Loading...




نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام Support of the Prophet Muhammad peace be upon him


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-15-2013, 02:26 AM   #1
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية محمد صفاء
 


Thumbs up السنة الثانية من الهجرة





الحَمْدُ لله رَبِّ العَالَمِينَ وَالصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَى أَشْرَفِ الخَلْقِ أَجْمَعِينَ وَخَاتَمِ الأَنْبِياءِ وَالمُرْسَلِينَ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَالتّابِعِينَ وَمَنْ تَبِعَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّيِنِ.




السنة الثانية من الهجرة


حدثنا عبد الله بن محمد بن المدايني ثنا إسحاق بن إبراهيم الحنظلي ثنا عبد الرزاق ثنا معمر عن أيوب عن سعيد بن جبير عن أبيه عن ابن عباس قال : قدم رسول الله صلى الله عليه و سلم فوجد اليهود يصومون عاشوراء فقال لهم : ما هذا ؟ قالوا : يوم عظيم ! نجى الله فيه موسى و أغرق فرعون فيه و قومه ، فصامه موسى شكراً لله تعالى ، فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : أنا أولى بموسى و أحق بصيامه منكم ، فصامه و أمر بصيامه .
قال : وجد رسول الله صلى الله عليه و سلم اليهود يصومون يوم عاشوراء في أول قدومه المدينة و هو أول السنة الثانية من الهجرة ، فسألهم فأخبروه أن الله نجى الله موسىفي ذلك اليوم و أغرق آل فرعون فصامه موسى شكراً لله ، فأمر رسول الله صلى الله عليه و سلم بصيامه و قال : أنا أولى بموسى ، فصامه صلى الله عليه و سلم و المسلمون .
ثم زوج رسول الله صلى الله عليه و سلم ابنته فاطمة علياً في صفر ، و قال له : أعطها شيئاً ، فقال : ما عندي يا رسول الله شيء ، قال : فأين درعك الحطمية ؟ فبعث إليها بدرعه .


و قد روي في تزويجها أخبار فيها طول تؤدي إلى مسلك القصاص فتنكبت عن ذكرها لعلمي بعدم صحتها من جهة النقل .
ثم غزا رسول الله صلى الله عليه و سلم غزوة الأبواء ، و هي أول غزوة غزاها بنفسه ، و بين الأبواء و ودان ستة أميال ، خرج رسول الله صلى الله عليه و سلم في المهاجرين ليس فيهم أنصاري ، و ذلك في شهر ربيع الأول على رأس سنة من مقدمه المدينة ، و استخلف سعد بن عبادة بن دليم و كان حامل لوائه حمزة بن عبد المطلب ، و كانت غيبته خمس عشرة ليلة ، ثم رجع إلى المدينة و لم يلق كيداً ، و الأبواء جبل و ودان و الأبواء بينهما الطريق ، كلاهما ورد رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و في هذه الغزاة وادع رسول الله صلى الله عليه و سلم مخشي بن عمرو الضمري . ثم غزا رسول الله صلى الله عليه و سلم في مائتين من أصحابه إلى ناحية رضوى يريد عير قريش فيها أمية بن خلف .
و استخلف على المدينة سعد بن معاذ ، و كان يحمل لواءه سعد بن أبي وقاص ، ثم رجع إلى المدينة و لم يلق كيدا .
ثم بعث رسول الله صلى الله عليه و سلم سعد بن أبي وقاص في السبعة نفر أو ثمانية حتى انتهى إلى الخرار من أرض الحجاز ، ثم رجع و لم يلق كيدا . و كان سرح في المدينة يرعى في الحمى فاستاقه كرز بن جابر الفهري ، فخرج رسول الله صلى الله عليه و سلم في إثره في المهاجرين ، و كان حامل لوائه علي بن أبي طالب .
و استخلف على المدينة زيد بن حارثة ، و طلب رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى بلغ بدراً ، فلم يلحقه و فاته كرز فرجع إلى المدينة ، و هذه الغزوة تسمى غزوة بدر الأولى .
ثم ولد النعمان بن بشير في جمادى الأولى ، فحملته أمه عمرة بنت رواحة إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم ،
فحنكه رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و هو أول مولود من الأنصار ولد بعد قدوم النبي صلى الله عليه و سلم المدينة .


