Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-14-2013, 05:10 PM   #1
عضو نشيط
 


افتراضي الحياء

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله

الحياء

إن ما يقع من أخطاء وذنوب عند الكثير من الناس، صغاراً وكباراً، رجالاً ونساءً، له أسباب عدة

من أبرز هذه الأسباب: قلة الحياء، فمن قلَّ حياؤه قلَّ ورعُه،

وصدر منه من الأعمال والأقوال أمام الآخرين ما لا يليق دون أن يحسب لذلك حساباً.
عن أبي مسعود عقبة بن عمرو - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (( إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى: إذا لم تستح فاصنع ماشئت ))؛ رواه البخاري.
وعن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: " الحياء والإيمان في قرن فإذا نزع الحياء تبعه الآخر "،

وفي (الصحيحين) أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال لرجلٍ وهو يعِظُ أخاه في الحياء: (( دعه فإن الحياء لا يأتي إلا بخير ))، وفي رواية لمسلم: ((الحياء خير كله))،

وفيهما عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((الحياءُ شعبةٌ من الإيمان)).
عباد الله:
اعلموا أن للخير والشر معان كامنة تعرف بسمات دالة عليها، فسمة الخير الدعة والحياء، وسمة الشر الوقاحة والبذاء، وكفى بالحياء خيراً أن يكون على الخير دليلاً، وكفى بالوقاحة والبذاء قبحاً أن يكونا إلى الشر سبيلاً.
قال بعض الحكماء: "من كساه الحياء ثوبه لم ير الناس عيبه",

وقال آخر: "حياة الوجه بحيائه، كما أن حياة الغرس بمائه".
إذا قل ماء الوجه قل حياؤه *** ولا خير في وجه إذا قل ماؤه
حياؤك فاحفظه عليك *** وإنما يدل على فعل الكريم حياؤه
عباد الله:
ليس لمن سلب الحياء صاد عن قبيح، ولا زاجر عن محظور، فهو يقدم على ما شاء، ويأتي ما يهوى من الأعمال القبيحة، ويطلق لسانه بما شاء من الكلام المستنكر,

إن الحياء في الإنسان يكون على ثلاثة أوجه:

أحدها:حياؤه من الله، والثاني: حياؤه من الناس، والثالث: حياؤه من نفسه.
فأما حياؤه من الله، فيكون بامتثال أوامره والكف عن زواجره، عن ابن مسعود - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((استحيوا من الله حق الحياء))،

قالوا: إنا نستحيِي من الله يا رسول الله والحمد لله، قال: ((ليس ذاك، ولكن من استحيا من الله حق الحياء فليحفظ الرأس وما وعى، وليحفظ البطن وما حوى، وليذكر الموت والبلى، ومن أراد الآخرة ترك زينة الدنيا، فمن فعل ذلك فقد استحيَى من الله حق الحياء))؛ رواه البيهقي.
عباد الله:
ما حقيقة ذلك في أنفسنا؟, وما حقيقة حيائنا من ربنا؟, هل حفظنا الرأس وما وعى؟,

فالرأس فيه العينان، هل حفظناهما من النظر إلى ما حرم الله؟,

والرأس فيه الأذنان، هل حفظناهما من الاستماع إلى ما حرم الله - سبحانه - تعالى -علينا؟,

والرأس فيه اللسان، هل حفظناه من الكلام فيما حرم الله علينا؟,

وهل حفظنا البطن وما حوى؟, وهل نتذكَّر الموت والبلى؟.
وأما الحياء من الناس فيكون بكف الأذى, وترك المجاهرة بالقبيح، فتجد من قل حياؤه يكثر إيذاؤه للناس بالقول والفعل، بالهمز واللمز، بالسخرية والاستهزاء.
فذلك الذي يؤذي الناس بسيارته ما فعل ذلك إلا حين قل حياؤه، وأولئك الذين يؤذون العمال في الطرقات ما فعلوا ذلك إلا وقد قل حياؤهم، وذلك الشاب الذي يتجول في الأسواق يؤذي بنات المسلمين هل عنده حياء؟, وتلك الفتاة التي خرجت متبرجة أين حياؤها من الله ومن الناس؟,

وذلك الولد أو البنت الذي يرد القول على والديه أو من هو أكبر منه هل لديه حياء؟.
إن الحياء من الناس من كمال المروءة، ومن صفات الكرماء,

وأما حياؤك من نفسك، فيكون بالعفة وصيانة الخلوات، يكون إذا أغلقت باب غرفتك، يكون إذا كنت وحيداً على الإنترنت، يكون إذا كنت خالياً في مكالمة هاتفية من جوالك.
قال بعض الحكماء: "ليكن استحياؤك من نفسك أكثر من استحيائك من غيرك",

وقال بعض الأدباء: "من عمل في السر عملاً يستحيى منه في العلانية, فليس لنفسه عنده قدر",

