Loading...




المنتدى الأسلامى العام General Islamic Forum


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-25-2015, 10:27 AM   #1
كبير مراقبى منتديات ايجيبت سات
 


درس فضل العبادة في زمن الفتن:




الحمد لله المحمود على ما قدَّره وقضاه، وأستعينه استعانةَ مَن يعلم أنه لا ربَّ له غيره ولا إلهَ له سواه، وأَسْتَهديه سبيلَ الَّذينَ أنعم عليهم من النبيِّين والصدِّيقين والشهداء وأستغفره من الذنوب التي تَحُولُ بين القلب وهداه.

وأَشْهَد أن لا إله إلا الله وحدَه لا شريك له، شهادة أَشْهَدُ بها مع الشاهدين، وأَدَّخِرها عند الله عُدَّةً ليوم الدين.

وأَشْهَد أن محمدًا عبدُه المصطفى، ورسوله المُجْتَبَى، ونبيُّه المرتضى، أشرف البرية حسبًا، وأطهرهم نسبًا صلى الله عليه وسلم.

اللهم صلِّ وسلِّم، وبارك على عبدك ونبيك، ورسولك محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آلِه وأصحابِه أهل العلم والعبادة، والهجرة والجهاد، ومَن تبِعهم بإحسان إلى يوم المعاد.

فلقد أخبرنا نبيُّنا صلى الله عليه وسلم وهو صلى الله عليه وسلم الصادق المصدوق الذي لا ينطق عن الهوى عن وقوع الهَرْج في آخر الزمان.

أخرج البخاريُّ ومسلمٌ عن أبي هريرةَ رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يتقارب الزمان، ويُقْبَضُ العِلمُ، وتظهر الفتنُ، ويُلْقَى الشُّحُّ، ويَكثُرُ الهَرْجُ، قالوا: وما الهَرْجُ؟ قال:القتل».

وأخرج البخاريُّ ومسلمٌ عن أبي وائل، قال: كنتُ جالسًا مع عبدالله وأبي موسى، فقالا: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « إنَّ بين يَدَيِ الساعةِ أيامًا، يُرفَعُ فيها العلمُ، وينزلُ فيها الجهلُ، ويَكثُرُ فيها الهَرْجُ»، والهَرْجُ القتلُ.

وأخرج البخاريُّ عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم : « لا تقوم الساعة حتى يُقبَضَ العلمُ، وتَكثُرَ الزلازلُ، ويتقارب الزمان، وتظهر الفتن، ويَكثُرَ الهرْجُ - وهو القتلُ القتل - حتى يَكثُرَ فيكم المال فيَفِيض» .

وأخرج مسلمٌ عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «والذي نفسي بيده لا تذهبُ الدنيا، حتى يأتيَ على الناس يوم لا يدري القاتلُ فيمَ قَتَل، ولا المقتولُ فيمَ قُتِل، فقيل: كيف يكون ذلك؟ قال: الهَرْجُ، القاتلُ والمقتولُ في النارِ».

في سنن ابن مَاجَهْ بسند صحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لا تقوم الساعة حتى يَفِيض المال، وتظهر الفتن، ويكثر الهَرْج، قالوا: وما الهَرْج يا رسول الله؟ قال: القتل، القتل، القتل ثلاثًا».

وأخرج مالك في الموطأ عن عبدالله بن عبدالله بن جابر بن عَتِيك، أنه قال: جاءنا عبدالله بن عمر في بَنِي معاوية - وهي قرية من قرى الأنصار - فقال: هل تدرون أين صلَّى رسول الله صلى الله عليه وسلم من مسجدكم هذا؟ فقلت له: نعم، وأشرتُ له إلى ناحية منه، فقال: هل تدري ما الثلاث التي دعا بهن فيه؟ فقلت:
نعم، قال: فأخبرني بهن، فقلت: "دعا بأن لا يُظهِر عليهم عدوًّا من غيرهم، ولا يُهْلِكهم بالسنين، فأعطيهما، ودعا بأن لا يجعل بأسَهم بينهم، فمُنِعها، قال: صدقت، قال ابن عمر: فلن يزال الهَرْج إلى يوم القيامة".

