Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-10-2015, 12:33 PM   #1
صديق المنتدى
 


افتراضي توازن القلب في ظلال آية

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


توازن القلب في ظلال آية

آية عظيمة من كتاب الله تعالى تهتز لها جنبات القلب المسلم؛ فَرَحا وفَرَقا في الوقت نفسه! ففيها البشرى بتوفية كل عمل صالح مهما صغر أجره الكريم من السميع العليم.

وفيها الإنذار والتحذير من اطلاع العلي الكبير على شأن المرء كله؛ فأين المفر؟!
ذلكم قوله تعالى:
{ وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُو مِنْهُ مِنْ قُرْآنٍ وَلا تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلا كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُودًا
إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ وَمَا يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ وَلا أَصْغَرَ
مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْبَرَ إِلا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ
} [يونس: 61].
وفي هذا المعنى المتكامل لفهم الآية، والذي يمثل التصور المتوازن في قلب المسلم
يقول الشيخ السعدي رحمه الله تعالى :
يخبر تعالى، عن عموم مشاهدته، واطلاعه على جميع أحوال العباد في حركاتهم، وسكناتهم، وفي ضمن هذا، الدعوة لمراقبته على الدوام فقال: {وما تكون في شأن} أي: حال من أحوالك الدينية والدنيوية. {وما تتلو منه من قرآن} أي: وما تتلو من القرآن الذي أوحاه الله إليك.
{ولا تعملون من عمل} صغير أو كبير {إلا كنا عليكم شهودا إذ تفيضون فيه} أي: وقت شروعكم فيه، واستمراركم على العمل به.
فراقبوا الله في أعمالكم، وأدوها على وجه النصيحة، والاجتهاد فيها، وإياكم، وما يكره الله تعالى، فإنه مطلع عليكم، عالم بظواهركم وبواطنكم.
{وما يعزب عن ربك} أي: ما يغيب عن علمه، وسمعه، وبصره ومشاهدته {من مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبين} أي: قد أحاط به علمه، وجرى به قلمه. وهاتان المرتبتان من مراتب القضاء والقدر، كثيرا ما يقرن الله بينهما، وهما: العلم المحيط بجميع الأشياء، وكتابته المحيطة بجميع الحوادث، كقوله تعالى: {ألم تعلم أن الله يعلم ما في السماء والأرض إن ذلك في كتاب إن ذلك على الله يسير}
انتهى كلام الشيخ السعدي رحمه الله تعالى.
وفي تصوير ما يقع في قلب المسلم من هذه المشاعر المتمازجة تجاه الآية الكريمة؛ من خوف ورجاء، ينتهيان- بإذن البر الرحيم- بالبشرى الكبرى، يوم الجزاء، يقول صاحب الظلال سيد قطب رحمه الله:
إن الشعور بالله على النحو الذي تصوره الآية الأولى من هذا السياق... شعور مطمئن ومخيف معًا، مؤنس ومرهب معا، وكيف بهذا المخلوق البشري وهو مشغول بشأن من شؤونه يحس أن الله معه، شاهد أمره وحاضر شأنه؟! الله بكل عظمته، وبكل هيبته، وبكل جبروته، وبكل قوته، الله خالق هذا الكون وهو عليه هين، ومدبر هذا الكون ما جل منه وما هان، الله مع هذا المخلوق البشري، الذرة التائهة في الفضاء لولا عناية الله تمسك بها وترعاها! إنه شعور رهيب، ولكنه كذلك شعور مؤنس مطمئن؛ إن هذه الذرة التائهة ليست متروكة بلا رعاية ولا معونة ولا ولاية.. إن الله معها.
ثم يقول رحمه الله: وفي ظل هذا الأنس، وفي طمأنينة هذا القرب.. يأتي الإعلان الجاهر:
{ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون * الذين آمنوا وكانوا * لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة لا تبديل لكلمات الله ذلك هو الفوز العظيم}.
وكيف يخاف أولياء الله أو يحزنون والله معهم هكذا في كل شأن وفي كل عمل وفي كل حركة أو سكون؟ وهم أولياء الله، المؤمنون به الأتقياء المراقبون له في السر والعلن:
لذين آمنوا وكانوا يتقون} كيف يخافون وكيف يحزنون، وهم على اتصال بالله لأنهم أولياؤه؟ وعلام يحزنون ومم يخافون، والبشرى لهم في الحياة الدنيا وفي الآخرة? إنه الوعد الحق الذي لا يتبدل {لا تبديل لكلمات الله ذلك هو الفوز العظيم}. انتهى كلامه رحمه الله.
وهكذا يكون التوازن في قلب المؤمن شاهدا على إيمانه، وصورة لإسلامه، ورائدا له في الدنيا إلى البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة!، فهو في الحياة الدنيا، يحيا بين خوف ورجاء؛ وصبر وشكر. ومع ذلك فهذه الحياة التي أمره فيها كله له خير، سجن ضيق يترقب الخروج منه إذا قيست بما ينتظره من نعيم الجنان بإذن الكريم المنّان.

والله اعلم
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-10-2015, 08:22 PM   #2
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 

افتراضي رد: توازن القلب في ظلال آية

جزاك الله خيرا
ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سيرينا تواصل التربع على عرش تنس السيدات kiko10 منتدى الرياضات الاخرى 1 10-14-2013 09:09 PM
تواصل الاحتجاجات في الأقصر ضد الخياط.. ابو ساره 2012 أخـــبار مصر ( ام الدنيا ) 3 06-19-2013 10:13 PM
إسطوانة من القلب إلى القلب abo.jana الأدعية و الكتب والاسطوانات والتفاسير الاسلامية 6 05-02-2013 10:05 PM
الطواحين الهولندية تواصل دهس منافسيها محمد على الكورة الأوروبية 6 03-28-2013 06:19 PM
نصائح من القلب الى القلب abood منتدى الحوار العام 2 03-14-2013 05:19 PM


الساعة الآن 09:45 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123