ثم بعث رسول الله في رجب عبد الله بن جحش في اثني عشر نفساً من المهاجرين ليس فيهم أنصاري ، و كتب له كتاباً و قال : أمسك كتابك فإذا سرت يومين فانشره فانظر ما فيه ، ثم امض . و خرج مع عبد الله بن جحش أبو حذيفة بن عتبة بن ربيعة حليف بني عدي بن كعب ، و سعد بن أبي وقاص ، و سهيل بن بيضاء ، و عتبة بن غزوان و واقد بن عبد الله التميمي حليف بني عدي بن بيضاء ، و خالد بن البكير حليف بني عدي ، و عكاشة بن محصن ، فسار عبد الله بن جحش ليلتين على ما أمره رسول الله صلى الله عليه و سلم ، ثم فتح الكتاب فإذا فيه : سر حتى تنزل نخلة على اسم الله ، و لا تكرهن أحداً من أصحابك على السير معك ، و امض فيمن تبعك منهم حتى تقدم بطن نخلة فترصد بها عير قريش . فلما قرأ الكتاب قال : لست بمستكره أحداً منكم ، فمن كان يريد الشهادة فليمض ، فإني ماض لأمر رسول الله صلى الله عليه و سلم ، فمضى و مضى القوم معه حتى إذا كانوا ببحران ـ معدن بالحجاز فوق الفرع ـ أضل عتبة بن غزوان و سعد بن أبي وقاص بعيراً فتخلفا في طلبه ، و مضى عبد الله بن جحش حتى أتى المكان الذي أمره رسول الله صلى الله عليه و سلم ، فوجد عير قريش فيها عمرو بن الحضرمي و الحكم بن كيسان و عثمان بن عبد الله بن المغيرة و نوفل بن عبد الله بن المغيرة ، فلما رأى أصحاب العير القوم هابوهم و حلزوهم ، فأشرف لهم عكاشة ابن محصن و كان قد حلق رأسه ، فلما رأوه قال عمار : لا بأس عليكم ! و أمنوا ، فاستشاروا أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم في أمرهم ن و كان آخر يوم من رجب .

فقال المسلمون : إن أخرنا عنهم هذا اليوم دخلوا الحرم فامتنعوا ، و إن أصبناهم أصبناهم في الشهر الحرام ، فرمى واقد بن عبد الله عمرو بن الحضرمي بسهم فقتله ، و استأسروا عثمان بن عبد الله بن المغيرة ، و الحكم بن كيسان ، و أعجزهم نوفل بن عبد الله بن المغيرة ، و استاقوا العير فقدموا بها على رسول الله صلى الله عليه و سلم ، فوقف رسول الله صلى الله عليه و سلم العير و لم يأخذ منها شيئاً و حبس الأسيرين ، و قال لأصحابه : ما أمرتكم بالقتال في الشهر الحرام ، فسقط في أيدي القوم و ظنوا أنهم هلكوا ، و قالت قريش : استحل بهذا الشهر الحرام ، قد أصاب فيه الدم و المال ، فأنزل الله فيما كان قول رسول الله صلى الله عليه و سلم و ما عظم في أنفس أصحابه و ما جاؤوا به يسألونك عن الشهر الحرام قتال فيه قل قتال فيه إلى قوله أكبر من القتل يريد أنهم كانوا يفتنونكم في دينكم و أنتم في حرم الله حتى تكفروا بعد إيمانكم ، فهذا أكبر عند الله من أن تقتلوهم في الشهر الحرام مع كفرهم و صدهم عن سبيل الله و إخراجكم منه ، فلما نزل القرآن بذلك أخذ رسول الله صلى الله عليه و سلم العير ، و أما الأسيران فإن الحكم أسلم و أقام عند رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى قتل يوم بئر معونة شهيداً ، و أما عثمان ففاداه رسول الله صلى الله عليه و سلم و رجعوا به مكة ، و مات بها مشركاً .
ثم خرج رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى ذي العشيرة في المهاجرين ، و استخلف على المدينة أبا سلمة بن عبد الأسد ، و كان حامل لوائه حمزة بن عبد المطلب حتى بلغ بطن ينبع ، فوادع بها بني مدلج و حلفاءهم من بني ضمرة ثم رجع . و كان النبي صلى الله عليه و سلم يحب أن يوجه إلى الكعبة فقال له عمر بن الخطاب : يا رسول الله ! لو اتخذت مقام إبراهيم مصلى ! فأنزل قد نرى تقلب وجهك في السماء الآية ، و قال السفهاء من الناس : من اليهود ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها فأنزل الله قل لله المشرق والمغرب الآية ، فصرفت القبلة إلى الكعبة في الظهر يوم الثلاثاء للنصف من شعبان ، فكانت صلاته نحو بيت المقدس بعد قدومه المدينة سبعة عشر شهراً و ثلاثة أيام ، فخرج رجل بعدما صلى فمر على قوم من الأنصار و هم ركوع في صلاة العصر نحو بيت المقدس فقال : هو يشهد أنه صلى مع رسول الله صلى الله عليه و سلم و أنه قد وجه إلى الكعبة ، فانحرف القوم حتى توجهوا إلى الكعبة .
ثم أنزل الله جل وعلا فريضة الصوم في شعبان ، فلم يأمرهم رسول الله صلى الله عليه و سلم بعد فرض رمضان بصيام عاشوراء و لا نهاهم عنه .