هذا كلام المعصوم صلى الله عليه وسلم الذي لا يَنطِق عن الهوى، فيجب علينا أن نصدِّقه صلى الله عليه وسلم في كل كلمة ولفظة يقولها، قال تعالى: {وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى. مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى. وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى. إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى * عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى}..[النجم:1-5].

فالله تعالى أقسم بالنجوم إذا غابت، ما حاد محمد صلى الله عليه وسلم عن طريق الهداية والحق، وما خرج عن الرشاد، بل هو في غاية الاستقامة والاعتدال والسداد، وليس نطقه صادرًا عن هوى نفسه، ما القرآن وما السنة إلا وحي من الله إلى نبيه محمد صلى الله عليه وسلم.

ما المقصود بالهَرْج؟

قال ابن مَنْظور في "لسان العرب": "الهرج: الاختلاط؛ هرج الناس يَهْرِجون، بالكسر، هَرْجًا من الاختلاط؛ أي اختلطوا. وأصل الهَرْج: الكثرة في المشي والاتساع.

والهَرْج: الفتنة في آخر الزمان، والهَرْج: شدة القتل وكثرته؛ وفي الحديث: «بين يَدَيِ الساعة هَرْج» ؛ أي: قتال واختلاط.

ورُوِي عن عبدالله بن قيس الأَشْعَرِي، أَنه قال لعبدالله بن مسعود: أَتعلم الأيامَ التي ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها الهَرْج؟ قال: نعم، تكون بين يَدَيِ الساعة، يُرفَع العلم، ويَنزِل الجهل، ويكون الهَرْجُ.

قال أبو موسى: الهَرْج بلسان الحبشة القتلُ.

وفي حديث أشراط الساعة: يكون كذا وكذا، ويَكثُر الهَرْج، قيل: وما الهَرْج، يا رسول الله؟ قال: «القتل».
وقال ابن قَيْس الرُّقَيَّاتِ أيامَ فتنة ابن الزبير:

لَيْتَ شِعْرِي أَأَوَّلُ الهَرْجِ هَذَا
أَمْ زَمَانٌ مِنْ فِتْنَةٍ غَيْرِ هَرْجِ؟
يعنِي: أأول الهرج المذكور في الحديث هذا، أم زمانٌ من فتنة سوى ذلك الهَرْجِ؟
الليث: الهَرْج: القتال والاختلاط، وأصل الهَرْج الكثرة في الشيء" انتهى.

فضل العبادة في زمن الفتن:

لقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنَّ العبادة في زمن الهَرْج لها أجر عظيم، وثواب جزيل من الله تعالى أحكم الحاكمين؛ فيجب علينا أن نستبصر بكلامه صلى الله عليه وسلم ونستهدي بهَدْيه صلى الله عليه وسلم لنكونَ من الفائزين في الدنيا، الناجين الرابحين في الآخرة.

أخرج مسلمٌ وابن مَاجَهْ عن مَعْقِل بن يَسَار رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «العبادة في الهَرْج كهجرة إليَّ».

وأخرج أحمد والطبراني في الكبير عن مَعْقِل بن يَسَار رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:«العمل في الهَرْج كهجرةٍ إليَّ».

وأخرج أحمد والطبراني في الكبير عن مَعْقِل بن يَسَار رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:«العبادة في الفتنة كهجرة إليَّ».

قال الإمام النَّوَوِي في شرح مسلم [18/88]: "قوله صلى الله عليه وسلم: «العبادة في الهَرْج كهجرة إليَّ». المراد بالهَرْج هنا: الفتنة، واختلاط أمور الناس. وسبب كثرة فضل العبادة فيه: أن الناس يَغْفُلون عنها ويَشْتَغلون عنها، ولا يتفرَّغ لها إلا أفراد".