والحياء من النفس, من آثار مراقبة الله - جل وعلا -.
قال الشاعر:
إذا ما خلوت الدهر يوماً فلا تقل *** خلوت ولكن قل علي رقيب
ولا تحسبن الله يغفل ساعة *** ولا أن ما تخفي عليه يغيب
وهذا النوع من الحياء هو من فضيلة النفس وحسن السريرة،

فمتى كمل حياء الإنسان من وجوهه الثلاثة فقد كملت فيه أسباب الخير، فلا بد أن نحاسب أنفسنا، ونُقوِّم عيوبنا قبل أن يفوت الفوات ويأتي الممات حينئذ نندم ونتحسر ولا تنفع الحسرات.
قال - تعالى -: (كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز وما الحياة والدنيا إلا متاع الغرور).

ما هو مصدر الحياء، وكيف يكتسب؟
الحياء إما أن يكون خُلُقاً وجبلة غير مكتسبة، وهو من أجل الأخلاق التي يمنحها الله - سبحانه وتعالى - لعبده لقوله - صلى الله عليه وسلم -: ((الحياء لا يأتي إلا بخير))، فإنه يكف عن ارتكاب القبائح ودناءة الأخلاق، ويحث على مكارم الأخلاق ومعاليها، فهو بهذا الاعتبار من خصال الإيمان.
وإذا لم يكن الحياء جبلة فهل يمكن اكتسابه؟, نعم، وكيف ذلك؟
إن الحياء يمكن اكتسابه بمعرفة الله - سبحانه وتعالى - وعظمته،

وأن يستحضر الإنسان أن الله قريب من عباده، مطلع عليهم يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور،

قال - تعالى -: (قل إن تخفوا ما في صدوركم أو تبدوه يعلمه الله ويعلم ما في السموات وما في الأرض والله على كل شيء قدير).
ويتولد الحياء من التفكير بنعم الله - سبحانه - على الإنسان الذي أعطاه كل شيء،

كما أن الحياء من الناس يتولد معرفة الإنسان لقدر نفسه،

وعدم النظر لها بمنظار التعالي على الغير واحتقار الآخرين.
أخي في الله؛ لا تنس قول النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((الحياء لا يأتي إلا بخير))، فلا يمكن لمن عنده حياء أن يؤذي الناس بسيارته بتفحيط أو غيره، ولا يمكن لمن عنده حياء أن يتلفظ على غيره بألفاظ قبيحة، ولا يمكن لمن عنده حياء أن يحتقر الآخرين، ولا يمكن لمن عنده حياء أن يضايق بنات المسلمين، ولا يمكن لمن عنده حياء أن يخرج بين الناس بشكل لا يليق سواء في شعره أو ملبسه أو حركاته.
عباد الله:
إن أكمل الناس في الحياء هو رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فقد كان - عليه الصلاة والسلام - أشد حياءً من العذراء في خدرها.
ilyas غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-14-2013, 06:00 PM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-14-2013, 07:17 PM   #3
عضو سوبر
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
nader2010 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-14-2013, 07:42 PM   #4
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية Mr. Mahmoud
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
Mr. Mahmoud غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-14-2013, 09:13 PM   #5
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
حـرها وسمــومها وعذابـــها
انه جــواد كــريم
ويجعــل هذا الموضــوع في مــوازين حسنـــاتكِ

ولا يحرمنــا جديـــدكِ المفيــد
منتديات إيجيبت سات
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-14-2013, 09:38 PM   #6
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية ابوعلي
 

افتراضي

ما شاء الله تبارك انت دائما متميز جزاك الله كل خير وجعل عملك في ميزان حسناتك ونتمنى منك المزيد
ابوعلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-14-2013, 11:33 PM   #7
صديق المنتدى
 

افتراضي

بارك الله فيك اخي وجزاك الله خيرا
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-15-2013, 08:05 AM   #8
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية Mr. Mahmoud
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
Mr. Mahmoud غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-05-2013, 04:57 PM   #9
عضو نشيط
 

افتراضي

جزاكم الله كل خير علي ردودكم الطيبة
ilyas غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-05-2013, 07:06 PM   #10
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية Mr. Mahmoud
 

افتراضي

بارك الله فيك اخي الكريم
موضوع قيم
تسلم الايادي
Mr. Mahmoud غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اغرب من الخيال مستر صُلاَّحَ منتدى الحوار العام 2 04-26-2014 08:13 PM
الحياء يوسف سيف نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 6 01-18-2014 11:44 AM
المسيح الدجال ( المسيخ الدجال ) علامات الساعة الكبرى ابو محمود المنتدى الأسلامى العام 3 06-01-2013 12:26 PM
خلق الحياء ابو محمود المنتدى الأسلامى العام 4 04-17-2013 08:24 PM


الساعة الآن 12:30 AM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123