والله أعلى وأعلم




اللَّهُمَّ اجْعَلْ عَمَلَنَا كُلَّهُ خَالِصَاً لِوَجْهِكَ الكَرِيمِ
وصل اللهم وسلم وبارك علي سيدنا محمد وعلي أله وأصحابة وأتباعة بإحسان الي يوم الدين
والحمد لله رب العالمين.




محمد صفاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-15-2013, 08:08 AM   #2
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية Mr. Mahmoud
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
Mr. Mahmoud غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-15-2013, 08:11 AM   #3
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية abood
 

افتراضي

abood غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-15-2013, 11:24 AM   #4
صديق المنتدى
 

افتراضي

جزاك الله خيرا اخي على الموضوع الممتاز وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-15-2013, 08:22 PM   #5
عضو سوبر
 

افتراضي

جزاك الله عنا خيرا ياغالى
ahmed3dm2 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-15-2013, 11:14 PM   #6
صديق المنتدى
 
الصورة الرمزية الساهر
 

افتراضي

اثابــكِ الله علــى ما خطتــه انامـــلك
ادعــوا الله ان يحــرم عنـك النــار
حـرها وسمــومها وعذابـــها
انه جــواد كــريم
ويجعــل هذا الموضــوع في مــوازين حسنـــاتكِ

ولا يحرمنــا جديـــدكِ المفيــد
منتديات إيجيبت سات
الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-15-2013, 11:30 PM   #7
صديق ايجيبت سات
 
الصورة الرمزية ابوعلي
 

افتراضي

أخي الفاضل أسأل الله أن يجعل عملك في ميزان حسناتك ويحسن خاتمتك وبارك الله فيك
ابوعلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بالقاهرة نتائج المرحلة الثانية من دورة الترقى المجموعة الثانية حسام مشعل أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) 1 06-13-2014 11:25 AM
كتاب : شرح أصول السنة لإمام أهل السنة أحمد بن حنبل الساهر الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 3 07-16-2013 12:42 PM
كتاب : مواعظ الآخرة في ضوء الكتاب و السنة الساهر الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 3 07-09-2013 12:43 PM
الهجرة الثانية إلى الحبشة محمد صفاء نصرة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام 5 05-16-2013 09:41 PM
الأهلي الإماراتي في المجموعة الثانية للبطولة الخليجية لكرة السلة محمد على منتدى الرياضات الاخرى 1 04-08-2013 06:40 PM


الساعة الآن 12:18 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123