وقال الطَّحَاوِي في (شرح مشكل الآثار) [15/250]: "فوجدنا الهَرْج إذا كان شُغل أهلِه في غيره، مما هو أَوْلى بهم من عبادة ربهم - عز وجل - ولزوم الأحوال المحمودة التي يجب عليهم لزومها، فكان مَن تشاغَل في العبادة في تلك الحال متشاغلاً بما أمر بالتشاغل به، تاركًا لما قد تشاغل به غيرُه من الهَرْج المذموم، الذي قد نُهِي عن الدخول فيه والكونِ من أهله، فكان بذلك مستحقًّا للثواب الذي ذكره النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث" انتهى.

وقال ابن حَجَر في فتح الباري [13/75]: "قال القرطبي: إن الفتن والمشقَّة البالغة، ستقع حتى يَخِفَّ أمر الدين، ويَقِلَّ الاعتناء بأمره، ولا يَبْقَى لأحد اعتناء إلا بأمر دنياه ومعاشِه نفسِه، وما يتعلق به؛ ومن ثَمَّ عَظُم قدرُ العبادة أيام الفتنة".

وفي كتاب تطريز رياض الصالحين [1/747]: "قال القرطبي: المتمسك في ذلك الوقت، والمنقطع إليها، المنعزل عن الناس، أجرُه كأجر المهاجر إلى النبيِّ صلى الله عليه وسلم لأنه ناسبه من حيث إن المهاجر فرَّ بدينه ممن يصده عنه للاعتصام بالنبيِّ - صلى الله عليه وسلم - وكذا هذا المنقطع للعبادة فرَّ من الناس بدينه إلى الاعتصام بعبادة ربه، فهو في الحقيقة قد هاجر إلى ربه، وفرَّ من جميع خلقه".

وقال المُنَاوِي في فيض القدير (4/373): "قوله صلى الله عليه وسلم: «العبادة في الهرج»؛ أي: وقت الفتن واختلاط الأمور.

«كهجرة إلي» : في كثرة الثواب، أو يقال: المهاجر في الأول كان قليلاً؛ لعدم تمكُّن أكثر الناس من ذلك، فهكذا العابد في الهَرْج قليل.

قال ابن العربي: وجْه تمثيله بالهجرة أن الزمن الأول كان الناس يفرِّون فيه من دار الكفر وأهله، إلى دار الإيمان وأهله، فإذا وقَعَت الفتن تعيَّن على المرء أن يفرَّ بدينِه من الفتنة إلى العبادة، ويَهْجُر أولئك القوم وتلك الحالة، وهو أحد أقسام الهجرة".

وقال ابن الجوزي في (كشف المشكل من حديث الصحيحين)[2/42]: "الهَرْج: القتال والاختلاط، وإذا عَمَّت الفتن اشتغلت القلوب، وإذا تعبَّد حينئذٍ متعبِّدٌ، دلَّ على قُوَّة اشتغال قلبه بالله - عز وَجل - فيَكْثُر أجره".

وقال الحافظ ابن رجب: "وسبب ذلك: أن الناس في زمن الفتن يتَّبعون أهواءهم، ولا يرجعون إلى دين؛ فيكون حالهم شبيهًا بحال الجاهلية، فإذا انفرد من بينهم مَن يتمسَّك بدينِه ويعبد ربَّه، ويتَّبع مراضيه، ويجتنب مساخطه، كان بمنزلة مَن هاجر من بين أهل الجاهلية إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم مؤمنًا به، متبعًا لأوامره، مجتنبًا لنواهيه" انتهى.

قال الله تعالى: {وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ}..[الحجر:99].

ما هي العبادة التي يريدها ويحبُّها الله عزَّ وجل منا؟
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى في "العبودية": "العبادة هي: اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه، من الأقوال والأعمال الباطنة والظاهرة.

فالصلاة، والزكاة، والصيام، والحج، وصدق الحديث، وأداء الأمانة، وبر الوالدين، وصلة الأرحام، والوفاء بالعهود، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، والجهاد للكفار والمنافقين، والإحسان للجار واليتيم، والمسكين، وابن السبيل، والمملوك من الآدميين والبهائم، والدعاء والذكر والقراءة، وأمثال ذلك من العبادة.

