقاف توقف 3 أئمة عن العمل بسبب "الخروج عن العمل الدعوي" ابو رباب أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) 1 01-31-2014 08:40 PM
التحذير من الظلم وعاقبته الساهر المنتدى الأسلامى العام 4 10-25-2013 09:34 AM
ما هو العلم الواجب تعلَّمه: (طلب العلم فريضة على كلِّ مسلم) mcc00000 المنتدى الأسلامى العام 3 02-23-2013 07:20 PM


الساعة الآن 02:14 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123