وكذلك حب الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم، وخشية الله تعالى، والإنابة إليه سبحانه وتعالى، وإخلاص الدين له جلَّ جلاله، والصبر لحكمه ملك الملوك، والشكر لنعمه تعالى، والرضا بقضائه تعالى، والتوكل عليه سبحانه وتعالى، والرجاء لرحمته سبحانه وتعالى، والخوف من عذابه سبحانه وتعالى، وأمثال ذلك، هي من العبادة لله الواحد الأحد.

وذلك أن العبادة لله تعالى هي: الغاية المحبوبة له والمرضية له التي خَلَق الخلق لها، كما قال الله تعالى: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ}..[الذاريات:56].

وَبهَا أرسل جَمِيع الرُّسُل كَمَا قال نوحٌ عليه وعلى نبينا وجميع الأنبياء الصلاة والسلام لقومه: {اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ}..[الأعراف:59].

وكذلك قال هودٌ وصالحٌ وشُعَيبٌ وغيرهم عليهم وعلى نبينا وجميع الأنبياء والرسل الصلاة والسلام لقومهم، وقال الله تعالى: {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللَّهُ وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلَالَةُ}..[النحل: 36].

وقال الله تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ}..[الأنبياء:25].
وقال الله تعالى: { إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ}..[الأنبياء: 92]، كما قال الله تعالى في الآية الأخرى: { يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ. وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ}..[المؤمنون:51-52]".

فمهمَّتنا في هذه الدنيا، ورسالتنا العظمى: أن نحقِّق العبودية لله وحده؛ من توحيده، وعبادته بما افترضه علينا من الصلاة، والزكاة، والصيام، والحج، والصدقة، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر... إلخ.

وقال شيخ الإسلام ابن تيميَّة رحمه الله تعالى أيضًا: "والعبادة أصل معناها الذل أيضًا، يقال: طريق معبَّد، إذا كان مذلَّلاً، قد وَطِئته الأقدام.

لكنَّ العبادة المأمور بها: تتضمَّن معنى الذل، ومعنى الحب؛ فهي تتضمَّن غاية الذل لله، بِغَاية المحبَّة له".
قال الله تعالى على لسان كليم الله موسى عليه وعلى نبينا وجميع الانبياء والرسل الصلاة والسلام: { وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى} [طه:84].

وأخرج البخاريُّ ومسلمٌ عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلَّى، قام حتى تفطَّر رجلاه، قالت عائشة: يا رسول الله، أتصنع هذا، وقد غُفِر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟! فقال: «يا عائشةُ، أفلا أكونُ عبدًا شكورًا».

نريد أن نقبل في هذه الأيام التي كَثُرت فيها الفتن على الله تعالى بقلوب مطمئنَّة راضية بقضاء الله تعالى وقدره، ويجب علينا أن نعلم أن كل ما أصابنا من خير أو شر فهو الخير لنا.

أخرج مسلم عن صُهَيب رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «عجبًا لأمر المؤمن، إنَّ أمره كله خير، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سرَّاء شكر، فكان خيرًا له، وإن أصابته ضرَّاء صبر، فكان خيرًا له».

ابو ساره 2012 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-25-2015, 12:08 PM   #2
صديق المنتدى
 

افتراضي رد: فضل العبادة في زمن الفتن:

جزاك الله خيرا اخي وجعل عملك في ميزان حسناتك
IMAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
العبادة الشعائرية لا تصح ولا تقبل إلا إذا صحت العبادة التعاملية ابو ساره 2012 المنتدى الأسلامى العام 3 09-14-2014 10:49 AM
أخلاق الفتن IMAM المنتدى الأسلامى العام 2 03-09-2014 11:35 AM
فضل العبادة في أوقات الفتن ابو محمود المنتدى الأسلامى العام 3 10-22-2013 05:54 PM
هجر الفتن abood المنتدى الأسلامى العام 3 05-31-2013 05:11 PM
العبادة في زمن الفتن الساهر المنتدى الأسلامى العام 5 05-23-2013 05:43 PM


الساعة الآن 03:47 PM


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123